عليك أن تكون لطيفاً مع زملائك (فالسلوك الفظ معدٍ) – ترجمة عدنان احمد الحاجي

You should really be nicer to your colleagues – rude behavior is contagious
(بقلم: تريڤور فولك، طالب دكتوراه ،في جامعة فلوريدا – Trevor Foulk, University of Floride)

نتعرض للفظاظة (1) وسوء الأدب في جميع الأوقات. من شتائم بسيطة وتعليقات مرتجلة إلى إقصاء عمدي من المجموعات / الجماعات، هذه التصرفات يمكن  تحملها إلى حد كبير في حياتنا اليومية وفي مكان العمل. والسؤال هو، ما هو أثر هذه السلوكيات علينا؟

من الواضح جدا أن السلوكيات السلبية الغليظة كسوء المعاملة والعنف تُعتبر سلوكيات ضارة. ولكن ما هو الضرر في مجرد كون المرء فظًا وسيّء الأدب؟

هناك مجموعة كبيرة متنامية من الابحاث قدمت أدلة دامغة على أن التعرض للفظاظة، بل وحتى ببساطة الوقوف على ممارسة تنطوي على فظاظة، يمكن أن يكون لذلك آثار ضارة على مستوى الأداء والإبداع وحتى جودة / نوعية المساعدة. بل مضارها لا تنتهي عند هذا الحد.

ماذا لو كانت الفظاظة فعلًا معديةً (تنتقل من شحص إلى آخر)؟ هذا سيعني أنه قد لا تضر فقط أولئك الذين يتعرضون لها أو يشهدونها  / يقفون عليها بل أيضا لها آثار ثانوية. من يتعرضون إلى سلوك فظ من آخرين “يصابون بعدوى” الفظاظة أنفسهم، وسوف يكونون فظين مع من يتعاملون معهم لاحقاً.

الفظاظة في العمل معدية كنزلات البرد الشائعة

لاستكشاف هذه الظاهرة، أجريت أنا وزملائي في جامعة ولاية فلوريدا (أندرو ولووم وأمير إيرز) دراسة لمعرفة ما إذا كانت الفظاظة معدية، تنتقل من شخص إلى آخر (2).

على مدار سبعة أسابيع ، انخرط مشاركون (طلاب في دورة مفاوضات) في 11 تمرينًا تفاوضيًا مع شركاء مختلفين.

بعد كل مفاوضة، أتيحت للمشاركين فرصة لتقييم مدى فظاظة تصرفات شريكهم أثناء التفاوض. أتاح لنا تصميم هذا التمرين استكشاف كيف يمكن أن تكون الفظاظة معدية وذلك بدراسة كيف أثرت الفظاظة التي تعرض لها طرف في إحدى المفاوضات على السلوكيات الفظة في المفاوضات التالية. لم نطلب من المشاركين أن يكونوا فظين. قمنا ببساطة بقياس مستوى الفظاظة العادية في جلسة التفاوض.

وجدنا أن الفظاظة معدية في الواقع. إذا شعر المفاوضون أن شريكهم في التفاوض كان فظًا، فحين تقدموا في مفاوضاتهم التالية، بدوره شريكهم الجديد في التفاوض تصورهم فظين.

الاكتشاف المدهش الآخر هو مدى استمرار هذا التأثير. لقد وجدنا أن الفاصل الزمني بين المفاوضات لا يبدو مهمًا. حتى لو كان الفاصل الزمني بين المفاوضات أسبوعًا ، فإن الفظاظة التي مورست أثناء المفاوضات السابقة لا تزال تجعل المشاركين فظين في مفاوضاتهم التالية.

لماذا الفظاظة تنتشر من شخص الى آخر 

أظهرت الأبحاث السابقة أن كلًا من المشاعر (3, 4) والسلوكيات (5, 6) يمكن أن تكون معدية اجتماعيًا.

على سبيل المثال ، عندما يشعر الناس الذين حولك بالسعادة، فمن المحتمل أن تبدأ بالشعور بالسعادة أيضًا (7). وبالمثل، عندما ينقر الأشخاص من حولك بأصابع أقدامهم على الأرض أو يكتفون أذرعتهم على صدورهم، غالبًا ما تبدأ في فعل الشيء نفسه. نظرًا لأن هذه التأثيرات توصف عادةً بأنها محاكاة بسيطة للعقل الباطن ، فمن المحتمل أنها لا يمكن من أن توصف لماذا تجعلنا الفظاظة أكثر فظاظةً. اذن، كيف يحصل ذلك؟

للإجابة على هذا السؤال، اكتشفنا ما إذا كانت العملية التي تحدث في جزء اللاوعي من الدماغ هي المسؤولة. عندما نتعرض لمثيرات اجتماعية (مثل مناقشة مع زميل في العمل) ، يمكنها أن تنشط المفاهيم عميقًا في الجزء الباطن من أدمغتنا.

يمكن أن يكون المفهوم أي شيء. لدينا مفهوم للغضب وللسعادة وللحزن وللقوة وبالطبع للفظاظة. تُنشّط المفاهيم تلقائيًا – بمعنى أنها عندما تحدث، لا ندرك ذلك. وعندما تُنشط المفاهيم ، فإن هذا يغير الطريقة التي ندرك بها العالم من حولنا بنحو ما.

على سبيل المثال، مجرد رؤية وجه سعيد يمكن أن ينشط مفهوم السعادة (8)، مما يجعلنا نتصور هذه المثيرات / المنبهات المستقبلية على أنها أكثر سعادة. علاوة على ذلك، وجد الباحثون أنه عندما يكتب الناس مقالة ​​قصيرة عن القوة ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تنشيط مفهوم القوة لديهم، مما يجعل الناس يشعرون بمزيد من القوة (9).

لذلك، إذا تم تنشيط هذا المفهوم الفظ، فإنه يجعلنا نتصور أن هذه المنبهات هي أكثر فظاظة قليلاً. وهذا ما وجدناه من دراستين تجريبيتين. عندما تعرض الناس (أو حتى وقفوا على) ممارسة فيها فظاظة، فإنهم لاحظوا فظاظة في بيئتهم بشكل أكثر، مما جعلهم أكثر احتمالًا في أن يتصورا الأشياء على أنها فظة، وهذا التصور للفظاظة جعلهم يستجيبون / يردوا بفظاظة.

على سبيل المثال، تخيل أن شخصًا مرَّ بك وقال: حذاؤك جميل! قد تفسر ذلك على أنه مجاملة منه، أو قد تفسره على أنه إهانة –   من الصعب أن تحكم على أي منهما أراد، ودماغك عليه أن يحكم في ذلك. حسناً، عندما تعرضت لفظاظة، فمن المرجح أن تحسبها على أنها كذلك حتى لو كانت غير مقصودة. وسيكون ردكً على هذه الفظاظة المتصورة بفظاظة أشد منها.

ما هو مخيف جدا بشأن هذا التأثير هو أنه عملية تلقائية – حيث تتم في جزء من دماغك أنت لست على وعي به، ولا يمكنك أن توقفه او تسيطر عليه. لذلك، فإنك لن تكون بالضرورة واعيًا أن السبب الذي (جعلك ) تسيء الظن بقوله “حذاء جميل” هو أنك كنت قد تعرضت في الآونة الأخيرة الى فظاظة. وهذا يعني أنك لا  تستطيع تلطيف هذه العملية.

فقط لا تكن فظاً 

الدليل هذا على أن الفظاظة معدية يؤكد بالفعل مدى ضرر هذه السلوكيات، لا سيما في الشركات.

بينما أظهرت الأدلة السابقة (10) أن الفظاظة يمكن أن تكون ضارة بالأداء والإبداع وجودة المساعدة، يظهر هذا البحث أن التأثيرات لا تقتصر على أطراف التفاعل الفظ.

بهذه الطريقة، يمكن أن تنتشر الفظاظة كما ينتشر الفيروس، ليس فقط تلحق ضررًا بأداء أولئك الذين يتعرضون لها، ولكن أيضًا تجعلهم حاملين للضرر ومن الممكن أن ينقلوه إلى من يتفاعلون معهم بعد ذلك.

هذا يعني أننا ربما نحتاج إلى إعادة التفكير في السلوكيات المقبولة في مكان العمل. سلوكيات كالعدوانية وسوء المعاملة والعنف لا يمكن التسامح بشأنها، ولكن في بعض الأحيان يمكن تحمل (التسامح بشأن) الفظاظة بنحو ضمني – ولكن ربما لا ينبغي أن تكون الحال كذلك. أفاد ما يصل إلى 98٪ (انظر 11) من العمال أنهم تعرضوا للفظاظة في مقر العمل، ويقول 50٪ منهم إنهم يتعرضون لها أسبوعياً. لذا فقط كن لطيفًا.

مصادر من داخل وخارج النص: 
1- الفظاظة (وتسمى أيضًا الوقاحة) هي عرض من عدم الاحترام بعدم الامتثال للمعايير الاجتماعية أو آداب جماعة أو ثقافة. وقد وضعت هذه المعايير باعتبارها الحدود الأساسية للسلوك المقبول عادة. أن تكون غير قادر أو غير راغب في مواءمة سلوك معين مع هذه المعايير المعروفة لعامة الناس بما هو مقبول اجتماعيًا، ستتعرض لهذه الوقاحة وتنفذ هذه السلوكيات كما لو كانت نوعًا من القانون الاجتماعي، مع تداعيات اجتماعية أو مكافآت للمنتهكين أو المدافعين، على التوالي. مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/الفظاظة
2- https://psycnet.apa.org/record/2015-28930-001
3- “عدوى المشاعر هو تزامن حسي أو شعوري بين بني البشر فالإنسان ينقل الشعور الذي يحمله للأشخاص القريبين منه من حيث البعد الجغرافي. الباحث جرولد شنوولف درس هذه الظاهرة بتعمق وعرّفها كمرحلة يمر بها الفرد أو المجموعة يؤثرون بعلم أو دون علم على مشاعر وسلوكيات شخص آخر مما يجعله يشعر بنفس الشعور” مقتبس من نص ورد على عذا العنوان:  https://ar.wikipedia.org/wiki/عدوى_المشاعر
4- . https://www.jstor.org/stable/3094912?origin=crossref&seq=1
5- “العدوى السلوكية نوع من التأثير الاجتماعي. وهي عبارة عن تقليد الآخرين سلوك أحدهم جراء مشاهدة السلوك أو السماع به. واستعمل الكلمة غوستاف لوبون (1895) للتعبير عن السلوكات غير المحمودة للناس وهم وسط الزحام” ، مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:  https://ar.wikipedia.org/wiki/عدوى_سلوكية
6- http://web.stanford.edu/%7Ekcarmel/CC_BehavChange_Course/readings/Additional%20Resources/social%20contagion/Social%20Contagion.htm
7- https://theatreofthemind.com/contagious-happiness/
8- https://academic.oup.com/chemse/article/29/9/797/271758
9- https://psycnet.apa.org/journals/psp/85/3/453/
10- https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0749597809000041
11- https://theconversation.com/is-workplace-rudeness-on-the-rise-129876

المصدر:
https://theconversation.com/you-should-really-be-nicer-to-your-colleagues-rude-behavior-is-contagious-44795

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.