theatlantic.com

لماذا نحن سيئون للغاية في أحلام اليقظة، وكيف نصلح هذا الخلل؟ – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

Why we’re so bad at daydreaming, and how to fix it
(جامعة فلوريدا)

Why we're so bad at daydreaming, and how to fix it | EurekAlert! Science News

هل استغرقت في أحلام اليقظة (1) عندما كنت طفلاً ، وربما هل واجهتك مشكلة بسبب ذلك؟ لو وجدت أن الاستغراق باستمتاع في أفكارك أكثر صعوبةً هذه الأيام،  فأنت لست وحدك.

“هذا جانب من جوانب مجموعة الأدوات المعرفية / الادراكية التي لم تحظى بالتطور الكافي، وهو أمر محزن نوعًا ما”، كما قالت إيرين ويستغيت، برفسورة في  علم النفس بجامعة فلوريدا.

تقول ويستغيت إن القدرة على التفكير من أجل الاستمتاع أمر مهم، ويمكنك أن تتحسن في تلك الممارسة. الخطوة الأولى تتمثل في إدراكك أنه على الرغم من أن الاستغراق في أحلام اليقظة قد يبدو أمرًا سهلًا، إلا أنه يتطلب الكثير من الجهد الذهني.

“عليك أن تكون الممثل والمخرج وكاتب السيناريو وجمهور المسرحية الذهنية / العقلية”، كما قالت ويستغيت. “على الرغم من أنه يبدو أنك لا تفعل شيئًا، إلا أن الأمر شاق ذهنيًا”.

عقبة أخرى اكتشفها بحث قامت به البرفسورة ويستغيت (Westgate): نحن لا نعرف بديهيًا كيف نستغرق في أفكار ممتعة. وقالت: “نحن حائرون إلى حد ما”. “لا يبدو أننا نعرف ما ينبغي أن نفكر فيه لنحصل على تجربة إيجابية”.

تريد ويستغيت (Westgate) مساعدة الناس على استعادة حالة أحلام اليقظة هذه، والتي قد تعزز العافية وحتى تَحمُل الألم (2). في دراسة نُشرت في مجلة المشاعر (Emotion) (انظر 3)، البرفسورة ويستغيت وزملاؤها تيموثي ويلسون ونيكولاس باتريك (Buttrick) وريمي فورير (Rémy Furrer) من جامعة فيرجينيا ودانييل غيلبرت من جامعة هارفارد أوعزوا إلى المشاركين في التجربة بالتفكير بأفكار ذات مغزى. وتوقعت البرفسورة ويستغيت أن هذا من شأنه أن يقود من يقوم بهذا التفكير إلى تحربة مجزية (rewarding experience) [التجربة المجزية هي شعور أو فعل يبعث على الشعور بالرضا / الشعور بالانجاز أو يجلب المنفعة، 4]، لكن المشاركين في الواقع وجدوا أنها أقل إمتاعًا من أفكارهم غير الموجهة / الشاردة [المترجم: الجانب الهادف لشرود الذهن حيث ان هناك جانبًا آخر غير هادف منه،  بحسب 5، وربما هذا الأخير هو ما يطلق عليه بالغفلة، حيث جاء في الأثر: وكل سكوت ليس فيه فكر فهو غفلة].

“كنت في حيرة من أمري” قالت ويستغيت. ثم ألقت نظرة على الموضوعات التي أفاد المشاركون أنهم قاموا بالتفكير فيها. “هذه الأفكار ليست بالأشياء الخفيفة. لم يخطر ببالهم أنه يمكنهم الاستفادة من الوقت للاستمتاع بأفكارهم”.

عندما نُوكز / نُدفع للتفكير من أجل الاستمتاع بدل أن نفكر من أجل المعنى / الدلالة / الأهمية ، فإننا نخفق عندما نواجه الملذات العابرة، كما نخفق عندما نأكل آيس كريم لذيذ، وهذه الملذات بطبيعتها لا تلبي رغبة أو تسد حاجة، كما تفعل الأفكار التي من جهة هي ممتعة ومن جهة أخرى هي مفيدة. ولكن عندما زودت ويستغيت (Westgate) المشاركين بقائمة من الأمثلة الممتعة وذات دلالة، فقد استمتعوا بالتفكير بنسبة 50٪ أكثر مما استمتعوا عندما طُلب منهم التفكير في آي شيء يريدونه هم.

تلك المعرفة هي معرفة يمكنك الاستفادة منها في حياتك اليومية بالترويج لنفسك بموضوعات قد تجدها مجزية حتى تستغرق في أحلام اليقظة بشأنها، ك ذكرى ممتعة أو إنجاز مستقبلي، أو حدث سعيد ستكون متحمسًا لحدوثه، كما تقول ويستغيت.

يمكن أن تكون أحلام اليقظة ترياقًا للملل ، والذي أثبت البحث الذي أجرته ويستغيت أنه [أي الملل] يمكن أن يدفع الناس على التنمر والمشاغبة على الانترنت وإظهار سلوك سادي (6 ، 7). في إحدى التجارب، اختار المشاركون قتل حشرات بمطحنة قهوة لتلطيف حالة الملل التي يمرون بها. في دراسة أخرى، فضل 67٪ من الرجال و 25٪ من النساء أن يتعرضوا لصدمة كهربائية على أن يكونوا بمفردهم يجترون أفكارهم. بالتأكيد، أجهزتنا [تلفوناتنا النقالة] توفر لنا تدفقًا لانهائيًا من الإلهاءات / مشتتات الانتباه، ولكن في بعض الحالات، الترفيه الإلكتروني غير متاح أو غير آمن. (“لو وقفت عند إشارة مرور حمراء، فأنا أفضل أن تفكر في نزهة لطيفة حظيت بها ذات يوم بدلاً من أن تمد يدك إلى هاتفك المحمول”).

بصرف النظر عن قدراته على مكافحة الملل ، فإن التفكير من أجل الاستمتاع يمكن أن يكون عمل مجزِ بنفسه. “هذا التفكير هو شيء يميزنا عن غيرنا. وهذا التفكير هو ما يعرّف ماهية إنسانيتنا، “ويسمح لنا بتخيل حقائق جديدة”. “لكن هذا النوع من التفكير يتطلب تمرينًا وممارسة،”كما قالت ويستغيت.

إليك كيف تتقن هذا النوع من التفكير:

  • ثق أنه يمكن أن يكون لك خبرة جيدة لو هيأت عقلك (8) بالمواضيع التي تجدها ممتعة. “هذا شيء يمكننا جميعا أن نفعله بمجرد أن نستوعب المفهوم. نقدم هذه التعليمات للأطفال البالغين 4 ستوات و 5 سنوات ويجدونها واضحة وسهلة الفهم،
  • “ومع هذا” هذا النوع من التفكير [من أجل الاستمتاع] ليس سهلًا على كل أحد. فليس هناك دليل جيد على أن بعض أصناف الناس هم ببساطة أفضل في هذا النوع من التفكير. فأنا أسوأ من في العالم من هذه الناحية، لذلك بالتأكيد أنا أفضّل أن أتعرض للصدمة الكهربائية من أن أستغرق في هذا التفكير”،  تقول ويستغيت. “ولكن معرفة لماذا يمكن أن يكون هذا النوع من التفكير صعبًا وما الذي يجعله سهلًا [فهذه المعرفة] تحدث فرقًا. الجانب المشجع في ذلك هو أننا جميعًا يمكننا أن نصبح أفضل.
  • “لا تخلط بين التخطيط لأشياء وبين التفكير من أجل الاستمتاع.  “الناس يقولون انهم يستمتعون بعملية التخطيط، ولكن عندما اختبرناهم في ذلك، لم نجدهم كذلك”.
  • اختر الوقت المناسب عندما تحاول هذا النوع من التفكير [من أجل الاستمتاع]. البحوث بينت أننا على الأرجح نستغرق في أحلام اليقظة عندما لا تكون أذهاننا مشغولة إلّا بالحد الأدنى من الأشياء، مثل أثناء الاستحمام أو أثناء تنظيف أسناننا. “في المرة التالية وأنت تتمشى، بدلا من أن تستخدم  هاتفك النقال، حاول أن تفكر من أجل الاستمتاع”، تقول ويستغيت.

كلما رفعت من قدرتك على الاستغراق في أحلام اليقظة، كلما كان لديك مصدر من مصادر الأفكار رهن اشارتك خلال الأوقات المجهدة ، كما تقول ويستغيت.

 “ما نشعر به له علاقة بما نعتقد. التفكير من أجل الاستمتاع يمكن أن يكون أداة قوية للتأثير على مشاعرنا”.

مصادر من داخل وخارج النص:
1- https://mawdoo3.com/ما_معنى_أحلام_اليقظة
2- https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S1526590016003515
3- https://doi.apa.org/doiLanding?doi=10.1037%2Femo0000941
4- https://www.collinsdictionary.com/dictionary/english/rewarding
5- https://www.researchgate.net/publication/279278486_Mind-wandering_is_unguided_attention_accounting_for_the_purposeful_wanderer
6- https://psyarxiv.com/r67xg/
7- ” تعني السادية اكتساب المتعة من رؤية الآخرين يقاسون الألم أو عدم الراحة. وتتميز شخصيات الساديين بالقسوة والعدوان المتكرر. كما يمكن ان تشمل السادية استخدام القسوة العاطفية، والتلاعب بالآخرين وذلك من خلال استخدام التخويف والعنف. في حين يستمتع بعض أفراد الساديين في تعريض الآخرين للألم والمعاناة، والسادية لا تعني دائما الاعتداء الجسدي أو العنف. ففي كثير من الأحيان، يعبر الأفراد الساديين عن سلوكيات اجتماعية عدوانية والتمتع بإهانة الاخرين من أجل الشعور بالقوة أو بالسيطرة أو بحماية النظام”. مقتبس من نص ورد على هدا العنوان: . https://ar.wikipedia.org/wiki/اضطراب_الشخصية_السادية
8- “التهيئة في علم النفس هو زيادة الحساسية تجاه مثير معين بسبب تجربة سابقة. وهو يعتمد على الذاكرة اللاواعية بخلاف التذكر الذي يعتمد على الذاكرة الواعية. وأظهرت بعض الدراسات أن التهيئة يمكن أن تأثر في عملية اتخاذ القرارات”. مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/تهيئة_(علم_النفس)

المصدر:
https://news.ufl.edu/2021/03/daydreaming/

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.