الفنان عبد الكريم الرامس

يا ضِفافاً في ربى قريتِنا …. – الفنان عبد الكريم الرامس

هي مشهدٌ للحسنِ تطفو عنده زقزقات الطير قبل أن تكون لوحة فنية.  الفنان التشكيلي “عبد الكريم الرامس” ، يُتحفنا بين الحين والآخر بلقطات ترسمها ريشته المبدعة ، تشدنا الى الماضي والأيام الخوالي أحيانا ، والى جمال واحتنا الذي ينساب بين الظلال تارة أخرى  …  ما أجمل المعشوق في ضيافة العاشق… 

“الأيام الخوالي”

و رَوَابٍ زاهياتٍ شاقَها @@@ أَلَقُ الصُّبحِ فتاهتْ في الجمالِ

و هُدُوءِ هانئٍ حَانِيْ الخُطَى @@@ تَوَّجَتْهُ نجمةٌ ذاتُ دلالِ

قَطَراتٌ من نَدَىٌ تَسْكُبُها @@@ نسماتُ الفَجْرِ كالماءِ الزُّلالِ

فَهْيَ تحَكي كُلَّ ماضينا الذي @@@ رَسَخَتْ أقْدامُهُ فوق الرِّمالِ

يا ضِفَافاٌ في رُبَى قَرْيَتِنا @@@ لمْ تزلْ تُشرِقُ بالسِّحْرِ الحلالِ

يا لياليْ الصيفِ ما أجْمَلَها @@@ أتْحَفَتْنا بجمالٍ وجلالِ

يا ليالٍ عِشْتُها في قريتي @@@ يَحتَويني ظِلُّها تَحْتَ الدَّوالي

أتَغنَّى بلياليها هوىٌ @@@ قَمَراٌ يَرْقُصُ في كُلِّ اللَّيالي

أبيات من قصيدة “الأيام الخوالي” للشاعر “محمد علي ناصر آل توفيق” – ديوان إشراقة أمل – ص 171. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.