د. أحمد فتح الله

مقدمة كتاب “الخطابة العربية: الفن والوظيفة” (ج3) – ترجمة الدكتور أحمد فتح الله

(الجزء الثالث)
من ترجمة مقدمة كتاب “الخطابة العربية: الفن والوظيفة”* للدكتورة طاهرة قطب الدين**

مصدر الصورة: BrillPublishing

5- مجالات عامة للخطب العربية: السلطة، والإقناع، والتفاوض على السلطة

الخطابة الرسمية والخطابية العربية تم تلقيها من موقع القوة. كان ممارسوها قادة في المجتمع (الخلفاء والقادة والمحافظين أو الأشخاص ذوي الثقل الديني). عبر الخطب والخطابة، صاغ هؤلاء القادة السياسة، وطلبوا الدعم للمبادرات العسكرية والدينية السياسية، وجنَّدوا الناس لمجموعة معينة من الأخلاق والقيم.

تم التعبير بشكل عفوي أمام جمهور حاضر جسديًّا يتألف من أقران المتحدثين، وكانت الخطبة تفاعلية للغاية، كما هو الحال دائمًا مع عملية إلقاء الخطاب في أي مكان، لعب تكوين الجمهور وموقفه (من بين عناصر مهمة أخرى) دورًا في تحديد ما سيكون نص الخطاب. ولكن بالإضافة إلى ذلك، شكلت ردود الجمهور أثناء الخطاب نفسه (التي تظهر في لغة جسدهم في جميع الأوقات ولكن أيضًا في ردودهم اللفظية) إشارات تشغيل مستمرة للمتحدث، بحيث قام بتكييف خطابه وتعديلها لحظة بلحظة كما هي. استجابة لاستجابة الجمهور(22). لقد ظهر التفاعل الديناميكي للمتحدث مع الجمهور للخطابة العربية في فترات ما قبل الإسلام وأوائل الإسلام في الفضاء العام لتأسيس واستمرار وإعادة تشكيل مفاهيم القوة والسلطة.

على الرغم من أن الخطابة كانت، ولا تزال، أسلوبًا مهمًا لتأكيد السلطة في العديد من ثقافات العالم، إلا أنها كانت أهم حدث تواصلي في المجال العام في المجتمع العربي والإسلامي الكلاسيكي.

على عكس العصر الحديث، عندما (بعبارة بروس لينكولن) توجد العديد من المراحل، كان المجتمع الإسلامي المبكر محدود الأماكن المصرح بها والمرخصة(23). كانت المجالات العامة التي تم إنشاؤها بواسطة الخطابة هي الحلقة الرئيسة للتفاوض الجماعي على السلطة. لإعطاء هذا المجتمع حقه، كانت المجالات العامة التي ولدت عن طريق الخطابة هي نفسها متعددة الطوائف، لأن أنواع مختلفة من الخطابة خلقت أنواعًا مختلفة من المجالات العامة. استخدم متحدثون معينون أنواعًا مختلفة من اللغة لتشكيل مجالات عامة مختلفة، ولدت أنواع معينة من الخطب أشكالًا معينة من العمل السياسي.

لقد جادلت حنة أرندت (Hannah Arendt) بشكل فعال بأهمية اللغة بوصفها وسيطًا متكاملًا في بناء الهوية السياسية، وكان هذا بالتأكيد صحيحًا بالنسبة للخطباء والقادة في العالم العربي. بالإضافة إلى مؤهلات القائد الأخرى في عصور ما قبل الإسلام وأوائل العصر الإسلامي (مثل نبل النسب، والتحول المبكر وخدمة قضية الإسلام، والمعرفة، والحصافة، والشجاعة)، استلزم القيادة الفعالة التواصل الشخصي الدقيق بين الأفراد والمستويات المجتمعية.

يقع الاتصال الفردي خارج نطاق هذا الكتاب؛ ومع ذلك، فإن الجانب المجتمعي لوساطة السلطة رفيعة المستوى هو بالضبط ما نهتم به هنا، لأن هذا المسعى الإقناعي الأوسع قد تم تنفيذه إلى حد كبير بواسطة الخطب والمواعظ العامة (وأحيانًا شبه العامة). بالنسبة للمجتمع قبل الإسلام وأوائل الإسلام، كانت الخطب هي التشريع الرئيسي للسلطة الدينية السياسية. لقد كانوا، من نواحٍ حاسمة، وسيلة لسياسة الدولة، لأن القرارات المهمة كانت تُنقل إلى الجمهور فقط تقريبًا بهذه الوسيلة. كانت أيضًا منصة صنع القرار السياسي، عبر خطاب الخطيب واستقبال الجمهور، تم تحقيق مفاوضات مجتمعية حول السياسة. ساعد الخطاب العربي في تشكيل المشهد السياسي في فترة ما قبل الإسلام وأوائل العصر الإسلامي.

ولدت أنواع مختلفة من الخطب مجالات عامة متعددة التكافؤ، حيث تم التفاوض على السلطة. كانت بعض المجالات أكثر تدينًا من كونها سياسية، وكان البعض الآخر سياسيًا أكثر منها دينيًا، ولكن مع ذلك، كانت جميع المجالات مجتمعة من الدين والسياسة. كانت المجالات العامة التي أنشأتها الخطابة متعددة، وكذلك الأنشطة التي أثارتها الخطابة. في مساحة المسجد، تم إعطاء تعليمات دينية في خطبة الطقوس، ولكن كان هذا أيضًا مكانًا للتوجيهات السياسية والعسكرية، التي ألقاها هناك من قبل النبي، ومن قبل الخلفاء والمحافظين والنواب وقادة التمرد وغيرهم من المسلمين البارزين. في الأماكن المفتوحة خارج المدن، تم إلقاء الخطب الدينية السياسية والعسكرية بشكل متكرر. في مواقع الحج، كانت تُذاع بشكل عام مسائل الدين والسياسة والتشريع. في ساحات القتال في شبه الجزيرة العربية وسوريا والعراق وبلاد فارس وآسيا الوسطى ومصر، تم إلقاء العديد من الخطب. في منازل قادة المجتمع البارزين، تم إعطاء عناوين دينية – سياسية وعسكرية. في حين أن العديد من المنظرين السياسيين الغربيين ينكرون وجود مجالات عامة في الفكر السياسي الإسلامي، فإن الدراسات الجديدة حول هذا الموضوع، مثل المجلد المحرر لمريم هوكستر، وشموئيل أيزنشتات، ونحميا ليفتسيون (Miriam  Hoexter,Shmuel Eisenstadt, and Nehemia Levtzion) يدحض هذه الفكرة(24). لا تدعم الأدلة التجريبية للخطب التي قدمتها مصادرنا هذا الرأي فحسب، ولكنها تكشف أيضًا كيف أن أنواعًا معينة من الخطابات واستخدامات معينة للغة أنتجت أشكالًا معينة من العمل السياسي.

مصدر الصورة: nelc.uchicago.edu

6- البوصلة الزمنية والجغرافية للخطب العربية: السياسة والدين والثقافة

تشمل المواد الخطابية المشار إليها في هذا الكتاب العقود القليلة الأخيرة من فترة ما قبل الإسلام حتى بداية الإسلام، وسيرة النبي محمد (610 م – 611/632)، وحكم الخلفاء السنيين الأربعة الأوائل، أبو بكر، عمر، عثمان، وعلي (11/632-40/661)، عهد الأسرة الأموية (40/661-132/750)، وبدرجة أقل فترة الخلفاء العباسيين الخمسة الأوائل، حتى المأمون (132-218/833). بالنسبة للخطابة العربية، كانت هذه أول فترة شفوية، عندما تم وضع تقاليد راسخة – العلامة المائية العالية لهذا النوع. لذلك من المناسب أن نشير إلى خطابات هذه الفترة بالخطب العربية “الكلاسيكية” (بالمقارنة مع الخطب الشفوية اللاحقة “القرون الوسطى” وخطب “المعاصرة”؛ حيث لا يوجد وصف في المجلد الحالي، يُقصد بالخطب العربية الفصحى).

مع مجيء الإسلام، اتسع مدار البوصلة الجغرافية للخطابة العربية بشكل كبير. خاصة مع الفتوحات الإسلامية في منتصف القرن الأول الهجري/السابع الميلادي، انتشرت اللغة العربية من شبه الجزيرة العربية إلى سوريا والعراق ومصر وبلاد فارس وآسيا الوسطى وشمال إفريقيا وإسبانيا. وبدرجة أكبر أو أقل، حلت محل اللغات المحلية الأخرى.

عاش محمد في مكة، ثم المدينة المنورة. بعد وفاته، انتشر الإسلام مع الفتح الإسلامي لأراضي الشرق الأوسط المجاورة، وظهرت ثقافة جديدة مع اللغة العربية في بؤرة المرحلة اللغوية. تم إنشاء مدن حامية جديدة، مع وجود مسجد في الوسط، يسكنه في البداية المحاربون العرب المسلمون. كانت الكوفة والبصرة في العراق، والفسطاط في مصر، والقيروان في شمال أفريقيا، أهم المعابر. أصبحت هذه -إلى جانب عواصم المدينة المنورة ودمشق وبعد ذلك بغداد- محاور للحركات الدينية والسياسية والثقافية، وهي أيضًا المواقع الرئيسة لخطبنا. كان هذا أيضًا الوقت الذي بدأت فيه الانقسامات الطائفية تتبلور. كان العراق حلقة الوصل بين الشيعة والخوارج المتمردين ضد السلطة الأموية. في وقت مبكر من العصر العباسي، تلاشت الحركة الخوارجية في الغالب، ورغم أن الحركة الشيعية شهدت انقسامات كبيرة، اكتسبت أيضًا قوة واتباعًا.

وبالمثل، شهدت البيئة الفكرية تطورات كبيرة. كانت مسألة القيادة في البداية واحدة من القضايا اللاهوتية المركزية. في وقت لاحق، على الرغم من أن هذه الاستفسارات كانت لا تزال قائمة على أسس سياسية، فقد اتسع نطاق الاختصاص لمعالجة الطبيعة الإلهية، وأصل الشر، والإرادة الحرة مقابل الأقدار. ظهر الزاهدون الصوفيون البدائيون، خاصة في البصرة. أصبح جمع وتوثيق الأحاديث والتقارير التاريخية من الاهتمامات الرئيسة. أصبح الفقه مسعى علميًا حيويًّا، وظهر الفقهاء ككتلة قوية في الإمبراطورية العباسية. أثرت هذه “المدارس” [الفكرية] النامية أيضًا على محتوى وممارسة الخطابة.

أثناء هذه الفترة، نجد بذور ما كان سيصبح مؤسسات سياسية وقانونية ومالية وشرعية للإسلام. تطور نظام إداري معقد بشكل متزايد، مع أبعاد تتراوح بين الجيش، الذي شارك في المعارك المستمرة؛ الاقتصادية، التي تطورت لأول مرة لمعالجة توزيع الغنائم؛ التعليم، يتوسع بزخم من الأسرى الذين جلبوا مهارات جديدة؛ وبطرق خفية، المبشر، الذي يتخذ شكل قرَّاء القرآن الذين انتشروا عبر الأراضي المحتلة حديثًا. أنتجت الفتوحات مجتمعًا عالميًا نابضًا بالحياة.

على مدى مئتي عام، الفترة التي هي قيد دراستنا، شهدت المعايير الثقافية للمجتمع تحولات كبيرة. كانت بعض التحركات تدريجية، وكانت بعض الدوافع الرئيسة للتغيير أسرع، وهي ظهور الدين الجديد (الإسلام)، وتحول المناخ السياسي من الروح القبلية إلى الروح الإمبراطورية، ومن بيئة بدوية إلى بيئة حضرية، والأهم من ذلك، التحول التدريجي من الثقافة الأدبية من الشفوية إلى الكتابية. مع جيل بعد جيل من الخطباء أظهروا حساسيات جديدة للذوق الأدبي، ومع تغير الأعراف الاجتماعية والدينية والسياسية، كانت هناك درجة مصاحبة وملحوظة من التطور في خصائص الخطابة.

 “قريبا الجزء الرابع: 7- تعريف الخطبة ….”

____________

الهوامش

*الكتاب: “الخطابة العربية الفن والوظيفة” (Arabic Oration: Art and Function)، للدكتورة طاهرة قطب الدين (Tahera Qutbuddin) بريل، ليدين وبوسطن، 2019. الكتاب فاز مؤخرًا بجائزة الشيخ زايد للكتاب للثقافة العربية في اللغات الأخرى (المترجم).

**راجع هذا الرابط للتعرف أكثر على الدكتورة طاهرة قطب الدين: https://qatifscience.com/2021/06/19/طاهرة-قطب-الدين-هندية-تعشق-العربية-وتر/

(22) أنا أستخدم ضمير المذكر عمومًا، لأن الخطابة العامة في هذه الثقافة كانت في الغالب نشاط ذكوري.

(23) لينكولن (Lincoln)، 143–144.

(24) أشكر جينيفر لندن على هذه الملاحظة والمرجع.

4 تعليقات

  1. عبدالله بن علي الرستم

    ما شاء الله دكتور أحمد، اختيار موفق للكتاب وترجمته، وكم نحن بحاجة إلى تفكيك لغة الخطاب في العصور الإسلامية الأولى إلى عدة زوايا، يكشف هذا الكتاب عن قراءة مختلفة من قبل المؤلفة للخطابة العربية وفق التسلسلات الزمنية، وكم نحن بحاجة إلى هذا التفكيك الذي حريٌ بأن نقرأ تراثنا من زاوية أخرى.
    لاشك أن بعض المؤلفات العربية في مسألة الخطابة ساهمت في قراءة تفكيكية على نطاقات مختلفة، لكنها محصورة في الكتب، وليت المعنيين بهذا الشأن أن يعوا أهمية الخطابة وتاريخها وظروفها التي مرّت بها.

    شكراً مجدداً على هذا العطاء، واصل بارك الله فيك.

    • د. أحمد فتح الله

      شكرًا لك أستاذ عبد الله
      لدعمك ولإضافتك الجميلة
      ودعوتك الطيبة بالاهتمام بالخطابة فنًا وتاريخًا.
      و بارك الله فيك وفي عطائك الثقافي المتعدد النوافذ.
      ولك تحياتي الصادقة.

  2. أستاذي الغالي د. السيد بو علوي

    أشكرك من أعماق القلب على هذا المقال الرائع الذي يظهر أهمية الخطابة ويبرز دورهها التاريخي الكبير في صياغة المفاهيم الدينية والسياسية وفي خلق وعي المجتمع ونظم أمره. كنت أقرأ السطور بنهم مندهشاً من عظمة دور الخطابة في تلك الحقب الزمنية،

    شكراً لك أولاً لتعريفنا بهذه الباحثة وثانياً لترجمة بعض كتاباتها، وثالثاً لعملك الدؤوب في إنتاج المفيد والممتع من المعارف المتعلّقة باللغة.

    أخوك المحب

    محمد العيسى

    • د. أحمد فتح الله

      الشكر مضاعف لك مهندس محمد
      أخي العزيز كلي امتنان وعرفان
      لكل هذا الدعم المتميز
      والإثراء المعرفي في تعليقك الجميل.
      دمت مباركًا.
      مع محبتي وتحياتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *