seawanderer.org

يمكن للروبوتات أن تحل محل مئات الآلاف من وظائف النفط والغاز، وتوفر المليارات من تكاليف الحفر بحلول عام 2030 – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Robots could replace hundreds of thousands of oil and gas jobs, save billions in drilling costs by 2030
(Carla Sertin – بواسطة: كارلا سيرتين)

ملخص المقالة:

تم بالفعل تقديم الحلول الروبوتية بنجاح في عمليات حفر آبار النفط والغاز، وكان الهدف التقليل من التكلفة وايكال المهام الخطيرة التي تنفذ في بيئات صعبة الى الروبوت. وتعد عمليات الفحص والصيانة والإصلاح مثالية أيضًا للعمليات الروبوتية، إضافة الى إرسال المركبات التقليدية التي يتم تشغيلها عن بعد من السطح. وسيتعين على المشغلين مواصلة استكشاف طرق جديدة لخفض التكاليف ليتمكنوا من تحمل تراجع السوق في المستقبل. وفي حال اعتماد الربوتات يمكن تقليص مئات الآلاف من وظائف النفط والغاز على مستوى العالم وتقليل التكاليف بعدة مليارات من الدولارات.

( المقالة )

تقدر شركة “ريستاد انرجي Rystad Energy أن أنظمة الحفر الروبوتية يمكن أن تحقق وفورات في التكاليف تزيد عن 7 مليارات دولار في الأجور في الولايات المتحدة وحدها.

حتى عندما ينتهي التراجع في كوفيد-19 أخيرًا، سيتعين على المشغلين مواصلة استكشاف طرق جديدة لخفض التكاليف ليكونوا مجهزين بشكل أفضل لتحمل تراجع السوق في المستقبل. وفي تقرير نظر في اعتماد الروبوتات عبر صناعة البترول، وجدت “ريستاد انرجي” أن الحلول الحالية يمكن أن تحل محل مئات الآلاف من وظائف النفط والغاز على مستوى العالم وتقليل تكاليف عمال الحفر بعدة مليارات من الدولارات بحلول عام 2030 ، إذا كان هناك دفع من صناعة النفط لمثل هذا الانتقال.

ويعد الحفر أحد القطاعات التي يمكن الاستفادة منها كثيرًا من اعتماد الروبوتات، حيث أن عمليات الحفر باهظة التكلفة وتنطوي على تنفيذ مهام خطرة في بيئات صعبة. وقد تم بالفعل تقديم الحلول الروبوتية بنجاح في عمليات الحفر، مع وجود شركات مثل “نابورز Nabors” في طليعة التطوير.

وبتطبيق مواصفات الموردين الحالية، التي تشير إلى أن أنظمة الحفر الروبوتية يمكن أن تقلل من عدد الأعمال الخشنة المطلوبة على منصة الحفر بنسبة 20٪ إلى 30٪ ، تقدر “ريستاد انرجي” أن مثل هذا التخفيض في كل من أطقم الحفر البحرية والبرية يمكن أن يحقق وفورات في التكاليف أكثر من 7 مليارات دولار من الأجور في الولايات المتحدة وحدها، بناءً على مستويات الأجور الحالية.

وتعد عمليات الفحص والصيانة والإصلاح مثالية أيضًا للعمليات الروبوتية وهي الجزء الذي اكتسب فيه اعتماد الروبوتات أكبر قدر من الأجر بين المشغلين في السنوات الأخيرة. وقد اقتصر هذا حتى الآن بشكل أساسي على أنشطة الفحص والصيانة والإصلاح تحت سطح البحر، ولكن يتم أيضًا استخدام حلول روبوتات الفحص والصيانة والإصلاح للجوانب العلوية.

وبشكل عام، تعتقد شركة “ريستاد انرجي” أن ما لا يقل عن 20٪ من الوظائف في قطاعات مثل الحفر والدعم التشغيلي والصيانة يمكن أن تصبح مؤتمتة نظريًا في السنوات العشر القادمة. وبالنظر إلى عدد الموظفين الحالي لبعض البلدان الرئيسية المنتجة للنفط والغاز، يمكن للولايات المتحدة أن تخفض احتياجاتها من الموظفين بما يزيد عن 140 ألف موظف وروسيا بأكثر من 200 ألف فرد. ويمكن أن تسقط كندا والمملكة المتحدة والنرويج ما بين 20 ألف و 30 ألف وظيفة لكل منها.

“على الرغم من الإمكانات الهائلة للروبوتات، يجب أن يدرك المشغلون أن هذه الوفورات سيتم تعويضها جزئيًا من خلال الاستثمارات الكبيرة المطلوبة لاعتماد هذه الحلول، والتي قد تختلف اعتمادًا على هيكل التكلفة وما إذا كانت الروبوتات مملوكة أو مستأجرة” ، يقول سوميت ياداف، محلل خدمات الطاقة في “ريستاد انرجي”.

ومع ذلك، فإن الجيل التالي من حلول الروبوتات يظهر بالفعل داخل الفحص والصيانة والإصلاح تحت سطح البحر في شكل حلول روبوتات دائمة تحت الماء توفر تكاليف أقل بشكل كبير ومدى وصول أفضل من المركبات التقليدية التي يتم تشغيلها عن بعد. وبينما يجب إرسال المركبات التقليدية التي يتم تشغيلها عن بعد من السطح، يمكن لهذه الأنظمة الجديدة البقاء تحت الماء بشكل دائم والوصول بسهولة إلى الأماكن التي يصعب الوصول إليها من أجل المركبات التقليدية التي يتم تشغيلها عن بعد، بغض النظر عن الظروف الجوية.

seawanderer.org

ومن الأمثلة البارزة على ذلك ، وحدة أسلحة الروبوتات ذاتية الدفع “إيلوم Eelume” ، التي طورتها شركة “كونغزبيرغ ماريتايم Kongsberg Maritime” واستخدمتها شركة “إيكوينور Equinor” النرويجية. ونظرًا لتصميمها الذي يشبه الثعبان، تتمتع الأذرع الروبوتية بالمرونة وخفة الحركة للعبور لمسافات طويلة وتنفيذ أنشطة الفحص والصيانة والإصلاح تحت سطح البحر مثل الفحص البصري والتنظيف وتشغيل الصمامات والموانع في الأماكن الضيقة للغاية.

ومع ذلك، لا تُترجم كل عمليات الرقمنة والروبوتات إلى انخفاض في القوى العاملة. وعلى سبيل المثال، أدخلت “ترانزاوشين Transocean” تقنية أمان يمكن ارتداؤها تنبه أفراد الطاقم إذا اقتربوا كثيرًا من معدات الحفر. وإذا كان أحد أفراد الطاقم لا يزال لا يحافظ على مسافة آمنة، فسيقوم الإنذار بإغلاق الجهاز.

وبالمثل ، أطلقت “دايموند أوفشور Diamond Offshore” أول خدمة لـ”مانع الانفجار السيبراني cybernetic blow-out preventer (BOP)” في الصناعة. وتقوم الخدمة المسماة “سيم-ستاك Sim-Stack” بعمل نسخة طبق الأصل من مانع الانفجار هيدروليكيًا وكهربائيًا لتقييم الصحة العامة والامتثال التنظيمي. ويوفر النظام معلومات أسرع بكثير حول أعطال المكونات، ويقلل من وقت التوقف عن العمل ويحسن السلامة، ويمكن استخدامه أيضًا لتدريب الأفراد، وفقًا لمشغل الحفارة.

وفي حين أن ظهور الروبوتات في صناعة النفط والغاز يبدو أمرًا لا مفر منه، إلا أن “ريستاد انرجي” تقول إن الاعتماد على نطاق واسع لا يزال بعيدًا بعض السنوات نظرًا لأن الموثوقية طويلة المدى للروبوتات في البيئات ثلاثية الأبعاد المعقدة مثل تلك الموجودة على المنصات البحرية لم يتم تنفيذها بعد، ولابد من اختبارها. ان التحدي الآخر في تنفيذ الروبوتات هو محدودية قدرات الاتصال، خاصة بين وحدات الروبوتات. فإذا كانت الروبوتات ستحل محل البشر بالكامل، فمن الضروري أن تتواصل هذه الأنظمة بسلاسة لإطلاق القيمة الحقيقية. ويعد تنفيذ أنظمة الاتصالات هذه معقدًا ومكلفًا.

وأخيرًا، من المرجح أن تواجه تخفيضات الوظائف بسبب الروبوتات بعض المقاومة من منظمات العمل، وقد تحتاج عمليات العمل الآلية أيضًا إلى اجتياز عقبات تنظيمية حيث تسعى السلطات إلى ضمان أن التغييرات التشغيلية التي تحدثها التكنولوجيا الجديدة تفي بمعايير السلامة والبيئة.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.oilandgasmiddleeast.com/drilling-production/38065-robots-could-replace-hundreds-of-thousands-of-oil-and-gas-jobs-save-billions-in-drilling-costs-by-2030

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.