Source: sites.google.com

الثقافات العالمية الرئيسية (2) – علي الجشي

تصنيف الثقافات العالمية

تُصنف الثقافات العالمية الكبرى تحت عناوين مختلفة وتشمل جغرافياً خمس مجموعات رئيسية وهي:

1. الثقافة الشرقية وتخص دول الشرق الأدنى والصين والهند:

        • الصينية اليابانية
        • الهندية
        • جنوب شرق آسيا

2. الثقافة الشرق أوسطية (اسلامية) وتشمل:

        • الدول العربية المشرقية العربية
        • ايران وتركيا

3. الثقافة الأفريقية وتخص:

        • دول شمال افريقيا
        • الدول الواقعة جنوب الصحراء الكبرى (sub-Saharan desert)

4. الثقافة اللاتينية وتخص أمريكا الجنوبية بخلفيتها الاسبانية والبرتغالية:

          • اميركا اللاتينية

5. الثقافة الغربية وتخص أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا ونيوزلندا:

        • انجلو امريكان
        • أوروبي
        • سلافي
        • أسترالي أوروبي

الثقافات العالمية حسب النوع الثقافي:

  1. صينية يابانية (Sino-Japanese)
  2. هندية (Indic)
  3. شرق آسيوية (Southeast Asian)
  4. اسلامية (Islamic)
  5. افريقية، جنوب الصحراء الكبرى (Sub-Saharan African)
  6. لاتينية (Latin America)
  7. انجلو امريكانية (Anglo American)
  8.  أوروبية (European)
  9. سلافية (Slavic)
  10. أسترالية أوروبية (Austral European)
  11. معزولة محيطياً (Insular Oceanic)
الثقافات العالمية الرئيسية

الثقافات الشرقية الرئيسية

تشير الثقافة الشرقية عمومًا إلى الأعراف المجتمعية لبلدان شرق آسيا الأقصى (بما في ذلك الصين واليابان وفيتنام وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية) إضافة الى شبه القارة الهندية.

مثل الغرب، تأثرت الثقافة الشرقية بشدة بالدين خلال تطورها المبكر، ولكنها أيضًا تأثرت بشدة بنمو وحصاد الأرز، وفقًا لكتاب “المسارات إلى الحضارات الآسيوية: تتبع أصول وانتشار الأرز وثقافات الأرز (by Dorian Q. Fuller)” بشكل عام، هناك فرق أقل بين المجتمع العلماني والفلسفة الدينية في الثقافة الشرقية مما هو عليه في الغرب.

الثقافة اليابانية

اليابان، وتُنطق باليابانية باسم “نيبون” أو “نيهون” ، هي دولة جزيرية (جزيرة) في المحيط الهادئ قبالة سواحل آسيا القارية، وهي تتألف من حوالي 6900 جزيرة. أبرز الجزر وأكثرها اكتظاظًا بالسكان هي هونشو، هوكايدو، شيكوكو وكيوش، وتشكل 97٪ من مساحة البلاد. داخل هذه الجزر، هناك 47 محافظة يبلغ مجموع سكانها 127 مليون نسمة (المرتبة 11 في العالم). 73 ٪ من البلاد جبلية، ومع ذلك، يعيش غالبية الناس على السواحل، مما يجعلها واحدة من أكثر البلدان كثافة سكانية في العالم. أعلى نقطة في اليابان هي قمة جبل فوجي، ويبلغ ارتفاعها 3776 م (12388 قدمًا).

الثقافة والتقاليد اليابانية معقدة لكنها جميلة.تمتلك اليابان تراثًا مميزًا من الحدائق والمنحوتات والشعر. وهي موطن لأكثر من اثني عشر موقعًا من مواقع التراث العالمي لليونسكو. وتشتهر اليابان في جميع أنحاء العالم بفنونها التقليدية، بما في ذلك احتفالات الشاي والخط وتنسيق الزهور.

gpi-japanese culture-home gpi_japanese culture and tradition blog

اللغة

اللغة الوطنية هي اليابانية، وهي اللغة الأساسية المنطوقة في جميع أنحاء البلاد. نشأت اللغة اليابانية القديمة، أو “كانبون”، من الصين وأقدم نص ياباني موجود، هو “كوجيكي”، تمت كتابته في أوائل القرن الثامن، وكُتب أساسًا بالأحرف الصينية القديمة. تطورت اللغة اليابانية الحديثة خلال فترة إيدو بين عامي 1603 و 1868م. تتكون اللغة اليابانية الحديثة من ثلاث أبجديات: كانجي (الأحرف الصينية المنطقية) هيراغانا (أبجدية يابانية صوتية) كاتاكانا (أبجدية صوتية تستخدم للكلمات الأجنبية). إن تطوير كاتاكانا واستخدامها على نطاق واسع هو توضيح لتبني اليابان مؤخرًا للثقافات والأفكار والكلمات الغربية.

الدين

هناك ديانتان رئيسيتان في اليابان: الشنتو والبوذية. الشنتو هي ديانة يابانية، بينما البوذية تم استيرادها من الصين في القرن السادس. أظهر استطلاع حديث للرأي أن 39٪ من اليابانيين يعتبرون بوذيين، و 3.9٪ شينتو و 2.3٪ مسيحيون.

احتفالات أكبر عطلة في اليابان هي الاحتفال بالعام الجديد. خلال فصلي الربيع والصيف، وتقام الاحتفالات بآلهة الأرض والبحر، أو ماتسوري. كل مدينة لها ماتسوري الخاصة بها، ويحضر هذه الاحتفالات على نطاق واسع من قبل الجميع.

الرياضة

تلعب الرياضة دورًا مهمًا في الثقافة اليابانية. السومو والجودو والكاراتيه هي الرياضات اليابانية التقليدية، وقد تم تبني لعبة البيسبول وكرة القدم والرجبي من ثقافات أخرى. السومو هي الرياضة الوطنية لليابان وحتى يومنا هذا تمارس بشكل أساسي في اليابان فقط. تشكلت لعبة السومو الحديثة خلال عصر إيدو ولم يتغير الكثير منذ ذلك الحين. البيسبول هي الرياضة الأكثر مشاهدة في البلاد. تم ادخالها اليابان لأول مرة في عام 1872م وازدادت شعبيتها في هذه البلاد منذ ذلك الحين.

المطبخ

في جميع أنحاء البلاد، اليابانيون هم في المقام الأول أكلة للأسماك. تعد اليابان المستورد الأول للأسماك في العالم، حيث تستهلك حوالي 12٪ من الأسماك التي يتم صيدها في العالم. ربما يكون أكثر الأطباق اليابانية شهرة هو السوشي، الطعام الياباني المشهور والمحبوب في جميع أنحاء العالم، وهو طبق يتضمن السمك الطازج والأعشاب البحرية والأرز قليل التوابل. ولا يوجد طعام يمثل اليابان أكثر من السوشي. يأكل اليابانيون أيضًا لحوم البقر والدواجن ولحم الخنزير كجزء من وجباتهم الغذائية اليومية.

هيكل الأسرة

تسمى وحدة الأسرة التقليدية في اليابان “كازوكو” وتتألف من أم وأب وأطفالهم. تقليديا، غالبا ما يعيش كازوكو مع والديهم المسنين.. ومع ذلك، في الآونة الأخيرة، انخفض عدد ثلاثة أجيال من الأسر لصالح ترتيبات أكثر حداثة.

التفاعل الاجتماعي الياباني

الانسجام والنظام وتطوير الذات هي ثلاثة من أهم القيم التي يقوم عليها التفاعل الاجتماعي الياباني. الأفكار الأساسية حول الذات وطبيعة المجتمع البشري مستمدة من العديد من التقاليد الدينية والفلسفية.  كما أن لغة اليابانيين لغة محترمة تساعد على قيام علاقات متناغمة بين الناس تعكس الكثير من السلوك الياباني ، فهم يركزون بشكل كبير على الأدب والمسؤولية الشخصية والعمل معًا من أجل الصالح العام وليس الفردي. ويعبرون عن حقائق بغيضة بطريقة لطيفة وغير مباشرة. ويحاولون تجنب الصراعات.

فهم يشعرون بالحاجة إلى التعاون واحترام الآخرين لجعل الحياة تسير بسلاسة أكبر. ودائماً ما ينقل الأجانب الذين يعيشون في اليابان صورة ناصعة عن اليابانيين وينعتونهم بصفات إيجابية، مثل “إنهم طيبون للغاية ، ولطيفون” ، أو “إنهم مهذبون وجادون”.

تأثرت الثقافة اليابانية من العصور القديمة إلى العصور الوسطى في المقام الأول من قبل السلالات الصينية المتعددة وبدرجة أقل من قبل الدول الآسيوية الأخرى. على سبيل المثال، تستخدم اللغة اليابانية الأحرف الصينية (كانجي) للكتابة، لكن اليابانيين ليس لهم علاقة جينية بالصينية.

مرت اليابان بفترة عزلة في بداية القرن السابع عشر. خلال عصر إيدو، مارست اليابان سياسة انعزالية صارمة، وأغلقت حدودها امام العالم لمدة حوالي 200 عام اوقفت فيها جميع العلاقات مع العالم الخارجي.

blog.gaijinpot.com

كانت نقطة الدخول الأجنبية الوحيدة هي مركز التجارة في ناجازاكي. هذه العزلة التي فرضتها اليابان على نفسها، والتي استمرت من القرن السابع عشر حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر، حافظت على الثقافات اليابانية القديمة وحمتها من تأثير الثورة الصناعية في الغرب. مما أدى إلى تنمية ثقافة يابانية متميزة.

بعد سقوط تلك الحقبة في عام 1868م، قلبت اليابان هذه الممارسة، وتبنت ممارسات ثقافية من جميع أنحاء العالم وخلطتها مع ما تم تأسيسه في عهد إيدو. وعلى مر السنين، أثرت الثقافة الغربية على جميع جوانب الثقافة اليابانية بما في ذلك الفن ونمط الحياة والطعام. اليابان دولة تشكلت من خلال انتقالها السريع من الانعزالية إلى العولمة. تمثل الثقافة والتقاليد اليابانية اندماجًا بين ثقافة العالم القديم والممارسات الغربية الأحدث.  والآن وبعد عقود من التأثر الشديد بالغرب تغيرت ثقافة اليابان تغيراً ملحوظاً، وانجرفت انجرافاً قد يكون كاملاً نحو الثقافة الغربية فأصبحت وكأنها قد انفصلت تمامًا عن ماضيها بصورة مجحفة، ولم يتبقى من ماضي اليابان سوى القليل من هويتها التقليدية.

سيتم الحديث عن الثقافة الصينية في المقال القادم “الثقافات العالمية الرئيسية (3)”،،،،،،

المصادر:

  1. https://sciencing.com/four-geographical-factors-influencing-culture-22061.
  2. htmlhttps://timesofindia.indiatimes.com/readersblog/pracin-jain-academy/culture-is-what-we-are-civilisation-is-what-we-have-29013/)
  3. https://culturalcomparisonscom272.wordpress.com/urban-rural/rural-culture/#:~:text=Rural%20cultures%20are%20often%20based,lakes%2C%20and%20ponds%20are%20plentiful.
  4. https://www.globalizationpartners.com/2017/12/11/japanese-culture-and-tradition/
المهندس علي الجشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.