المهندس علي الجشي

الثقافات العالمية الرئيسية (8) – علي الجشي

الثقافة في أمريكا الجنوبية 

(الثقافة اللاتينية)

موقع أمريكا الجنوبية على خارطة العالم. المصدر:nicepng.com

لمحة عامة 

تنبع ثقافة أمريكا الجنوبية الحالية من مجموعة متنوعة من التقاليد الثقافية، والتي تعود إلى حضارات ما قبل كولومبوس والقبائل الأصلية، والتي اختلطت مع تلك التي كانت موجودة لدى العبيد الأفارقة وكذلك المهاجرين الآسيويين والأوروبيين. لا ينعكس هذا المزيج الثقافي النابض بالحياة والفريد في الثقافة الشعبية فحسب، بل على الطعام والهندسة المعمارية والدين والموسيقى في جميع أنحاء القارة مما يجعلها جزءًا رائعًا من العالم. وتعتبر العديد من الدول الناطقة بالإسبانية في أمريكا الجنوبية جزءًا من الثقافة اللاتينية.

حضارات ما قبل كولومبوس تعني ثقافات الهنود الأمريكيين الأصليين التي تطورت في أمريكا الوسطى ومنطقة الأنديز (غرب أمريكا الجنوبية) قبل الاستكشاف والغزو الإسباني في القرن السادس عشر. تطورت الحضارات ما قبل الكولومبية تطورات غير عادية في المجتمع والثقافة البشرية، وتعتبر في مرتبة الحضارات المبكرة لمصر وبلاد ما بين النهرين والصين.

مثل الحضارات القديمة في العالم القديم، تميزت تلك الموجودة في العالم الجديد بالممالك والإمبراطوريات والمعالم والمدن العظيمة والتحسينات في الفنون والمعادن والكتابة؛ تظهر الحضارات القديمة للأمريكتين أيضًا في تاريخها أنماطًا دورية مماثلة من النمو والانحدار والوحدة والانقسام. فحضارة أمريكا الوسطى هي مجموعة من الثقافات الأصلية التي تطورت في تنظيم ممالكها وإمبراطورياتها، وتطور معالمها ومدنها، وصقل إنجازاتها الفكرية.

تكمن جذور الحضارة في العالم الجديد في أسلوب حياة زراعي محلي. تعود هذه البدايات الزراعية إلى عدة آلاف من السنين، ربما إلى حوالي 7000 سنة قبل الميلاد، حيث بدأت أول التجارب التي أجراها الأمريكيون الأصليون في مجال زراعة النباتات. تتطلب تدجين النباتات الغذائية الناجحة عملية طويلة وبطيئة، ولم تتحقق حالة الحياة الزراعية القروية الدائمة في خطوط العرض الاستوائية للقارتين إلا بعد ذلك بوقت طويل.

وتُعرَّف أمريكا اللاتينية عادةً بأنها تلك الأجزاء من أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية والمكسيك حيث اللغة الإسبانية أو البرتغالية هي اللغات السائدة.  في الأصل، استخدم الجغرافيون الفرنسيون مصطلح “أمريكا اللاتينية” للتمييز بين لغات الأنجلو والرومانسية (القائمة على اللاتينية)، وفقًا لجامعة تكساس. وبينما تقع إسبانيا والبرتغال في القارة الأوروبية، إلا أنهما يعتبران المؤثرين الرئيسيين لما يُعرف اليوم بالثقافة اللاتينية، والتي تشير إلى الأشخاص الذين يستخدمون لغات مشتقة من اللاتينية، والمعروفة أيضًا باللغات الرومانسية.

وعلى الرغم من أن العديد من البلدان في أمريكا الجنوبية قد تشكلت مؤخرًا إلى حد ما، إلا أن القبائل والحضارات الأصلية قد تأسست منذ فترة طويلة في أمريكا الجنوبية قبل وصول المستعمرين الإسبان والبرتغاليين، وما تزال هذه الثقافات باقية في جميع أنحاء القارة. ومن الأمثلة على ذلك النقوش الجيوغليفية (Geoglyphs) (وهي علامات أرضية كبيرة يتم تكوينها عادةً عن طريق الحفر أو إزالة الصخور والطبقة العليا من التربة في أنماط أو خطوط تبرز من السطح الطبيعي) والنقوش الصخرية في شمال تشيلي، والشبكة الواسعة لأطلال الإنكا في بيرو وشخصيات مواي (moai) الغامضة في جزيرة إيستر.

ويعتقد علماء الآثار أن تماثيل مواي كانت تمثل أسلاف البولينيزيين القدماء. من المحيط توجه هذه التماثيل الى القرى كما لو كانت تراقب الناس باستثناء سبعة تماثيل (seven Ahu Akivi) تواجه البحر لمساعدة المسافرين في العثور على الجزيرة. ويشكل البولينيزيون مجموعة عرقية لغوية من الأشخاص المرتبطين ارتباطًا وثيقًا ببولينيزيا (جزر في المثلث البولينيزي)، وهي منطقة شاسعة من أوقيانوسيا في المحيط الهادئ، وترجع أصولهم المبكرة في عصور ما قبل التاريخ إلى جزيرة جنوب شرق آسيا ويشكلون جزءًا من المجموعة العرقية اللغوية الأسترونيزية الأكبر مع اورهيمات (Urheimat) في تايوان، ويتحدثون اللغات البولينيزية، وهي فرع من عائلة أوقيانوسية من عائلة اللغة الأسترونيزية.

إلى اليوم، لا تزال أمريكا الجنوبية مكانًا غامضًا إلى حد ما حيث يحافظ أحفاد حضاراتها القديمة وشعوبها الأصلية على روابط قوية بالطريقة التقليدية للحياة ومعتقدات أسلافهم؛ سواء كان ذلك من خلال الممارسات الدينية أو الفولكلور أو الاتصال بالطبيعة. ولمعرفة بعض ملامح الثقافة اللاتينية في امريكا الجنوبية، نعرض بعض المقتطفات من الثقافات في البرازيل والارجنتين وتشيلي وهي من أهم وأوسع المناطق في هذه القارة.

الثقافة البرازيلية

تعتبر البرازيل واحدة من أكثر البلدان تنوعًا ثقافيًا في أمريكا الجنوبية، ويعزى هذا في الأساس الى تاريخ البرازيل المتنوع الذي يعود إلى عصور ما قبل الاستعمار.  أن أحد الأسباب العديدة لشهرة البرازيل الثقافية هو تاريخها الاستعماري. وبالرغم من هدم الكثير من العمارة الاستعمارية، بقيت جيوب منها في مدينة ريو دي جانيرو، بما في ذلك مركزها التاريخي ومنطقة سانتا تيريزا الجميلة الواقعة على قمة تل حيث لا يزال التأثير الاستعماري للبرتغال واضحًا.

اثنان من أفضل الأماكن لمشاهدة العمارة الاستعمارية من أي مكان آخر، هما مدينة سلفادور دا باهيا الشمالية بشوارعها المنحدرة المرصوفة بالحصى ومنازلها الملونة والكنائس المزخرفة المحملة بالذهب ومدينة باراتي الساحلية المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث. في الأصل كانت البرازيل مأهولة بالقبائل الأصلية، وأحدث “الاكتشاف” البرتغالي والاستعمار بين القرنين السادس عشر والثامن عشر الميلادي، جنبًا إلى جنب مع آثار تجارة الرقيق والهجرة من أوروبا واليابان في القرن العشرين، العديد من التغييرات في تركيبة البرازيل الديموغرافية، مما نتج عنه مزيجًا حيويًا ومثيرًا من الثقافات التي تمتد في طول البلاد وعرضها.

وتشمل الثقافات البرازيلية ثقافة الجاتشو (Gaúcho)، وهي ثقافة تمثل مجموعة المعرفة والفنون والأدوات والطعام والتقاليد والعادات المتأثرة بالجاتشو. تاريخياً، اشتهر “الغاوتشو” بالشجاعة، وإنه كان جامحًا. ومجازيًا تستخدم كلمة جاتشو لتعني “نبيل وشجاع وكريم، كما تستخدم أيضًا لتعني “الشخص الماكر والماهر في الحيل الخفية”. أسفرت ثقافة الجاتشو عن ابراز أساليب وأشكال ذات طابع مميز في التعابير الموسيقية والأدب والمسرح. وترتبط بعض مكوناتها الرئيسية بأهمية الحياة الريفية كالحصان والقيثارة والمتة ولحم البقر، فضلاً عن قيم التضامن والولاء والضيافة والشجاعة، والتي تنعت بكلمة مستيزو “mestizo”، وهو تصنيف عنصري يستخدم للإشارة إلى شخص هجين من أصول أوروبية وأمريكية أصلية.

وقد تم استخدام هذا المصطلح كتعريف عرقي لمختلط الأعراق التي تطورت خلال الإمبراطورية الإسبانية. في بانتانال يمكن رؤية وتجربة طريقة الحياة التقليدية حيث يكون لدى السكان المحليين صلة حقيقية بالأرض والحيوانات من حولهم. في ولايات مثل (Mato Grosso do Sul)، يمكن أن تمتد الطرق لمدة أربع إلى خمس ساعات مع وجود مزارع ماشية فقط حولها، مما يعني أن الحياة تتحرك بوتيرة أبطأ بكثير. فمثل معظم الأماكن، يختلف واقع الحياة في الريف البرازيلي اختلافًا كبيرًا عن مثيله في المدن.

نتيجة لذلك، هناك تركيز أكبر بكثير على المجتمع والطبيعة مما يجعل المكان تجربة ممتعة وسارة للعين. تمثل مدينة ساو باولو العتيدة المكان المناسب للمهتمين بالفن والثقافة البرازيلية الحديثة، حيث تتواجد المتاحف والمبادرات الثقافية الرائدة. اما بالنسبة للعمارة البرتغالية الاستعمارية، فتقدم مراكز سلفادور وباراتي المدرجة في قائمة اليونسكو لمحة عن هذا العصر من ماضي البرازيل.

تشتهر سلفادور، عاصمة ولاية باهيا شمال شرق البرازيل، بفن العمارة الاستعماري البرتغالي والثقافة الأفروبرازيلية والساحل الاستوائي. حي بيلورينهو هو قلب سلفادور التاريخي، حيث تتواجد الأزقة المرصوفة بالحصى على الساحات الكبيرة والمباني الملونة والكنائس الباروكية مثل ساو فرانسيسكو، والتي تتميز بأعمال خشبية مذهبة.  بالإضافة الى كونها نقطة دخول رئيسية لتجارة الرقيق، تعتبر سلفادور دا باهيا أيضًا عاصمة الثقافة الأفريقية في البرازيل.

في هذه المدينة الساحلية المفعمة بأشعة الشمس، توجد معابد كاندومبلي جنبًا إلى جنب مع الكنائس الكاثوليكية التي بناها البرتغاليون، وتملأ فرق الأوركسترا الشوارع بقرع الطبول الإيقاعي، وتشغل مجموعات السامبا الساحات الرئيسية في المدينة حيث يتم أداء الباليه فونون الدفاع عن النفس للكابويرا في زوايا الشوارع. مزيج سلفادور الثقافي النابض بالحياة وأجواؤها الجيدة يجعلها واحدة من أكثر الأماكن الحيوية والرائعة في البرازيل.

وفي باراتي، وهي مدينة صغيرة محصورة بين الجبال في منطقة كوستا فيردي في البرازيل، بين ريو دي جانيرو وساو باولو توجد اثار الاستعمار البرتغالي على الشوارع المرصوفة بالحصى والمباني التي تعود الى القرنين السابع عشر والثامن عشر حيث كانت ميناء مهم خلال أوج عصر الذهب البرازيلي. ومن بين معالم باراتي المعمارية كنيسة بيضاء (Capela de Santa Rita) تطل على الواجهة البحرية بنيت عام 1722.

وتعد ساو باولو، المركز المالي النابض بالحياة في البرازيل، ومن بين أكثر مدن العالم اكتظاظًا بالسكان، وتضم العديد من المؤسسات الثقافية والتقاليد المعمارية الغنية. وتتنوع مبانيها الشهيرة من الكاتدرائية القوطية الجديدة وناطحة السحاب مارتينيلي التي بنيت في عام 1929 إلى إديفيسيو كوبان المتعرج للمهندس المعماري الحديث أوسكار نيماير.

تشير كنيسة (Pátio do Colégio) ذات الطراز الاستعماري إلى المكان الذي أسس فيه الكهنة اليسوعيون المدينة في عام 1554. ويمكن القول أن ساو باولو هي واحدة من أفضل الأماكن التي تساعد في التعرف على شكل الحياة الثقافية الحديثة والقوة الاقتصادية للبرازيل، وهي واحدة من أكثر المدن البرازيلية إبداعًا وفيها عدد كبير من المعارض الفنية والمتاحف وأماكن الموسيقى وعروض الشوارع الفنية مما يجعلها مكانًا ممتعًا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع أو ليلتين قبل التوجه إلى الى شاطئها الجميل.

وتشتهر مدينة ريو دي جانيرو باستعراضات السامبا الحية والحياة الليلية والكرنفالات. وريو مدينة ساحلية ضخمة في البرازيل، تشتهر بشواطئ عديدة مثل كوباكابانا وإيبانيما، وتمثال المسيح المخلص على ارتفاع 38 مترًا على قمة جبل كوركوفادو وجبل شوغارلوف، وهي قمة جرانيتية بها عربات تلفريك تصل إلى قمتها. تشتهر المدينة أيضًا بالأحياء الفقيرة المترامية الأطراف (مدن الأكواخ). ويعتبر مهرجانها الكرنفالي الصاخب، الذي يضم عوامات استعراضية وأزياء ملتهبة وراقصات السامبا، الأكبر في العالم.

الثقافة الأرجنتينية

تاريخ وثقافة الأرجنتين متنوعة المشارب ومثيرة للاهتمام. بدأً من المستوطنين الأصليين، قبل حوالي 7000 سنة قبل الميلاد والإنكان، ووصولاً الى اليسوعيين والإسبان، والمستوطنات الأوروبية. تركت هذه التنوعات بصمات على الثقافة في الأرجنتين.

تشتمل الأرجنتين على مجموعات رائعة من الأطلال اليسوعية وبقايا الماضي الاستعماري الإسباني فيها. تمكنت مدن مثل مندوزا وقرطبة من الحفاظ على هذا التراث الثقافي، وتذكر ساحاتها العامة المليئة بأشجار النخيل الشاهقة بالعديد من المدن الإسبانية. وفي بوينس آيرس، عاصمة الأرجنتين، يمكن رؤية العديد من التأثيرات الهندسية والمعمارية والتخطيط العام المتأثر بالأسبان.

تعتبر العاصمة بوينس آيرس مكان رائع للمهتمين بالفنون حيث تتواجد فيها متاحف عديدة وأنشطة كثيرة تهتم بتراث الإنكان الذي هو تراث ثقافي غني بمكوناته ونوعه. كان الإنكان يحكمون أراضٍ شاسعة فاقت في ذروتها المساحة التي شملتها الإمبراطورية الرومانية أو الأزتك أو المايا.  انتشرت إمبراطورية الإنكا على طول جبال الأنديز من شمال الأرجنتين وتشيلي – وصولًا إلى كولومبيا في الشمال. تأسست الإمبراطورية في القرن الخامس عشر، وفي أوجها، في القرن السادس عشر، ضمت أكثر من 10 ملايين شخص تحت سيطرة الإنكا، قبل أن يغزوها الإسبان في أقل من 40 عامًا خلال اكتشاف العالم الجديد. وعلى الرغم من البصمة الهائلة التي خلفتها الإنكا، لا يُعرف سوى القليل جدًا من المعلومات الواقعية عنها. لم يكن لديهم لغة مكتوبة.

تم نقل القصص والأساطير شفهياً، والسجلات المكتوبة والتاريخ التي وثقها الإسبان (بشكل رئيسي رجال الدين) قد ضاعت أو كانت متحيزة للغاية تجاه الإسبان والكنيسة، وهذه الصلة التاريخية محل نقاش.  ومن المعروف أن حضارة الإنكا كانت حضارة زراعية، ذات مجتمع عمودي طبقي معقد – يحكمه الإنكا (الملك) وأقاربه. على غرار الإمبراطورية الرومانية. ومع نمو الحضارة، قدم الإنكا أساليبهم في الزراعة والمهارات الحكومية إلى القبائل المحلية التي احتلوها، واستوعبوا أيضًا ما رأوه من الممارسات المحلية.

كان الأساس الديني الدافع هو “عبادة الشمس”، وكان يُنظر إلى ملك الإنكا على أنه “مولود من الشمس”، وعلى هذا النحو، فهو يعتبر سليل روحي مباشر، فلم يمش الملك على الأرض أبدًا – على الأقل في الأماكن العامة، وكان يُحمل في كل مكان.  تعد بيرو اليوم بوتقة تنصهر فيها ثقافة الإنكا القديمة وما قبل الإنكا والإسبانية، فضلاً عن التأثيرات العالمية الحديثة. تنقلك بيرو إلى زمن إحدى أكبر الحضارات في العالم وأكثرها تأثيرًا إقليميًا حيث تلحظ مبانيهم وأثار ثقافتهم وحياتهم. لا مفر من عظمة ما كان في السابق.

وبغض النظر عن المكان الذي تتواجد فيه في بيرو، فإنك ستشهد تأثير إمبراطورية الإنكا – سواء كان ذلك في ملامح الوجه للسكان المحليين، أو في بقايا المعابد العديدة، أو مكان الميلاد الروحي لأول إنكا، بحيرة تيتيكاكا.  من العاصمة الأصلية، كوسكو – والتي تعني في اللغة الأصلية للكويتشوا “المركز” أو “السرة” – يزور محبي السفر اليوم موقع الإنكا الأكثر شهرة في أمريكا الجنوبية – ماتشو بيتشو. غالبًا ما يشار إليها باسم “مدينة الإنكا المفقودة”، وقد تم بناؤها في ذروة إمبراطورية الإنكا، وتم التخلي عنها لاحقًا خلال فترة الغزو الإسباني – اكتشفها المؤرخ الأمريكي هيرام بينغهام الثالث عام 1911.

اليوم، ماتشو بيتشو هي واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في العالم.  إلى الشمال من بوينس آيرس، وصولًا إلى مقاطعة ميسيونس (جنبًا إلى جنب مع المنطقة خارج قرطبة)، يمكن العثور على أفضل الأمثلة على التأثير اليسوعي. وفي مواقع مثل سان إجناسيو وسانتا آنا ولوريتو، لا تزال هناك أطلال محفوظة جيدًا تعطي لمحة واضحة عن كيفية الحفاظ على المبشرين وتشغيلهم بشكل فعال لدرجة أنه كان أحد الأسباب التي دفعت الإسبان في النهاية إلى طرد النظام اليسوعي من إسبانيا والتطلع إلى استعباد الغواريني الذين كانوا يقيمون في هذه المنطقة.

وللمهتمين أكثر بثقافة القبائل الأصلية في الأرجنتين، هناك تييرا ديل فويغو حيث توجد بقايا من شعوب يامانا الذين كانوا قبيلة صيد بدوية اعتادوا العيش، بشكل مذهل، في هذا المكان القاسي وغير المضياف طوال العام، يرتدون فقط مئزر بسيط، أو لا شيء على الإطلاق. التعرف على هذه القبيلة الرائعة هو أحد المعالم البارزة للتعرف على ثقافة الإرجنتين.

المنطقة الأخيرة التي تستحق إلقاء نظرة عليها من أجل معرفة الثقافة في الارجنتين هي الموجودة في شمال غرب البلاد، وبالتحديد حول مدينة سالتا. تم استعمار هذه المنطقة (عن طريق الدعوة أكثر من القوة) من قبل الإنكان، من بيرو المجاورة، وبالتالي تتوفر هناك الكثير من القطع الأثرية المثيرة للاهتمام والأفكار حول ثقافتهم. واحدة من السمات الرئيسية التي لا يزال من الممكن رؤيتها بوضوح هي مدى تقدم الإنكان في الزراعة. من أهم ما يميز سالتا وجود متحف (MAAM) في الساحة الرئيسية.

الثقافة التشيلية

تتنوع الجغرافيا في شيلي التي تمتد من منطقة تييرا ديل فويغو النائية في أقصى جنوب البلاد إلى الصحاري وبحيرات المرتفعات في أقصى شمال البلاد، وتبعاً لذلك فأن تشيلي تتمتع بثقافة وتاريخ متنوعين للغاية. تخلفت سانتياغو، عاصمة شيلي، لفترة طويلة عن بوينس آيرس وريو كوجهة ثقافية، الا إن العدد المتزايد من المطاعم والمسارح والمتاحف فيها يزيد من جاذبيتها.

بدأت تشيلي في تنمية المزيد من تقاليدها الثقافية. خارج العاصمة، وخاصة في المناطق الريفية، كانت ومازالت المجتمعات المحلية تتمتع بعلاقة قوية مع الأرض التي تعيش عليها، ولديها تقاليد ثقافية عميقة الجذور وأنماط فريدة من الموسيقى الشعبية والرقص. غالبية سكان تشيلي يقطنون سانتياغو العاصمة التي كافحت لفترة طويلة لتلميع سمعتها لتكون واحدة من المدن الأقل إثارة في أمريكا الجنوبية.

تتمثل إحدى المزايا الرئيسية لسانتياغو في حجمها الصغير نسبيًا ونظام المترو الممتاز الذي يسهل على زوار المدينة الاستكشاف والتنقل بين منطقة وأخرى. سواء كان الأمر يتعلق بتعلم المزيد عن تاريخ تشيلي من خلال زيارة المركز التاريخي وقصر لا مونيدا، أو اكتشاف المزيد عن بينوشيه والديكتاتورية الحديثة نسبيًا في متحف الذاكرة أو تجربة خطوات قليلة من الرقص الوطني المعروف باسم “cueca” في باريو برازيل.

في السنوات القليلة الماضية، ساعد تطور أحياء مثل لاستاريا (Lastarria) وبيلافيستا (Bellavista)، من خلال إحياء مسارحها ومتاحفها ومطاعمها، الى تحويل سانتياغو إلى وجهة ثقافية ممتعة. يعتبر حي لاستاريا (The Barrio Lastarria)، مركز ثقافي ذو طابع بوهيمي وفني. تقع شوارعها المرصوفة بالحصى والهندسة المعمارية الأوروبية في وسط المدينة المزدحم وحي شعبي آخر، هو بروفيدنسيا.

كما أن حي بيلافيستا الجميل يعكس ثقافة راقية عن سانتاياغو، وتتكون كلمة بيلافيستا من مقطعين: بيلا وتعني جميل؛ وفيستا تعني منظر. يقع حي بيلافيستا في منطقة مابين نهر مابوتشو وتل سان كريستوبال. كما يُعرف هذا الحي باسم الحي البوهيمي، وفيه العديد من المطاعم والبوتيكات وصالات العرض الطليعية والمقاهي والنوادي.

يعيش العديد من مثقفي وفناني المدينة في بيلافيستا، ويقع منزل بابلو نيرودا في سانتياغو، لا تشاسكونا ، في المنطقة. تخدم المنطقة محطة مترو أنفاق باكيدانو، الواقعة عبر النهر إلى الجنوب. وتشتهر بيلافيستا بالأعمال اليدوية المصنوعة من اللازورد، وهو حجر شبه كريم يوجد أساسًا في تشيلي وأفغانستان. في عطلات نهاية الأسبوع، تقام سوق مسائية للحرف اليدوية تمتد على طول شارع (Pío Nono).

وفي منطقة أراوكانيا الجنوبية من تشيلي تعيش أكبر مجموعة من السكان الأصليين، المابوتشي، وهي تضم حوالي 84 في المائة من إجمالي السكان الأصليين أو حوالي 1.3 مليون شخص. تشتهر منطقة أراوكانيا الجنوبية ببحيراتها وأنهارها وغاباتها الهادئة الجميلة. وفي هذه المنطقة يمكن التعرف على تقاليد المابوتشي الذين لهم روابط قوية مع الأرض والبيئة ويسعون جاهدين لحمايتها. يمثل المابوتشي نسبة عالية من سكان الريف في بعض المقاطعات الا إن غالبيتهم يعيشون في المدن، ولا سيما كونسبسيون وتيموكو وسانتياغو.

اليوم، الذين يجيدون لغتهم الأم (مابوزونغون) هم أقل من عشرين في المائة من المابوتشي. تاريخيا، كرس شعب مابوتشي أنفسهم للزراعة. واشتهر المابوتشين بنضالهم لمدة 350 عامًا ضد الغزاة الإسبان وبعد ذلك ضمن قادة الكفاح من أجل استقلال تشيلي. اليوم، دخل العديد من المابوتشي الحضريين في مهنة التدريس. وفي سانتياغو، تعمل العديد من نساء المابوتشي كخادمات في المنازل.

يلعب قادة المجتمع (llongkos) دور مهم في البنية الاجتماعية للمابوتشي، ومن الأمثلة على ذلك السلطة الروحية للماتشي (the machi) التي يحترمها المابوتشين ويوسمونها بقدرات علاجية خاصة. ولا يزال المابوتشين يقيمون احتفال يشكر فيه المجتمع الأرواح ويطلبون منهم مرادهم وهذا أمرًا شائعًا بينهم. في الماضي كان هذا الاحتفال يقتصر تقليديًا على المناطق الريفية، ولكن الآن يحتفل به من قبل العديد من المجتمعات الحضرية أيضًا.

سيتم الحديث عن الثقافة الإفريقية في المقال القادم “الثقافات العالمية الرئيسية (9)”،،،،،،

 المصادر:

  1. https://www.thesouthamericaspecialists.com/what-to-do/culture
  2. https://www.britannica.com/topic/pre-Columbian-civilizations
  3. https://www.bajabound.com/bajaadventures/bajatravel/petroglyphs_pictographs_geoglyphs
  4. https://www.google.com/search?q=s%C3%A3o+paulo&rlz=1C1GCEA_enSA862SA862&oq=S%C3%A3o+Paulo&aqs=chrome.0.0i355j46l2j0l2j46j0l4.1307j0j9&sourceid=chrome&ie=UTF-8
  5. https://www.google.com/search?q=Paraty&rlz=1C1GCEA_enSA862SA862&oq=Paraty&aqs=chrome..69i57j0l2j46l2j0l5.4039j0j4&sourceid=chrome&ie=UTF-8
  6. https://fineartamerica.com/featured/1-the-roman-catholic-church-of-santa-julie-eggers.html
  7. https://www.triphobo.com/places/porto-portugal/sao-francisco-church
  8. https://minorityrights.org/minorities/mapuche-2/
  9. https://www.dreamstime.com/photos-images/barrio-lastarria-santiago-chile.html
  10. https://www.masterfile.com/search/en/barrio+bellavista+santiago+de+chile

 

تعليق واحد

  1. تيسير باقر الخنيزي

    مقال رائع و غني بالمعرفة الحضارية و الثقافية لمجتمعات امريكا اللاتينية التي نفتقر لها.
    شكرا ابا حسن على هذا المقال الرائع.
    الله يعطيك العافيه و يطول في عمرك و العائلة جميعا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *