هل الفيتامينات المصنعة تقوم مقام الفيتامينات من مصدر طبيعي؟ – غسان علي بوخمسين*

 بعد الفراغ من سرد سلسلة الفيتامينات في مقالات سابقة، وخصائص كل واحد منها بالتفصيل الكافي والملائم للقارئ العام، يبرز سؤال مهم وملحّ، وهو المتعلق بنوع ومصدر الفيتامينات الواجب على  الشخص تناوله، لتحقيق أقصى استفادة من هذه الفيتامينات، ليحمي نفسه من نقص الفيتامينات ويتحصّل على فائدتها في تعزيز الصحة ومكافحة الأمراض.

الفيتامينات موجودة طبيعياً في مصادر الغذاء الطازج بنسب متفاوتة ومتغيرة ، ويتأثر هذا المحتوى والجودة بعوامل متعددة، منها الحرارة والضوء والوقت والرطوبة وغيرها من العوامل الفيزيوكيمائية .

إذا أردنا تقسيم الفيتامينات في السوق، يوجد نوعان رئيسيان: نوع يدّعي منتجوه أنه من مصدر طبيعي أي من النبات الكامل غالباً، ونوع آخر يكون من مصدر صناعي، أي مصنّع في المختبرات بمواد ومذيبات صناعية باستخدام مواد بترولية وصناعية.

تتمتع المكملات الغذائية ومن أبرزها الفيتامينات بسوق ضخم جداً، يقدره الخبراء عالمياً بحوالي ١٢٤ مليار وبنسبة نمو تزيد عن ٨٪ سنوياً، وهذه الأرقام كافية للإشارة عن حجم هذا السوق المتنامي باضطراد.

رسم بياني يشير الى التنامي السريع لسوق المكملات الغذائية بأنواعها في أمريكا

يوجد الكثير من المزايا والعيوب النسبية للفيتامينات الاصطناعية مقابل الفيتامينات الغذائية الكاملة، ويوجد مؤمنون متحمسون ومؤيدون متحمسون على كلا الجانبين.

يجادل أولئك الذين يتناولون الفيتامينات الاصطناعية، بأنه لا يوجد دليل على أن الفيتامينات الطبيعية تعمل بطريقة أفضل من الفيتامينات الاصطناعية ، ويتساءلون عما إذا كان من المهم أن تكون الفيتامينات صناعية أو غذائية كاملة، طالما أنها تعمل على النحو المطلوب لتقليل مخاطر النقص ودعم الصحة الجيدة.

يجيب المؤيدون المتحمسون لفيتامينات الطعام الكامل (whole food vitamins) ، وهو نوع الفيتامينات المركزة من الأطعمة الكاملة الأصلية، بأنه قد لا يكون هناك أي دليل علمي على أن فيتامينات الطعام الكامل تعمل أو أنها أفضل بشكل كبير ، ولكن هناك بالتأكيد أدلة كافية على الفيتامينات الاصطناعية لا تعمل وأنها ليست آمنة.

tutorialspoint.com

إن الافتقار إلى دراسات الجودة التي تقارن الفيتامينات الاصطناعية والفيتامينات الغذائية الكاملة عبر مقاييس التوافر البيولوجي والامتصاص والسلامة العامة، يجعل استخلاص استنتاجات نهائية حول التفوق النسبي لشكل على آخر أمرًا صعبًا للغاية. لذلك ، ينبغي علينا لمعرفة الحقيقة؛ اتباع نهج منطقي لتقييم الفيتامينات كمصدر موثوق للعناصر الغذائية الأساسية القادرة على دعم الصحة.

تعتبر الفيتامينات من العناصر الغذائية الأساسية التي يجب الحصول عليها إما من النظام الغذائي أو من خلال المكملات الغذائية، لأن الجسم لا يستطيع تصنيعها بالكميات اللازمة للحفاظ على الصحة المثلى. كل فيتامين له نشاط فيزيوكيميائي معين في الجسم. لذلك ، لا يمكن استخدام فيتامين واحد ليحل محل نقص فيتامين آخر. الفيتامينات المسجلة في الدساتير الصيدلانية ، بدون استثناء ، هي مواد كيميائية مصنعة بشكل معزول ، وهي ليست الطريقة التي تتواجد بها الفيتامينات في الطبيعة. توجد الفيتامينات الموجودة في الطبيعة كمجموعة فيتامينات غذائية ، في حين أن الفيتامينات الاصطناعية التي تُنتج في المختبر تكون معزولة ومجزأة ومنقَّاة ولا تشبه أي فيتامينات طبيعية.

تجادل بعض الشركات والمستهلكين بأن تناول الفيتامينات المتعددة ، حتى لو تم تصنيعه باستخدام الفيتامينات الاصطناعية ، أفضل من عدم تناول الفيتامينات المتعددة على الإطلاق. وقد يكون هذا صحيحًا ، إلى حد ما. ليس هناك شك في أن الفيتامينات الاصطناعية ، مثل أي شكل آخر من أشكال الفيتامينات ، يمكن أن تساعد في سد الفجوات الغذائية في النظام الغذائي وتقليل مخاطر النقص على المدى القصير. المشكلة هي أن هذا النوع من الفيتامينات يفتقر إلى العوامل المساعدة اللازمة (cofactors) لنشاطها الأمثل في الجسم ، وهذا يعني أن الجسم يجب أن يعتمد على احتياطياته الخاصة لتحقيق أقصى استفادة من الفيتامينات. إذن ماذا يحدث عندما تنضب احتياطيات الجسم؟ هذه هي المنطقة الذي تصبح فيه الحجج الداعمة للمكملات طويلة الأمد بالفيتامينات الاصطناعية غامضة.

فيتامينات من مصادر طبيعية مثل الخضروات والفواكه

لنفترض أن الفيتامينات الاصطناعية تساعد في سد فجوات المغذيات وتقليل مخاطر النقص. لكن ماذا عن سلامتها؟ غالبًا ما تُصنع الفيتامينات الاصطناعية باستخدام البتروكيماويات الصناعية والمذيبات ، والتي يمكن أن تزيد من الحمل السام على الجسم. والأسوأ من ذلك ، أن الجسم قد لا يتعرف على هذه المغذيات المعزولة ، ويعتبرها جسمًا غريبًا ، ويستهدفها للإزالة. النقطة المهمة هي أن احتمالية حدوث مخاطر طويلة الأجل على صحة الإنسان تفوق بكثير أي فوائد صحية أو وفورات في التكاليف مرتبطة باستهلاك الفيتامينات الاصطناعية على المدى القصير.

يبدو أنه من الآمن جدًا افتراض أن معظمنا سيختار الفيتامينات من مصدر الغذاء على نظيراتها الاصطناعية.

ولكن ، ماذا لو كان الجسم ببساطة لا يستطيع التمييز بين الفيتامينات الاصطناعية والفيتامينات الطبيعية؟ هل سيكون ذلك كافيًا للتعويض عن حقيقة أن الفيتامينات الاصطناعية تُصنع باستخدام مواد كيميائية صناعية؟ على الاغلب لا. ، ولكن لايمكن تجاهل حقيقة أن الفيتامينات الاصطناعية ، في المتوسط ​​، أرخص من الفيتامينات من مصادر الغذاء؟.

مصادر الفيتامينات المصنعة من مواد بترولية ومذيبات صناعية

لا تعتبر إدارة الغذاء والدواء أن الفيتامينات المأخوذة من الطعام أفضل من الفيتامينات الاصطناعية عبر أي من التدابير التي ناقشناها حتى الآن – التوافر البيولوجي ، الامتصاص ، أو السلامة.

في الواقع (وهذا محل جدل ونزاع) ، تعتبر إدارة الغذاء والدواء أن الأشكال الاصطناعية أفضل؛  لأنه يمكن التحقق من هويتها ويمكن أن تضمن الضوابط المخبرية الصارمة كمية ثابتة وموثوقة من العناصر الغذائية في كل جرعة. تماما مثل الأدوية. عكس الفيتامينات من المصادر الطبيعية، المتغيرة الكمية وسريعة الضياع والتلف بفعل العوامل المؤثرة، وربما تفترض إدارة الغذاء والدواء ومصنعي الفيتامينات الاصطناعية، أن المستهلكين سيقبلون ببساطة الآثار السلبية كثمن لتقليل مخاطر النقص على المدى القصير. النقطة المهمة هي أنه لا أحد منا سيختار تناول فيتامين صناعي إذا كانت بدائل مصدر الغذاء متاحة بسهولة وبأسعار معقولة.

بدلاً من الالتزام بمجموعة قياسية من المواصفات والأهداف لما يجب تضمينه واستخدام لغة واضحة ومناسبة لوصف سمات المنتج وميزاته ، يذهب المصنعون ببساطة مع كل ما هو شائع بين المستهلكين في ذلك الوقت. لذلك ، في حين أنه قد يبدو أن المستهلكين لديهم خيارات غير محدودة عندما يتعلق الأمر بالفيتامينات المتعددة ، فإن الحقيقة هي أن معظم هذه “الخيارات” هي مجرد تحولات جديدة في قصة قديمة.

يسوق معارضو الفيتامينات المصنعة عشرة أسباب، يقولون أنها كافية كي لا نفضل الفيتامينات المصنعة والمعزولة كمصدر دائم للفيتامينات:

١/  الفيتامينات الاصطناعية معزولة ومجزأة ، وهي ليست الشكل الذي توجد فيه الفيتامينات في الطبيعة.

٢/ العديد من المواد الكيميائية الصناعية والمذيبات المستخدمة في تصنيع عزلات الفيتامينات (vitamin isolate) غير صالحة للاستهلاك البشري.

٣/ لا تحتوي الفيتامينات الاصطناعية على العوامل المساعدة اللازمة لاستخدامها السليم من قبل الجسم ؛ يجب على الجسم إعادة بناء الفيتامينات باستخدام احتياطيه الخاص من العوامل المساعدة ، وهذا يمكن أن يؤدي ، بمرور الوقت ، إلى استنفاد واستنزاف العناصر الغذائية الأخرى المهمة في عمل الفيتامينات.

٤/ معدل امتصاص الفيتامينات الاصطناعية أقل، لأنها يجب أن تخضع لقدر كبير من التحول قبل أن يتمكن الجسم من استخدامها والاستفادة منها.

٥/ تتصرف الفيتامينات الطبيعية بشكل مختلف عن الفيتامينات الاصطناعية (مثل d-alpha tocopherol ليس مثل dl-alpha tocopherol).

مثال على الفيتامين المصنع

٦/ لا يمتلك الجسم أي آليات داخلية للتعرف على الفيتامينات المعزولة والمجزأة ؛ هذا يقلل من التوافر البيولوجي العام لهذا النوع من الفيتامينات.

٧/ نظرًا لأن الجسم لا يمتلك آلية لمعالجة الفيتامينات الاصطناعية، يُنظر إليها أحيانًا على أنها مواد غريبة وتستهدف إزالتها من الجسم.

٨/ الفيتامينات الاصطناعية التي لا يستخدمها الجسم يجب إزالتها عن طريق الكبد والجلد والكلى، وهذا يزيد العبء على الجسم.

٩/  العبء السام على الجسم من استهلاك الفيتامينات الاصطناعية يفوق بكثير أي فوائد قد توفرها.

١٠/ إن إضافة مساحيق الفاكهة والخضروات إلى فيتامين صناعي لا تجعل الفيتامين غذاءً كاملاً ؛ لا يزال في شكل مجزأ معزول.

ينبغي الالتفات إلى الكلمات الطنانة الأكثر شيوعًا المستخدمة في تسويق الفيتامينات المتعددة، مثل:  طبيعي (natural) ، قائم على الغذاء (food based)، منتج غذائي (food created) ، حالة غذائية (food state) ، كود خام (raw code) ، عوامل كود (code factors) ، وطعام كامل (whole food). في حين أن بعض هذه الكلمات “مختلقة” بدون تعريف رسمي ، فقد أُسيء استخدام البعض الآخر مثل الطعام من مصادر الطعام والأطعمة الكاملة ، والإفراط في استخدامها ، وإساءة استخدامها لدرجة أنها أصبحت غير ذات صلة بعملية صنع القرار. الأمل الوحيد للمستهلكين هو إمكانية أن تستجيب إدارة الغذاء والدواء أو منظمات التجارة الصناعية في النهاية لطلب المستهلكين من أجل الوضوح والتوافق من خلال وضع مبادئ توجيهية توحد صياغة المنتجات المتعددة الفيتامينات ووسمها، ووضع معايير محددة تضبط حالة الفيتامينات الطبيعية والصناعية. في غضون ذلك ، نأمل أن تساعد مراجعة وضع العلامات متعددة الفيتامينات في توضيح مصدر وتكوين تركيبات الفيتامينات المختلفة المتاحة تجاريًا ، بالإضافة إلى الملصقات المستخدمة في تسويقها.

مثال على مستحضر فيتامينات متعددة يدعي مسوقوه أنه طبيعي ومستخلص من مصادر طبيعية غذائية وغير مصنع

لا يمكن إغفال وجود فئات معينة من الناس ، قد لايكون تناول الغذاء الطبيعي كافياً لسد حاجتهم من الفيتامينات، ويحتاجون إلى تناول الفيتامينات على شكل مكملات، مثل:

١/ المرضى المصابون بمشاكل الامتصاص (malabsorption) ، مما يسبب لهم حالة من نقص الفيتامين، لذلك يجب أن يعوضوا النقص بتناول مكملات الفيتامينات.

٢/ مرضى الغسيل الكلوي (hemodialysis) ، فالغسيل يسبب فقد مستمر للفيتامينات الذائبة في الماء مما يتطلب حااجة دائة لتعويض الفيتامين.

٣/ المرضى المصابين بأمراض وراثية/ استقلابية (genetic/ metabolic diseases) ، تتسبب في مشاكل تعيق امتصاص الفبتام او الاستفادة منها، أو بكون الفيتامينات علاجاً للمشكلة الصحية التي يعاني منها المريض.

٤/ الحوامل، حيث تزيد الحاجة الى بعض فيتامين ب المركب مثل حمض الفوليك.

٥/ مرض جراحات الجهاز الهضمي، مثل جراحات السمنة، فمثل هولاء المرضى قد يحتاجون إلى تناول مكملات الفيتامينات.

في الختام ، إن لأطعمة العضوية الطازجة المزروعة محليًا ، والتي يتم انتقاؤها في ذروة نضارتها ، والتي يتم استهلاكها في الغالب نيئة، هي أنقى مصادر العناصر الغذائية الأساسية وأكثرها أمانًا وأكثرها توافر حيوي للعناصر المغذية . ولكن بالنظر إلى أن هذا ليس خيارًا بالنسبة لمعظمنا ، فإن أفضل شيء يليه في الرتبة، هو الحصول عليها من المكملات الغذائية التي توفر العناصر الغذائية الأساسية من مصادر عضوية كاملة الغذاء. إذا لم يكن هذا أيضًا خيارًا ، فقد تكون الفيتامينات من مصادر الغذاء التقليدية [غير العضوية] بديلاً مقبولاً لمن يحتاجون مكملات الفيتامينات. وهي فيتامينات اصطناعية من صنع الإنسان،  صُنعت في المختبر باستخدام المواد الكيميائية والكائنات المعدلة وراثيًا والفيتامينات المخمرة التي أنشئت باستخدام تلك الفيتامينات الكيميائية الاصطناعية.

*غسان علي بوخمسين ، صيدلاني أول ، مستشفى جونز هوبكنز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.