لوحات المعالم التاريخية – الفنان التشكيلي محمد ابراهيم المصلي

مشروع لمجموعة أماكن مهمة تراثيا وتاريخيا تحمل خرائط اجتماعية وثقافية لها معاني ودلالات معرفية بعنوان “لوحات المعالم التاريخية”، شكلتها مخيلة الفنان التشكيلي “محمد ابراهيم المصلي” لما عايشه من طفولته او سمعه من آبائه ، قبل أن ترسمها وتبدعها ريشته. اليكم أربع روائع من أصل اثني عشر لوحة يتحدث عنهم الفنان ” المصلي” بقلمه، وهي:  1ـ عانة البستان ، ٢ـ حمام باشا ، ٣ـ سوق تاروت ، ٤ـ حمام تاروت. 

( مقدمة )

من منطلق أن الفنان مرآة لمجتمعه ومخزون المعارف وتوثيق المهمات وانعكاس للأحداث.
لدي مجموعة خطط وطنية على شكل مشاريع نوعية ومتنوعة احاول تنفيذها من مدة، والحمد لله استفدت من الحجر فبادرت برسم ١٢ لوحة من معالم واحداث تاريخية في البلد.
هذا المشروع لمجموعة أماكن مهمة تراثيا وتاريخيا لها قصص تحمل خرائط اجتماعية وثقافية لها معاني ودلالات معرفية.

عانة البستان

1ـ عانة البستان: هي مجرى من مجموعة شبكة المياه المنتشرة في معظم مناطق القطيف، وخاصة القريبة من المنازل لنقل المياه للبيوت، وهذه العانة قادمة من عين العودة إلى جميع أراضي تاروت صنعها الأهالي في كل بلدة وفي وسط الأحياء وهي مكان تجمّع النساء ليس لغسل الملابس والأواني والاستفادة من المياه فقط بل للتواصل الاجتماعي وتبادل الأحاديث والأخبار. موقع هذه اللوحة جنوب الديرة حي الصياح، وعلى اليسار مسجد الصياح.

حمام باشا

٢ـ حمام باشا: غلب عليه هذا الاسم بعدما جدده منصور باشا بن جمعة وكان يسبح فيه، هو أحد المعالم التاريخية لحمام تاروت، يتكون من عدة أقسام خدماتية وغيرها :ـ
ـ القسم الأول:- تحت الأرض هو جزء من خريطة شبكة الري من آلاف السنين منبعه من عين العودة وهو دافئ في الشتاء وبارد في الصيف وبه مياه معدنية مفيدة للجسم.
ـ القسم الثاني:- عن طريق سلم للصعود للدور الأول المسقوف بناه أهالي الجزيرة ليكون منتجع لاستحمام الرجال يأوي إليه الأهالي والمسافرون للراحة، وهو على شكل باحة مغطاة هي قهوة وآخر من كان فيها الناصري، يقدم القهوة والشاي والنارجيلة والقدو للحضور وخاصة بعد الاستحمام، وبه مياه معدنية يأتيه الناس من كل مكان بعيد وقريب للاسترخاء، وأزيل وبني مكانه برك فشلت في مدة بسيطة.

سوق تاروت

٣ ـ سوق تاروت: عمر السوق أكثر من خمسة آلاف سنة وهنا مجموعة من الصنادق للباعة في الشمال والماء يشق السوق الى البساتين، أحد جهات سوق تاروت التاريخي وهي الجهة الجنوبية من الشارع العام المقابل لحي الدشة، وهم منجرة عباس أبوسرير، ثم صندقة أبوسعيد الصفار، ثم الخال علي افريحين، ثم جعفر ابريه، ثم أبوهاني العرادي، ثم قهوة حسن الشيخ من الجريد، ثم مسجد القاسم الذي أزيل وعوض عنه عند شق الطريق العام.

حمام تاروت

٤ـ حمام تاروت: يتوسط سوق تاروت ويأتي النبع من العين ويتفرع الى معظم بساتين النخيل في الجزيرة، والمحلات التجارية من جميع جهاته الأربع ففي اليمين السوق القديمة التاريخية وفي الواجهة مسجد السوق أو مسجد الحمام ومجموعة المقاهي، مقهى حجيرات، ومقهى الناصري، ومحل فردان.
ينقسم الحمام الى عدة أقسام:
-حمام تاروت: لسباحة الناس يمتاز بالمياه المعدنية المفيدة، بطول 20 متر تقريبا.
-حمام الحماير: محجوز بفاصل وهو خاص للحيوانات وبالخصوص قوافل الحمير لنقل البضائع.

الفنان التشكيلي محمد المصلي

4 تعليقات

  1. حسين عبدالكريم الجمعان

    فنان كبير. الله يوفقك لك

  2. حسين عبدالكريم الجمعان

    روعة أحسنت ي قمر. بارك الله فيك. صحيح فعلاً تاروت قديما

  3. انت مبدع الله يوفقك ويحفظك ويبارك جهودك على هذا التقرير المصور عن مدينة القطيف الحبيبه دمت بخير ياغالي

  4. و نعم بيك يا ابو اسلام. لوحات روعة و لها تاريخ و ذكريات. احسنت و دائما متألق في اعمالك و بحوثك. متابعين لك اينما كنت. تحياتي.

اترك رداً على حسين عبدالكريم الجمعان إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.