مركبة جوالة “من الصين” تهبط على سطح المريخ لأول مرة ( إليكم ما سيحدث بعد ذلك) – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

China has landed a rover on Mars for the first time—here’s what happens next
(Neel V. Patel – بقلم: نيل باتيل)

ملخص المقالة:

تعد الصين الآن ثاني دولة تهبط بنجاح على سطح المريخ، ولديها القدرة على استكشاف النظام الشمسي. وقد قفز برنامجها الفضائي قفزة هائلة إلى الأمام عندما أهبط في 14 مايو عربة “زهورونغ” (Zhurong) الجوالة على المريخ لأول مرة، في مهمة أطلقتها الصين في يوليو 2020 لدراسة الجيولوجيا وعلم المعادن في تربة المريخ، ورسم خريطة لتوزيع الجليد المائي، واستكشاف القوى الكهرومغناطيسية وقوى الجاذبية للكوكب، وتوصيف المناخ السطحي والبيئة.

( المقالة )

انطباع فنان عن العربة الجوالة زهورونغ (Zhurong) على وشك الانطلاق من مركبة الهبوط والقيادة على المريخ. مصدر الصورة: WEIBO

في 14 مايو، قفز برنامج الفضاء الصيني قفزة هائلة إلى الأمام عندما أهبط عربة جوالة على المريخ لأول مرة، وفقًا لوسائل الإعلام الحكومية. وتعد الصين الآن ثاني دولة تهبط بنجاح على سطح المريخ. وتنضم العربة الجوالة، التي تحمل اسم زهورونغ (Zhurong) نسبة إلى إله النار في الأساطير الصينية القديمة، إلى العربتين “الفضول” و “المثابرة” (Curiosity and Perseverance) التابعتين لوكالة الفضاء الامريكية ناسا باعتبارها الروبوتات الوحيدة ذات العجلات التي تجوب سطح الكوكب.

ويقول تشي وانغ، مدير المركز الوطني لعلوم الفضاء في الأكاديمية الصينية للعلوم: “هذا حقًا معلم بارز لبرنامج الفضاء الصيني. إنها تدل على خطوات استكشاف الفضاء الصينية للخروج من نظام الأرض والقمر وتتجه نحو نظام كوكب المريخ. توضح مهمة كهذه أن الصين لديها القدرة على استكشاف النظام الشمسي بأكمله”.

العربة “زهورونغ” هي جزء من مهمة المريخ تيانوين-1 (Tianwen-1) التي أطلقتها الصين في يوليو الماضي، في نفس شهر إطلاق ناسا للعربتين الجوالة “الفضول” و “المثابرة” وإطلاق الإمارات العربية المتحدة لـ “مسبار أمل المريخ” (Hope Mars Orbitor). وقد وصل الثلاثة إلى مدار المريخ في فبراير. وتوجهت عربتي “الفضول” و”المثابرة” مباشرة إلى السطح، بينما احتفظت الصين بـ تيانوين-1 في المدار لبضعة أشهر للبحث عن موقع هبوط مناسب لعربة “زهورونغ”. واختارت في نهاية المطاف منطقة “يوتوبيا بلانيشيا”، وهي نفس المنطقة التي هبطت عليها مركبة ناسا الفضائية “فايكنغ 2” في عام 1976. ويتألف تيانوين-1 من المسبار والعربة “زهورونغ”.

وحققت وكالة ناسا سلسلة من النجاحات الأخيرة في مهمات المريخ، لكن لا تدع ذلك يخدعك – نصف جميع البعثات إلى المريخ تنتهي بالفشل. وسبق للاتحاد السوفيتي أن هبط بمركبة فضائية على سطح المريخ عام 1971 ، لكن الاتصال فُقد بعد 110 ثانية فقط. ومؤخرًا في عام 2017 ، تحطمت مركبة الإنزال سكياباريلي التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية وهي في طريقها إلى سطح المريخ. وكانت المحاولة الأولى للصين على المريخ في الواقع جزءًا من مهمة “فوبوس-غرونت” (Fobos-Grunt) الروسية عام 2011 لاستكشاف المريخ وقمره فوبوس. وفشلت تلك المركبة الفضائية في مغادرة مدار الأرض وانتهى بها الأمر بالعودة إلى الغلاف الجوي للأرض بعد أشهر، مما دفع الصين إلى متابعة مهمتها المستقلة إلى المريخ.

لا تتوقع أن تتطابق العربة “زهورونغ” مع العربة “المثابرة”، على سبيل المثال. اذ تزن الأخيرة أكثر من طن متري، وتعمل بالطاقة النووية، وتحتوي على 23 كاميرا، وتحمل نظامًا تجريبيًا لتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين، ويمكنها أخذ وتخزين العينات التي سيتم إعادتها إلى الأرض يومًا ما، وحتى جلبت طائرة هليكوبتر جديدة إلى الكوكب. بينما تبلغ وزن الأولى (عربة “زهورونغ”) 240 كيلوجرامًا فقط،  وتعمل بالطاقة الشمسية، وتحمل ستة أدوات فقط، ومن المتوقع أن تستمر 90 يومًا فقط على المريخ (على الرغم من أنها قد تعيش لفترة أطول).

إن الغرض من تيانوين-1 هو استخدام أدواته الـ 13 (سبعة على المسبار، وستة على العربة الجوالة) لدراسة الجيولوجيا وعلم المعادن في تربة المريخ، ورسم خريطة لتوزيع الجليد المائي، واستكشاف القوى الكهرومغناطيسية وقوى الجاذبية للكوكب، وتوصيف المناخ السطحي والبيئة. بينما سوف يراقب المسبار ويقيس هذه الأشياء من منظور عالمي ويلتقط الصور بدقة تصل إلى مترين، وستعود “زهورونغ” إلى موطنها في نقاط مثيرة للاهتمام على السطح. وستستخدم الحليل الطيفي لمعرفة ماهية التربة، وقياس الحقول المغناطيسية على الأرض، وتتبع تغيرات الطقس مثل درجة الحرارة والرياح.

ربما يكون الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أن “زهورونغ” تمتلك رادارًا لاختراق الأرض يسمح لها بالتحديق في النشاط والهياكل تحت الأرض بعمق 100 متر – 10 مرات أكثر من رادار عربة “المثابرة”. والأمل هو أن هذه الأداة ستكون قادرة على اكتشاف الاحتياطيات المحتملة من الجليد المائي تحت السطح. ويمكن أن تكون الموارد المائية جزءًا مهمًا من إنشاء مستعمرة على سطح المريخ يومًا ما. منطقة يوتيوبيا بلانشيا على وجه الخصوص هي “مكان آمن نسبيًا للهبوط ومكان محتمل للعثور على الماء”، كما يقول وانغ.

والصين ليست غريبة عن عمليات الهبوط خارج كوكب الأرض – فقد شهد برنامج استكشاف القمر في البلاد ثلاث عمليات هبوط ناجحة لعربة على سطح القمر في أقل من 10 سنوات. ولكن هذا لم يسهل بالضرورة الوصول إلى المريخ. وتخلق المسافة بين الكوكبين تأخيرًا زمنيًا مدته 18 دقيقة في الاتصال. ويجب أن تتم عملية الهبوط بالكامل تلقائيًا، دون أي احتمال لتدخل التحكم الأرضي يدويًا. ولم تقم الصين بمثل هذا من قبل. والآن بات الأمر ممكنا.

ويقول جيسون ديفيس من جمعية الكواكب: “هذا، بالنسبة لي، يقول إنهم يصلون إلى هناك فيما يتعلق بواحدة من وكالات الفضاء الرائدة في العالم. فقط من خلال حقيقة أن هذا لم يفعله كثير من الناس. هذا ليس صدفة. ليس الأمر كما لو أنهم أطلقوا عشوائياً وحالفهم الحظ. من الواضح أنهم كانوا يعملون من أجل ذلك”.

وعلى الرغم من أن فكرة وجود دولتين، لديهما عربات جوالة على هذا الكوكب، تثير أيضًا شبح التنافس المتزايد بين الولايات المتحدة والصين، فقد يكون هذا تبسيطًا مفرطًا. ولا تقع “زهورونغ” في أي مكان بالقرب من مكان وجود عربتي “الفضول” أو “المثابرة”. ويشير ديفيس إلى أن البلدين نسقا بالفعل مسارات عمليات إطلاق 2020 الخاصة بهما لضمان عدم اصطدامهما ببعضهما البعض. ويقول: “المريخ كبير. من الممكن أن تكون قادرًا على تشغيل عدة مركبات فضائية هناك من كيانات متعددة. ليس الأمر كما لو أنهم سيصطدمون ببعضهم البعض ويسببون المشاكل”.

وبدلاً من ذلك، من الممكن أن تفتح المهمة بالفعل المزيد من الفرص للتعاون العلمي. ورغم أن وكالة ناسا ممنوعة حاليًا من العمل مع برنامج الفضاء الصيني، لكن نشر الأبحاث التي تمت مراجعتها من قبل النظراء من خلال الصحافة العامة يعني أن هناك فرصة لمقارنة نتائج التحقيقات المماثلة التي أجرتها عربة كل بلد، مثل بيانات الرادار تحت السطحية.

ويقول ديفيس: “من هذا المنظور، من المفيد جدًا لاستكشاف الفضاء أن يكون لديك عدة دول وكيانات متعددة تقوم بهذا العمل. فيما يتعلق بالعلوم البحتة، أنا متحمس جدًا لرؤية ما تكشفه المهمة”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر: 

https://www.technologyreview.com/2021/05/17/1024983/china-lands-zhurong-rover-on-mars/

 

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.