هيا الى الخراره (الجزء الثاني) – عبد الرسول الغريافي

هل تعرف الخراره؟

بعد الانتهاء من زيارة تلك المزرعة التي لم تكن جدرانها -واقعا- وجميع مابها إلا معرض فنون ينطق بفن المنمنات (miniature) والتي تخالها عن بعد وكأنها قطع من الفسيفساء (mosaics) قد صفت بعناية، وإذا ما نظرنا إليها بنظرة شامله ومع تناسق الألوان ظهرت لنا بطابع الفن الأفريقي التليد، ولكون أنها رسمت على جدران تلك المزرعة من الخارج والداخل فقد اظهرت لنا جانبا ثالثا آخر وهو فن الجرافيتي (Graffiti) البانورامي الحديث والذي شمل حتى مرافقها وأشجارها ونخيلها وأثاثها التي أسهمت في تكوين متحفا في غاية الجمال ولك أن تتصور كم أدخلت على نفوسنا من بهجة وكم أسبغت قلوبنا بالسرور.
شكرنا بعدها مضيفنا الفنان ابراهيم الميلاد على حسن ضيافته لنا وحفاوة استقباله ثم خرجنا بعد توديعه من ذلك المتحف الزاخر بالالوان والفنون.

لكن.. بعد الخروج كان الطريق أمامنا يتجه الى وجهتين متعاكستين؛ الغربية وهي عن يميننا وهي الجادة التي أتينا منها، وأما الجهة التي هي عن يسارنا فهي المتجهة للشرق، ومن البديهي بعد خروجنا من البوابة كان على الجميع أن يتجهوا يمينا إلى الغرب للرجوع من حيث أتينا (حيث طريق الخباقه) وهذا مافعله رفقاء هذه النزهة حيث سلكوا نحوها عدة خطوات، ولكني نوهت لتذكيرهم قائلا بأن الجولة لم تنتهي بعد وأنه لازلنا نمتلك متسعا من الوقت للمزيد من التجوال حسبما وعدتهم بالمفاجأة!
أجل المفاجأة.. حيث هتفت قائلا: “إن وجهتنا الآن إلى الخرارة وليس الرجوع إلى الخباقه”!

الخراره قل من يعرفها من أهالي القطيف هذه الأيام! إنها الرقعة الممتدة من الزاوية الجنوبية الشرقية للخباقه (الحباكه) بمحاذاة الطرف الشرقي للتوبي بدءا من الشمال إلى الجنوب أي أنها تقع شمال شرق التوبي وتطل حدودها الشرقية على شارع الملك فيصل وينتهي طرفها الشمالي ليوصلك إلى الخباقة.

سلكنا الطريق الشرقي الذي مالبث أن لف بنا باتجاه الجنوب عبر طريق ترابي ضيق بين بساتين النخيل التي على جانبيه من اليمين واليسار وإلى جانب الطريق أيضا جداول مائية تعرف عند عامة الناس بالضلع وبالنسبة للفلاح فهي ساقيه والأخرى سيبة أو مرمى. لاتزال الدنيا بخير ! حيث لازالت اغلب بقاع الخرارة تزخر بمزارعها وإن كان بعضها قد تحول الى استراحات واسطبلات للخيول التي يعشق ركوبها الشباب ويعتنون بتربيتها، فكان كلما مشينا قليلا رأينا حصانا مربوطا أو في اسطبله أو ماشيا وقد امتطى صهوته احد الشباب.

في ستينيات وسبعينيات قرن العشرين الماض كانت الخرارة تزخر ببيوت متواضعة كالأكواخ والمنادب والكبر وبيوت أخرى بسيطه. والمنادب مفردها مندبيه وهي بناء جصي أو إسمنتي بسيط بحائط لايزيد ارتفاعه عن المترين، والسقف على شكل جملون من الجذوع والسعف والسميم (جمع سمه وهي حصير سميك وغليظ) ، وأحيانا تغطى بالطرابيل (لا أعني بها المعالم والمباني الشاهقة وانما حسب التسمية الخليحية: قماش من الكانفاس المقوى والمانع لتسرب المياه).

لقد رجح فيها الطابع الزراعي على نمط القرية السكنية مع مرور الأيام ولكنها تحظى ببعض المرافق أو الخدمات العامه كالطريق الذي يشقها من الشمال الى الجنوب ويتقاطع مع طريق يتجه للغرب ليربطها مع التوبي، وفي بداية طريقها القادم من الجنوب يقابلنا مسجدان صغيران.

كما أنها لاتخلو من عين أرتوازيه في وسط النخيل وبيوتها القديمه لاتزال قائمة في جهتها الجنوبية الشرقية وكان بعضها (أقصد في الماضي) مزود بالكهرباء أيضا، كما وقد بدأت البيوت الحديثة تزحف على مزارعها هذه الأيام لتتصل ببيوتها القديمه، وخصوصا عند واجهة شارع الملك فيصل.

إن مانعرفه في أيامنا هذه هو أن البحر يُوأد مردوما والمزارع وبساتين النخيل تُزال وكل ذلك من أجل استصلاح أراض سكنية، على خلاف ما كان يحدث في الماضي حسبما مايُروى وما يلاحظ وما تدلي به بعض الدراسات حول الآثار الدالة على زحف الرقعة الخضراء على مكونات بعض القرى من أجل توسعة الرقعة الزراعية، فزحف غابات النخيل والبساتين واحدة من أسباب اندثار بعض القرى رغبة في استعمار الأراضي الزرعية من أجل كسب العيش.
ولا شك أن هناك أسباب اخرى ساهمت في اندثار العديد من قرى القطيف القديمه فزحف رمال صحراء الدهنا على بعض من تلك القرى الغربية في القطيف، وبالأخص قرى البذراني ماجعل أهلها يبادرون بالنزوح منها إلى المناطق الشرقية ،وذلك في نهاية القرن التاسع عشر ،كنزوح أهل الرفيعة إلى الشرق حيث أم الحمام، وكذلك الصدرية وغيرهم، وأما بعض القرى كقرية برزه فقد لحقها زحف الرقعة الخضراء من جهة الشرق، وأما من جهة الغرب فقد بدأت رمال الدهنا تزحف عليها.

فعندما وصلت تلك الرمال لم يتمكن الأهالي من التصرف حيال أراضيهم أو حتى انتشال بعض ممتلكاتهم سوى حرصهم الشديد على الحفاظ على العيون التي هي في خط البذراني والتي تجاوز عددها الستين عينا ،فراحوا يبنون حولها أسوارا عاليه بحيث لايطالها زحف الرمال ،كما وقد اخترعوا نظاما لتغطية جداولها ومصارفها التي تتدفق عبرها المياه لتتجه إلى البساتين الشرقية بطريقة هندسية ماهره، فقد تم تغطيتها بأحجار الفروش المجلوبة من البحر وهي ألواح حجرية لايقل ارتفاعها عن السبعين سنتيمترا – وذلك بعد توجين تلك الجداول بالجص – ثم اتبعوا نظام (الجملون) في تسقيفها لكي يقل ضغط الرمال فوق رأسها المدبب ولا يشكل وزنا ثقيلا عند زحف الرمال عليها ولكي لا يهدمها إلى داخل تلك الجداول المائية ،ومن ثم يعطل جريان الماء فيها، كما وقد بنو مايعرف بالمثاقيب (مفاقيب) وهي جمع مثقاب (مفقاب) وهي بمثابة غرف تفتيش صحية (man holes) موزعة بانتظام بحيث تبعد كل واحدة عن الأخرى مئة متر تقريبا.

وهذه المثاقيب على شكل أنابيب اسطوانية تبنى بشكل عمودي على تلك الجداول بارتفاع عال قد يصل إلى خمسة أمتار ليمنع وصول الرمال اليها ،وبقطر يصل إلى المتر أو أقل بقليل ليسمح للإنسان الدخول فيها للتنظيف وتتخلل سوره من الداخل طوالع (شواخص) من الأحجار تسمح لمن يدخل فيها بوضع رجله على كل واحدة للتمكن من النزول والصعود عند الحاجة من أجل الوصول إلى الجداول المائية المغطاة وذلك لغرض تنظيفها، كما أن هذه المثاقيب تفيد للتهوية وإنطلاق الأبخره وكذلك للإضاءة لكي لاتتعرض المياه للتلوث، كما أنها تخفف من الضغوط التي تسببها حصر الأبخره بالإضافة إلى مايحدث من تمدد وانكماش تعرض جدران هذه الجداول الموجنة الى انشراخ فتتسرب المياه منها.

لاتزال آثار العديد من هذه المثاقيب موجود فبعضها شبه كاملة أو أجزاء منها متناثرة فوق سطح الأرض وبعضها مطمور تحت الأرض، أما جداول هذه العيون التي لم يصلها زحف البناء فإن الكثير منها لاتزال موجودة كما هي عليه ومسقوفة بنظام الجملون ولكنها مغطاة بالتراب والرمال تحت باطن الأرض (حسب البحث الميداني الذي تابعته بصحبة فريق من الخبراء المحليين).

لعل البعض يستنكر على اصراري في تسميتها البذراني بدلا من المتعارف عليه (البدراني) أي باستخدام (الذال بدلا من الدال) والسبب في ذلك هو مانقلته لكم ممن تحدث لي عن البذراني وقد شهدوا ذلك العصر (أي قبل زحف الرمال عليها) فبعضهم عمر وعاش حتى بداية ثمانينات قرن العشرين الماضي وقد تجاوز عمره المئة عام، فكان بعضهم يقول: هي لم تكن بر (صحراء) وانما مزارع وأغلبها يزرع فيها العيش الأحمر (الهنديه) فمن أجل ذلك سميت بالبذراني لأنه يبذر فيها الأرز الأحمر (وبالطبع كان ينطقها بالبدراني حسب لهجة اهل القطيف)، ويضيف قائلا: “أنا اشتغلت في تحميل اكياس العيش الأحمر على ظهور الحمير الى سوق القطيف”.

وأما النوع الثالث من اندثار بعض قرى القطيف فهو بسبب زحف المدنية عليها حتى تتصل بها لتندمج معها فتصبح حيا من أحياء تلك المدينة كما – هو الحال بالنسبة للنقا والقرين بسيهات – وكذلك الزاره التي كانت حاضرة الخط فقد ضعفت بسبب ماحل عليها من دمار في العصر العباسي فماهي الآن إلا قرية بسيطة أو حي من أحياء العواميه وقد كانت بلدة تعد من أقدم مدن الخط كما وقد عرفت واشتهرت أبان ظهور الإسلام (وماقبل ذلك) ولكن جُهل بعد ذلك تاريخها حيث كان لها من الأهمية شأنا عظيما عبر التاريخ وكانت اكثر غلتها النخل والسمك فقد كانت اقوى منطقة، وبقيت اكبر مدينة في القطيف حتى النصف الأخير من القرن الثالث الهجري فهي بالإضافة إلى ذلك كانت فرضة على البحر حتى حرقها القرامطه على يد ابو سعيد القرمطي ودار مملكتها بعد أن كانت الرئاسة فيها لبني أبي الحسن، علي بن مسمار بن سلم بن يحي، من كلب بن عبدالقيس.

ومن القرى التي لم نعد نرى منها إلا آثار أرضها الجبلية التي كانت تحيط بها النخيل والمياه، تلك القرية التي عرفت بالحريف وبها عيون ومياه وفيره وكانت بها من الطوالع والهوابط الجبلية مايشبه التماثيل المنحوتة القريبة جدا من صور الإنسان والحيوان لدرجة أن البعض يحيك حولها حكايات تتسم بالطابع الأسطوري؛ حيث يقولون عنهم أنهم قوم كفروا بنعمة ربهم فخسفهم ومسخهم الله إلى هذه الحجارة. ولكن بعد أن شقها الشارع وأزيلت تلك المنحوتات الجبلية فإنه لم يعد في تلك القرية من آثار سوى الأرض الجبلية التي تحيط بها بعض بساتين النخيل والتي انكشفت في هذه الأيام وتحولت إلى بيوت كما وقد بني عليها مستشفى الأمير محمد بن فهد للأمراض الوراثيه.

هناك الكثير من القرى التي اندثرت بسبب العوامل السابقة الذكر حيث تحول بعضها (في الماضي) إلى غابات من بساتين النخيل فاضمحل طابعها القروي ونزح أهلها عنها، وبعضها انطمرت تحت الرمال الزاحفة عليها من الغرب وبعضها اندمج مع المدن بسبب زحف البناء إليها فأصبحت ضمن الأحياء في تلك المدن. بعض القرى قد تعرضت لأكثر من عامل كما هو الحال في برزه فجزء منها زحفت عليه الرمال وجزء آخر زحفت عليه البساتين والنخيل ولاتزال في أيامنا هذه متقلبة في اطوارها حيث انحسرت عنها الرمال في تسعينات قرن العشرين الماضي فعادت بعض مزارعها، وأما اليوم فهي ساحة للتنافس من أجل السباق بين الزراعة وبين زحف الغابات الأسمنتيه، اقصد زحف البناء المعماري.

“وتلك الأيام نداولها بين الناس”: فلكل أصحاب عصر حاجتهم الخاصة التي تخدم مصالحهم وظروفهم المحذقة بهم،
فحاجة الإنسان للأرض ملحة ولكن تتنوع هذه الحاجة حسب الأنشطة المراد مزاولتها حسب متطلبات العصر إن أراد الإنسان أن يستثمرها من أجل الزراعة أم يستصلحها كعقار للبناء أو لمزاولة التجارة عليها أو إقامة المصانع فوقها.

المؤرخ عبد الرسول الغريافي

رابط الجزء الأول:

من خرابيش على قدو أمه إلى معرض فن الجرافيتي (الجزء الأول) – عبد الرسول الغريافي

2 تعليقان

  1. Avatar

    أحسنت معلومات قيمة

  2. Avatar
    د. عبد العلي عبدالله البحارنة

    جهد مشكور ابو محمد ماشاد الله غني بالمعلومات التراثيه مدك الله بالصحه والعافيه لمواصلة هذه الجهود عن تراث محافظة القطيف وتاريخها الضارب في القدم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *