الاختيار الأنسب لموانع الحمل يمكن أن يؤدي إلى الوقاية من سرطان الثدي – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

Better choice of contraceptives can prevent breast cancer
(جامعة بوليتيكنيك في لوزان السويسرية)

تُثبت دراسة جامعة بوليتيكنيك في لوزان السويسرية (EPFL) على التأثيرات البيولوجية المميزة للبروجستينات المختلفة على الثدي أنه يمكن الوقاية من سرطان الثدي الذي له علاقة باستخدام وسائل منع الحمل من خلال خيارات أكثر استنارة بشأن تركيبة موانع الحمل.

صورة مجهرية لداخل الغدة الثديية للفأر محقونة في داخل قنوات الحليب بخلايا ظهارية للثدي البشري طبيعية.

موانع الحمل الهرمونية، على سبيل المثال: حبوب منع الحمل ولاصقة منع الحمل (1) والحلقة المهبلية لمنع الحمل تحتوى على هرمونات اصطناعية تمنع الحمل إما عن طريق إيقاف التبويض أو تغيير مخاط عنق الرحم لمنع الحيوانات المنوية من المرور عبر عنق الرحم والالتقاء بالبويضة أو تغيير بطانة الرحم لمنع البويضة الملقحة من أن تنغرس فيه.

على الرغم من استخدامها على نطاق واسع ، فمن المعروف أن موانع الحمل الهرمونية تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي المسبب الأكثر شيوعًا للوفاة بين النساء في جميع أنحاء العالم ، كما يتصدر قائمة السرطانات الأكثر شيوعًا في عام 2020.

المكون الرئيسي لوسائل منع الحمل الهرمونية هو البروجستين، الذي يحاكي هرمون البروجسترون الأنثوي الجنسي. البروجسترون يدخل في عدد من العمليات البيولوجية، بما فيها الدورة الشهرية والحمل والجوانب المختلفة لتطور الجنين كبرمجة الدماغ.

حاليًا ، قام فريق من الباحثين بقيادة البروفسورة كاثرين بريسكين (Cathrin Brisken) من كلية علوم الحياة في جامعة بوليتيكنيك في لوزان السويسرية (EPFL) بإلقاء نظرة شاملة ودقيقة على التأثيرات البيولوجية المختلفة التي تسببها البروجستينات المختلفة في موانع الحمل الهرمونية على أنسجة الثدي – الظهارة الثديية (mammary epithelium). نشر البحث  في مجلة منظمة الطب البيولوجي الجزيئي الأوربية (EMBO Molecular Medic) (اتظر 2).

“على الرغم من أننا نعرف كيف تؤثر تركيبات منع الحمل المختلفة على جهاز القلب والأوعية الدموية، إلا أننا لا نعرف سوى القليل عن تأثيرها على الثدي” كما تقول بريسكين (Brisken). “لذلك قمنا بتطوير أساليب جديدة لمقارنة البروجستين الأكثر شيوعًا في موانع الحمل الهرمونية المختلفة وفوجئنا عندما اكتشفنا أن بعضها يحفز تكاثر الخلايا في الثدي – بينما البعض الآخر لا يقوم بهذا التحفيز”.

اختبر الباحثون آثار التعرض لفترات طويلة لمركبات البروجستين المختلفة على الخلايا الظهارية (epithelial cells) للثدي البشري أو (HBECs) ، التي تبطن الطبقة الداخلية للثدي. للقيام بذلك، قاموا بتطوير غدد ثديية فأرية “مؤنسنة humanized) عن طريق ترقيع / تطعيم  (grafting) الخلايا الظهارية (epithelial cells) للثدي من أنسجة ثدي بشري متبرع بها من عينات تصغير الثدي في قنوات حليب الفئران ومراقبة نموها في الوسط الحيوي (in vivo).

“وجدنا أن الخلايا الظاهرية للثدي (HBECs) تنغرس / تتطعم وتتكاثر في قنوات حليب الفئران، مما يحافظ على تعبير (تخليق) مستقبلات الهرمونات واستجابة الهرمونات (hormone responsiveness)، وهما عاملان حاسمان لإنشاء نموذج ما قبل سريري ذي صلة ، وبالتالي تعزيز البحث الانتقالي [المترجم: البحث الانتقالي هو تطبيق نتائج البحوث الاساسية عمليًا لعلاج الأمراض أو الوقاية منها]” ، كما تقول بريسكين.

أدرك الفريق أن ما يميز البروجستين الحميد (غير الضار) والتحفيزي هو “خصائصه الأندروجيني” – وهو مصطلح تقني للمواد التي تؤدي إلى تطور الخصائص الذكورية ، مثل شعر الجسم وكتلة العضلات وما إلى ذلك.

هذا ليس غريبًا كما يبدو: البروجسترون، المعروف في الغالب باسم الهرمون الأنثوي ، يستخدم لإنتاج هرمون الذكورة الشهير التستوستيرون في كل من النساء والرجال.

بعض البروجستينات لها خصائص أندروجينية ، تعم كالتستوستيرون. المفتاح هو بروتين يُعرف بمستقبل الأندروجين ، والذي عندما ينشطه البروجستين الأندروجيني، ينتقل إلى نواة الخلية حيث ينظم تخليق جينات معينة.

بالعمل مع الخلايا الظهارية في نموذج الفأر ، وجد الباحثون أن البروجستينات الأندروجينية تعمل من خلال مستقبل الأندروجين للحث على تخليق بروتين رانكل (protein Rankl)، الذي يلعب دورًا مهمًا في تكاثر الخلايا في الظهارة الثديية. لم يُلاحظ هذا التأثير مع البروجستينات المضادة للأندروجين.

أثبتت الدراسة أن البروجستينات الأندروجينية – لا البروجستينات المضادة للأندروجين – يعزز تكاثر الخلايا. “تعريض الظهارة الثديية البشرية للبروجستينات الأندروجينية لفترات زمنية طويلة يسبب في تكاثر مفرط وتغيرات في الخلايا المقترنة بآفات ما قبل الأورام الخبيثة المبكرة – على الأقل في الظهارة الثديية البشرية المزروعة في نموذج الفأر (xenografted)”.

“موانع الحمل الهرمونية تعرض النساء لمركبات بروجستين مختلفة مع أو بدون هرمون الاستروجين” ، كما تقول بريسكين (Brisken). “الخصائص الأندروجينية للبروجستين تحدد نشاطها البيولوجي في الظهارة الثديية ، وتكشف عن دور غير متوقع لنشاط مستقبلات الأندروجين في تكاثر الخلايا الظهارية الثديية”.

الرؤى الحاسمة للدراسة هي أن البروجستينات ذات النشاط المضاد للأندروجين قد تكون خيارًا فيما يتعلق باحتمال الإصابة بسرطان الثدي أكثر أمانًا من المركبات التستوستيرونية ، على سبيل المثال. منها موانع الحمل الليڤونورجيستريل (levonorgestrel) (“الخطة ب”) المستخدمة على نطاق واسع.

وتخلص بريسكن إلى أنه “قد يكون من الممكن منع سرطان الثدي المرتبط باستخدام موانع الحمل من خلال اتخاذ خيارات أكثر استنارة وذلك بأخذ التركيب الجزيئي لموانع الحمل في الاعتبار”.

مصادر من داخل وخارج النص: 
1- https://www.embopress.org/doi/full/10.15252/emmm.202114314
2- “ملصقات منع الحمل هي عبارة عن لصاقة جلدية تفرز هومونات الاستروجين والبروجستين لتمنع حدوث الحمل. عند استخدامها بطريقة مثالية فإنها تعطي نتائج مماثلة لحبوب منع الحمل المدمجة أو ربما نتائج أفضل. حاليا.”  مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:
https://ar.wikipedia.org/wiki/لصقة_منع_الحمل

المصدر:
https://www.eurekalert.org/pub_releases/2021-05/epfd-bco052821.php

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.