blog.ttisi.com/5-ways-to-make-communication-more-effective

خمس لبنات اساسية تجعل تواصلك مع الآخرين أكثر فعالية – ترجمة* علي الجشي

Five ways to make communication more effective

باختصار، هناك خمس لبنات اساسية من الممكن أن تجعل تواصلك مع الآخرين أكثر فعالية، وهي:

  1. فهم الحاجة: لا يمكنك مشاركة فحوى رسالة أو معلومات بشكل فعال الا اذا تم تحديدها بوضوح.
  2. تعلم الاستماع: بطريقة ما، عندما نفكر في التواصل، يكون من الغريزي التركيز على الطريقة التي نشارك بها أفكارنا مع الآخرين.
  3. قم بإدارة الاتصالات السلبية.
  4. التفت الى الصورة غير اللفظية.
  5. اعرف جمهورك.

( المقالة )

أما أن تصقل منهجك تجاه الآخرين أو توقع ضرر خطير لمصالحك.

ملاحظة المحرر: “جعل التواصل أكثر فاعلية” هو موضوع هام لكي تصبح المؤسسات ناجحة وتظل ناجحة.

اليوم، نحن بحاجة للتواصل بطرق أكثر تنوعًا من أي وقت مضى، حيث أن هذا الأمر يؤثر في النهاية على الطريقة التي نطور بها العلاقات.

سواء تم إجراؤها من خلال البريد الإلكتروني أو علاقات العمل الشخصية أو عبر إحدى قنوات الشبكات الاجتماعية التي لا تعد ولا تحصى المتاحة للأعمال والاستخدام الشخصي، فإن العلاقات تتطلب الفهم. إن المخاطر كبيرة، حيث أن التواصل الفعال في العمل والحياة يمثل أولوية. أولئك غير القادرين على صقل نهجهم للآخرين يمكن أن يتعرضوا لضرر خطير.

وعلى الرغم من أن كل شخص يتقن طريقته الخاصة في توصيل الرسائل، إلا أن بعض اللبنات الأساسية للاتصال الفعال تكون مثمرة لمعظم الأشخاص، بما في ذلك النصائح التالية لجعل الاتصال أكثر فعالية:

1- افهم الحاجة

لا يمكنك ايصال محتوى رسالة أو جزء من معلومات بشكل فعال حتى يتم تحديدها بوضوح.

ما الذي تحاول نقله؟ من هو جمهورك؟ تؤدي الإجابة عن أسئلة مثل هذه إلى التركيز على أهدافك حتى تتمكن من تحديد أفضل طريقة لإنجاز مهمتك.

من خلال الانخراط عشرات المرات يوميًا مع الغرباء والأحباء وزملاء العمل، نتخذ قرارات سريعة، ونعمل على توفير اتصالاتنا لتحقيق أكبر تأثير.

في الوقت نفسه، من المهم التعرف على التأثير المحتمل لسوء التواصل. إن سوء فهم أحدهم لنوع الآيس كريم المفضل لديك، على سبيل المثال، ليس له نفس العواقب السلبية التي قد تكون خطرة بسبب سوء الفهم في مكان العمل.

من خلال وضع أنفسنا في مكان الآخرين والنظر عن كثب إلى الطريقة التي نتواصل بها، يصبح من الممكن تكييف اتصالاتنا – سواء من خلال البريد الإلكتروني أو غيرها من الوسائل – لمتلقيها المباشرين، مما يقلل بشكل كبير من إمكانية الفهم المشوش.

2- تعلم الاستماع

بطريقة ما، عندما نفكر في التواصل، يكون من الغريزي التركيز على الطريقة التي نشارك بها أفكارنا مع الآخرين. لكن في الواقع، هذه نصف المعادلة فقط.

يعتمد الاتصال الفعال بشكل كبير على مهارات الاستماع، مما يعزز التفاهم ثنائي الاتجاه بين شخصين أو أكثر.

لتصبح أكثر فاعلية في التواصل، تحدى نفسك لتضع احتياجات الآخرين قبل احتياجاتك أثناء المحادثة وتعود على قراءة رسائل البريد الإلكتروني أكثر من مرة لضمان الفهم.

3- إدارة الاتصالات السلبية

ظهرت ظاهرة جديدة نسبيًا ناتجة عن وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من أشكال الاتصال التي تترك بصمة إلكترونية.

نتيجة لطبيعتها الدائمة، تنقل منشورات وسائل التواصل الاجتماعي أفكارك، حتى عندما لا تشارك بنشاط في المحادثة.

لإرسال الإشارات المرئية الصحيحة، من المهم مراقبة تواجدك السلبي عبر الإنترنت وإدارته أو المخاطرة بإمكانية قيام الآخرين باستغلال الرسالة الخاطئة.

4- ضع في اعتبارك الصورة غير اللفظية

بالإضافة إلى الكلمات المنطوقة التي نتحدث بها، هناك العديد من الأشياء التي تؤثر على التواصل الشخصي. كل شيء؛ من تفضيلات الأسلوب إلى الانعكاس الصوتي يؤثر على الفهم ، لذا فإن الالتفات الى الإشارات غير اللفظية يساعد في تحسين قدرتك على التواصل مع الناس والوصول الى قلوبهم.

على سبيل المثال، تعد سرعة إيقاعك ومستوى صوتك الناطق، بالإضافة إلى مستوى التواصل البصري وعدد إيماءات اليد المستخدمة أمور مهمة للتأثير في الجمهور الذي تتحدث معه.

5- اعرف جمهورك

الاتساق مهم، لكن معرفة جمهورك يسمح لك بتعديل وتوجيه رسالتك من أجل فهم أفضل.

في العمل والمنزل، تظهر العلاقات الأكثر نجاحًا بين الأزواج والزملاء القادرين على التواصل بفعالية. في الواقع، تعتمد قدرتنا على التواصل بكفاءة على التفاهم المتبادل.

يتخذ التواصل أشكالًا عديدة هذه الأيام، بما في ذلك الرسائل الإلكترونية ومنشورات التواصل الاجتماعي. وعلى الرغم من أن هذه الخيارات الجديدة تجعل الناس متصلين بشكل مستمر، إلا أن التواصل المباشر بين الأشخاص لا يزال يهيمن على معظم العلاقات. لتعزيز قدرتك على التواصل بشكل أكثر فعالية، استمع للآخرين وعزز التفاهم بينك وبين جمهورك.

بينما تسعى جاهدًا لتحسين أساليب الاتصال، فإن مجرد فهم جمهورك وتنقيح رسالتك لهم سيساعدك بشكل أفضل في إيصال فكرتك.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://blog.ttisi.com/5-ways-make-communication-effective

المهندس علي الجشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.