المهندس علي الجشي

كيف تسبب دورة الإدمان الإستئلام النفسي أو المازوخية (Masochism) – علي الجشي

لكي نفهم كيف أن دورة الإدمان هي جزء من الميول المازوخية للفرد، سيشرح هذا المقال مجريات الدورة المازوخية بتتبع عشر نقاط، مستخدمين فيفيان كمثال للتوضيح.

theawarenesscentre.com

كان الجزء المهم من علاج فيفيان هو تعريفها بـ “دورة الإدمان” وهي الدورة التي يمر بها أي شخص عندما يدمن الناس أو يدمن سلوكيات معينة أو أي أشياء أخرى يتعودها ، فيدمن عليها (انظر الرسم البياني). هذا الفهم ضروري لمساعدتها في كيفية التغلب على إدمانها المازوخي الإستئلامي الذي تسبب فيه التعاملات الظالمة غير اللائقة من الأقربين.

يعد الصبر على الأذى بالمعاملات بين الناس من الصفات الحميدة التي يجب التحلى بها، ولكن أحيانًا قد يأتي الأذى ممن انتظرنا منهم الإنصاف والرحمة مثل ذوي القربى ، فيصبح الصبر كقطعة من جمر لا يستطيع الشخص امسكاها أو تركها (1).

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة

على المرء من وقع الحسام المهند* 

والمازوخية (Masochism) أو اضطراب الشخصية المازوخية (Masochistic personality disorder) هو اضطراب نفسي وجنسي، وفيه يقوم الشخص بإيذاء نفسه لفظيًا أو بدنيًا، لذلك يسمى أيضًا اضطراب الشخصية المحبطة للذات أو اضطراب الشخصية المهزومة ذاتيًا، ولكي يوصف الشخص بأنه مازوخي لا بد أن يكون الألم حقيقيًا أي مصحوبًا بفعل وليس مجرد رغبة أو توهم (2).

تتكون محطات الدورة المازوخية من عشر نقاط:

النقطة الأولى في الدورة هي شكل من أشكال الاعتداء العاطفي والجسدي و / أو الجنسي. تحدث هذه الإساءة بسبب الطريقة التي نشأ بها الشخص في اسرته الأصلية، أو بسبب بعض الصدمات الحياتية الرئيسية.

في قضية فيفيان، بدأت دورة إدمانها عندما تجاهل والدها احتياجاتها، بل والاعتداء عليها بينما لم توفق والدتها في حمايتها. لهذا السبب المأساوي أصبحت معاناة فيفيان عادة لها.

تتضمن النقطة الثانية في الدورة تلقي رسائل سلبية، يرسلها الحديث الذاتي مع النفس.

بدأت الفتاة الصغيرة فيفيان تحدث نفسها بأنها سبب ما يفعله والدها بها. بطريقة ما، أقنعت نفسها بأنها تستحق هذا النوع من الإساءة. بالنسبة لفيفيان، أصبحت المعاناة المازوخية هي الشيء المنطقي الذي يجب القيام به.

وتكمن مشكلة الحديث السلبي مع النفس في عدم عكسه للواقع، وبالتالي يمكن أن يقنع الشخص نفسه أنه سيء، الأمر الذي قد يشعره بالاكتئاب، وانعدام الثقة. وقد يزيد التحدث السلبي مع النفس في نقد الذات المفرط، ومهاجمة النفس، الأمر الذي يتطلب في كثير من الأحيان إلى علاج نفسي للخروج من هذه الحالة (3).

النقطة الثالثة هي تطور الشعور بالذنب الكاذب (قاعدة العار). عندما أرسلت فيفيان لنفسها رسائل سلبية، شعرت بالذنب الكاذب لتبرير تصرفات والدها القذرة والغير سوية معها ومع والدتها.

الطفل الصغير يتحمل مسؤولية ما يحدث له ويشعر بالذنب، بدلاً من إدراك أن الشخص البالغ الذي أساء إليه هو المذنب. بالنسبة لفيفيان، أصبحت المازوخية وسيلة للإنتقام من نفسها لدفع ثمن ذنبها الزائف.

كراهية الذات تنشأ من دوّامة سلبية من عدم تقدير الذات التي تعود أسبابها لأمور عديدة؛ إذ ربما يعود ذلك إلى حادثة وقعت في سن الطفولة أو في مرحلة سابقة من الحياة، وجعلت ذلك الشخص يعتقد بأنه أقل قيمةً من الآخرين، وبأن فيه خطأ ما، وبأنه لا يستحق حب الآخرين. كما يمكن أن تكون كراهية الذات عرَضاً من أعراض الاكتئاب أو اضطراب الشخصية غير المستقرة عاطفياً (4).

النقطة الرابعة هي تنمية مشاعر تدني احترام الذات. لأن فيفيان ألقت باللوم على نفسها بسبب تصرفات والدها السيئة والظالمة، شعرت وكأنها سلة مهملات. قال أحدهم ذات مرة، “الله لا يصنع خردة!” وكما جاء في القرآن الكريم قوله تعالى: “وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا” (الإسراء – الآية 70) ، لكن ومع الأسف أن غير المرغوب فيه هو بالضبط ما شعرت به فيفيان عندما كبرت فتكونت لديها قناعة بأن الخردة يستحق أن يُركل ويُسحق، وأن المازوخية هي الخيار المنطقي مرة أخرى. وكما يقال، “إذا تصرفت مثل دوسة الأرجل، فسوف يدوس عليك الناس”.

تتضمن النقطة الخامسة من الحلقة الألم العاطفي الذي يعد جزءًا لا مفر منه من الشعور بالذنب الزائف بتدني احترام الذات، وهذا النوع من الألم يمكن أن يكون أكثر وأشد ألماً من الذراع المكسورة. لم يكن لدى فيفيان أي فكرة عن كيفية تنفيس هذا الحزن واخراج هذا الألم. كانت فيفان تشعر بهذه الآلام والأحزان فقط، وبالتالي، وفي أحسن الأحوال، مرت بنوع من متلازمة بوميرانج، ودائمًا ما كان الألم يعود مباشرة ويختبئ في أعماق روحها، وفي النهاية أصبحت السبب الرئيسي لاكتئابها الانتحاري. العديد من المرضى المازوخيين يتعافون من آلامهم بعد فترة، وبعدها يعتادوا على الشعور بالسلام والفرح والحب.

تمت صياغة نظرية المفاعلة للتعامل مع بعض ظواهر التأثير الاجتماعي من قبل بريهم، 1966؛ بريهم وبريم، 1981؛ ويكلوند، 1974. اعتبرت هذه النظرية أن الناس يعتقدون أن لديهم حريات سلوكية محددة، وعندما يتم تهديد هذه الحريات أو القضاء عليها بأي شكل من الأشكال، يصبح الفرد مدفوعًا بردة فعل لإعادة هذه الحريات. وفي علم النفس الاجتماعي، يشير تأثير الارتداد إلى عواقب غير مقصودة لمحاولة الإقناع مما يؤدي إلى تبني موقف معارض بدلاً من تصحيح الأمر. يُشار أحيانًا أيضًا إلى “نظرية التفاعل النفسي”، مشيرة إلى أن محاولات تقييد حرية الشخص غالبًا ما تؤدي إلى “تأثير ارتداد مضاد للتشكيل” (5).

exploringyourmind.com

النقطة السادسة هي العثور على عامل إدماني لتخدير الألم الناتج عن تدني احترام الذات والشعور بالذنب الزائف. مع تقدم دورة الإدمان، ومعاناة الشخص من صدمة جسدية أو جنسية أو عاطفية أو روحية، يصبح هذا الشخص أكثر عرضة للإدمان. وهناك ثلاثة عوامل رئيسية تؤثر على نوع العامل المسبب للإدمان الذي سيختاره الشخص دون وعي: 1- الاستعدادات الوراثية. 2- العوامل البيئية. 3- التفضيلات الشخصية أو عوامل الجذب.

على سبيل المثال، يختار بعض الأشخاص الطعام ويصبحون يعانون من زيادة الوزن أو النهم (يشاركون في الأكل بنهم، يليه القيء القهري، والذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة بسبب عدم التوازن الكهربائي). يستخدم جميع الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن تقريبًا الطعام كعامل إدمان ممتع ومخدر لقتل الألم العاطفي الناتج عن مشاكل جذرية لم يتم التمكن من حلها. لهذا السبب نادرًا ما ينجح اتباع نظام غذائي قاسي دون حل مشاكل الجذور. خمسة وثلاثون من أصل ستة وثلاثين شخصًا يفقدون قدرًا كبيرًا من الوزن لكنهم يعيدون اكتساب معظمها أو كلها مرة أخرى في غضون عام واحد لأنهم فشلوا في حل مشكلات العار (الشعور بالذنب الكاذب) التي تؤدي إلى إدمانهم للطعام.

تشمل عوامل الإدمان العادية الأخرى التي يتم علاجها: إدمان العمل، والمخدرات، والكحول، والإدمان الجنسي المتنوع، والسلطوية (السيطرة)، وحتى إدمان التدين – الذهاب إلى العديد من الاجتماعات الدينية بكثرة بحيث يتم تجاهل الاحتياجات الشخصية والعائلية، مما لا يرضاه الدين.

كانت فيفيان متفاجئة عندما علمت أن أحد أنواع الإدمان الشائعة التي يتم علاجها في عيادات مينيرث-ماير هو إدمان الحماقة. “لكل داء دواء يستطبّ به إلا الحماقة أعيت من يداويها”. وليس هناك إنسان على وجه الأرض إلاّ ويمسه نوع من الحمق يومًا ما، فالحماقة أنواع ودرجات.

self.com

كانت فيفان دائمًا ما تظهر حماقات من الدرجة الثانية عالية المستوى، أو حتى حماقات من الدرجة التاسعة، كعامل إدمان لها. في الواقع، كلما كانت هذه الحماقات مثل حماقات والدها من الدرجة التاسعة كان ذلك أفضل. الرجال الطيبون كانوا مملين بالنسبة لها. بينما كان النوع الأحمق المتوحش من الناس مصدر بهجة لغرائزها المازوخية، وهذا يقود إلى الخطوة التالية في الدورة.

النقطة السابعة هي التخدير الذي يوفره العامل المسبب للإدمان، والتي يسميها متعاطي المخدرات “الانتشاء”. مدمن العمل يختبر تخديره في الرضا الممتص الذي يتلقاه من خلال العمل لساعات طويلة وإنجاز المزيد والمزيد. إن مدمني العمل الذي يحاول الإبطاء دون الحصول على علاج، يشعر بألم وخجل شديدين. فهو يظل مشغولاً لدرجة الإرهاق، ثم يستيقظ في صباح اليوم التالي ويعود إلى العمل لتجنب ألم البصيرة، فالعمل بمثابة تخدير من الألم. من ناحية أخرى، فإن العلاج من شأنه أن يزيل الألم. بالنسبة لفيفيان، جلب لها الأزواج المتشنجون الحمقى نوعًا من “الاندفاع” جعلها تشعر بالرضا – حتى بدأوا في ضربها والدوس عليها.

النقطة الثامنة هي “التداعيات” التي تحدث من أي إدمان. يمكن أن تكون التداعيات أمرًا معقدًا ومتغيرًا للغاية، ولكنه عادة ما يتضمن الأشياء السيئة التي يمكن أن تحدث لك في العديد من مجالات حياتك بسبب استخدامك للعامل الإدماني: المرض الجسدي والأعراض، والخسائر المالية، والخسائر العاطفية، والخسائر الروحية.

في حالة فيفيان كانت التداعيات واضحة. لقد أتت إلى العيادة منهكة، وغير قادرة على النوم أو التركيز، ومعرضة لنوبات بكاء – وكلها أعراض الاكتئاب الانتحاري. أخذت هذه الحماقات فاعلية لتصبح أداة تنخر في أعصاب فيفيان لدرجة أنها كانت مستعدة للتخلص من الحياة نهائياً. كما أنها خفضت من معاييرها الأخلاقية بطرق مختلفة كجزء من التداعيات الروحية لإدمانها. ومن المثير للاهتمام، أنه مع تقدم علاجها إلى حالة العيادة الخارجية، بدأت فيفيان في ارتداء الملابس اللائقة والتصرف بشكل أقل إغواءً. كما أصبحت ناشطة في دار عبادة بالقرب من منزلها.

miguelporlan.com

النقطة التاسعة هي انتهاك القيم، وهي النتيجة الرئيسية الأخرى للبحث عن التخدير من خلال العامل المسبب للإدمان. في حين أن التداعيات عادة ما تكون مرئية تمامًا وقابلة للقياس، فإن انتهاك القيم يكون أكثر عمقًا وخصوصية بشكل مكثف.

غالبًا ما يؤدي انتهاك القيم الشخصية للفرد إلى ألم لا يطاق. إن تناقض قواعد الأخلاق الشخصية الخاصة بالمرء يقوده إلى إدراك أنه منافق، يقول شيئًا ويفعل شيئًا آخر، وهو بذلك يكره نفسه. ضمائرنا تفهم ما هو صحيح ، وما هي القيم التي يجب علينا تبنيها. ولكن بسبب قاعدة العار، وعدم الأمان، وتدني احترام الذات، والألم العاطفي، يكون المرء مدفوعا للتصرف بطرق تتعارض مع ما يعرف أنه صحيح. الضمير السيئ مؤلم جدا. قد يتوب المازوخي وينظف البيت، فقط ليعود بسرعة إلى انتهاك القيم من أجل الانتقام من نفسه.

كانت فيفيان مثالاً ممتازًا على انتهاك القيم. عندما كانت في سن المراهقة، أقسمت على الله ولنفسها أنها لن تتزوج أبدًا من أي شخص مثل والدها. ولكن لسوء الحظ، لأن الروح مستعدة، تكون جوارح المازوخي ضعيفة.

مدفوعة بالقوى اللاشعورية التي لم تفهمها، اختارت فيفيان أن تنقض نذرها وتتزوج من خمسة رجال مثل أبيها العجوز قبل أن تبلغ من العمر خمسة وثلاثين عامًا. لقد انتهكت فيفيان أيضًا العديد من المعايير والقيم الأخلاقية الأخرى على طول الطريق، مما أضاف الذنب الحقيقي إلى الذنب الزائف الموجود بالفعل لديها في قاعدة العار.

النقطة العاشرة في دورة الإدمان هي الذنب الحقيقي. عندما ننتهك قيمنا الداخلية العميقة، يغمرنا الشعور بالذنب الحقيقي، والذي يتراكم في كومة كبيرة من الذنوب الكاذبة الموجودة بالفعل والتي تراكمت خلال طفولتنا. هذا الوعي بالذنب الحقيقي يؤدي إلى مزيد من الخجل، مما يؤدي إلى تدني احترام الذات، والمزيد من الألم العاطفي، والرغبة الشديدة في الإدمان، والتخدير، والتداعيات، والمزيد من انتهاك القيم، والمزيد من الشعور بالذنب الحقيقي، والذي يدور تبعاً في المزيد من الشعور بالعار – وتصبح الدورة حفرة لا نهاية لها. عندما جاءت فيفيان إلى العيادة، كانت في قاع حفرة بلا قاع إذا جاز التعبير، غاضبة للغاية لأنها كانت في حالة اكتئاب إكلينيكي عميق وعلى وشك الانتحار. في البداية، لم تجد أي طريقة للحصول على الراحة، واستغرق الأمر عدة أسابيع من العلاج لمساعدتها على فرز الذنب الحقيقي من الذنب الزائف وتعلم كيفية الحزن.

مع الخلفية كممثلة، قد تتوقع أن تحزن فيفيان بصوت عالٍ ودرامي، وتبكي بشكل هيستيري في بعض الأحيان. في الواقع، كانت حزينة تمامًا، تبكي بهدوء في بعض الأحيان، وعادة ما تجلس متأملة وتفكر فيما حدث لها.

headspace.com

يحتاج العديد من مدمني الحماقة (jerkaholism) إلى العلاج بالمستشفى يوميًا لمدة شهر أو شهرين من أجل التخلص من الأفكار التي تقيدهم ويتحررون من السجن الذي يعيشون فيه. كل هذا يتوقف على عدد المرات التي قد تم فيها إعادة تدوير دورة الإدمان.

يمكن لمدمني الحماقة البلهاء الآخرين أن يستفيدوا بشكل جيد من العلاج النفسي في العيادة الخارجية (رؤية معالج مدرب من ذوي الخبرة والمتمرسين مرة أو مرتين في الأسبوع لمدة سنة أو أكثر).

يعد الخروج من المازوخية عملية صعبة ومؤلمة. في الواقع، تميل الآلام الداخلية والدوافع إلى أن تزداد سوءًا بشكل مؤقت عندما يتوقف الإدمان السلبي عن إشباع المطالب اللاواعية. ومع الشفاء العاطفي على مدى فترة من الزمن، يزول الألم.

المصدر:
The book: Don’t Let Jerks Get The Best Of You Advice For Dealing With Difficult People 
by: Dr. Paul Meier

مصادر ثانوية:
(1) https://www.almrsal.com/post/776709
(2) https://www.enabbaladi.net/archives/323284
(3) https://www.webteb.com/articles
(4) https://mind.se/ar)
(5) https://link.springer.com/chapter/10.1007/978-1-4613-8309-3_1 (Bicknell LS, Morgan T, Bonife L, Wessels MW, Bialer MG, Willems PJ, Cohen DH, Krakow D, Robertson SP (2005). “Mutations in FLNB cause boomerang dysplasia”)

*من معلقة (طرفة بن العبد)

2 تعليقان

  1. وفقت لكل خير. مقال جميل و مفيد.

  2. عدنان العوامي

    خوش مقال ابو حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *