لماذا يمكن أن يساعد خلط اللقاحات في تعزيز المناعة – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Why mixing vaccines could help boost immunity
(Cassandra Willyard – بقلم: كاساندرا ويليارد)

ملخص المقالة:

تستخدم لقاحات كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، ويحتاج معظمها إلى جرعتين، وقد حذر مسؤولو الصحة من الخلط والمطابقة لأن اللقاحات يجب أن تدار بالطريقة التي تم اختبارها في التجارب. وقد تتغير هذه النصيحة قريبًا بعد ظهور مخاوف بشأن الخطر النادر جدًا لجلطات الدم المرتبطة بلقاح أكسفورد-أسترازينيكا. لكن الإرشادات تختلف حول هذه المسألة من دولة إلى أخرى. فقد نصحت ألمانيا وفرنسا المواطنين الأصغر سنًا الذين تلقوا الجرعة الأولى بتبديل اللقاحات لجرعتهم الثانية، أما كندا فلا تزال في طور تقرير كيفية المضي قدمًا. ويشير البروفيسور ديفيد ماسوبوست، اختصاصي المناعة في كلية الطب بجامعة مينيسوتا، إلى أن معظم اللقاحات تستهدف نفس البروتين، ولذا يجب أن يعمل تبديل اللقاحات، على الأقل نظريًا. وقد اختبر باحثون صينيون مجموعات من أربعة لقاحات مختلفة لفيروس كوفيد -19 على الفئران، ووجدوا أن بعضها قد حسن الاستجابة المناعية. وعندما أعطوا القوارض لأول مرة لقاحًا يعتمد على فيروس بارد غير ضار لتهريب التعليمات ثم جرعة ثانية من نوع مختلف من اللقاح، رأوا مستويات أجسام مضادة أعلى واستجابة أفضل للخلايا التائية. ولكنهم لم يروا تحسنًا عندما عكسوا الترتيب، وأعطوا اللقاح الفيروسي ثانيًا.

وهناك عدد قليل من التجارب جارية الآن لاختبار قوة تركيبات اللقاحات، ومن المقرر ظهور النتائج الأولى في وقت لاحق من مايو 2021، وإذا ثبت أن هذه الأنظمة المختلطة آمنة وفعالة، فستتمكن البلدان من الحفاظ على استمرار طرح اللقاح في حال تضاءلت إمدادات لقاح واحد بسبب التأخير في التصنيع أو النقص غير المتوقع أو مخاوف تتعلق بالسلامة. وقد يؤدي خلط اللقاحات إلى مناعة أوسع وإعاقة محاولات الفيروس للتهرب من أنظمتنا المناعية.

( المقالة )

تجارب جديدة على خلط أنواع مختلفة من اللقاحات جارية. هل يمكن أن تساعد تركيبات اللقاحات في منع المتغيرات من تجاوز أنظمتنا المناعية؟

المصدر: ft.com – FT montage; Reuters; Getty Images

يتم الآن استخدام عشرات لقاحات كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم. ويحتاج معظمها إلى جرعتين، وقد حذر مسؤولو الصحة من الخلط والمطابقة: يجادلون بأن اللقاحات يجب أن تدار بالطريقة التي تم اختبارها في التجارب. ولكن بعد ظهور مخاوف بشأن الخطر النادر جدًا لجلطات الدم المرتبطة بلقاح أكسفورد-أسترازينيكا، قد تتغير هذه النصيحة قريبًا.

وتختلف الإرشادات حول هذه المسألة من دولة إلى أخرى. فقد نصحت ألمانيا وفرنسا، على سبيل المثال، المواطنين الأصغر سنًا الذين تلقوا الجرعة الأولى بتبديل اللقاحات لجرعتهم الثانية. أما كندا، حيث تلقى ملايين الأشخاص جرعتهم الأولى من أكسفورد-أسترازينيكا، فلا تزال في طور تقرير كيفية المضي قدمًا.

ويشير البروفيسور ديفيد ماسوبوست، اختصاصي المناعة في كلية الطب بجامعة مينيسوتا، إلى أن معظم اللقاحات تستهدف نفس البروتين. ولذا يجب أن يعمل تبديل اللقاحات، على الأقل من الناحية النظرية.

ويجب أن يكون لدينا قريبا فكرة أفضل. وهناك عدد قليل من التجارب جارية الآن لاختبار قوة تركيبات اللقاحات، ومن المقرر ظهور النتائج الأولى في وقت لاحق من هذا الشهر (مايو 2021). وإذا ثبت أن هذه الأنظمة المختلطة آمنة وفعالة، فستتمكن البلدان من الحفاظ على استمرار طرح اللقاح حتى إذا تضاءلت إمدادات لقاح واحد بسبب التأخير في التصنيع أو النقص غير المتوقع أو مخاوف تتعلق بالسلامة.

ولكن هناك احتمال آخر أكثر إثارة يمكن أن يكون جزءًا حيويًا من استراتيجيتنا في المستقبل: قد يؤدي خلط اللقاحات إلى مناعة أوسع وإعاقة محاولات الفيروس للتهرب من أنظمتنا المناعية. وفي النهاية، قد يكون نهج الخلط والمطابقة هو أفضل طريقة لحماية أنفسنا.

تجربة خلط اللقاحات  

لقاحات كوفيد-19 المستخدمة حاليًا تحمي من الفيروس بطرق مختلفة قليلاً. ويستهدف معظمها البروتين الشائك لفيروس كورونا، والذي يستخدمه الفيروس للدخول إلى خلايانا. ولكن البعض يقدم تعليمات لصنع البروتين على شكل مرسال الحمض الريبي (فايزر، مودينا). ويقدم البعض البروتين الشائك نفسه (نوفافاكس). ويستخدم البعض فيروسًا آخر غير ضار لنقل التعليمات الخاصة بصنعه، مثل حصان طروادة (جونسون اند جونسون، أكسفورد-استرازينيكا، سبوتنيك ڤي). والبعض عرض ما يصل الفيروس المعطل كله (سينوفارم، سينوفاك).

وفي دراسة نُشرت في مارس [1] ، اختبر باحثون من المعاهد الوطنية للتحكم في الغذاء والدواء في الصين مجموعات من أربعة لقاحات مختلفة لفيروس كوفيد -19 على الفئران، ووجدوا أن بعضها قد حسن الاستجابة المناعية. وعندما أعطوا القوارض لأول مرة لقاحًا يعتمد على فيروس بارد غير ضار لتهريب التعليمات ثم جرعة ثانية من نوع مختلف من اللقاح، رأوا مستويات أجسام مضادة أعلى واستجابة أفضل للخلايا التائية. ولكن عندما عكسوا الترتيب، وأعطوا اللقاح الفيروسي ثانيًا، لم يروا أي تحسن.

ويقول البروفيسور شان لو، الطبيب والباحث في اللقاحات في كلية الطب بجامعة ماساتشوستس، والذي كان رائدًا في استراتيجية الخلط هذه، إن السبب في أن الجمع بين اللقاحات قد يحسن الفعالية هو أمر غامض بعض الشيء. وتابع: “يمكننا شرح الآلية جزئيًا، لكننا لا نفهمها تمامًا”. وتقدم اللقاحات المختلفة نفس المعلومات بطرق مختلفة قليلاً. وقد توقظ هذه الاختلافات أجزاء مختلفة من جهاز المناعة أو تزيد من حدة الاستجابة المناعية. وقد تؤدي هذه الاستراتيجية أيضًا إلى جعل المناعة تدوم لفترة أطول.

ويبقى أن نرى ما إذا كانت هذه النتائج تترجم إلى البشر. وأطلق باحثون في جامعة أكسفورد تجربة بشرية لاختبار كيفية عمل المزج. وتقدم الدراسة، المسماة “كوم-كو ڤي Com-CoV” ، للمشاركين الحقنة الأولى من فايزر أو أكسفورد-استرازينيكا. وبالنسبة  للجرعة الثانية، سيحصلون إما على نفس اللقاح أو جرعة من موديرنا أو نوفافاكس. ويجب أن تكون النتائج الأولى متاحة في الأسابيع المقبلة.

وهناك دراسات أخرى جارية كذلك. ففي إسبانيا، حيث يتم الآن إعطاء أكسفورد-استرازينيكا فقط للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، يخطط الباحثون لتجنيد 600 شخص لاختبار ما إذا كان يمكن إقران الجرعة الأولى من اللقاح بجرعة ثانية من فايزر. ووفقًا للتقرير في نشرة “إلـ بايس El País” ، تلقى حوالي مليون شخص الجرعة الأولى من اللقاح لكنهم لم يبلغوا من العمر ما يكفي لتلقي الجرعة الثانية. وينتظر مسؤولو الصحة نتائج هذه الدراسة قبل إصدار توصيات لهذه المجموعة، لكن ليس من الواضح ما إذا كان قد تم تجنيد أي مشارك حتى الآن.

وفي أواخر العام الماضي، أعلنت شركة أكسفورد-استرازينيكا أنها ستشترك مع معهد “غاماليا Gamaleya” الروسي، الذي طور لقاح سبوتنيك ڤي، لاختبار كيفية عمل اللقاحين معًا. وكان من المفترض أن تبدأ التجربة في مارس وتقدم النتائج الأولية في مايو، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت قد بدأت بالفعل. وقد ألمح المسؤولون الصينيون إلى أنهم سوف يستكشفون خلط اللقاحات لتعزيز فعالية لقاحاتهم.

وقد تأتي المكاسب الأكبر من خلط لقاحات ذات كفاءة أقل. وتوفر لقاحات الحمض الريبي المرسال من شركة فايزر وشركة موديرنا حماية ممتازة. وتقول البروفيسور دونا فاربر، عالمة المناعة في جامعة كولومبيا: “لا أعتقد أن هناك سببًا للتلاعب بهذا الأمر”. ولكن المزج قد يحسن الحماية لبعض اللقاحات التي أبلغت عن مستويات حماية أقل، مثل أكسفورد -أسترازينيكا وجونسون اند جونسون، وكذلك بعض اللقاحات الصينية. وتعمل العديد من هذه اللقاحات بشكل جيد، لكن الخلط قد يساعدها على العمل بشكل أفضل.

وتحتوي كل من جونسون اند جونسون و سبوتنيك ڤي و أكسفورد -أسترازينيكا و كان-سينو الصينية على فيروسات غدية [2]، وهي فئة من الفيروسات تتضمن فيروسات البرد. ويقوم المصنعون بتعديل هذه الفيروسات لنقل مخططات الحمض النووي لفيروس كورونا إلى الخلايا. ومع هذه اللقاحات، يطور الجسم استجابة مناعية للبروتين الشائك، ولكن أيضًا للفيروس الغدي الذي يحمل البروتين الشائك. وهذا يشكل مخاطرة: قد تحفز الجرعة الثانية استجابة مناعية ضد الفيروس الغدي وتجعل المعزز أقل فعالية.

وللتغلب على هذه المشكلة، تقدم جونسون اند جونسون و كان-سينو جرعة واحدة فقط. ويتطلب سبوتنيك ڤي جرعتين، لكن الأولى والثانية تحتويان على فيروسات غدية مختلفة. وتعتمد جرعة أكسفورد-أسترازينيكا على جرعتين من الفيروس الغدي للشمبانزي. ويسمح ذلك للقاح بتجنب أي مناعة موجودة مسبقًا – لا يصيب الفيروس البشر عادةً. وربما لأن الجرعة الأولى منخفضة نسبيًا، لا يبدو أن هناك مشكلة في تقديم جرعة ثانية.

وفي الواقع، يتكهن بعض الباحثين بأن هذا قد يكون السبب في أن إحدى تجارب أكسفورد -أسترازينيكا ، التي عرضت عن طريق الخطأ على المشاركين جرعة أولى أقل، أظهرت فعالية أفضل. ويقول البروفيسور “لو” إن الجسم لا يولد استجابة مناعية قوية ضد الفيروس الغدي، لكنه لا يزال يولد استجابة مناعية ضد البروتين الشائك. ولكن البروفيسور لو حذر من أن جرعة معززة ثالثة قد لا تعمل أيضًا.

ويمكن أن يشكل مشكلة. ويقول البروفيسور ماسوبوست، إن مع تزايد عدد المتغيرات، “قد نواجه موقفًا نحتاج فيه إلى جرعة تقوية سنوية”. ومن السهل القيام بذلك مع لقاحي فايزر و موديرنا ، لكن اللقاحات التي تعتمد على الفيروسات الغدية قد تصطدم بمناعة الجسم الموجودة مسبقًا.

المزيد من المزج والمطابقة

الجمع بين اللقاحات المستخدمة بالفعل هو مجرد طريقة واحدة للمزج والمطابقة. والخيار الآخر هو خلط أهداف اللقاح.

ومع زيادة المتغيرات الجديدة، يخشى بعض الخبراء من أن الفيروس قد يكون قادرًا في النهاية على التهرب من استجابة الجسم المضاد عن طريق تغيير البروتين الشائك، وهو هدف معظم اللقاحات الحالية. ولحسن الحظ، يمتلك الجهاز المناعي خط دفاع آخر: الخلايا التائية.

المصدر: scmp.com – PA via Getty Images

ويولد جهازك المناعي بعد التطعيم أجسامًا مضادة يمكنها الارتباط بأجزاء معينة من البروتين الشائك. وإذا لامست الفيروس، فإن هذه الأجسام المضادة ستلتصق البروتين الشائك والبروتين الشائك فقط. ويقول البروفيسور ماسوبوست: “ترى الخلايا التائية العالم بشكل مختلف”. ويمكنها التعرف على شظايا البروتين من داخل الفيروس أيضًا، وأكثر من ذلك. وقد يؤدي اللقاح الذي يحتوي على البروتين الشائك وبروتين آخر إلى توسيع نطاق تغطية اللقاح وتقليل احتمالية الهروب. ولا تمنع الخلايا التائية العدوى، لكنها يمكن أن تساعد في التخلص من الفيروس.

ويصعب تفادي الاستجابة القوية للخلايا التائية. ولا تتحور العديد من البروتينات التي تتعرف عليها الخلايا التائية بسرعة مثل البروتين الشائك. وقد تتعرف الخلايا التائية في شخص ما على شظايا بروتينية مختلفة عن تلك التي تتعرف عليها خلايا تائية في شخص آخر. لذا، حتى إذا تجاوز الفيروس الخلايا التائية في فرد واحد، فمن غير المرجح أن يتجنب الاستجابة المناعية على مستوى السكان. ويقول البروفيسور ماسوبوست: “إذا كان لديك مناعة واسعة من الخلايا التائية، فأنت أقل عرضة للطفرات الفيروسية”.

ويقول البروفيسور مارك جينكينز، مدير مركز علم المناعة في كلية الطب بجامعة مينيسوتا، إن إضافة هدف لقاح آخر لتعزيز استجابة الخلايا التائية “فكرة مثيرة للاهتمام”. ويمكن أن يكون البروتين النووي، الموجود داخل الفيروس، مرشحًا جيدًا. ويقول إن الحصول على استجابة مناعية ضد كل من البروتينات النووية والبروتين الشائك يمكن أن يعزز عدد الخلايا التائية والأجسام المضادة. ويتابع: “والمزيد أفضل عندما يتعلق الأمر بالقضاء على الفيروس”.

وتتصور البروفيسور فاربر نوعًا آخر من الخلط قد يوفر فوائد: إقران لقاح عن طريق الحقن مع لقاح يتم إدخاله في الأنف. إذ إن وضع الجرعة الثانية في الأنف من شأنه أن يجلب الاستجابة المناعية إلى الرئتين، مما يؤدي إلى تنشيط الخلايا التائية التي تعيش هناك. وتوفر هذه الخلايا التائية المقيمة في الأنسجة الحماية من أمراض الرئة الشديدة. ولذا فإن تقديم هذا النوع من اللقاح المختلط لكبار السن، الذين هم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الرئة مثل الالتهاب الرئوي إذا أصيبوا بالعدوى، قد يكون استراتيجية جديرة بالاهتمام، كما تقول.

وعلى الرغم من الأدلة على أن خلط اللقاحات يمكن أن يعزز المناعة، إلا أن الفكرة لم تنتشر بعد. إن تطوير اللقاح مكلف. ويقول البروفيسور لو إنه ليس بالضرورة أن يكون لدى الشركات حافز لتطوير لقاحين مختلفين إذا كان أحدهم سيفي بالغرض. كما أنه من غير المحتمل أن يشتركوا مع شركة أدوية أخرى لإنشاء هذا النوع من النهج المركب. ولكن الوباء غير مشهد تطوير اللقاح، وربما تكتسب الفكرة زخمًا. وتقول البروفيسور فاربر: “إنه وقت ناضج جدًا”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.technologyreview.com/2021/05/06/1024640/why-mixing-vaccines-could-help-boost-immunity/

الهوامش:

[1] https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/22221751.2021.1902245

[2] فيروسات الغد (Adenovirus) هي فيروسات متوسطة الحجم غير مغلفة مع نيوكليوكابسيد (nucleocapsid) عشري الوجوه تحتوي على مزدوج جينوم الحمض النووي المقطع. واشتق اسمها من عزلتها الأولية من اللحمية البشرية في عام 1953. ويكيبيديا.

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.