sciencenews.org - BALLLLAD/ISTOCK/GETTY IMAGES PLUS

غابات المنغروف في شبه جزيرة يوكاتان تخزن كميات قياسية من الكربون – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي  

Mangrove forests on the Yucatan Peninsula store record amounts of carbon
(Carolyn Gramling – كارولين غراملنغ)

ملخص المقالة:

غابات المنغروف الساحلية هي مراكز تخزين الكربون، وتطرد كميات هائلة من المواد العضوية بين شبكاتها الجذرية المغمورة والمتشابكة. وهناك كمية “ملحوظة” من الكربون مخزنة في جيوب صغيرة من غابات المانغروف تنمو حول المجاري في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، ويمكنها أن تخزن أكثر من خمسة أضعاف كمية الكربون لكل هكتار مثل معظم الغابات الأرضية الأخرى. ويمكن أن تساعد مثل هذه النقاط  الدول أو الشركات على تحقيق الحياد الكربوني. لكن هذه الغابات تواجه تهديدات تلوث المياه الجوفية، وتوسيع البنية التحتية، والتحضر والسياحة. 

( المقالة )

تخزن الأشجار ما يصل إلى 2800 طن متري من الكربون لكل هكتار في التربة

تحيط أشجار المنغروف بكريستالينو سينوتي (Cristalino Cenote)، وهي حفرة مملوءة بالمياه في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك. تحتوي التربة الموجودة أسفل الصروح الحلقية بأشجار المنغروف على بعض من أعلى تركيزات الكربون في العالم. مصدر الصورة: JAMES R.D. SCOTT/MOMENT/GETTY IMAGES PLUS

غابات المنغروف الساحلية هي مراكز تخزين الكربون، وتطرد كميات هائلة من المواد العضوية بين شبكاتها الجذرية المغمورة والمتشابكة.

ولكن حتى بالنسبة لأشجار المانغروف، هناك كمية “ملحوظة” من الكربون مخزنة في جيوب صغيرة من الغابات تنمو حول المجاري في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، حسبما أفاد باحثون في 5 مايو في نشرة “رسائل علم الأحياء” (Biology Letters). ويمكن لهذه الغابات أن تخزن أكثر من خمسة أضعاف كمية الكربون لكل هكتار مثل معظم الغابات الأرضية الأخرى.

شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك

وهناك العشرات من المجاري مبطنة بالمانغروف، أو الفجوات الصخرية، في شبه الجزيرة. ويمكن أن تساعد “مثل هذه النقاط الساخنة لتخزين الكربون” الدول أو الشركات على تحقيق الحياد الكربوني – حيث يتم موازنة حجم انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المنبعثة في الغلاف الجوي بكمية الكربون التي يتم عزلها بعيدًا (أخبار العلوم: 1/3/20).

وفي ثلاث فجوات، جمع الباحثون بقيادة فرناندا آدام، عالمة الأراضي الرطبة في جامعة جريفيث (Griffith) في بريسبان بأستراليا، عينات من التربة على أعماق تصل إلى 6 أمتار، واستخدموا التأريخ بالكربون 14 لتقدير مدى سرعة تراكم التربة في كل موقع. وأفاد الباحثون أن بالثلاث فجوات الصخرية كميات “ضخمة” من الكربون العضوي في التربة، بمعدل حوالي 1500 طن متري للهكتار الواحد. وخزن موقع واحد، “كاسا سينوت” (Casa Cenote) ، ما يصل إلى 2792 طنًا متريًا لكل هكتار.

وتشكل جذور المنغروف مصائدًا مثالية للمواد العضوية. وتساعد التربة المغمورة أيضًا في الحفاظ على الكربون. ونظرًا لارتفاع مستويات سطح البحر ببطء على مدار الثمانية آلاف عام الماضية، فقد حافظت أشجار المانغروف على وتيرتها، حيث تتسلق فوق الرواسب المنبثقة من الأنهار أو الهجرة إلى الداخل. وفي منطقة الحجر الجيري المليئة بالكهوف في شبه جزيرة يوكاتان، لا توجد أنهار لتزويد الرواسب. وبدلاً من ذلك، “تنتج أشجار القرم المزيد من الجذور لتجنب الغرق” ، مما يساعد الأشجار أيضًا على الصعود بسرعة أكبر، ويوفر مساحة أكبر لتراكم المواد العضوية، كما تقول آدام.

ومع ارتفاع درجات الحرارة العالمية، قد ترتفع مستويات سطح البحر في نهاية المطاف بسرعة كبيرة جدًا بحيث يتعذر على أشجار المانغروف مواكبة ذلك (أخبار العلوم: 6/4/20). وتشمل التهديدات الأخرى الأكثر إلحاحًا للفجوات الصخرية الغنية بالكربون في شبه الجزيرة تلوث المياه الجوفية، وتوسيع البنية التحتية، والتحضر والسياحة.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.sciencenews.org/article/mangrove-forests-carbon-storage-yucatan-climate

اقتباسات:

ام اف آدام وآخرون، Mangrove sinkholes (cenotes) of the Yucatan Peninsula, a global hotspot of carbon sequestration. Biology Letters. Vol. 17, May 5, 2021. doi: 10.1098/rsbl.2021.0037.

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.