المهندس علي الجشي

لماذا بعض الدول غنية والبعض الآخر فقيرة؟ – ترجمة* علي الجشي

?Why Are Some Countries Rich and Others Poor
(بقلم: سكوت أ وولا – Scott A. Wolla)

مصدر الصورة: rollingalpha.com

“توفر الأسواق المفتوحة الأمل الواقعي الوحيد لانتشال مليارات الأشخاص في البلدان النامية من براثن الفقر المدقع، مع الحفاظ على الازدهار في العالم الصناعي” –  كوفي عنان، الأمين العام السابق للأمم المتحدة.

يُرجِع العديد من الناس ولادة علم الاقتصاد إلى نشر كتاب آدم سميث ثروة الأمم (The Wealth of Nations) في عام 1776. في الواقع، العنوان الكامل لهذا الكتاب الكلاسيكي هو “تحقيق في طبيعة وأسباب ثروة الأمم”، ويحاول سميث بالفعل شرح سبب قدرة بعض الدول تحقيق الثروة والغنى بينما يفشل البعض الآخر في تحقيق ذلك. ومع ذلك، ففي خلال 241 عامًا منذ نشر الكتاب، اتسعت الفجوة بين الدول الغنية والدول الفقيرة. لا يزال الاقتصاديون يصقلون إجابتهم على السؤال الأصلي: لماذا بعض الدول غنية وبعضها الآخر فقير، وما الذي يمكن فعله حيال ذلك؟

“الأغنياء والفقراء”

في اللغة الشائعة، غالبًا ما يتم استخدام مصطلحي “غني” و “فقير” بمعنى نسبي: الشخص “الفقير” لديه دخل أو ثروة أو سلع أو خدمات أقل من الشخص “الغني”. عند النظر الى الدول، غالبًا ما يستخدم الاقتصاديون نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي (GDP) كمؤشر على متوسط الرفاهية الاقتصادية داخل البلد. الناتج المحلي الإجمالي هو إجمالي القيمة السوقية، معبرًا عنها بالدولار، لجميع السلع والخدمات النهائية المنتجة في اقتصاد ما في سنة معينة. بمعنى، إن الناتج المحلي الإجمالي لبلد ما يماثل دخلها السنوي. لذلك، فإن قسمة الناتج المحلي الإجمالي لبلد معين على عدد سكانها هو تقدير لمقدار الدخل، في المتوسط، الذي ينتجه الاقتصاد (للفرد) في السنة.

بعبارة أخرى، نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي هو مقياس لمستوى معيشة الأمة. على سبيل المثال، في عام 2016، كان نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 57467 دولارًا في الولايات المتحدة، و42158 دولارًا في كندا، و27.539 دولارًا في كوريا الجنوبية، و8123 دولارًا في الصين، و1513 دولارًا في غانا، و455 دولارًا في ليبيريا (الشكل 1).

ملحوظة: نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في ليبيريا البالغ 455 دولارًا مشمولًا ولكنه غير مرئي بسبب مقياس الرسم. جمهورية كوريا هو الاسم الرسمي لكوريا الجنوبية.
المصدر: البنك الدولي، مأخوذ من FRED® ، بنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس ؛ https://fred.stlouisfed.org/graph/؟g=eMGq ، تمت الزيارة في 26 يوليو / تموز 2017.

لأن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي هو ببساطة الناتج المحلي الإجمالي مقسومًا على السكان، فهو مقياس للدخل كما لو كان مقسمًا بالتساوي بين السكان. في الواقع، يمكن أن تكون هناك اختلافات كبيرة في مدخول الناس داخل البلد. لذلك، حتى في دولة ذات ناتج محلي إجمالي منخفض نسبيًا، سيكون بعض الناس أفضل حالًا من غيرهم. وهناك فقراء في دول غنية جدا. في عام 2013 (تتوفر أحدث بيانات شاملة عن الفقر العالمي)، تشير التقديرات إلى أن 767 مليون شخص، أو 10.7 في المائة من سكان العالم، يعيشون تحت خط الفقر الدولي البالغ 1.90 دولارًا أمريكيًا للفرد في اليوم.

سواء بالنسبة للأفراد أو الدول، فإن مفتاح الهروب من الفقر يكمن في ارتفاع مستويات الدخل. بالنسبة للدول، التي تقيس الثروة من حيث الناتج المحلي الإجمالي على وجه التحديد، فإن الهروب من الفقر يتطلب زيادة كمية الإنتاج (لكل شخص) التي ينتجها اقتصادها. باختصار، النمو الاقتصادي يمكّن البلدان من الهروب من الفقر.

كيف تنمو الاقتصاديات؟

النمو الاقتصادي هو ارتفاع مستدام بمرور الوقت في إنتاج الدولة للسلع والخدمات. كيف يمكن لدولة أن تزيد إنتاجها؟ حسنًا، إن إنتاج الاقتصاد هو دالة على مدخلاته، أو عوامل الإنتاج (الموارد الطبيعية، وموارد العمل، وموارد رأس المال)، وإنتاجية تلك العوامل (على وجه التحديد إنتاجية موارد العمل ورأس المال)، والتي تسمى العامل الكلي الإنتاجي (TFP: total factor productivity).

خذ على سبيل المثال مصنع أحذية. إجمالي إنتاج الأحذية هو دالة للمدخلات (المواد الخام مثل الجلود، والعمل الذي يقوم به العمال، وموارد رأس المال، وهي الأدوات والمعدات في المصنع)، ولكنها تعتمد أيضًا على مدى مهارة العمال ومدى فائدة المعدات. الآن، تخيل مصنعين بهما نفس العدد من العمال. في المصنع الأول، يقوم العمال ذوو المهارات الأساسية بنقل البضائع باستخدام عربات الدفع، وتجميع البضائع بأدوات يدوية، والعمل على المقاعد. في المصنع الثاني، يستخدم العمال المدربون تدريباً عالياً الرافعات الشوكية الآلية لنقل منصات البضائع والأدوات الكهربائية لتجميع البضائع التي تتحرك على طول حزام ناقل. نظرًا لأن المصنع الثاني يحتوي على (TFP) (عامل كلي إنتاجي) أعلى، فسيكون لديه إنتاج أعلى، ويحقق دخلًا أكبر، ويوفر أجورًا أعلى لعماله.

وبالمثل، بالنسبة لبلد ما، سيؤدي ارتفاع إجمالي الإنتاجية الكلية إلى ارتفاع معدل النمو الاقتصادي. إن ارتفاع معدل النمو الاقتصادي يعني إنتاج المزيد من السلع لكل شخص، مما يؤدي إلى زيادة الدخل وتمكين المزيد من الناس من الهروب من الفقر بمعدل أسرع. ولكن كيف يمكن للدول أن تزيد من إجمالي الإنتاجية الكلية للهروب من الفقر؟ في حين أن هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها، الا إن هناك عاملان بارزان.

العمل المؤسساتي

أولاً، المؤسسات، القوانين والممارسات الراسخة مهمة. بالنسبة للاقتصادي، فإن المؤسسات هي “قواعد اللعبة” التي تخلق الحوافز للأفراد والشركات. على سبيل المثال، عندما يكون الناس قادرين على جني ربح من عملهم أو أعمالهم، فسيكون لديهم حافزًا ليس فقط للإنتاج ولكن أيضًا لتحسين أسلوبهم في الإنتاج باستمرار. تساعد “قواعد اللعبة” في تحديد الحافز الاقتصادي للإنتاج. على الجانب الآخر، إذا لم يكافأ الناس ماليًا على عملهم أو أعمالهم، أو إذا كان من المحتمل أن يتم التخلص من فوائد إنتاجهم أو فقدها، فإن الحافز على الإنتاج سوف يتضاءل. لهذا السبب، يقترح العديد من الاقتصاديين أن المؤسسات مثل حقوق الملكية، والأسواق الحرة والمفتوحة، وسيادة القانون توفر أفضل الحوافز والفرص للأفراد لإنتاج السلع والخدمات.

غالبًا ما تكون كوريا الشمالية والجنوبية مثالًا على أهمية المؤسسات. بمعنى أنها تجربة طبيعية. تشترك هاتان الدولتان في تاريخ وثقافة وعرق مشترك. في عام 1953، تم تقسيم هذه الدول رسميًا وحكمها حكومات مختلفة تمامًا. في كوريا الشمالية، حقوق الملكية والأسواق الحرة والمفتوحة غائبة إلى حد كبير. في كوريا الجنوبية، تقدم المؤسسات حوافز قوية للابتكار والإنتاجية. النتيجة؟ تعد كوريا الشمالية من بين أفقر دول العالم، بينما تعد كوريا الجنوبية من بين الدول الأكثر ثراءً.

بينما تبدو هذه علاقة بسيطة – إذا وفرت الحكومة حقوق ملكية قوية، وأسواقًا حرة، وسيادة للقانون، فسوف تزدهر الأسواق وينمو الاقتصاد – تشير الأبحاث إلى أن “قصة المؤسسة” وحدها لا تقدم صورة كاملة. في بعض الحالات، يكون الدعم الحكومي مهمًا لتنمية اقتصاد الدولة. يُظهر الفحص الدقيق أن التحول الاقتصادي في كوريا الجنوبية، الذي بدأ في الستينيات، كان تحت الحكم بارك تشونج هي (الذي أعاد توجيه التركيز الاقتصادي للبلاد إلى الصناعة التي تحركها الصادرات)، وليس في ظل ظروف حقوق الملكية القوية، والحرية. الأسواق، وسيادة القانون (التي جاءت لاحقًا). كان تحرك كوريا الجنوبية نحو التصنيع خطوة أولى مهمة في تنميتها الاقتصادية (انظر نمو كوريا الجنوبية في الشكل 2).

الصين مثال آخر على الاقتصاد الذي نما بشكل كبير. في جيل واحد، تم تحويل الصين من دولة زراعية متخلفة إلى قوة تصنيعية. جربت الصين إصلاحات السوق خلال عهد أسرة تشينغ (التي بدأت إصلاحات التحديث في عام 1860 واستمرت حتى الإطاحة بها في عام 1911) وعصر الجمهورية (1912-1949)، لكنها لم تكن فعالة. بدأ التحول الاقتصادي للصين في عام 1978 في عهد دينغ شياو بينغ، الذي فرض مبادرة بقيادة الحكومة لدعم التصنيع وتطوير الأسواق، في الداخل جنباً الى جنب مع تصدير السلع الصينية. ساعدت هذه التغييرات المبكرة، المدعومة من الحكومة، على تطوير الأسواق اللازمة وبالتالي زيادة كبيرة في النمو الاقتصادي (انظر الشكل 2).

التجارة

ثانيًا، تعتبر التجارة الدولية جزءًا مهمًا من قصة النمو الاقتصادي لمعظم البلدان. فكر في طفلين في كافيتريا المدرسة يقايضان سندويتشة بيض بقطعة بيتزا. إنهم على استعداد للتداول لأن ذلك يوفر لهم فرصة للاستفادة. التجارة بين الأمم تتم لنفس السبب. عندما تستخدم الدول الأفقر التجارة للوصول إلى السلع الرأسمالية (مثل التكنولوجيا والمعدات المتقدمة)، يمكنها زيادة إجمالي الإنتاجية، مما يؤدي إلى ارتفاع معدل النمو الاقتصادي. أيضًا، توفر التجارة سوقًا أوسع للبلد لبيع السلع والخدمات وتنتج. ومع ذلك، فإن العديد من الدول لديها حواجز تجارية تقيد وصولها إلى التجارة. تشير الأبحاث الحديثة إلى أن إزالة الحواجز التجارية يمكن أن تسد فجوة الدخل بين البلدان الغنية والفقيرة بنسبة 50 في المائة.

الاستنتاج

النمو الاقتصادي، للاقتصادات الأقل نموا، هو المفتاح لسد الفجوة بين البلدان الغنية والفقيرة. غالبًا ما تعود الاختلافات في معدل النمو الاقتصادي للدول إلى الاختلافات في المدخلات (عوامل الإنتاج) والاختلافات في (TFP – إنتاجية موارد العمل ورأس المال). تعزز الإنتاجية الأعلى نموًا اقتصاديًا أسرع، ويسمح النمو الأسرع للأمة بالهروب من الفقر. تشمل العوامل التي يمكن أن تزيد الإنتاجية (والنمو) المؤسسات التي تقدم حوافز للابتكار والإنتاج. في بعض الحالات، يمكن للحكومة أن تلعب دورًا مهمًا في تنمية اقتصاد الدولة. أخيرًا، يمكن أن توفر زيادة الوصول إلى التجارة الدولية أسواقًا للسلع التي تنتجها البلدان الأقل نموًا وكذلك زيادة الإنتاجية من خلال زيادة الوصول إلى الموارد الرأسمالية.

قائمة المصطلحات:

عوامل الإنتاج: الموارد الطبيعية والموارد البشرية وموارد رأس المال المتوفرة لصنع السلع والخدمات. تُعرف أيضًا باسم الموارد الإنتاجية.

الموارد الرأسمالية: السلع التي تم إنتاجها واستخدامها لإنتاج سلع وخدمات أخرى. يتم استخدامها مرارًا وتكرارًا في عملية الإنتاج. تسمى أيضًا السلع الرأسمالية ورأس المال المادي.

مستوى المعيشة: مقياس للسلع والخدمات المتاحة لكل شخص في بلد ما؛ مقياس للرفاه الاقتصادي. يُعرف أيضًا باسم نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي (الناتج المحلي الإجمالي).

الحاجز التجاري: قيد تفرضه الحكومة على التجارة الدولية للسلع أو الخدمات.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://research.stlouisfed.org/publications/page1-econ/2017/09/01/why-are-some-countries-rich-and-others-poor/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *