news.in-24.com

تقنية جديدة للأغشية الرقيقة لإحداث ثورة في الرؤية الليلية – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

New thin-film tech to revolutionize night vision
(Australian National University – مقدمة من الجامعة الوطنية الأسترالية)

ملخص المقالة:

طور باحثون من الجامعة الوطنية الأسترالية تقنية جديدة قائمة على بلورات نانوية تسمح للناس بالرؤية بوضوح في الظلام، عن طريق تحويل ضوء الأشعة تحت الحمراء، غير المرئي عادة للعين البشرية، إلى صور يمكن للناس رؤيتها بوضوح – حتى من مسافة بعيدة، فجعلت من الغير مرئي مرئيًا. 

( المقالة )

تقول الدكتورة روسيو كاماتشو-موراليس إن الباحثين جعلوا غير المرئي مرئيًا. المصدر: جيمي كيدستون ، الجامعة الوطنية الأسترالية.

طور باحثون من الجامعة الوطنية الأسترالية تقنية جديدة تسمح للناس بالرؤية بوضوح في الظلام، مما أحدث ثورة في الرؤية الليلية.

والفيلم الرقيق الأول من نوعه، الموصوف في مقال جديد نُشر في مجلة “الضوئيات المتقدمة” (Advanced Photonics)، مضغوط للغاية ويمكن أن يعمل يومًا ما على النظارات القياسية.

ويقول الباحثون إن تقنية النموذج الأولي الجديدة، القائمة على بلورات نانوية، يمكن استخدامها للدفاع، فضلاً عن جعل القيادة ليلاً والعودة إلى المنزل بعد حلول الظلام أكثر أمانًا.

ويقول الفريق أيضًا إن عمل الشرطة وحراس الأمن – الذين يستخدمون الرؤية الليلية بانتظام – سيكون أسهل وأكثر أمانًا، مما يقلل إصابات الرقبة المزمنة من أجهزة الرؤية الليلية الضخمة حاليًا.

وقالت الباحثة الرئيسية الدكتورة روسيو كاماتشو موراليس: “لقد جعلنا غير المرئي مرئيًا”. وأضافت: “تقنيتنا قادرة على تحويل ضوء الأشعة تحت الحمراء، غير المرئي عادة للعين البشرية، وتحويله إلى صور يمكن للناس رؤيتها بوضوح – حتى من مسافة بعيدة”. وتابعت: “لقد صنعنا فيلمًا رقيقًا للغاية، يتكون من بلورات بمقياس النانومتر، أرق بمئات المرات من شعرة الإنسان، يمكن وضعها مباشرة على النظارات وتعمل كمرشح، مما يسمح لك بالرؤية في ظلام الليل”.

وهذه التقنية خفيفة الوزن للغاية ورخيصة وسهلة الإنتاج بكميات كبيرة، مما يجعلها في متناول المستخدمين العاديين. وفي الوقت الحالي، تتطلب تقنية التصوير بالأشعة تحت الحمراء المتطورة تجميدًا مبردًا لتعمل، كما أن إنتاجها مكلف. وتعمل هذه التقنية الجديدة في درجات حرارة الغرفة.

وقال دراغومير نيشيڤ (Dragomir Neshev) ، مدير مركز البحث الاسترالي للتميز في الأنظمة الفوقية التحويلية وأستاذ الفيزياء في الجامعة الوطنية الاسترالية،  إن التكنولوجيا الجديدة تستخدم الأسطح الفوقية، أو الأفلام الرقيقة، لمعالجة الضوء بطرق جديدة. وأضاف: “هذه هي المرة الأولى في أي مكان في العالم التي يتم فيها تحويل ضوء الأشعة تحت الحمراء بنجاح إلى صور مرئية في شاشة فائقة النحافة.  إنه تطور مثير حقًا ونعلم أنه سيغير المناظر الطبيعية للرؤية الليلية إلى الأبد”.

وتم تطوير هذه التقنية الجديدة من قبل فريق دولي من الباحثين من الأنظمة الفوقية التحويلية والجامعة الوطنية الاسترالية وجامعة نوتنغهام ترنت وجامعة نيو ساوث ويلز وشركاء أوروبيين.

وقاد محسن رحماني، رئيس مختبر البصريات والضوئيات المتقدمة في كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة نوتنغهام ترنت، تطوير الأفلام البلورية النانوية. وقال: “لقد أظهرنا سابقًا إمكانات البلورات النانوية الفردية ، ولكن لاستغلالها في حياتنا اليومية، كان علينا التغلب على تحديات هائلة لترتيب البلورات بطريقة مصفوفة”. وأضاف: “في حين أن هذه هي أول تجربة لإثبات صحة المفهوم، فإننا نعمل بنشاط لزيادة تطوير التكنولوجيا”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://phys.org/news/2021-06-thin-film-tech-revolutionize-night-vision.html

لمزيد من المعلومات: روسيو كاماتشو-موراليس وآخرون، Infrared upconversion imaging in nonlinear metasurfaces, Advanced Photonics (2021).  DOI: 10.1117/1.AP.3.3.036002

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.