inquirer.com

باحث من كلية الطب بجامعة ولاية فلوريدا طور علاجًا جديدًا لمنع موت القلب المفاجئ – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

FSU College of Medicine researcher develops new  to prevent sudden cardiac death
(‎بقلم: دوغ كارلسون –  DOUG CARLSON)

‎يموت ما يقرب من نصف مليون شخص سنويًا من جراء الموت القلبي المفاجئ (SCD) الناتج عن السكتة القلبية، (SCA) في الولايات المتحدة – نتيجة لخلل وظيفي في النظام الكهربائي للقلب.

‎يعد اعتلال عضلة القلب الناتج عن عدم انتظام ضربات القلب (ACM، انظر 1 و 2) أحد الأسباب الرئيسية للسكتة القلبية، وهو مرض وراثي تُستبدل فيه  عضلة القلب السليمة بمرور الوقت بنسيج ندبي (تليف) ودهون.

‎طور ستيفن تشيلكو ، الأستاذ المساعد في العلوم الطبية الحيوية في كلية الطب بجامعة ولاية فلوريدا، فهماً أفضل للخصائص المسببة للمرض (pathological) الكامنة وراء هذا المرض، فضلاً عن سبل الوقاية الواعدة من هذا المرض. نُشرت نتائجه في العدد الحالي من مجلة علوم الطب المتعدي  (Science Translational Medicine) (انظر 3 و 4).

‎لدى الأشخاص المصابين بالـ (ACM) طفرة جينية تسبب عدم انتظام ضربات القلب، والتي عادة ما تكون غير مميتة لو تمت ادارتها وعلاجها بشكل صحيح. ومع ذلك، يوضح شيلكو (Chelko) أن التمرين الرياضي لا يؤدي فقط إلى مفاقمة مشكلة عدم انتظام ضربات القلب، ولكنه يتسبب في موت الخلايا على نطاق واسع. خيار هؤلاء المرضى الوحيد هو تجنب المشاركة فيما من شأنه أن يكون تمرينًا رياضيًا صحيًا وجديرًا بالاهتمام.

‎”هناك نوع مفارقة فظيعة في هذا التمرين الرياضي ، والذي ينطوي على فائدة صحية معروفة للقلب ، هو أنه يؤدي إلى موت الخلايا في المصابين بال (ACM). “الآن نحن نعلم أن تمارين التحمل ، على وجه الخصوص ، تؤدي إلى موت الخلايا العضلية على نطاق واسع بسبب خلل وظيفي في المتقدرات/ الميتوكوندريون (mitochondrial) (انظر 4) لدى أولئك الذين يعانون من مرض القلب الوراثي هذا”.

‎توجد عدة آلاف من المتقدرات (4) في كل خلية في الجسم تقريبًا ، تقوم بمعالجة الأكسجين وتحويل الطعام إلى طاقة. نظرًا لكونها محطة توليد القوة الخلوية لجميع الخلايا (حيث تنتج 90٪ من الطاقة التي تحتاجها أجسامنا لتقوم بوظائفها بشكل صحيح) ، فإنها تلعب أيضًا دورًا مهمًا آخر كمضاد وقائي للأكسدة.

‎لأن المتقدرات تفشل في القيام بوظيفتها بشكل صحيح ، والخلايا العضلية في القلب تموت، تُستبدل عضلات القلب السليمة بنسيج ندبي (scar tissue) وخلايا دهنية. في نهاية المطاف ، تُختزل الإشارات الكهربائية الطبيعية للقلب إلى إطلاق ومضات غير منتظمة وغير منظمة من غرفة القلب السفلية (البطينين) ، مما يؤدي إلى عدم القدرة على ضخ الدم بشكل صحيح أثناء التمرينات الرياضية الشاقة. وبدون علاج طبي فوري ، تحدث الوفاة في غضون دقائق.

‎البحث الذي يجريه شيلكو (Chelko) مهم للعملية المنطوية على الخلل الوظيفي للمتقدرات.

‎”في نهاية المطاف، لا تستطيع  المتقدرات مجارات ما يحدث وتطلق “إشارات الموت” التي تُرسل إلى نواة الخلية، مما يؤدي إلى تشظي / تكسر الحمض النووي على نطاق واسع وموت الخلايا”. “تكشف هذه الدراسة الجديدة عن دور مسبب للمرض (pathogenic) لموت الخلايا الناجم عن التمرينات الرياضية بتواسط المتقدرات في قلوب الأشخاص الذين لديهم ال ACM”.

‎بالإضافة إلى توفير موت الخلايا فهم أفضل للعملية المعنية، فقد اكتشف تشيلكو أنه يمكن منع موتها وذلك بتثبيط نوعين مختلفين من بروتينات المتقدرات. إحدى هاتين المقاربتين تستخدم ببتيدًا (peptide) مستجدًا لاستهداف هذا التثبيط تم تطويره خصيصًا لأبحاث تشيلكو من قبل  نونزيانا دوتي (Nunzianna Doti) ومينوتي روفو (Menotti Ruvo) من معهد الهيكلية الحيوية  والتصوير الحيوي (Biostructure and Bioimaging) التابع للمجلس القومي للبحوث في نابولي بإيطاليا.

‎يفتح هذا الاكتشاف سبلاً لتطوير خيارات علاجية جديدة لمنع موت الخلايا العضلية، واختلال وظائف القلب ، وتقدم مسببات المرض الذي يؤدي إلى تبعات مميتة للأشخاص الذين يعانون من ال (ACM).

مصادر من داخل وخارج النص:
‎1- “خلل تنسج البطين الأيمن المحدث لاضطراب النظم (بالإنكليزية Arrythmogenic right ventricular dysplasia) واختصاراً بالـARVD، كما ويدعى أيضاً باعتلال العضلة القلبية (cardiomyopathy) البطيني الأيمن المسبّب للانظميات، واختصاراً بالـARVC، كما ويمكن استخدام الاختصار التالي (ARVD/C) للدلالة على كلا التسميتين، وهو مرض قلبي موروث.[1][2][3] ينجم الـARVD عن عيب جيني في أجزاء من العضلة القلبية والمسمّاة بجسيمات الوصل أو الديسموسومات (desmosomes)، وهي أجزاء على سطح خلايا العضلة القلبية مهمتها ربط الخلايا ببعضها. تتألف الديسموسومات من عدّة بروتينات، ويمكن للعديد من هذه البروتينات أن يصاب بطفرات مؤذية..” مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/خلل_تنسج_البطين_الأيمن_المحدث_لاضطراب_النظم
‎2- اعتلال عضلة القلب الناتج عن عدم انتظام ضربات القلب هو اعتلال عضلة القلب الوراثي يُعتقد أنه يصيب 1 من بين 5000 شخص ، حيث تُستبدل عضلة القلب بنسيج ندبي (تليف) ودهون. يمكن أن يؤثر هذا في الغالب على البطين الأيمن أو البطين الأيسر أو كلا البطينين.” ترجمناه من نص ورد على عذا العنوان: https://www.childrenshospital.org/conditions-and-treatments/conditions/a/arrhythmogenic-cardiomyopathy
3- https://stm.sciencemag.org/lookup/doi/10.1126/scitranslmed.abf0891
‎4- “الطب المتعدي أو الطب المنقول تم تعريفه من قبل الجمعية الأوربية للترجمة بأنه نوع متعدد التخصصات في مجال الطب الحيوي بدعم من ثلاث ركائز رئيسية؛ مقاعد البدلاء، سرير الأسرة والمجتمع. الهدف من الخرائط الموضوعية هو الجمع بين التخصصات والموارد والخبرات والتقنيات ضمن هذه الركائز لتعزيز التحسينات في الوقاية والتشخيص والعلاج. ووفقاً لهذا، فإن الطب المنقول هو مجال متعدد التخصصات للغاية، يتمثل الهدف الأساسي هو الاندماج الأصول من مختلف الطبائع داخل الركائز الفردية من أجل تحسين نظام الرعاية الصحية العالمية بشكل ملحوظ”. مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:  https://ar.wikipedia.org/wiki/طب_متعدي
5- https://ar.wikipedia.org/wiki/ميتوكندريون

المصدر:
https://news.fsu.edu/news/health-medicine/2021/02/17/fsu-college-of-medicine-researcher-develops-new-possibilities-to-prevent-sudden-cardiac-death/

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.