المهندس علي الجشي

قناة السويس – ترجمة* علي الجشي

قناة السويس – “قناة مصر” ، (Suez Canal)
قناة السويس، قناة السويس العربية، ممر مائي على مستوى البحر يمتد من الشمال إلى الجنوب عبر مضيق السويس في مصر ، يريط البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر. تفصل القناة القارة الأفريقية عن آسيا، وتوفر أقصر طريق بحري بين أوروبا والأراضي الواقعة حول المحيط الهندي وغرب المحيط الهادئ. إنه أحد أكثر ممرات الشحن استخدامًا في العالم. تمتد القناة بطول 193 كيلومترًا (120 ميلًا) بين بورسعيد في الشمال والسويس في الجنوب، مع قنوات “مجروفة” شمال بورسعيد، إلى البحر الأبيض المتوسط، وجنوب السويس. لا تتخذ القناة أقصر طريق عبر المضيق، وهو 121 كم (75 ميلاً) فقط؛ بل هناك عدة بحيرات: من الشمال إلى الجنوب، بحيرة المنزلة ، بحيرة التمساح، والبحيرات المرة (البحيرة المرة الكبرى و البحيرة المرة الصغرى). قناة السويس عبارة عن شق مفتوح، بدون أقفال، وعلى الرغم من وجود أطوال مستقيمة واسعة، إلا أن هناك ثمان منحنيات رئيسية. إلى الغرب من القناة توجد دلتا نهر النيل المنخفضة، وإلى الشرق توجد شبه جزيرة سيناء المرتفعة والوعرة القاحلة. قبل بناء القناة (التي اكتملت في عام 1869)، كانت المستوطنة المهمة الوحيدة هي السويس، وكان عدد سكانها في عام 1859 يتراوح بين 3000 و4000 نسمة. نشأت بقية البلدات الواقعة على ضفافها منذ ذلك الحين، باستثناء القنيطرة.

الخصائص الطبيعية

الجيولوجيا

مضيق السويس، الجسر البري الوحيد بين قارتي إفريقيا وآسيا، هو من أصل جيولوجي حديث نسبيًا. شكلت كلتا القارتين ذات يوم كتلة قارية واحدة كبيرة، ولكن خلال فترتي باليوجين ونيوجين (حوالي 66 إلى 2.6 مليون سنة) تطورت هياكل الصدع الكبير في البحر الأحمر وخليج العقبة، مع نشوء البحر الأحمر وغمره بالمياه، ليصل حتى خليج السويس وخليج العقبة. في الفترة الرباعية التالية (حوالي 2.6 مليون سنة الماضية)، كان هناك تذبذب كبير في مستوى سطح البحر، مما أدى في النهاية إلى ظهور مضيق منخفض اتسع شمالًا إلى سهل ساحلي منخفض مفتوح. هناك، امتدت دلتا النيل ذات مرة إلى أقصى الشرق – كنتيجة لفترات هطول الأمطار الغزيرة التي تزامنت مع حقبة البليستوسين (منذ 2588000 إلى 11700 سنة) – وعبر اثنان من أذرع النهر أو التفرعات المائية، والتي كانت تشكل فيما سبق المضيق الشمالي، حيث وصل أحدهما إلى البحر الأبيض المتوسط في أضيق نقطة في المضيق وامتدت الأخرى لتدخل البحر على بعد 14.5 كيلومترًا (9 أميال) شرق بورسعيد الحالية.

الطوبوغرافية

من الناحية الطوبوغرافية، فإن مضيق السويس ليس متجانس. حيث توجد ثلاث منخفضات ضحلة مملوءة بالمياه: بحيرة المنزلة وبحيرة التمساح والبحيرات المرة. وعلى الرغم من تمايزها على أنها كبيرة وصغيرة، إلا أن البحيرات المرة تشكل طبقة واحدة متصلة من المياه. وهناك عدد من الأشرطة الأكثر مقاومة من الحجر الجيري والجبس تتسلل في جنوب البرزخ، ومن السمات المهمة الأخرى لها الوادي الضيق المؤدي من بحيرة التمساح باتجاه الجنوب الغربي باتجاه دلتا النيل الأوسط والقاهرة. يتكون البرزخ من رواسب بحرية، ورمال خشنة، وحصى ترسبت في الفترات المبكرة من هطول الأمطار الغزيرة، وطمي النيل (خاصة في الشمال)، والرمال التي تجلبها الرياح.

عندما فتحت القناة لأول مرة في عام 1869، كانت القناة تتكون من قناة يبلغ عمقها بالكاد 8 أمتار (26 قدمًا)، وعرضها 22 مترًا (72 قدمًا) في الأسفل، و 61 إلى 91 مترًا (200 إلى 300 قدم) على السطح. وللسماح للسفن بالمرور دون تعارض، تم بناء ممرات مائية جانبية (خلجان صغيرة) كل 8 إلى 10 كيلومترات (5 إلى 6 أميال). اشتمل البناء على أعمال حفر وجرف 74 مليون متر مكعب (97 مليون ياردة مكعبة) من الرواسب. بين عامي 1870 و1884 حدث حوالي 3000 عملية سحب للسفن بسبب ضيق القناة وانحرافها. بدأت التحسينات الرئيسية في عام 1876، وبعد عمليات توسيع وتعميق متتالية، كان عرض القناة بحلول الستينيات من القرن الماضي 55 مترًا (179 قدمًا) على عمق 10 أمتار (33 قدمًا) على طول ضفافها وعمق القناة 12 مترًا (40 قدما) عند انخفاض المد. في تلك الفترة أيضًا، تم توسيع الخلجان المارة بشكل كبير وإنشاء خلجان جديدة، وتم عمل ممرات جانبية في البحيرات المرة وفي منطقة البلايع، تم الانتهاء تقريبًا من تكسية الحجر أو الأسمنت والأكوام الفولاذية لحماية ضفاف القناة (جوانبها) في المناطق المعرضة بشكل خاص للتآكل والانهيارات. كما تم تعميق مراسي الناقلات في بحيرة التمساح وحفر أرصفة جديدة في بورسعيد لتسهيل تجميع السفن في قوافل.

gbsn.org

في عام 1964 تم وضع الخطط لمزيد من توسيع القناة لكنها احبطت بسبب حرب الأيام الستة في يونيو 1967 (نكسة حزيران)، والتي تم خلالها إغلاق القناة، وظلت القناة معطلة حتى يونيو 1975، عندما أعيد فتحها وبدأت التحسينات. ففي عام 2015، أنهت الحكومة المصرية مشروعًا بقيمة 8.5 مليار دولار تقريبًا لتحديث القناة وزيادة قدرتها بشكل كبير؛ تمت إضافة ما يقرب من 29 كم (18 ميلاً) إلى طولها الأصلي البالغ 164 كم (102 ميلاً).

الاقتصاد

التشغيل

  • في عام 1870، وهو أول عام كامل من تشغيل القناة، كان هناك 486 عملية عبور، أي بمعدل أقل من عبورين في اليوم.
  • في عام 1966، كان هناك 21،250 عبور، بمتوسط 58 يوميًا، مع زيادة الحمولة الصافية من حوالي 444،000 طن متري.
  • في عام 1870 زادت الحمولة الصافية إلى حوالي 278،400،000 طن متري.
  • بحلول منتصف الثمانينيات (mid-1980)، انخفض عدد عمليات العبور اليومية إلى متوسط 50، لكن صافي الحمولة السنوية كان حوالي 355,600,000 طن متري.
  • في عام 2018، كان هناك 18,174 عملية عبور بحمولة سنوية صافية تبلغ حوالي 1139630.000 طن متري.

لم تسمح القناة الأصلية عند نشأتها بحركة المرور في الاتجاهين، حيث كانت السفن تتوقف في خليج عابر للسماح بمرور السفن في الاتجاه الآخر. بلغ متوسط وقت العبور آنذاك 40 ساعة، ولكن بحلول عام 1939 انخفض إلى 13 ساعة.

تم تبني نظام القوافل في عام 1947، والتي كانت تتكون من قافلة واحدة متجهة شمالاً واثنتين متجهة جنوباً في اليوم. ارتفع وقت العبور إلى 15 ساعة في عام 1967 على الرغم من تبني نظام القوافل، مما يعكس النمو الكبير في حركة الناقلات في ذلك الوقت. ومع بعض التوسيع للقناة، أصبح وقت العبور، منذ عام1975، يتراوح من 11 إلى 16 ساعة.

عند دخول القناة في بورسعيد أو السويس، يتم تقييم حمولة السفن والبضائع (اما الركاب فكانوا يمرون دون رسوم منذ عام 1950) ويتم التعامل مع السفينة من قبل قبطان أو قبطانين لإتمام عملية العبور الفعلي للقناة، والذي اصبح يتحكم فيه الرادار بشكل متزايد. كانت القوافل المتجهة جنوبا ترسو في بورسعيد، والبلاعي، وبحيرة التمساح، والكبريت، حيث توجد ممرات جانبية كي تسمح للقوافل المتجهة شمالا بالسير دون توقف.

في أغسطس 2015، تم افتتاح توسعة جديدة بطول 35 كم موازية للقناة الرئيسية، مما يتيح العبور في اتجاهين عبر القناة. تم تعميق القناة الرئيسية للسماح بمرور السفن الكبيرة. كان مشروع التوسعة، الذي أطلقه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في عام 2014، جزءًا من جهد لتعزيز الاقتصاد المصري.

تغيرت طبيعة حركة المرور في القناة بشكل كبير، لا سيما بسبب النمو الهائل في شحنات النفط الخام والمنتجات البترولية من الخليج العربي منذ عام 1950.

portnews.it

في عام 1913، بلغت كميات النفط في حركة المرور المتجهة شمالًا 295,700 طن متري، بينما في عام 1966 بلغت كميات النفط المارة عبر القناة 168,700,000 طن متري.

أدى إغلاق القناة من عام 1967 إلى عام 1975 إلى استخدام ناقلات نفط كبيرة على الطريق حول رأس الرجاء الصالح ودفع إلى تطوير خط أنابيب سوميد (Sumed pipeline) من السويس إلى الإسكندرية، والذي تم افتتاحه في عام 1977. وخط أنابيب سوميد (يعروف أيضًا باسم خط أنابيب السويس – البحر الأبيض المتوسط). وهو خط أنابيب لنقل النفط في مصر، ويمتد من محطة العين السخنة في خليج السويس، بالقرب من البحر الأحمر، إلى شاطئ سيدي كرير بالإسكندرية في البحر الأبيض المتوسط. يوفر بديلاً لقناة السويس لنقل النفط من منطقة الخليج العربي إلى البحر الأبيض المتوسط.

منذ عام 1975، أدى الحجم المتزايد لناقلات النفط العملاقة – والتي لا يمكن لأكبرها استخدام القناة – وكذلك تطوير مصادر النفط الخام في مناطق خارج مسار القناة (على سبيل المثال ، الجزائر وليبيا ونيجيريا وبحر الشمال والمكسيك) إلى التقليل من أهمية قناة السويس في تجارة النفط الدولية.

من الذروة القصوى التي بلغت 984000 في عام 1945، تراجعت حركة الركاب عبر القناة إلى أعداد ضئيلة بسبب المنافسة من الطائرات. حدث المزيد من الانخفاض في حركة مرور القناة نتيجة تحول التجارة الأسترالية من أوروبا إلى اليابان وشرق آسيا. ومع ذلك، فقد استمرت بعض حركة النفط من المصافي في روسيا وجنوب أوروبا والجزائر، بشكل رئيسي إلى الهند، وزادت حمولات الشحنات الجافة، بما في ذلك الحبوب والخامات والمعادن.

كانت السمة الأكثر حداثة هي نمو حركة الحاويات والدحرجة عبر القناة، والموجهة أساسًا إلى الموانئ المزدحمة للغاية في البحر الأحمر والخليج العربي.

.bbc.com

تتكون الشحنات الرئيسية المتجهة شمالًا من البترول الخام والمنتجات البترولية والفحم والخامات والمعادن والمعادن المصنعة، بالإضافة إلى الخشب والبذور الزيتية وكعكات البذور الزيتية والحبوب. تتكون حركة المرور باتجاه الجنوب من الأسمنت والأسمدة والمعادن المصنعة والحبوب وناقلات النفط الفارغة.

الاتصالات والمدن

أدى بناء القناة إلى نمو التجمعات السكانية (باستثناء السويس، فهي منطقة قاحلة غير مأهولة تقريبًا) ، فقد تم زراعة أكثر من 28000 هكتار (70,000 فدان) ، وعمل حوالي 8 بالمائة من إجمالي السكان في الزراعة، مع ما يقرب من 10000 نشاط تجاري وصناعي من مختلف الأحجام.

خلال أزمة السويس في عام 1967، تم إجلاء جميع السكان تقريبًا، وتضررت معظم المناطق السكانية بشدة أو دمرت خلال الحرب.

مع إعادة فتح القناة في عام 1975، بدأت إعادة إعمار المنطقة، وعاد معظم السكان بحلول عام 1978. وأصبحت بورسعيد منطقة خالية من الجمارك في عام 1975، وتم إنشاء مناطق صناعية معفاة من الضرائب على طول القناة.

المراكز الحضرية الرئيسية هي بورسعيد، مع نظيرتها في الضفة الشرقية، بير فؤاد. والإسماعيلية على الشاطئ الشمالي لبحيرة التمساح. والسويس، مع منفذها على الضفة الغربية، بير توفيق.

يتم توفير مياه الري والاستخدام المنزلي والصناعي من نهر النيل عبر قناة الإسماعيلية.

هناك طريقان من فترة ما قبل 1967 على الضفة الغربية للقناة. تم استبدال العبارات إلى حد كبير بأربعة أنفاق: شمال السويس، وجنوب وشمال بحيرة التمساح، وفي القنطرة حيث يستمر طريق على طول الضفة الشرقية إلى بير فؤاد ، ويمتد طريق آخر شرقًا عبر سيناء إلى فلسطين. تمتد الطرق الأحدث على الضفة الشرقية شرقاً إلى ممرات الختمية وجدي وميتلا، والتي تتيح الوصول إلى وسط سيناء.

تم ترميم خط السكة الحديد على الجانب الغربي من القناة في السبعينيات. في عام 1980. تم فتح نفق طريق أحمد حمدي الذي يربط مصر بمحافظة شمال سينا، ويمر حوالي 1.6 كيلومتر (1 ميل) من النفق تحت القناة نفسها.

كجزء من مشروع التوسعة لعام 2014، قامت الحكومة المصرية ببناء أنفاق إضافية تمر تحت القناة، والتي تم افتتاحها في مايو 2019. ويتضمن مشروع التوسعة أيضًا تطوير بنية تحتية إضافية للنقل في المنطقة المحيطة، ويهدف إلى استصلاح حوالي 1.6 مليون هكتار. (4 ملايين فدان) من الأراضي للزراعة، وتخطط لتطوير منطقة تجارة حرة مترامية الأطراف على طول القناة.

قناة السويس “تاريخيا”

عمليات الإنشاء

يعتقد أن أول قناة تم حفرها هي قناة الفراعنة في عام 1850 قبل الميلاد في وادي الحميلات (شرق دلتا النيل). بعدها واصل ” البطالمة ” قناة الفراعنة بالبحر الأحمر. ولما جاء البيزنطيون أهملوا هذه القناة ، حتى أعيد فتحها في العصر الإسلامي ، وتم ملؤها بالماء بشكل دائم فيعهد الدولة العباسية عام 775م.

تكهن الفينيسيون (أمة تاريخية (697-1797) كانت تُعرف رسميًا باسم جمهورية البندقية وهي منطقة في إيطاليا غالبًا ما يشار إليها باسم La Serenissima ، في إشارة إلى عنوانها باعتبارها واحدة من “معظم الجمهوريات الهادئة” – في القرن الخامس عشر والفرنسيون في القرنين السابع عشر والثامن عشر) بإمكانية إنشاء قناة عبر مضيق السويس. من شأن هذه القناة هناك أن تجعل سفن دولهم تبحر مباشرة من البحر الأبيض المتوسط إلى المحيط الهندي وبالتالي تنازع احتكار تجارة الهند الشرقية التي فاز بها البرتغاليون أولاً، ثم الهولنديون، وقبلهم الإنجليز، وجميعهم استخدموا الطريق حول رأس الرجاء الصالح. ولم تأت هذه المخططات والتكهنات بأي شيء.

لم يتم إجراء المسح الأول عبر المضيق إلا بعد الاحتلال الفرنسي لمصر (1798-1801). قام نابليون شخصياً بالتحقيق في بقايا القناة القديمة. لوبير (JM Le Père) ، كبير مهندسي خطوط الاتصال لديه ، أخطأ في حساب أن مستوى البحر الأحمر كان 10 أمتار (33 قدمًا) فوق مستوى البحر الأبيض المتوسط ، وبالتالي ، ستكون هناك حاجة إلى هذه الأقفال. وبالنظر إلى الظروف المعاكسة التي عمل في ظلها المساحون الفرنسيون والاعتقاد السائد في التفاوت في مستويات البحار، كان الخطأ مبررًا، وقد تم قبول استنتاج “لو بير” دون أي تمييز من قبل سلسلة لاحقة من المؤلفين اللاحقين لمشاريع القناة. تم إجراء دراسات للقناة مرة أخرى في عام 1834 وعام 1846. في عام 1854 تلقى فرديناند دي ليسبس وثيقة امتياز من نائب الملك (الخديوي) في مصر، سعيد باشا، لبناء قناة، وفي عام 1856 منح قانون ثانٍ لقناة السويس. شركة القناة (Compagnie Universelle du Canal Maritime de Suez) أصبح لها الحق في تشغيل قناة بحرية لمدة 99 سنة بعد الانتهاء من العمل.

بدأ البناء في عام 1859 واستغرق 10 سنوات بدلاً من الست سنوات التي تم تصورها ؛ أدت الصعوبات المناخية ، ووباء الكوليرا في عام 1865، ومشاكل العمل المبكرة إلى إبطاء العمليات. كان المشروع الأولي هو:

1- قطع قناة صغيرة (الإسماعيلية) من الدلتا على طول وادي توميلات، مع فرع جنوبي (يسمى الآن قناة السويس الحلوة؛ وكانت القناتان مجتمعتان تسمى سابقًا: قناة المياه العذبة) إلى السويس.

2- مد القناة الشمالية (قناة العباسية) إلى بورسعيد. كان هذا المشروع يوفر مياه الشرب في منطقة قاحلة واكتمل في عام 1863.

britishempire.me.uk

في البداية، كان يتم الحفر يدويًا بالمعاول والسلال، وكان الفلاحون يتم تجنيدهم كعمل قسري. في وقت لاحق، تم الاستيلاء على الجرافات والمجارف البخارية التي يديرها العمال الأوروبيون، وبما أن التجريف أثبت أنه أرخص من الحفر الجاف، فقد تم غمر التضاريس بشكل مصطنع وجرفها حيثما أمكن ذلك. بخلاف المناطق القليلة التي تم فيها التقاء طبقات الصخور، تم عمل القناة بأكملها عبر الرمال أو الطمي. في أغسطس 1869، تم الانتهاء من الممر المائي، وافتتح رسميًا بحفل مفصل في 17 نوفمبر.

التمويل

تم تأسيس شركة قناة السويس كشركة مساهمة مصرية ومركزها الرئيسي في باريس. على الرغم من الكثير من الهدوء الرسمي المبكر، وحتى العداء، من جانب بريطانيا العظمى، كان ليسبس حريصًا على المشاركة الدولية وعرض الأسهم على نطاق واسع. لكن الفرنسيين فقط ردوا بشراء 52 في المائة من الأسهم. من النسبة الباقية، حصل سعيد باشا على 44٪. ضم مجلس الإدارة الأول ممثلين عن 14 دولة.

في عام 1875، أجبرت المشاكل المالية نائب الملك الجديد، إسماعيل باشا، على بيع ممتلكاته، والتي اشترتها الحكومة البريطانية على الفور (بتحريض من رئيس الوزراء بنيامين دزرائيلي). حتى ذلك العام، ظلت الأسهم أقل من سعر الإصدار البالغ 500 فرنك للسهم. مع الشراء البريطاني (بسعر 568 فرنكًا لكل منهما)، حدث ارتفاع مستمر إلى أكثر من 3600 فرنك في عام 1900.

تم تخصيص 15 في المائة من الأرباح الصافية في الأصل، وتنازلت مصر لاحقًا عن النسبة، وبعد بيع أسهم إسماعيل البالغ عددها 176602، ظلت غير ممثلة في مجلس الإدارة حتى عام 1949، عندما أعيدت فعليًا كعضو في مجلس الإدارة وخصصت نسبة 7 في المائة من إجمالي الأرباح. في ذلك العام تم الاتفاق أيضًا على تقديم 90 بالمائة من الوظائف الكتابية الجديدة و 80 بالمائة من التعيينات الفنية للمصريين وأن شركة القناة ستوفر المستشفيات والمدارس والمرافق الأخرى.

suezcanal.gov.eg

في عام 1956، أي قبل 13 عامًا من انتهاء صلاحية الامتياز، قام الرئيس المصري جمال عبد الناصر بتأميم القناة، مما عجل بأزمة السويس. منذ ذلك الحين، مارست الحكومة المصرية سيطرة كاملة من خلال هيئة قناة السويس (SCA)، على الرغم من أن الشركة الأصلية (الآن GDF Suez) لا تزال في فرنسا كشركة مرافق متعددة الجنسيات.

الوضع الدولي

على الرغم من أن القناة قد تم بناؤها لخدمة التجارة الدولية والاستفادة منها، إلا أن مكانتها الدولية ظلت غير محددة لسنوات عديدة. في عام 1888، وقعت القوى البحرية الرئيسية في ذلك الوقت (باستثناء بريطانيا العظمى) اتفاقية القسطنطينية، التي أعلنت أن القناة يجب أن تكون مفتوحة لسفن جميع الدول في أوقات السلم والحرب. بالإضافة إلى ذلك، حظرت الاتفاقية الأعمال العدائية في مياه القناة وبناء التحصينات على ضفافها. لم توقع بريطانيا العظمى على الاتفاقية حتى عام 1904.

يتضمن تاريخ الاستخدام الدولي للقناة خلال زمن الحرب رفض مرور السفن الحربية الإسبانية خلال الحرب الإسبانية الأمريكية عام 1898 والسماح بمرور سرب من البحرية الروسية خلال الحرب الروسية اليابانية عام 1905 والسفن الإيطالية أثناء الحرب الإيطالية. غزو إثيوبيا في 1935-1936. من الناحية النظرية، كانت القناة مفتوحة لجميع المتحاربين خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية، لكن التفوق البحري والعسكري لقوات الحلفاء نفى الاستخدام الفعال للقناة لشحن ألمانيا وحلفائها.

بعد الهدنة بين العرب وعدوتهم إسرائيل في عام 1949، رفضت مصر استخدام القناة لإسرائيل وجميع السفن التجارية مع إسرائيل. حدث أول إغلاق للقناة خلال أزمة السويس 1956-1957، بعد أن هاجمت إسرائيل القوات المصرية، واحتلت القوات الفرنسية والبريطانية جزءًا من منطقة القناة. حوصرت عدة سفن داخل القناة خلال ذلك الحصار ولم تتمكن من المغادرة حتى أعيد فتح الطرف الشمالي في يناير 1957. وكان الإغلاق الثاني نتيجة للحرب العربية الإسرائيلية في يونيو 1967، وخلالها وبعدها كانت القناة مسرحًا للكثير من القتال بين مصر وإسرائيل وشكلت لعدة سنوات خط المواجهة بين الجيشين.

قامت مصر بتحصين طرفي القناة فعليًا، وحصرت 15 سفينة، تُعرف باسم “الأسطول الأصفر” لرمال الصحراء التي تراكمت ببطء، في البحيرة المرة العظيمة للقناة طوال فترة الحرب.

صورة حديثة للسفينة التايوانية التي جنحت وأغلقت قناة السويس (cnbc.com)

زودت الأطقم الدولية للسفن الراسية بعضها البعض بالدعم المتبادل والصداقة الحميمة، على الرغم من أنه بحلول عام 1969 سُمح لمعظم أفراد الطاقم بالمغادرة. مع إعادة فتح القناة في يونيو 1975 وتوقيع الصلح بين مصر وإسرائيل في عام 1979، تمكنت جميع السفن (بما في ذلك السفن المسجلة في إسرائيل) مرة أخرى من الوصول إلى الممر المائي، على الرغم من أن 2 فقط من 15 سفينة محاصرة تمكنت من المغادرة الطوعية إلى الممر المائي.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر الرئيسي:

https://www.britannica.com/topic/Suez-Canal/The-economy

مصادر الصور:

  1. https://www.britannica.com/topic/Suez-Canal/The-economy
  2. https://gbsn.org/us-and-china-trade-war-less-suez-canal-traffic-more-chinese-products-for-egypt/suez_canal_egypt_satellite_view/
  3. https://virtualglobetrotting.com/map/suez-canal/
  4. https://www.portnews.it/en/suez-oil-tanker-transits-down/
  5. https://www.bbc.com/news/world-middle-east-56547383
  6. https://www.britishempire.me.uk/openingofsuezcanal.html
  7. /www.suezcanal.gov.eg/Arabic/MediaCenter/News/Pages/16-9-2020.aspx
  8. https://www.cnbc.com/2021/03/27/suez-canal-ever-given-owners-in-new-attempt-to-free-ship.html

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *