الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

فحصنا الأدلة على 111 طريقة للتدخل المبكر للتوحد مستقاة من أبحاث منشورة. وهذا ما وجدناه – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

We examined the research evidence on 111 autism early intervention approaches. Here’s what we found
(بقلم: ديڤيد ترمباث – David Trembath)

كل أم تريد الأفضل لطفلها الذي يعاني من طيف التوحد، ولكن اجتياز متاهة التدخلات يمكن أن يكون متعبًا ومكلفًا ومربكًا.

نأمل أن تصبح هذه الصعوبة أكثر سهولةً، بعد اصدار تقريرنا التاريخي الجديد (1) والذي يلخص أفضل الأدلة المستقاة لحوالي 111 ممارسة تدخلية.

تم إعداد التقرير من قبل فريق متنوع من الباحثين و نشره مركز البحوث التعاوني للتعايش مع  التوحد (Autism CRC) (انظر 2) ، التقرير يشرح الأنواع المختلفة من التدخلات التي نُظمت في تسع فئات. ويلخص أيضًا أيًا من هذه التدخلات مدعوم بأدلة بشكل جيد وأيًا منها ليس كذلك.

التوحد يؤثر على الطريقة التي يفهم بها الناس، الناس الآخرين والعالم من حولهم. التوحد هو حالة عصبية نمائية يمكن أن يكون لها تأثير كبير على قدرة الأطفال على التعلم والمشاركة في الحالات العادية. ولكن الأهم من ذلك، التوحد يؤثر على الأطفال المختلفين بطرق مختلفة.

التدخل المبكر مهم. ومن أجل الطفل الذين لديه توحد، التدخل الفعال خلال مرحلة الطفولة مهم لتعزيز تعلمه ومشاركته في الأنشطة اليومية.

تشكيلة تدخلات محيرة 

هناك تنوع كبير من تدخلات التوحد يمكن أن تختار من بينها، بما في ذلك العديد من التدخلات القائمة على أدلة رصينة. ومع ذلك، التشكيلة يمكن أن تكون تشكيلة كبيرة جدًا، العائلات تخاطر من غير قصد باستخدام تدخل غير قائم على أدلة أو غير فعال أو ضار إذا لم يكن مدعومًا بالشكل المناسب لاتخاذ قرارات مستنيرة.

شبّه العديد من أولياء الأمور والباحثين هذه التشكيلة المحيرة من التدخلات بمتاهة يكاد يكون من المستحيل اجتيازها.

إن تقريرنا يشبه البوصلة التي يمكن أن تساعدنا في توجيه أولياء الأمور لاجتياز هذه المتاهة المحيرة.

يمكن أن تكون تشكيلة التدخلات هناك غامرة

ماذا فعلنا

قمنا بتنظيم تشكيلة التدخلات التي تسبب دوار الرأس من كثرتها وتنوعها في تسع فئات / أصناف.  تصنيفها بهذه الطريقة يمكن أن يساعد أولياء الأمور والأطباء والمشرعين على إيجاد لغة مشتركة.

الفئات التسع هي:

  1. التدخلات السلوكية (مثل التدخل السلوكي المكثف في مرحلة الطفولة المبكرة، 3 )
  2. التدخلات التنموية (مثل برنامج علاج مشكلة التواصل عند أطفال التوحد PACT، انظر 4)
  3. التدخلات التنموية والسلوكية الطبيعية (مثل نموذج دنڤر Denver للبداية المبكرة ESDM، انظر 5)
  4. التدخلات القائمة على التكامل الحسي (مثل Ayres Sensory Integration،  انظر 6 و 7 أو “برامج الأنشطة” الحسية، انظر 8)
  5. التدخلات القائمة على التكنولوجيا (مثل التطبيقات أو التدخلات التي على هيئة ألعاب)
  6. التدخلات بمساعدة الحيوانات
  7. علاج معرفي سلوكي (9)
  8. علاج وتعليم أطفال التوحد والذين يعانون من الإعاقة في التواصل (برنامج تيتش TEACCH، انظر 10)
  9. تدخلات أخرى لا تتناسب مع هذه الفئات.
لاحظ تقريرنا أن العديد من التدخلات ركزت بشكل شبه كامل على تطوير المهارات ، بينما نادرًا ما تُقيم جودة مخرجات الحياة

في كل فئات التدخل هذه، فحصنا أدلة ما لا يقل عن 111 ممارسة تدخل. لقد أجرينا مراجعة شاملة، والمعروفة باسم “مراجعة المراجعات”، والتي تلخص نتائج عقد من أبحاث التدخل غير الدوائية (بمعنى أنه لم يُستخدم أي من الأدوية) التي شملت أطفال التوحد وعائلاتهم.

تضمنت المراجعة الشاملة 58 مراجعة منهجية، مستقاة من 1،787 ورقة علمية فريدة من نوعها. لخصنا القائمة الكاملة للتدخلات التي غطيناها في “مراجعة المراجعات” في الصورة أدناه، والتي توضح أيضًا أي من الفئات التسع يوجد في ضمنها كل تدخل من التدخلات.

ممارسات مدمجة لكل فئة. المصدر (1)

ما وجدناه

وجدنا أدلة على عدد من التدخلات، وعلى تشكلية من مخرجات الطفل والأسرة. على سبيل المثال، وجدنا أن كل التدخلات السلوكية والتدخلات التنموية والتدخلات التنموية والسلوكية الطبيعية لها أدلة على تحسين مخرجات التواصل الاجتماعي لدى الأطفال. هذه هي المهارات الأساسية التي تساعد الأطفال على البدء في الحديث مع ناس آخرين والاستمرار فيه.

لكن بالنسبة لبعض التدخلات، لم تكن الأدلة رصينة. على سبيل المثال ، برنامج تيتش (TEAACH) (انظر 10)  وبعض التدخلات الحسية (“برنامج الأنشطة الحسية”، انظر 8) ليس لهما دليل مساند على أن لها تأثيرًا إيجابيًا على نماء / تطور الطفل.

يفترض الكثيرون أن تزويد الطفل بمزيد من التدخل هو أفضل له. ولكن، لم يجد التقرير إلاً القليل من الأدلة لدعم هذا الافتراض. من المحتمل أن يكون هناك حد أدنى وحد أقصى من التدخل يُلاحَظ فيه التأثير الإيجابي (لكننا لا نعرف ذلك الحد على وجه اليقين).

لاحظنا أيضًا أن التدخلات ركزت بشكل شبه كامل على تنمية / تطوير المهارات، بينما نادرًا ما قُيمت جودة مخرجات الحياة (11). هذه المشكلة ينبغي أن تكون مصدر قلق كبير للعائلات والباحثين والمشرعين على حد سواء، لأنه، من الواضح، إذا كان للتدخل عواقب سلبية طويلة المدى على نوعية حياة الطفل (11)، فإنها ليست بالشيئ الذي تريد العائلات أن يمر به أطفالهم.

لقد نشرنا ملخصًا بلغة واضحة لنتائجنا (انظر 1).

يمكنك مراجعة جدول بها هنا (12) يوضح التالي:

  • أي التدخلات مدعومة بأدلة من مراجعة عالية الجودة
  • أي التدخلات لديها أدلة من مراجعة ذات جودة متوسطة
  • أي التدخلات لديها أدلة من مراجعة ذات جودة منخفضة ، و
  • أي التدخلات لا تدعمها أي أدلة على الإطلاق من المراجعات التي قمنا بها.

لا توجد إجابات سهلة. في هذه المرحلة، لا يمكن للأدلة المستقاة من الأبحاث أن تفيد أولياء الأمور والأطباء بالضبط بالقدر الصحيح من التدخل، سواء أكان ينبغي تقديمه بشكل شخصي ( على أساس واحد لواحد) أو أين ينبغي أن تُجرى هذه التدخلات.

ومع ذلك، وجدنا أن برامج الأدلة المستقاة من الأبحاث غالبًا ما تكون فعالة، إن لم تكن أكثر فعالية، عندما يشارك أولياء الأمور فيها بشكل مباشر.

الأمر لا يتعلق فقط بالأدلة المستقاة من الأبحاث

تقريرنا فحص الأدلة (أو عدم توفر الأدلة) الكامنة وراء التدخلات المعينة، ولكن تطبيقها على الأطفال والعائلات يتطلب طريقة مصممة لكل طفل  ولأسرته على حده.

لإيجاد التدخل الأكثر فاعلية لطفلك وعائلتك، ستحتاج إلى الدمج بين أفضل الأدلة المستقاة من الأبحاث المتاحة مع خبرة الطبيب وتدريبه على هذا التدخل، وتفضيلات وأولويات الطفل وعائلته.

هذا حيث تأتي فيه أهمية الإرشادات السريرية ، مثل تلك التي نشرت مؤخرًا بخصوص كيف تُجرى التقييمات التشخيصية للأشخاص الذين لديهم طيف التوحد في أستراليا.

هذه الارشادات تاخذ أفضل الأدلة المتاحة، وتدمجها مع وجهات نظر جميع أصحاب المصلحة المعنيين [الطفل وأسرته والأطباء] – والأهم من ذلك ، الأشخاص الذين لديهم توحد أنفسهم.

يقدم التقرير أدلة من الأبحاث، لكن حتى نجد طريق الخروج من متاهة التدخلات بشكل نهائي يعتمد على الدمج بين تشكيلة من وجهات النظر.

مصادر من داخل وخارج النص:
1- https://www.autismcrc.com.au/interventions-evidence/summary-umbrella-review
2- https://www.autismcrc.com.au/
3- https://ar.wikipedia.org/wiki/التدخل_في_مرحلة_الطفولة_المبكرة
4- “يهدف برنامج (PACT) إلى تحسين مهارات التواصل والتفاعل لدى الأطفال الذين لديهم توحد والذين يظهرون أنماطًا من سلوكيات مقيدة وتكرارية. تتمثل إحدى المميزات المهمة لهذه المنهجية في الطريقة التي تربط معرفة ومهارات الكبار الذين يعرفون الطفل بشكل أفضل – وهم أولياء أمورهم أو مقدمي الرعاية لهم – تربطها بالمعرفة المتخصصة للمعالجين”. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://researchoutreach.org/articles/working-parents-carers-help-autism-development/
5- “في جوهر ال (ESDM) هناك قاعدة معرفة تجريبية بتعلم الأطفال الدارجين ونمائهم وتأثيرات التوحد في مرحلة الطفولة المبكرة.  تدخُل ال (ESDM) يتم توفيره في المنزل من قبل معالجين مدربين وأولياء أمور أثناء اللعب الطبيعي والروتين اليومي للطفل. ال (ESDM) يُعتبر تدخلًا قائمًا على العلاقة، ويضم أولياء الأمور والأسرة؛ برنامج البداية المبكرة لطفلك الذي لدية توحد، هو دليل ارشادي لأولياء الأمور لاستخدام الأنشطة اليومية لمساعدة الأطفال على الارتباط والتواصل والتعلم. الهدف من ال (ESDM) هو زيادة المعدلات النمائية في جميع المجالات لأطفال التوحد لأنه يهدف في نفس الوقت إلى تقليل أعراض التوحد” ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://www.esdm.co/ .
6- https://www.ndis.gov.au/community/research-and-evaluation/autism-crc-early-intervention-report/sensory-based-interventions
7- http://search.shamaa.org/FullRecord?ID=114797
8- برنامج الأنشطة الحسية هو مجموعة من الأنشطة التي تشكل استراتيجية حسية ومناسبة لحاجات الشخص. هذه أنشطة معينة والأنشطة فردية / مشخصنة (مصممة لشخص بعينه) التي تُجدول ضمن الأنشطة اليومية للطفل وتُستخدم للمساعدة في تنظيم مستويات النشاط والانتباه والاستجابات التكيفية.  برنامج الأنشطة الحسية. يُوصف البرنامج من قبل المختص بناءً على الاحتياجات الحسية المعينة للفرد. كما لو كان لا يوجد شخصان لديهما نفس الحالة، ولذا لا يوجد برنامجان من برامج للأنشطة  الحسية متشابهان. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://www.theottoolbox.com/what-is-sensory-diet
9- https://ar.wikipedia.org/wiki/علاج_معرفي_سلوكي
10- “برنامج يتش (TEACCH) هو برنامج تربوي ﻟﻸﻁﻔﺎل ﺍﻟتوحديين ﻭﻤﻥ ﻴﻌﺎﻨﻭﻥ ﻤﻥ ﻤﺸﻜﻼﺕ ﺘﻭﺍﺼل ، ﻭﻗﺩ ﻁﻭﺭﻩ ﺍﻟﺩﻜﺘﻭﺭ (ﺇﺭﻴﻙ ﺸﻭﺒﻠﺭ) ﻓﻲ ﻋﺎﻡ ١٩٧٢ﻡ ﻓﻲ ﺠﺎﻤﻌﺔ ﻨﻭﺭﺙ ﻜﺎﺭﻭﻟﻴﻨﺎ، ﻭﻴﻌﺘﺒﺭ ﺃﻭل ﺒﺭﻨﺎﻤـــﺞ ﺘﺭﺒﻭﻱ ﻤﺨﺘﺹ ﺒﺘﻌﻠﻴﻡ ﺍﻟﺘﻭﺤﺩﻴﻴﻥ ﻭﻜﻤﺎ ﻴﻌﺘﺒﺭ ﺒﺭﻨﺎﻤﺞ ﻤﻌﺘﻤﺩ ﻤﻥ ﻗﺒــــل ﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺘﻭﺤـﺩ ﺍﻷﻤﺭﻴﻜﻴﺔ.  ﻫﺫﺍ ﺍﻟﺒﺭﻨﺎﻤﺞ ﻟﻪ ﻤﻤﻴﺯﺍﺕ ﻋﺩﻴـﺩﺓ ﺒﺎﻹﻀﺎﻓﺔ ﺇﻟــﻰ ﺍﻟﺘﺩﺨـل ﺍﻟﻤﺒﻜﺭ ﻓﻬـــﻭ ﻴﻌﺘﻤﺩ ﻋﻠﻰ ﻨﻅﺎﻡ  (STRUCTURE TEACHING) ﺃﻭ ﺍﻟﺘﻨﻅﻴﻡ ﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﻁﻔل ﺴﻭﺍﺀ أﻜﺎﻥ ﻓــﻲ ﺍﻟﻤﻨﺯل ﺃﻭ ﺍﻟﺒﻴﺕ ﺤﻴﺙ ﺃﻥ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﻁﺭﻴﻘﺔ ﺃﺜﺒﺘﺕ ﺃﻨﻬﺎ ﺘﻨﺎﺴﺏ ﺍﻟﻁﻔل ﺍﻟﺘﻭﺤﺩﻯ ﻭ ﺘﻨﺎﺴﺏ ﻋﺎﻟﻤﻪ” اقتبسناه من تص ورد على هذا العنوان : https://www.help-curriculum.com/?p=1796
11-  “تشير جودة الحياة إلى المدى الذي يمر فيه الشخص بتجارب حياة إيجابية في المنزل والمدرسة والعمل والمجتمع. يعتبر قياس جودة حياة الشخص أمرًا صعب التقييم لأن كل شخص فريد من نوعه”. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:  https://mnpsp.org/assessing/measuring-quality-of-life-outcomes/
12- https://www.autismcrc.com.au/interventions-evidence/summary-umbrella-review/evidence-table

المصدر الرئيسي:
https://theconversation.com/we-examined-the-research-evidence-on-111-autism-early-intervention-approaches-heres-what-we-found-150085

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *