nmbu.no - Photo Colourbox

الأراضي الزراعية المهجورة ينبغي ان تنتج الوقود الحيوي – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Abandoned cropland should produce biofuels
(Steinar Brandslet – بواسطة: الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا)

من الشائع لجميع أنواع الوقود الحيوي أن النباتات تتكسر وتحول إلى منتج يمكننا الاستفادة منه في المركبات والآلات، على سبيل المثال. مصدر الصورة: شوترستوك، ان تي بي.

ملخص المقالة:

نشر باحثون في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا نتائج دراستهم، وفيها أكدوا أن لزراعة الأعشاب المعمرة في الأراضي الزراعية المهجورة القدرة على مواجهة بعض الآثار السلبية لتغير المناخ عن طريق التحول إلى المزيد من الوقود الحيوي، واعتبروا أن زيادة استخدام الوقود الحيوي جزء مهم لتحقيق خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ولكن ببعض المقايضات المؤسفة. 

وتوصلوا إلى سيناريو يقلل الضغط على إنتاج الغذاء والحياة النباتية والحيوانية، اذ يمكن زراعة الحشائش المعمرة في مناطق زراعة المحاصيل الغذائية المهجورة؛ فعادة ما تبقى قابلة للزراعة وتتميز بارتباطها بالفعل بالمزارع، وبالتالي وجود البنية التحتية والقرب من الأسواق. وقد فحص الباحثون صور الأقمار الصناعية من جميع أنحاء العالم، ووجدوا إمكانية استخدام  83 مليون هكتار من هذه المناطق لزراعة الأعشاب المعمرة لانتاج الوقود الحيوي، الذي سيعادل طاقة تتراوح بين 6 و 39 إكساجول (1018 جول) كل عام، أي ما بين 11 و 68 بالمائة من احتياجات الطاقة الحيوية اليوم و 2 إلى 47 بالمائة من إنتاج الوقود الحيوي المتوقع في عام 2050. ويمكن انتاج حوالي 20 إكساجولًا كل عام بزيادة مساحة المنطقة بنسبة 3 في المائة فقط واستخدام المياه بنسبة 8 في المائة. وهذا السيناريو يعني عدم التنافس مع المناطق ذات الأهمية الخاصة للتنوع البيولوجي، أو التي تتطلب الكثير من الري. كما أن زراعة الحشائش المعمرة لانتاج الوقود الحيوي ستعمل في نفس الوقت على انعاش المناطق الريفية وتوفير المزيد من مصادر الدخل للمزارعين. 

المقالة

إن زراعة الأعشاب المعمرة في الأراضي الزراعية المهجورة لديها القدرة على مواجهة بعض الآثار السلبية لتغير المناخ عن طريق التحول إلى المزيد من الوقود الحيوي، وفقًا لمجموعة بحثية في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا. وقد تم نشر نتائج دراستهم في نشرة “استدامة الطبيعة” (Nature Sustainability).

واعتبر الباحثون زيادة استخدام الوقود الحيوي ليكون جزءا مهما من الحل الرامي لتحقيق خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون . ولكن إنتاج مصانع الوقود الحيوي يمكن أن يكون له بعض المقايضات المؤسفة.

وتوصل الباحثون في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا – الآن – إلى سيناريو من شأنه أن يضع ضغطًا أقل على إنتاج الغذاء والحياة النباتية والحيوانية.

“يمكننا أن نزرع الحشائش المعمرة في المناطق التي كانت تستخدم حتى وقت قريب لزراعة المحاصيل الغذائية ولكنها لم تعد تستخدم لهذا الغرض”، يوضح جان ساندستد نئيس، مرشح درجة الدكتوراه في برنامج البيئة الصناعية في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا. وعادة ما تبقى هذه المناطق قابلة للزراعة وتتمتع بميزة أنها مرتبطة بالفعل بالمزارع، مما يعني أن البنية التحتية موجودة وقريبة من الأسواق.

زراعة محاصيل الطاقة الحيوية مثيرة للجدل

يأتي الوقود الحيوي في عدة أنواع، والشائع بين الجميع هو أن النباتات تتكسر وتتحول إلى منتج يمكننا الاستفادة منه في المركبات والآلات، على سبيل المثال.

لكن الذرة والقمح وبذور اللفت وفول الصويا التي تصبح وقودًا حيويًا بدلاً من الطعام تؤثر على قدرة الناس على إطعام أنفسهم، مما يجعل اختيار الوقود الحيوي مشكوكًا فيه من الناحية الأخلاقية. ويمكن للمناطق البرية، التي تم تطهيرها لزراعة الوقود الحيوي، أن تعرض التنوع البيولوجي للخطر.

وفي العديد من السيناريوهات التي يستكشفها الباحثون، لن يتنافس إنتاج الوقود الحيوي مع إنتاج الغذاء أو الحياة البرية، ولكنه سيستخدم أراضي المحاصيل التي تم التخلي عنها بسبب إنتاج الغذاء الأكثر كفاءة، أو لأن الأطعمة النباتية تحل محل المزيد من استخدام الأراضي المكثف لانتاج اللحوم.

ويعتبر الخيار الأقل إثارة للجدل لإنتاج الوقود الحيوي هو استخدام نفايات الصناعة والزراعة والمناطق الحرجية، لكن هذا لا يولد ما يكفي. وإذا استخدمنا مناطق هي بالفعل ذات قيمة محدودة لأغراض أخرى، فإن زراعة الوقود الحيوي ستصبح أكثر جاذبية لمزيد من الناس.

norwegianscitechnews.com – Photo: Shutterstock, NTB

مساحات كبيرة متوفرة

حتى الآن، لم نعرف مدى المساحات المتاحة لهذا النوع من زراعة الحشائش. وقد قام نئيس وزملاؤه، ومعهم الأستاذ والمخرج فرانشيسكو تشيروبيني والباحث أوتافيو كافاليت، بالتحقيق في السؤال، من خلال فحص صور الأقمار الصناعية من جميع أنحاء العالم. ويقول ساندستاد نئيس: “وجدنا 83 مليون هكتار، أو 830 ألف كيلومتر مربع، من المناطق التي كانت تستخدم حتى وقت قريب لإنتاج الغذاء ولكنها لم تعد كذلك الآن”.

وتتطابق هذه المواقع تقريبًا مع مساحة أرض السويد والنرويج معًا، بما في ذلك سفالبارد، أو ما يعادل خمسة بالمائة من المساحة المستخدمة حاليًا لإنتاج الغذاء في جميع أنحاء العالم. وهذه هي المناطق التي تأثرت بشدة من قبل البشر، لذلك اختفى العديد من أصناف المخلوقات بالفعل. ويمكن أن يزيد إنتاج العشب من التنوع البيولوجي.

ما هي الإمكانيات؟

تعتقد مجموعة البحث أنه يمكن استخدام معظم هذه المناطق لزراعة الأعشاب المعمرة للوقود الحيوي بدلاً من تركها غير مستخدمة من قبل البشر. ومع ذلك، هناك تباين كبير في مقدار تغطية هذا الطلب على الوقود الحيوي في المستقبل.

ويمكن أن يوفر إنتاج الوقود الحيوي في الأراضي الزراعية المهجورة “ما يعادل طاقة تتراوح بين 6 و 39 إكساجول (1018 جول) كل عام. وهذا يتطابق مع ما بين 11 و 68 بالمائة من احتياجات الطاقة الحيوية اليوم و 2 إلى 47 بالمائة من إنتاج الوقود الحيوي في عام 2050 ، بافتراض أننا حدينا من زيادة درجة الحرارة الى  1.5 درجة مئوية “، كما يقول الباحث كافاليت.

ويعتمد مقدار الوقود الحيوي الذي يمكن أن يزرعه الناس على العديد من العوامل المحلية وعلى كيفية إدارة المناطق. وينبغي الموازنة بين الآثار البيئية السلبية والحاجة إلى الطاقة.

“يمكن أن ننتج حوالي 20 إكساجولًا كل عام إذا قمنا بزيادة مساحة المنطقة بنسبة 3 في المائة فقط واستخدام المياه بنسبة 8 في المائة. ويعني هذا السيناريو أننا لن نزعج المناطق ذات الأهمية الخاصة للتنوع البيولوجي أو التي تتطلب الكثير من الري” ، كما يقول البروفيسور تشيروبيني.

المزيد من المزايا

يعتقد الباحثون أن زراعة الحشائش المعمرة لانتاج الوقود الحيوي ستعمل في نفس الوقت على تنشيط المناطق الريفية وتوفير المزيد من مصادر الدخل للمزارعين. ولكن هذا الخيار لن يحدث من تلقاء نفسه. وتحتاج المجتمعات إلى تحديد الظروف المناخية المحلية وتوافر المياه، بالإضافة إلى سلاسل القيمة المحلية ونوع العشب الأفضل للنمو هناك. ولذلك تتطلب هذه القرارات تعاون السلطات المحلية والإقليمية لتنفيذ مثل هذه الخطة.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://phys.org/news/2021-01-abandoned-cropland-biofuels.html

لمزيد من المعلومات: جان ساندستد نئيس وآخرون،  The land–energy–water nexus of global bioenergy potentials from abandoned cropland, Nature Sustainability (2021). DOI: 10.1038/s41893-020-00680-5

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.