الجزائر وعمان وبسطة حسن…

في البدء كانت فكرة …ثم أصبحت بسطة…وصارت سنة..لابد أن تخلد في كتاب!! (*)

نشرت “شؤون عُمانية” وهي صحيفة إلكترونية عُمانية تصدر عن (النهار للحلول الرقمية) ومختصة بمناقشة الشأن المحلي العماني ورصد الحراك المجتمعي والقضايا التي تهم الرأي العام ، مقالة “للكاتب الجزائري مراد غريبي” بعنوان: نحو مجتمع قارئ.. بسطة حسن أنموذجا..

الكاتب و الباحث في الفكر الأستاذ مراد غريبي أوضح في مقالته كيف تحولت بسطة حسن من استثمار لنتائج هامشية الى مسيرة حافلة ، وأضاف أن بناء مجتمع قارئ يحتاج الى خمس رافعات: 1. الوعي 2. وصناعة الوعي 3. والنهوض بالخطاب الثقافي 4. وصناعة الإقبال (ملاحقة المستهلك) 5. والتركيز على النشئ الجديد ، وجميعها تحققت بفضل الرسائل التي أرسلتها بسطة حسن… 

إنها مشروع مثقف ناشط وفعال …. (*)

رحلة الأستاذ آل حمادة كانت حافلة بالأفكار المميزة و العقبات المثيرة لنشوة التطلع أكثر فأكثر، إلى أن رست سفينة بسطة حسن من عالم المثال إلى واقع الفعل بشاطئ القطيف فبعثت روحا إجتماعية جديدة و ابتسامة ثقافية مهمة للأجيال الصاعدة تزيد من رونق خوض غمار التحدي الحضاري لتجديد الوعي و رفد الفكر و الروح و العاطفة بقداسة “اقرأ” في المجتمع العربي الحي… (*)

لقراءة المقال كاملا، يرجى فتح الرابط أدناه:

https://shuoon.om/?p=96885

(*) مقتبس من المقالة

تعليق واحد

  1. Avatar

    نعم يا أستاذ حسن جزيت خيرا لعملك البسيطة والكبير انسانيا واجتماعيا عملك هذا افضل بكثير ممن يخرج علينا وينظر او يشغلنا بسفاسف الأمور شكرا لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *