تقرير يضم ٦٠ سؤالاً حول لقاحات كورونا (كوفيد-١٩) وأجوبة من ٥ مصادر علمية من ذوي الخبرة والاختصاص – عبد الله سلمان العوامي

تقرير علمي من اعداد وترجمة (بتصرف): عبد الله سلمان العوامي – تقديم ومراجعة: الدكتور أحمد إبراهيم الرجال ، طبيب علوم امراض سريرية وتشريحية، استشاري علوم امراض الدم والمناعة، زمالة في علوم الامراض الخلوية. مركز مدينة ديترويت الطبي بولاية متشجن.

futureuae.com

المقدمة:

بعد حوالي عام كامل في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩ Covid-19) تبزغ لنا بارقة أمل في نجاح وفاعلية بعض اللقاحات وهي في مرحلتها الثالثة التجريبية بأكثر من ٥٠٪ مما سارع في إعطاء التصاريح الأولية لاستخدامها في حالة الطوارئ من قبل إدارة الدواء والغذاء الامريكية وكذلك البريطانية. وحيث ان نسبة النجاح في المرحلة الثالثة التجريبية لبعض اللقاحات تخطت ٩٠٪ شجع السلطات التنظيمية في أمريكا وبريطانيا لإعطاء التصاريح للاستخدام العام عبر خطة توزيع حكومية لكلتي الدولتين. وبعدها تم أيضا إعطاء التصاريح لتوزيع بعض اللقاحات الى بعض الدول الأخرى ومنها الدول العربية وبالذات في دول مجلس التعاون الخليجي.

بعد شهر من إعلان شركة فايزر Pfizer أن لقاحها المرشح لمرض كوفيد-١٩ Covid-19 منع أكثر من ٩٠٪ من الإصابات لدى متطوعين أصحاء، أذنت إدارة الغذاء والدواء (FDA) رسميًا باستخدام اللقاح، بعد أن أصدرت ترخيصًا للاستخدام في حالات الطوارئ (EUA) إلى لقاحين (من شركة فايزر Pfizer وشركة Moderna). وسوف تستمر إدارة الدواء والغذاء FDA في إجراءات إعطاء التراخيص EUA للقاحات الأخرى (حوالي عشرة لقاحات حتى اليوم) حسب توفر ونجاح التجارب السريرية في المرحلة الثالثة.

يسمح الترخيص للاستخدام في حالة الطوارئ EUA – بحكم تعريفه – باستخدام منتج طبي غير معتمد أثناء حالة الطوارئ. مثل هذه الخطوة لها منتقديها – الذين يخشون أن اتفاقية EUA لن تتطلب الإبلاغ الدقيق عن الأحداث السلبية على سبيل المثال. ولكن بغض النظر عن نوعية التصريح، وخاصة بعد أن أظهرت الشركات بياناتها المشجعة، التي بينت فعالية غير مسبقة لأي مرض معدي، قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بفحص دقيق لهذه البيانات التي قدمتها لها شركة فايزر Pfizer وشركات تصنيع اللقاحات الأخرى واتخذت قرارها وأصبح العقار متوفرا.

خلال هذا العام وتحت ظل الجائحة تدفقت الى أذهان الناس الكثير من المعلومات المفيدة منها والضارة عبر القنوات الحكومية والتجارية ومنصات التواصل الاجتماعي. انقضى عام ويبدو أننا مازلنا نواجه تحديًا تلو الآخر. أحد أكبر التحديات التي تواجه لقاح كوفيد-١٩Covi-19) اليوم هو مفهوم الناس والمامهم بسلامة اللقاح. وعلما بان بعض المخاوف مبنية على مشاعر وغير مستندة على أدلة مقنعة، قد تؤدي مثل هذه المخاوف الى حرمان الشخص من الاستفادة من الحماية المرجوة من العقار.

كما يشير بعض كبار خبراء الصحة العامة (Public health specialists): “اللقاح بمفرده لا ينقذ الأرواح – ولكن عملية التطعيم الشاملة سوف تساعد في ذلك. بمعنى آخر، لا فائدة ولا فعالية مرجوة من لقاح مركون على أرفف الصيدليات. مع العلم بأن هناك أسئلة حول سلامة اللقاح وإيصاله وفعاليته تظهر هنا وهناك وفي كل مكان، وهي أسئلة مشروعة ومحقة أيضا. ليس من المستغرب مدى صعوبة الحفاظ على مستوى الاتزان أثناء مواجهة فيض مستمر من المعلومات المتدفقة من جميع منافذ الوسائط الإعلامية المختلفة الرسمية منها والاجتماعية. بعض من هذه المعلومات هي مغلوطة ومضللة وسببت في تشويه الوجه الناصع لدور العلم والأبحاث التجريبية وشككت في فاعلية هذه اللقاحات وصنفتها في خانة نظرية المؤامرة.

على الرغم من عدم توفر المزيد من المعلومات، إلا أنه من السابق لأوانه البدء في التنبؤ بمدى التأثير الذي يمكن أن يحدثه اللقاح، ولكن الاهتمام المعقول ورغبة الناس في إيجاد مخرج من الوباء جنبًا إلى جنب مع بيانات السلامة والفعالية المبكرة والمشجعة، هناك بارقة أمل في اخر النفق. الهدف من هذا التقرير هو إيصال بعض المعلومات الموثقة من مصادر علمية مرموقة ومعروفة لكي تساعد المتلقي بمفرده اتخاذ القرار المناسب والاختيار الأفضل في تناول اللقاح.

ومن أجل الوصول الى المعلومة الصحيحة، حاولنا أن نجمع أكبر عدد من الأسئلة وأكثرها شيوعا ثم الاجابة عليها من قبل ذوي الخبرة وأهل الاختصاص، ووضعها في هذا التقرير الذي بين يديك. في هذا التقرير اقتطفنا بعض الأسئلة من خمسة مصادر عملية مرموقة ومشهورة، وهي كالتالي:

  1. المصدر الأول: مجلة الجمعية الطبية الأميركية (جاما)
  2. المصدر الثاني: مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها
  3. المصدر الثالث: الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال
  4. المصدر الرابع: كلية الطب بجامعة جون هوبكنز
  5. المصدر الخامس: التقرير الموسع لمنصة الوسط، وبالتعاون مع نخبة من الأطباء وكبار المسؤولين في القطاع الصحي والمذكورة أسمائهم في قائمة المرجعيات في الصفحات الأخيرة من هذا التقرير.

كما تجد في الباب الأخير من هذا التقرير قائمة بالمصادر ومواقع المرجعيات للمنصات العلمية المذكورة أعلاه.

ومن أجل سهولة الرجوع والتصفح في هذا التقرير المطول نسبيا، تم تصنيف نوعية الأسئلة الى أبواب مختلفة وهي كالتالي:

  1. الجدول الزمني.
  2. أمور السلامة والأمان.
  3. التأثير والفاعلية.
  4. التجارب العلمية.
  5. طريقة التوزيع.
  6. فئات المجتمع السكانية.

نتمنى أن يكون محتوى هذا التقرير مادة توعية تساعد في نشر الثقافة الصحية حول لقاحات كوفيد-١٩ في مجتمعاتنا. واليكم بعض الملاحظات:

  1. نكرر بأن الهدف من هذا التقرير هو إيصال بعض المعلومات المفيدة من مصادر علمية موثقة لكي تساعد المتلقي بمفرده اتخاذ القرار المناسب والاختيار الأفضل في تناول اللقاح، كما يمكن للمتلقي أيضا أن يبحث عن مصادر علمية أخرى يثق بها ليكون قادرا على اتخاذ القرار المناسب.
  2. هذا التقرير ليس بالضرورة يحصي جميع الأسئلة المهمة او الحائرة في عقول الناس وليس بالضرورة أيضا يعطي الجواب الشافي لكل سؤال، ولكنه محاولة جادة لنشر الوعي الصحي في مجتمعاتنا بشكل عام.
  3. هذا التقرير في بعض اجزائه كان موجها الى سكان أمريكا بالدرجة الأولى. ولكننا حاولنا اقتطاف الأسئلة العامة ما أمكن ليكون هذا التقرير مفيدا للكثير من المجتمعات في أمريكا وخارجها.
  4. حاولنا ان تشمل الأسئلة الدورة الكاملة للقاح، فستجد بعض الأسئلة تخص اللقاحات قبل الموافقة عليها، وأخرى حديثة بعد الموافقة المبدئية على بعضها.
  5. مع العلم ان بعض اللقاحات تمت الموافقة عليها مبدئيا وتم توزيعها رسميا، ولكن التجارب العلمية قائمة وسوف تستمر على المتلقين الجدد للقاحات من أجل أن تنشر النتائج في المستقبل تباعا.

الباب الأول – الجدول الزمني:

س١: كيف تسير عملية الموافقة على اللقاح بهذه السرعة؟

الجواب من المصدر رقم ٤: تقليديا، يستغرق تطوير لقاح وتأكيد سلامته وفعاليته، وتصنيع اللقاح بكميات كافية للاستخدام العام، سنوات عديدة. تم اختصار هذا الجدول الزمني بشكل كبير عند تطوير لقاحات السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2.

تم تطبيق عدة طرق ليكون هذا المسار ممكنا:

 أولاً، تم جمع بعض التجارب السريرية للمرحلتين ١ و٢ لتقييم الاستجابات المناعية وأمور السلامة.

ثانيًا، نظرًا لارتفاع عدد الحالات الجديدة لـكوفيد-١٩ Covid-19 في العديد من الأماكن، يمكن قياس احتمالية الإصابة في الاشخاص الذين تم تطعيمهم ومقارنتها بالأشخاص الحاصلين على التطعيم الوهمي بسرعة أكبر في غياب وجود جائحة.

 ثالثًا، استثمرت حكومة الولايات المتحدة وغيرها بشكل كبير في بناء القدرة التصنيعية لإنتاج أعداد كبيرة من جرعات اللقاح قبل توفر نتائج تجارب المرحلة الثالثة.

عادة، ينتظر مصنعو اللقاحات حتى اكتمال المرحلة الثالثة من التجربة ويوضحون أمور السلامة والفعالية قبل القيام بمثل هذا الاستثمار الكبير في القدرة على التصنيع. لا تشير أي من هذه العوامل التي تساهم في تسريع تطوير لقاح للسارس-كوفي-٢ SARS-CoV-2 إلى تعرض أمور السلامة أو التجارب العلمية أو النزاهة الأخلاقية للخطر، أو أنه تم إجراء طرق مختصرة.

س٢: كيف تقارن عملية تطوير واعتماد لقاح كوفيد-١٩باللقاحات الأخرى من حيث العملية التنظيمية؟

الجواب من المصدر رقم ٥: تمر اللقاحات عادةً بعملية موافقة مطولة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) حيث تتطلب كميات كبيرة من بيانات المرحلة الثالثة التجريبية المكتملة ويمكن أن تستغرق عدة أشهر. ومع ذلك، أثناء حالة الطوارئ العامة، يمكن لإدارة الغذاء والدواء (FDA) إصدار تصريح استخدام طارئ (EUA) للسماح باستخدام لقاح غير معتمد أثناء التجارب ما دام اللقاح يفي بمعايير معينة (بما في ذلك الفوائد التي تفوق المخاطر) ولا توجد بدائل. وضعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية معايير لقاحات كوفيد-١٩ Covid-19 في أكتوبر ٢٠٢٠م، بما في ذلك تحقيق فعالية بنسبة ٥٠ ٪ على الأقل وبيانات أمور السلامة لمدة شهرين على الأقل بعد التطعيم الكامل.

توجد تصاريح للاستخدام للطوارئ EUAs منذ ثلاثينيات القرن الماضي، ولكن لم يتم تلقي اللقاحات حتى عام ٢٠٠٤، بعد هجمات ١١ سبتمبر / أيلول والمخاوف بشأن الإرهاب البيولوجي. هناك المنتقدون لاستخدام EUAs لقاحات كوفيد-١٩ Covid-19، لكن إدارة الغذاء والدواء لا تزال تتطلب بيانات امور السلامة والفعالية من عشرات الآلاف من المشاركين في التجربة قبل منح EUA. الأهم من ذلك، أن إدارة الغذاء والدواء لا تزال تطلب من اللجنة الاستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة VRBPAC – المكونة من خبراء مستقلين ليسوا موظفين في إدارة الغذاء والدواء – لمراجعة بيانات اللقاح قبل اتخاذ قرار بشأن EUA.

س٣: هل إطلاق لقاح يعني أن الأمور ستعود إلى “طبيعتها” قريبًا؟

الجواب من المصدر رقم ٥: ستعود الأمور في النهاية إلى طبيعتها، لكن الأمر سيستغرق أكثر من بضعة أشهر، وسيكون تدريجيًا، كما أوضح الطبيب ويليام موس William Moss، المدير التنفيذي للمركز الدولي لإتاحة اللقاحات وأستاذ علم الأوبئة في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة.

وأضاف قائلا: “هذه اللقاحات لن تكون الحل السحري الذي يعيدنا إلى فترة ما قبل الجائحة. ما زلنا بحاجة، خاصة في الأشهر القادمة، إلى الاستمرار في ارتداء الكمامات، والالتزام بالتباعد الجسدي، وغسل اليدين بشكل متكرر، وتجنب التجمعات الكبيرة. أعتقد أننا سنرى على مدار عام ٢٠٢١ عودة أكثر تدريجيًة إلى حياتنا الطبيعية قبل انتشار الوباء “.

سيظل من المهم للجميع ارتداء الكمامات في الأماكن العامة أو حول أشخاص آخرين حتى يحصل عدد كبير من الناس على اللقاح أو يتوقف المرض عن الانتشار في المجتمعات. من المستحيل معرفة ما إذا كان قد تم تطعيمه من خلال النظر إلى شخص ما أم لا، لذلك سيكون من المستحيل تطبيق تعليمات الكمامات بشكل فعال إذا كان مطلوبًا من الأشخاص غير الملقحين فقط ارتداء الكمامات. (لا توجد خطط لإصدار أساور مثل تلك التي شوهدت في فيلم مرض العدوى Contagion أو أي شيء مشابه.) علاوة على ذلك، لا يوجد لقاح فعال بنسبة ١٠٠٪، ولا نعرف حتى الآن ما إذا كان أي من اللقاحات يمنع انتقال العدوى، لذلك قد يكون ذلك ممكنًا للإصابة بالمرض أو نقله حتى لو تم تطعيمك.

قالت الطبيبة بيجي هامبورغ Peggy Hamburg، المفوضة السابقة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية: “على الناس أن يفهموا أن هذه ليست عصا سحرية”.

وأضافت قائلة: “بمجرد أن يبدأ اللقاح في الوصول إلى الفئات السكانية ذات الأولوية، لا يعني ذلك أنه يمكننا فجأة التخلي عن جميع الأنشطة الأخرى المهمة للغاية من حيث تقليل معدلات الإصابة والسيطرة على الانتشار. سوف يستغرق الأمر وقتًا حتى يصل اللقاح إلى كل من يحتاج إليه، ولن يكون اللقاح وقائيًا بشكل كامل ضد العدوى والمرض. ما زلنا بحاجة إلى القيام بهذه الأشياء التي تعمل، بما في ذلك ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي “.

من الممكن أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يتلقون اللقاحات، يمكن تخفيف القيود تدريجياً عن المطاعم والتجمعات الكبيرة والأنشطة المماثلة، ولكن هذا لن يحدث بين عشية وضحاها. عليك القيام ببرمجة حياتك والتخطيط لمواصلة اتباع توصيات مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) وخبراء الصحة الآخرين بقدر ما تستطيع.

ربما يمكننا ترك الكمامات في المنزل بحلول أواخر عام ٢٠٢١، لكن من المستحيل تحديد ذلك في الوقت الحالي.

س٤: ما هي اللقاحات الأخرى التي من المحتمل أن تتوجه إلى إدارة الغذاء والدواء قريبًا؟

الجواب من المصدر رقم ٥: تجاوز لقاح شركة فايزر بالتعاون مع شركة بايوانتيك Pfizer / BioNTech خط النهاية أولاً، ومن المرجح أن يتبعه لقاح شركة موديرنا Moderna، لكن المتنافسين الآخرين قريبون أيضا. خمسة من بين ١٢ لقاحًا مرشحًا في تجارب المرحلة الثالثة – وهي المرحلة النهائية قبل أن تتمكن الشركة من تقديم طلب للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء FDA.

ادارة شركة استرازينيسا AstraZeneca الأمريكية والمتعاونة مع جامعة أكسفورد البريطانية، والمنشورة بياناتها من تجربتهم في المرحلة ٢و٣ في دورية لانسيت The Lancet بتاريخ ١٩ نوفمبر٢٠٢٠م، هم أيضا يستعدون حاليًا لتقديم لقاحهم للموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء FDA والسلطات التنظيمية في البلدان الأخرى.

من المرجح أن يتبع اللقاحان اللذان طورتهما شركة نوفافاكس Novavax وشركة جانسين Janssen، اعتمادًا على ما تظهره التجارب.

وقال الطبيب ويليام موس William Moss، المدير التنفيذي للمركز الدولي لإتاحة اللقاحات وأستاذ علم الأوبئة في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة: “قد تكون اللقاحات الأخرى قيد الإعداد أفضل من تلك التي كانت في طليعة المرشحين”. “هؤلاء المتسابقون الأوائل ليسوا بالضرورة هي اللقاحات المثلى.

وأضاف قائلا: سيكون لدينا بشكل مثالي لقاح لا يحتوي على متطلبات سلسلة التبريد الصارمة التي تتطلبها لقاحات الرنا المرسال mRNA. من الناحية المثالية، سيكون لدينا لقاح يمنح مناعة وقائية طويلة الأمد بعد جرعة واحدة بدلاً من جرعتين. ونريد أيضًا التأكد من أن لدينا اللقاح الأمثل للفئات السكانية الفرعية وشرائح المجتمع المختلفة “.

حتى إذا أعطت إدارة الغذاء والدواء FDA الضوء الأخضر لجميع هذه اللقاحات الخمسة، فقد ينتهي الأمر أيضًا بالموافقة على أي من اللقاحات الثمانية الأخرى في المرحلة الأولى أو الثانية من التجارب حاليًا. بعد كل شيء، هناك حاليًا ١٠ لقاحات مرخصة للإنفلونزا في الولايات المتحدة.

س٥: إذا تمت الموافقة على لقاحي الرنا المرسال mRNA، فلماذا نحتاج إلى العديد من اللقاحات الأخرى؟

الجواب من المصدر رقم ٥: في الوقت الحالي، لا نعرف عدد اللقاحات التي سنحصل عليها في النهاية، ولكن يأمل الدكتور سعد عمر Saad Omer  مدير معهد ييل للصحة العالمية Yale Institute for Global Health أن يكون على الأقل ثلاثة أو أربعة.

كما أضاف الدكتور سعد عمر قائلا: “عندما ننشر لقاحًا جديدًا، فأنت تريد التأكد في أن تحوط رهاناتك”. وقال أيضا: “في حالة اكتشافك شيئًا ما في عملية مراقبة ما بعد التسويق، إذا كان عليك سحب واحد من السوق، فلا يزال لديك لقاحات أخرى”.

من المهم أيضًا بشكل خاص أن يكون لديك خيارات مختلفة في مجموعة متنوعة من الفئات السكانية. قال الطبيب ويليام موس William Moss: “قد نتعلم أن أنواعًا معينة من اللقاحات تكون أفضل لبعض الفئات السكانية”.

un.org

الباب الثاني – أمور السلامة والأمان:

س٦: هل سيقوم لقاح الرنا المرسال mRNA بتغيير الحمض النووي DNA الخاص بي؟

الجواب من المصدر رقم ٥: عندما يسمع الناس أن لقاحي شركة فايزر Pfizer وشركة موديرنا Moderna يحتويان على جين، يشعر البعض بالقلق من أن اللقاح يمكن أن يغير جيناتهم.

اللقاح الحالي مكون من mRNA وليس جين (حمض نووي). الحمض النووي الخاص بك موجود بالكامل داخل نواة (المركز) في كل خلية من خلاياك، وهذه النواة مقفلة بشدة. في حالة الجسم الطبيعية بعد دخول الفايروس للجسم يقوم جهاز المناعة بالتعرف عليه وانتاج اجسام مضادة عن طريق انتاج mRNA بشفرة معينة. يخرج الرنا المرسال mRNA من النواة الى ما حول النواة (سيتوبلازم  cytoplasm) لينتج الاجسام المضادة. في حاله اللقاح المحتوي على الرنا المرسال mRNA يتم اختصار خطوة الإصابة بالفايروس الفعلي ويتم تقديم شفرة الرنا المرسال mRNA لإنتاج الاجسام المضادة مباشرة. وقال الطبيب بول أوفيت أيضا: “يكاد يكون من المستحيل أن يصل الرنا المرسال mRNA إلى النواة”. ينتقل الرنا المرسال (mRNA) فقط عبر سيتوبلازم الخلية (cytoplasm of the cell) كما أوضح الطبيب بول أوفيت Paul Offit، مدير مركز تعليم اللقاحات وأستاذ طب الأطفال في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا Children’s Hospital of Philadelphia.

س٧: كيف يمكنني التأكد من أن عملية تطوير اللقاح والموافقة عليه لم تتأثر بشكل غير لائق بالمصالح السياسية؟

“أحد الأشياء التي أشرت إليها هو أنه نعم، كانت هناك حالات [في تاريخ تطوير اللقاح] كان العلماء فيها غير أخلاقيين، وهذه الإجراءات الوقائية موجودة بالفعل للحد من قدرة أي عالم على أن يكون غير أخلاقي، ” كما قالت الدكتورة ميشيل أندراسيك Michele Andrasik.

اثنان من أكبر الضمانات هما لجنتا:

١) اللجنة الاستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة VRBPAC و

٢) اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين ACIP،

وكلاهما يتكون من خبراء مستقلين ليسوا موظفين في إدارة الدواء والغذاء FDA أو مراكز السيطرة على الامراض والوقاية منها CDC وكلتاهما تعقدا اجتماعات مفتوحة متاحة للجمهور. على سبيل المثال، أصدر الرئيس ترامب إنذارًا نهائيًا إلى إدارة الغذاء والدواء في ١١ ديسمبر، يطالب الوكالة بالموافقة على لقاح شركة فايزر Pfizer أوأنه سوف يقيل مفوض إدارة الغذاء والدواء ستيفن هان Stephen Hahn، وهي خطوة صعبة في طمأنة أولئك الذين يريدون أن تتخذ الوكالة قراراتها دون ضغوط سياسية. ومع ذلك، بحلول تلك المرحلة، كان اللقاح قد تمت الموافقة عليه بالفعل من قبل الوكالة التنظيمية في المملكة المتحدة وتمت مراجعته أيضا من قبل اللجنة الاستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة VRBPAC، والذي وجد بياناته حول أمور السلامة والفعالية قوية بما يكفي للتوصية بإصدار إدارة الغذاء والدواء باسم ترخيص للاستخدام في حالة الطوارئ EUA. تتبع إدارة الغذاء والدواء دائمًا توصيات VRBPAC، وليس لدى الرئيس القدرة على التأثير على أعضاء VRBPAC المستقلين.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد في كل تجربة لقاح هيئة مراقبة للسلامة مستقلة ومسؤولة عن الإشراف على سلامة التجربة. ربما سمعت عن بعض تجارب اللقاحات التي تم إيقافها مؤقتًا أثناء التحقيق في حدث ضار. هذا يعني أن عملية إجراءات السلامة تعمل بالفعل: إذا أصيب شخص ما بنوبة قلبية، تتوقف التجربة عن تطعيم مشاركين جدد حتى يتمكن قادة الدراسة من تحديد ما إذا كانت النوبة القلبية مرتبطة باللقاح. بمجرد أن يتقرر أن حدثًا طبيًا خطيرًا لا علاقة له باللقاح، تستأنف بعد ذلك التجارب.

أخيرًا، انظر إلى الهيئات التنظيمية خارج الولايات المتحدة، كما قال الدكتور ديفون جريسون Devon Greyson “أعتقد أن شيئًا ما نفتقده في الولايات المتحدة هو أن العديد من البلدان الأخرى حول العالم تقوم أيضًا بتقييم لقاحات كوفيد-١٩، وإذا كنت قلقًا بشأن ما إذا كان يمكنك الوثوق بمؤسسات بلدك، فيمكنك البحث في بلدان أخرى لمعرفة ما إذا كانوا يوافقون أيضًا على تلك اللقاحات. “إذا كانوا كذلك، فيمكنك أن تثق أكثر في أن الموافقة لم تتم بشكل غير لائق أو تحت ضغط سياسي.

س٨: هل هناك أي مخاوف تتعلق بالسلامة من التقنيات الجديدة (الرنا المرسال mRNA وتكنولوجيا الجسيمات النانوية الدهنية) المستخدمة في تطوير لقاحات كوفيد-١٩؟

الجواب من المصدر رقم ٣: لا توجد مخاطر إضافية معروفة للقاحات الرنا المرسال mRNA أو الجسيمات النانوية الدهنية.

س٩: ما هو اختبار السلامة الذي تم إجراؤه على لقاحات كوفيد-١٩؟ كيف نعرف أنه آمن على المدى الطويل؟

الجواب من المصدر رقم ٣: متابعة أمور السلامة للقاحات كوفيد-١٩ هي أساسا نفسها التي تكون لجميع تجارب اللقاحات. المتوقع من المرحلة الثالثة من تجارب البالغين هي سنتان من المتابعة الآمنة – أطول من معظم اللقاحات أثناء التطوير. من المستحيل الإحاطة بجميع أمور السلامة طويلة الأمد للقاحات التي كانت موجودة فقط في البشر لمدة ٦ أشهر تقريبًا. ومع ذلك، لم يتم العثور على أي لقاحات حتى الآن مرخصة بها مشكلة سلامة غير متوقعة طويلة الأجل.

بالإضافة إلى ذلك، تمتلك الولايات المتحدة الامريكية نظامًا قويًا لمراقبة سلامة اللقاحات، والذي كان موجودًا ويعمل خلف الكواليس منذ عقود. سيكون هناك رصد موسع للقاح كوفيد-١٩، بما في ذلك فحص صحي جديد قائم على الهاتف الذكي بعد التطعيم للأشخاص الذين يتلقون لقاحات كوفيد-١٩ تسمى مختصرا بسلامة الفيروس V-SAFE.

س١٠: بعد ردود الفعل التحسسية الشديدة التي لوحظت في اثنين من متلقي اللقاح في المملكة المتحدة، هل يجب أن أتجنب اللقاح إذا كان لدي أي رد فعل تحسسي شديد تجاه أي شيء؟

الجواب من المصدر رقم ٥: في وقت مبكر من برنامج التطعيم التابع لشركة فايزر Pfizer في المملكة المتحدة، عانى شخصان من تفاعلات حساسية خطيرة بعد تلقي اللقاح. تعافى كلاهما، وكان لكل منهما تاريخ سابق من الحساسية الخطيرة التي دفعتهما إلى حمل حقن الإبينفرين (EpiPens). منذ ذلك الحين، اقترح المنظمون في المملكة المتحدة أن الآخرين الذين لديهم تاريخ من ردود الفعل التحسسية الخطيرة يجب ألا يحصلوا على اللقاح، لكن هذه التوصية العامة قد تكون سابقة لأوانها، كما أوضح الطبيب بول أوفيت Paul Offit، مدير مركز تعليم اللقاحات وأستاذ طب الأطفال في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا Children’s Hospital of Philadelphia

س١١: ماذا عن الآثار الجانبية طويلة المدى التي لا نعرف عنها بعد؟

الجواب من المصدر رقم ٥: من النادر أن يكون للقاح أي آثار جانبية بعد أكثر من أسبوعين من الحصول عليه، ولكن هناك حالات قليلة حدثت مع اللقاحات السابقة. كان لقاح أنفلونزا الخنازير لعام ١٩٧٦ أكثر عرضة للإصابة ب متلازمة غيان باريه (غي يان باه راي) (GBS)، وهو اضطراب عصبي (حالة واحدة لكل ١٠٠،٠٠٠ شخص تم تطعيمهم).

تم ربط لقاح الأنفلونزا الموسمية بزيادة طفيفة في خطر الإصابة ب متلازمة غيان باريه (غي يان باه راي) GBS أيضًا في بعض السنوات، ولكنه يقع ذلك تقريبا في حدود من حالة واحدة أو حالتين لكل مليون، وخطر الإصابة بـ عدوى الأنفلونزا أعلى من GBS عدة مرات. مثال آخر هو لقاح الفيروسة العجلية rotavirus vaccine، الذي ارتبط بزيادة طفيفة جدًا في خطر الإصابة بالانغلاف المعوي intussusception.

حدثت كل هذه الآثار الجانبية الأطول أجلاً والأندر في غضون بضعة أشهر من اللقاح وتم التقاطها بسرعة بواسطة أنظمة مراقبة سلامة اللقاحات. تم بالفعل تلقيح العديد من المشاركين في تجربة الرنا المرسال mRNA لمدة تصل إلى أربعة أشهر. لم يُظهر أي لقاح معتمد من الولايات المتحدة آثارًا خطيرة طويلة الأمد بعد أكثر من بضعة أشهر من التطعيم، ومن الصعب تحديد سبب بيولوجي قد يحدث. احتاجت الشركات إلى شهرين على الأقل من المتابعة للتقدم بطلب للحصول على تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ EUA من إدارة الغذاء والدواء، وبحلول الوقت الذي يتوفر فيه اللقاح لك، ستمر عدة أشهر أخرى عندما يجمع الباحثون المزيد من البيانات.

من الصحيح والمعقول أن يكون لديك أسئلة حول التأثيرات طويلة المدى المحتملة التي تحدث بعد عدة أشهر من لقاح كوفيد-١٩، لذلك يراقب الباحثون والمسؤولون التنظيميون متلقي اللقاح عن كثب للبحث عن أي منها. ننصحك بالاستمرار في متابعة الأخبار حول طرح اللقاحات لمعرفة ما إذا تم الإبلاغ عن أي آثار طويلة المدى، ولكن استنادًا إلى تاريخ اللقاحات بشكل عام، فمن غير المحتمل أن يحدث ذلك.

س١٢: هل هناك أي أدوية قد تتفاعل مع لقاح كوفيد-١٩؟

الجواب من المصدر رقم ٥: في البيانات التي تم الإبلاغ عنها حتى الآن، لم يجد الباحثون أي تفاعلات مع الأدوية الأخرى في التجارب السريرية. ومع ذلك، استبعدت جميع التجارب باستثناء واحد (لقاح شركة جانسين Janssen) الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة أو الأدوية المعدلة للمناعة، مثل الأدوية الموصوفة عادةً للسرطان وأمراض المناعة الذاتية.

استبعدت التجارب أيضًا الأشخاص الذين يتناولون مضادات التخثر (مضادات للتجلط) والأدوية المضادة للصفيحات. هذا يعني أنه لا توجد بيانات أمان أو فعالية متاحة للأشخاص في تلك المجموعات. عندما يقدم مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) توصياته، فإنه سيحدد ما إذا كان الأشخاص الذين يتناولون أي أدوية محددة أو يخضعون لعلاجات معينة يجب أن يتجنبوا التطعيم.

س١٣: هل يمكن لشخص أن يصاب بمرض كوفيد-١٩ من خلال تلقي اللقاح؟

الجواب من المصدر رقم ٤: لا. لا يمكن الحصول على فيروس كورونا المستجد كوفيد-١٩ Covid-19 من خلال تلقي اللقاحات.

س١٤: هل اللقاح آمن للأطفال؟ متى سيتمكنون من الحصول عليه؟

الجواب من المصدر رقم ٣ و٥: يجب أن تظهر اللقاحات في التجارب السريرية لتكون آمنة وفعالة للأطفال قبل أن تسمح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA باستخدامها في الأطفال أو سيوصي بها مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

حتى الآن، قامت شركة فايزر Pfizer بتسجيل الأطفال حتى سن ١٢ عامًا وقدمت تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ EUA الخاص بها لمؤشرات التطعيم حتى سن ١٦ عامًا. توشك شركتي موديرنا Moderna وشركة جانسين Janssen على بدء دراسة مماثلة. لدى شركة أسترازينيسا Astra Zeneca موافقة لتسجيل الأطفال في المملكة المتحدة، الذين تتراوح أعمارهم بين ٥ و١٢ عامًا، لكنها لم تسجل بعد أي أطفال في الولايات المتحدة. نتوقع أن تبدأ قريبًا دراسات تشمل الأطفال الصغار (ربما خلال الشهرين المقبلين).

إذا سارت هذه التجارب بشكل جيد، فقد يستمرون في إجراء تجارب على الأطفال الصغار، باتباع نمط نموذجي في تجارب الأدوية واللقاحات بشكل عام.

قال الطبيب ويليام موس William Moss: “تتم الاختبارات أولاً على البالغين، ثم الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين، ونعمل نوعًا ما في طريقنا إلى الأطفال الأصغر والأصغر سناً”. ليس من الواضح متى ستبدأ الشركات الأخرى الاختبار على الأطفال، ولكن هذا لن يحدث إلا بعد توفر بيانات أمان كافية لدى البالغين. وأضاف الطبيب ويليام موس William Moss قائلا: “آمل أنه بحلول الفصل الدراسي في خريف ٢٠٢١، سيكون لدينا بالتأكيد لقاح يمكننا إعطاؤه للأطفال فوق ١٢ عامًا، وأعتقد أن لدينا فرصة جيدة للحصول على لقاح حتى للأطفال الأصغر سنًا أيضًا”.

س١٥: هل ستنظر أي سلطات أخرى في سلامة وفعالية اللقاح إلى جانب إدارة الغذاء والدواء FDA ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منهاCDC؟

الجواب من المصدر رقم ٥: نعم. بالإضافة إلى موافقة المملكة المتحدة الأخيرة على لقاح شركة فايزر Pfizer / BioNTech – وهي أول دولة توافق على لقاح كوفيد-١٩ تم اختباره جيدًا وتبدأ في تطعيم الجمهور – من المرجح أن توافق المملكة المتحدة على لقاح شركة استرازينيسا AstraZeneca الذي تم تطويره مع جامعة أكسفورد في بريطانيا بعد ذلك.

تقوم وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) بمراجعة طلبات لقاح شركة موديرنا Moderna وشركة فايزر Pfizer، وكلاهما تم تقديمهما في ١ ديسمبر ٢٠٢٠م، وقد بدأت “مراجعة متجددة” للقاح شركة جانسين Janssen.

كما بدأت وزارة الصحة الكندية أيضًا بمراجعة متجددة للقاح شركة جانسين Janssen بالإضافة الى مراجعة بيانات ثلاث لقاحات مرشحة أخرى.

تقوم أستراليا ونيوزيلندا والهند ودول أخرى أيضًا بمراجعة البيانات الخاصة بلقاح شركة فايزر وغيره من البلدان المطورة في الولايات المتحدة.

كوفيد 19».. اكتشاف نوع ثالث جديد في نيجيريا - أخبار السعودية | صحيفة عكاظ

الباب الثالث: التأثير والفاعلية

س١٦: هل هناك أي بيانات من متطوعات حدث حملهن أو كن يرضعن أثناء تجارب اللقاح؟ أي آثار للقاح كوفيد-١٩ على الحمل أو نمو الجنين أو الرضع؟

الجواب من المصدر رقم ٣: لم يتم الفسح عن أي بيانات متعلقة بالحمل حتى الآن. عادة، في التجارب الكبيرة، هناك بعض حالات الحمل غير المقصودة. سيتم متابعتهم لنتائج الولادة. من المحتمل ألا يكون الحمل والرضاعة الطبيعية من موانع تلقي لقاح كوفيد-١٩؛ ومع ذلك، لا توجد بيانات تخص السلامة للمرأة الحامل أو جنينها أو الرضع في هذا الوقت. في حين أن هذه اللقاحات لم يتم اختبارها على وجه التحديد في النساء المرضعات، فمن غير المحتمل (بناءً على آليات عمل اللقاحات في التجارب الأمريكية) أنه سيكون هناك أي خطر على الطفل.

س١٧: ما هي مدة الحماية بعد التطعيم؟

الجواب من المصدر رقم ٤: لا نعرف كم من الوقت ستستمر الحماية بعد التطعيم، مازلنا نتعرف على مدة الحماية بعد الاصابة بالسارس-كوف-٢ SARS-Cov-2 ومن السابق لأوانه معرفة المدة التي ستستمر فيها الحماية. كانت هناك بالفعل حالات ثبت فيها إصابة الأفراد مرتين ولكن في أغلب الأحيان كانت عدوى الفيروس خفيفة أو بدون أي أعراض. هذا ما نتوقعه من الاستجابة المناعية التي تحمي من المرض وليس من العدوى.

هناك طرق لجعل الحماية بعد التطعيم أكثر متانة من اتباع العدوى الطبيعية، مثل استخدام مادة مساعدة، أو مكون مستخدم في بعض اللقاحات التي تساعد في تكوين استجابة مناعية أقوى، أو بجرعات معززة من اللقاح. قد تكون هذه الاستراتيجيات لتعزيز اللقاحات مهمة بشكل خاص للشرائح المجتمعية المعرضين للخطر، مثل كبار السن والذين يعانون من أمراض كامنة، والذين هم معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بفيروس كوفيد-١٩ Covid-19 الشديد ولكنهم أيضًا أقل عرضة لتطوير استجابة مناعية واقية للقاح.

س١٨: ما مدى السرعة التي يحمي بها اللقاح المتلقي بعد التطعيم، وكم من الوقت تدوم المناعة؟

الجواب من المصدر رقم ٣: بدأت الدراسات الحالية في حساب حالات الفعالية بعد ٧ إلى ١٤ يومًا من الجرعة الثانية، الوقت المستغرق للحصول على مستويات عالية جدًا من الأجسام المضادة المعادلة.

لم يعرف بعد إلى متى ستستمر المناعة. ومع ذلك، سيتم تحديث هذه البيانات بشكل مستمر.

س١٩: ما هي النتائج السلبية / الآثار الجانبية التي لوحظت حتى الآن مع لقاح كوفيد-١٩؟

الجواب من المصدر رقم ٣: كانت الآثار الجانبية مماثلة للقاحات الروتينية الأخرى – التهاب الذراع، الاحمرار، التعب، الحمى، قشعريرة، صداع، ألم عضلي، ألم مفصلي. الآثار الجانبية مؤقتة وغالبًا ما تكون خفيفة أو معتدلة. قد تكون الآثار الجانبية أسوأ بعد الجرعة الثانية لدى البعض. سيتم تقديم قائمة كاملة عندما تتوفر اللقاحات بشكل أوسع.

س٢٠: هل أحتاج إلى ارتداء كمامة وتجنب الاتصال الوثيق بالآخرين، إذا تلقيت جرعتين من اللقاح؟

الجواب من المصدر رقم ٢: نعم. بينما يتعلم الخبراء المزيد حول الحماية التي توفرها لقاحات كوفيد-١٩ COVID-19 في ظل ظروف الحياة الواقعية، سيكون من المهم للجميع الاستمرار في استخدام جميع الأدوات المتاحة لنا للمساعدة في وقف هذا الوباء، مثل تغطية فمك وأنفك بكمامة، غسل اليدين كثيرًا والابتعاد مسافة ٦ أقدام على الأقل عن الآخرين.

معًا، سيوفر لقاح كوفيد-١٩ واتباع توصيات مراكز السيطرة على الامراض والوقاية منها CDC في كيفية حماية نفسك والآخرين أفضل حماية من الإصابة بكوفيد-١٩ COVID-19 وانتشاره. يحتاج الخبراء إلى فهم المزيد حول الحماية التي توفرها لقاحات كوفيد-١٩ قبل اتخاذ قرارا بتغيير التوصيات بشأن الخطوات التي يجب على الجميع اتخاذها لإبطاء انتشار الفيروس المسبب لمرض كوفيد-١٩ COVID-19. عوامل أخرى، بما في ذلك عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم وكيفية انتشار الفيروس في المجتمعات، ستؤثر أيضًا على هذا القرار.

 س٢١: هل تدوم المناعة بعد الحصول على فيروس كوفيد١٩ Covid19 لفترة أطول من حماية اللقاح نفسه من فيروس كوفيد١٩ Covid19؟

الجواب من المصدر رقم ٢: الحماية التي يحصل عليها الشخص من الإصابة (تسمى المناعة الطبيعية) تختلف باختلاف المرض، وتختلف من شخص لأخر. نظرا لأن هذا الفيروس جديد، فإننا لا نعرف الى متى يمكن أن تستمر المناعة الطبيعية. يبدو أن بعض الأدلة المبكرة – المستندة إلى بعض الأشخاص – تشير إلى أن المناعة الطبيعية قد لا تدوم طويلاً.

فيما يتعلق بالتطعيم، لن نعرف إلى متى تستمر المناعة حتى نحصل على تجارب اللقاح والمزيد من البيانات حول مدى نجاحه.

تعد كل من المناعة الطبيعية والمناعة التي يسببها اللقاح من الجوانب المهمة لكوفيد-١٩ COVID-19 التي يحاول الخبراء معرفة المزيد عنها، وسوف يستمر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، بتزويد عامة الناس واخبارهم عند توفر أدلة جديدة.

س٢٢: هل يستطيع الأشخاص الذين تم تطعيمهم التوقف عن القلق بشأن كوفيد-١٩ COVID-19؟

الجواب من المصدر رقم ١: بينما يساعد اللقاح في حماية المرضى الأفراد ومن حولهم، يجب تحصين نسبة كبيرة من شرائح المجتمع وحمايتهم قبل أن يتم انخفاض انتقال العدوى بشكل كبير. خاصة بالنسبة لأنظمة الجرعتين، سيستغرق ذلك شهورًا. لن يكون أي لقاح فعالًا بنسبة ١٠٠٪، كما أن اللقاح الذي يقي من الإصابة بمرض إكلينيكي قد لا يمنع انتقاله للآخرين. أيضًا، مدة المناعة التي تحدث بشكل طبيعي للعدوى بفيروس كورونا المستجد (السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2) غير معروفة وقد تتضاءل مع مرور الوقت. لذلك، فإن المدة المحتملة للحماية بواسطة لقاحات كوفيد-١٩الجديدة غير معروفة.

لهذه الأسباب، حتى بعد توفر اللقاحات، سيكون فيروس كورونا المستجد السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2 مصدر قلق مستمر. ستكون هناك حاجة إلى تدابير فعالة للصحة العامة، مثل التباعد الجسدي، والحد من حجم التجمعات، وارتداء الكمامات لعدة أشهر أخرى على الأقل، وربما لفترة أطول.

س٢٣: ما الذي سيمنعه اللقاح بالفعل؟

الجواب من المصدر رقم ٥: تقوم تجارب لقاح كوفيد-١٩ الحالية بقياس مدى نجاح اللقاح في منع حالات كوفيد-١٩ Covid-19 – المرض الفعلي مع الأعراض – ولكن من الممكن للقاح أن يمنع المرض دون منع العدوى. تحدث العدوى عندما يبدأ الفيروس في التكاثر بنجاح في الجسم، بغض النظر عما إذا كان يسبب الأعراض أم لا. يشير المرض إلى ظهور الأعراض فعليًا ومعاناة تلف الخلايا من العدوى.

في عالم مثالي، تحفز اللقاحات مناعة معقمة، مما يعني منع العدوى: إذا دخل الفيروس الحقيقي جسم الإنسان، يتفاعل الجهاز المناعي بسرعة كبيرة بحيث لا تتاح للفيروس فرصة للتكاثر. في الواقع، لا توفر معظم اللقاحات مناعة معقمة، لكنها تمنع المرض، وغالبًا ما تمنع انتقال المرض من شخص إلى آخر. ليس من الممكن بعد معرفة ما إذا كانت لقاحات كوفيد-١٩ التي يتم تطويرها ستؤدي إلى تعقيم المناعة أو ما إذا كانت ستمنع انتقال العدوى.

لهذا السبب سيظل من الضروري ارتداء الكمامات والاستمرار في التباعد الجسدي لفترة من الوقت بعد أن يبدأ الأشخاص في تلقي اللقاحات.

تقلل بعض اللقاحات أيضًا من شدة المرض إذا أصيب الشخص الملقح بعدوى على أي حال. لقاح الأنفلونزا مثال جيد على ذلك. استنادًا إلى البيانات حتى الآن، يبدو أن لقاح شركة موديرنا يمنع الإصابة بشدة المرض حتى لدى أولئك الذين أصيبوا بالمرض بعد التطعيم.

س٢٤: هل يمكن لشخص تم تطعيمه ضد كوفيد-١٩ Covid-19 أن ينقل المرض إلى شخص آخر؟

الجواب من المصدر رقم ٥: هذا أحد الأسئلة الكبيرة التي يحاول الباحثون معرفتها عن اللقاحات. حتى إذا كان اللقاح يقي من مرض كوفيد-١٩ Covid-19، فقد يظل من الممكن للفيروس أن يدخل شخصًا محصنًا، ويبدأ في التكاثر، ثم ينتقل إلى شخص آخر دون أن يعرف الشخص أو تظهر عليه الأعراض. لقاح السعال الديكي مثال كلاسيكي على هذه الظاهرة. لا يعرف العلماء حتى الآن ما إذا كان أي من لقاحات كوفيد-١٩ يمنع انتقال العدوى، لكن جميع التجارب تتضمن آليات للتحقق مما إذا كانت تفعل ذلك.

س٢٥: هل سيوفر لقاح كوفيد-١٩ مناعة أفضل من العدوى؟

الجواب من المصدر رقم ٥: ليس من الممكن أن نقول على وجه اليقين ما إذا كان هذا هو الحال.

نتج عن لقاحي شركة فايزر Pfizer وشركة موديرنا Moderna تركيز عالي من الأجسام المضادة المحايدة (تسمى التتر titers) مقارنة بالأشخاص الذين تعافوا من كوفيد-١٩ Covid-19. الأجسام المضادة المحايدة هي تلك التي تمنع العدوى بمنع ارتباط الفايروس بالخلية، وكلما زادت الأجسام المضادة المحايدة في جسمك، قل احتمال إصابتك بالعدوى. من الممكن ان يستشف من هذه النتائج ان العقار أكثر فعالية.

س٢٦: هل عمليات إعادة العدوى التي سمعنا عنها في الأخبار (الأشخاص الذين أصيبوا بـكوفيد-١٩ Covid-19 مرة أخرى) تعني أن اللقاح لن يعمل لدى بعض الأشخاص؟

الجواب من المصدر رقم ٥: لا يوجد لقاح فعال بنسبة ١٠٠٪، لذلك هناك بعض الأشخاص الذين سيحصلون على اللقاح ولكنهم لن يكونوا محميين من العدوى. نحن لن نعرف من هم؟. وهذا هو سبب أهمية تلقيح أكبر عدد ممكن من الأشخاص – لبناء مناعة قطيع لحماية الأشخاص الذين لا يمكن تطعيمهم أو الذين لم يعمل اللقاح معهم. لا يعرف العلماء ما يكفي حتى الآن عن الحالات النادرة لإعادة العدوى لدى الأشخاص الذين أصيبوا بـكوفيد-١٩ Covid-19 في الماضي، لذلك سوف يستغرق الأمر وقتًا لفهم سبب حدوث ذلك وما إذا كان مرتبطًا بالمناعة التي تسببها اللقاحات.

س٢٧: ما هي نسبة السكان الذين سيحتاجون للقاح من أجل الوصول إلى مناعة القطيع؟

الجواب من المصدر رقم ٥: كانت مناعة القطيع كلمة طنانة منذ أن بدأ الوباء، لكن سوء فهم ماهية مناعة القطيع وكيف يمكن تحقيقها كان منتشرًا بالقدر نفسه.

باختصار، تشير مناعة القطيع، أو مناعة المجتمع، إلى وجود عدد كافٍ من الناس في مجموعة سكانية محصنين ضد مرض معين، في حين ان هذا المرض يواجه صعوبة في انتشاره كثيرًا في تلك المجموعة.

مناعة القطيع ضرورية لحماية الأشخاص الذين لا يمكن تطعيمهم بسبب سنهم أو بسبب حالة طبية معينة، أو الذين لا يستطيعون تكوين استجابة مناعية حتى لو تلقوا اللقاح. إذا توفر عدد كافٍ من الناس محصنًا، فان هذه الفئة السكانية لن يصابوا بالمرض أو ينقلوه للآخرين.

لكن كم يكفي إذن”؟ لا توجد إجابة بسيطة. يعتمد ذلك جزئيًا على مدى عدوى المرض، ويعتمد ذلك جزئيًا على سلوك الناس، بالإضافة الى عوامل أخرى.

في وقت مبكر من الوباء، كان الخبراء يقدرون أنه إذا استطاعوا تطوير مناعة ٦٠ ٪ الى ٨٠ ٪ من البلاد ضد كوفيد Covid، فقد يكون ذلك كافياً لإبطاء انتقال العدوى بشكل كبير وإنهاء الوباء تدريجياً – ولكن بتكلفة باهظة. من الأفضل بكثير تحقيق مناعة القطيع باستخدام اللقاح. ثم يعتمد الأمر ليس فقط على مدى عدوى المرض ولكن أيضًا على مدى فعالية اللقاح ومدة استمرار المناعة، والتي يمكن أن تختلف باختلاف الشخص واللقاح (خاصة إذا كان هناك عدة لقاحات مختلفة قيد الاستخدام).

webmd.com

الباب الرابع – التجارب العلمية:

س٢٨: هل ستكون جميع لقاحات كوفيد-١٩متماثلة؟

الجواب من المصدر رقم ١: من المرجح أن تعمل اللقاحات المختلفة بأداء مناسب وتستخدم بشكل مختلف. سيحتاج الأطباء إلى أن يكونوا على دراية بأي اختلافات بين اللقاحات بما في ذلك أرقام الجرعات والجداول، بالإضافة إلى أمور السلامة والفعالية. الأهم من ذلك، قد تكون بعض اللقاحات مفضلة لبعض شرائح المجتمع السكانية عن غيرها. يجب أن يفهم الأطباء الأساسيات الخاصة بكيفية أداء اللقاحات المختلفة، وفي حالة توفر أكثر من لقاح، يجب أن يكونوا قادرين على التوصية بما هو أفضل لمريض معين.

س٢٩: ما هي الأنواع المختلفة من اللقاحات قيد التطوير ولماذا يوجد الكثير منها؟

الجواب من المصدر رقم ٤: هناك عدة أنواع مختلفة من اللقاحات ضد السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2، وهو الفيروس المسبب لمرض كوفيد-١٩ Covid-19، قيد التطوير. يعتمد بعضها على الأساليب التقليدية لإنتاج اللقاحات والبعض الآخر على طرق أحدث من ذلك.

تتمثل إحدى الطرق التقليدية لصنع لقاح فيروسي في تعطيل (قتل) الفيروس بالمواد الكيميائية، مثل لقاح الإنفلونزا أو لقاح شلل الأطفال المعطل أو لقاح التهاب الكبد أ hepatitis A، بحيث لا يمكن للفيروس التكاثر. يجري تطوير العديد من لقاحات السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2 المعطلة.

تعتمد اللقاحات الأخرى على جزء فقط من البكتيريا أو الفيروس، وعادةً ما يكون واحدًا أو أكثر من البروتينات، مثل لقاحات السعال الديكي (pertussis) وفيروس التهاب الكبد ب hepatitis B. بالنسبة إلى لقاحات السارس-كوف- SARS-CoV-2 التي تركز على جزء من الفيروس، فهذا يعني غالبًا وجود بروتين شائك على سطح الفيروس.

تشمل أنواع اللقاحات الحديثة ما يسمى بلقاحات النواقل الفيروسية، حيث يتم إدخال جين السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2 الخاص بالبروتين الشائك spike protein في فيروس آخر غير ضار لإيصال الجين إلى الخلايا البشرية. ثم يقوم هذا البروتين بتحفيز الاستجابات المناعية. أكثر النواقل الفيروسية شيوعًا هي الفيروسات الغدية، والتي عادةً ما تسبب أعراضًا شبيهة بالزكام لدى الأشخاص، ولكنها تضعف أكثر في اللقاحات حتى لا تسبب أي مرض على الإطلاق. العديد من لقاحات ناقلات الفيروس الغدي لـ السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2 قيد الاختبار السريري المتقدم (المرحلة الثالثة من التجارب السريرية).

أخيرًا، بدلاً من استخدام ناقل فيروسي، يمكن استخدام جين البروتين الشائك مباشرة كلقاح في شكل الحامض النووي DNA أو الرنا المرسال messenger RNA (mRNA). هذه هي أكثر لقاحات السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2 حداثة. حاليا العديد من لقاحات الرنا المرسال mRNA في الاختبارات السريرية المتقدمة.

يعمل العديد من المصنعين حول العالم على حل هذه المشكلة العالمية. هذا يعني أنه من المحتمل أن يكون هناك عدة أنواع مختلفة من لقاحات السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2 وقد تعمل بشكل مختلف في أشخاص مختلفين.

نأمل أن يعمل البعض من هذه اللقاحات بشكل جيد مع كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات كامنة تضعف جهاز المناعة لديهم، حيث من المرجح أن تمرض هذه المجموعات وتموت بسبب فيروس كورونا المستجد Covid-19.

س٣٠: كم عدد الجرعات التي يحتاجها الناس؟

الجواب من المصدر رقم ٥: ‏جميع اللقاحات التي تم ترخيصها حتى اليوم من قبل هيئة الدواء والغذاء الامريكية (FDA) تتطلب جرعتين.

لقاحي شركة موديرنا وشركة فايزر يتطلبا جرعتين، بفاصل ثلاثة أسابيع للقاح شركة فايزر وشهر آخر للقاح شركة موديرنا.

يتطلب لقاح شركة أسترازينيسا AstraZeneca أيضا جرعتين، لكن بيانات الفعالية المحيرة تجعل من الصعب معرفة ما إذا كان التطبيق النهائي لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC سيتطلب جرعتين كاملتين أو وجرعة ونصف كاملة لهذا اللقاح.

أما لقاح شركة جانسين Janssen، فهو ليس من الواضح بعد ما إذا كان هذا اللقاح سيتطلب جرعة واحدة أو جرعتين.

حاليا يختبر لقاح شركة نوفافاكس Novavax بمعدل جرعتين في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.

س٣١: ماذا لو لم أعود للجرعة الثانية من اللقاح؟

الجواب من المصدر رقم ٥: ‏ يتطلب لقاحا شركة فايز Pfizer وشركة موديرنا Moderna جرعتين، على الرغم من أن بعض اللقاحات الأخرى قد تتطلب جرعة واحدة فقط. قالت الطبيبة مارغريت “بيجي” هامبورغ Margaret “Peggy” Hamburg إذا لم يرجعوا الناس للجرعة الثانية، فلن يكون اللقاح فعالاً.

ثم أضافت قائلة: “إذا حصلت على لقاح يتطلب جرعتين، فذلك لأنك بحاجة إلى تلك الجرعة الثانية، فأنت بالفعل بحاجة إلى هذا التعزيز الاضافي من أجل زيادة مستوى الاستجابة المناعية التي يمكن أن يوفرها اللقاح، وهذه الجرعة الثانية تحدث بالفعل فرقًا أساسيا”.

س٣٢: هل يمكنني الحصول على الجرعة الأولى من لقاح واحد والجرعة الثانية من لقاح مختلف؟

الجواب من المصدر رقم ٥: تمت موافقة إدارة الغذاء والدواء على إعطاء اللقاحات فقط وفقًا لكيفية اختباراتها في التجارب السريرية، والتي تحدد بعد ذلك كيف سيوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بإعطائها. في الوقت الحالي، تم اختبار اللقاحات بشكل فردي فقط، بمعنى كل لقاح تمت تجربته بمفرده وليس بدمجه مع لقاح اخر.

لم تنظر أي دراسة في الحصول على جرعة واحدة من لقاح شركة فايزر Pfizer ثم جرعة اخرى من لقاح شركة موديرنا Moderna، على سبيل المثال. لذلك، يجب أن يتلقى الأشخاص على جرعة ثانية فقط من نفس اللقاح الذي تلقوه للجرعة الأولى. قد تجد الأبحاث اللاحقة مستقبلا أن المزج والمطابقة آمنا وفعالا، ولكن حتى يتم الانتهاء من تلك الدراسات، فمن المهم الالتزام بنفس الدراسة والتوصيات.

س٣٣: كيف يمكنني قراءة كيفية إجراء الدراسات؟

الجواب من المصدر رقم ٥: تم نشر إجراءات كل دراسة في الموقع الحكومي للتجارب السريرية ClinicalTrials. في هذا الموقع، اكتب فقط كلمة “كوفيد-١٩ Covid-19″ في شريط البحث “حالة أو مرض Condition or disease ” ثم “لقاح vaccine ” واسم الشركة المصنعة في شريط البحث “مصطلحات أخرى”، وسيقوم محرك البحث باستحضار جميع تجارب لقاح كوفيد-١٩ Covid-19 لتلك الشركة المصنعة. ملاحظة: الرجاء كتابة جميع مفردات البحث باللغة الإنجليزية كما هو موضح.

بالإضافة إلى ذلك، في خطوة شفافة غير معتادة على الإطلاق بالنسبة لتجارب اللقاحات، نشرت الشركات بروتوكولات التجارب السريرية التفصيلية الخاصة بها عبر الإنترنت. كما قامت مجلة بي ام جي BMJ بجمعها جميعًا في مكان واحد.

سيكون من الممكن أيضًا قراءة إجراءات كل تجربة بالتفصيل حيث تصبح البيانات الخاصة بكل لقاح متاحة للجمهور بعد تقديمها إلى إدارة الغذاء والدواء FDA. للمعلومية بي ام جي (BMJ) هو اسم المجلة الطبية البريطانية وهي مجلة تجارية طبية أسبوعية تخضع لمراجعة الأقران، تنشرها نقابة العمال، الجمعية الطبية البريطانية.

س٣٤: هل يحمي اللقاح من أمراض فيروس كورونا الأخرى؟

الجواب من المصدر رقم ٥: في بعض الأحيان، يوفر لقاح أحد مسببات الأمراض حماية محدودة ضد عامل ممرض مشابه جدًا، وهي ظاهرة تسمى الحماية ضد الإجهاد المتقاطع. غالبًا ما يظهر هذا مع لقاحات الإنفلونزا عندما تشترك العديد من فيروسات الإنفلونزا المنتشرة في شفرة جينية متشابهة جدًا. لكن فيروس السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2 لا يشبه أي من فيروسات كورونا التي تسبب نزلات البرد.

قال الطبيب إدوارد بيلونجيا Edward Belongia، مدير مركز علم الأوبئة السريرية وصحة السكان في معهد أبحاث عيادة مارشفيلد Marshfield Clinic Research Institute,: “لا نتوقع أي حماية متبادلة ضد عدوى فيروس كورونا الأخرى لأن اللقاحات تؤدي إلى استجابة مناعية للبروتين الشائك للسارس-كوف-٢ SARS-CoV-2”. يرى الجهاز المناعي أن هذا يختلف عن فيروسات كورونا البشرية الأخرى ذات التفاعل المتبادل الضئيل أو المعدوم. تسبب فيروسات كورونا الموسمية مرضًا خفيفًا في الجهاز التنفسي العلوي، وكان التركيز في تطوير اللقاح على الوقاية من الأمراض الخطيرة بسبب كوفيد-١٩ Covid-19.

قالت الدكتورة ماريا إيلينا بوتازي Maria Elena Bottazzi, PhD، العميد المشارك لمدرسة الطب الوطنية للمناطق الاستوائية في كلية بايلور للطب والمدير المشارك لمركز مستشفى تكساس للأطفال لتطوير اللقاحات: “إنَّه لا يمكننا استبعاد الحماية ضد الإجهاد المتصالب تمامًا ضد فيروس كورونا الجديد الذي يأتي لاحقًا، أو حتى فيروس السارس-كوف SARS-CoV (الذي يسبب السارس).”

وأضافت الدكتورة بوتازي قائلة: “هناك دليل، على سبيل المثال، على أنه بسبب التشابه الجيني بين فيروس السارس وفيروس السارس -٢، يمكن للأجسام المضادة المتولدة من لقاحات السارس أو لقاحات السارس -٢ أن تبطل كلا الفيروسين”. وهذا يقدم دليلاً أوليًا على تطوير لقاحات متعددة التكافؤ أو ربما لقاحات عالمية ضد فيروس كورونا. سيكون هذا هو البحث الجديد للمضي قدمًا “.

س٣٥: لماذا تحتاج بعض اللقاحات إلى التبريد والبعض الآخر لا يحتاج؟

الجواب من المصدر رقم ٥: يجب تخزين اللقاحات في أي نطاق درجة حرارة يحافظ على استقرار المكونات بدرجة كافية لضمان بقاء اللقاح آمنًا وفعالًا. تُخضع الشركات لقاحاتها لاختبارات الإجهاد في درجات حرارة مختلفة على مدى فترات طويلة من الزمن لتحديد مدى تحمل اللقاح في درجات حرارة مختلفة ومدة صلاحيته.

يجب الاحتفاظ بلقاح شركة فايزر Pfizer في درجة حرارة منخفضة للغاية تصل إلى ٧٠ درجة مئوية تحت الصفر (وتعادل ٩٤ درجة فهرنهايت تحت الصفر)، وهي أبرد من القارة القطبية الجنوبية وأبرد بكثير من المجمدات النموذجية. بينما يتطلب لقاح شركة موديرنا Moderna تخزينه في درجة حرارة ٢٠ درجة مئوية تحت الصفر (٤ درجات تحت الصفر فهرنهايت)، وهو ما يشبه معظم المجمدات المنزلية. ليس من الممكن للجمهور معرفة سبب طلب هذين اللقاحين من الرنا المرسال mRNA درجات حرارة مختلفة لأن الشركات تحافظ على سرية المواصفات الدقيقة لعملية التصنيع (لحماية ملكيتها الفكرية). لكننا نعلم لماذا تحتاج لقاحات الرنا المرسال إلى التبريد بشكل عام: لمنع الحمض النووي الريبي من الانهيار.

saudigazette.com

الرنا المرسال Messenger RNA هو مجرد مقتطف صغير من الشفرة الجينية المصممة لتدوم لفترة كافية لإيصال تعليمات بناء البروتين إلى الريبوسومات، أو الى مصانع البروتين، في الخلية. إذا تم حقنها من تلقاء نفسها، فلن تجعلها بعيدة جدًا قبل أن تدمرها الإنزيمات في الجسم، كما وصفتها باحثة اللقاح السيدة مارجريت ليو Margaret Liu للإذاعة الوطنية العامة NPR، بأنها على غرار الطريقة التي تبدأ بها الشوكولاتة في الذوبان في يدك. وأضافت الباحثة مارجريت ليو قائلة: إن مصنعي اللقاح يعدلونه ليحافظوا على ثباته لفترة أطول ويحيطونه بطبقة واقية من الجسيمات النانوية الدهنية، مثل طلاء الحلوى على شوكلاتة ام اند ام M & Ms، حتى لا تذوب بسرعة. هذه الطريقة تحمي الرنا المرسال mRNA لفترة كافية لجعله في الخلايا حتى يتمكن من توصيل رسالته إلى الريبوسومات.

من الممكن أن تكتشف شركة فايزر Pfizer من خلال المزيد من اختبارات الإجهاد في درجات حرارة مختلفة أن اللقاح يمكن أن يتحمل درجات حرارة أعلى، ولكن حتى يتم ذلك، يجب أن تظل اللقاحات في درجات الحرارة التي توصي بها شركة فايزر Pfizer أنها الأفضل لتركيبتها.

في الوقت الحالي، يستمر لقاح شركة فايزر Pfizer لمدة تصل إلى ستة أشهر في المجمد المتخصص بدرجة حرارة ٧٠ تحت الصفر درجة مئوية (على الرغم من أن ذلك قد يصبح أطول حيث تقوم شركة فايزر Pfizer باختبار العينات التي تخزنها لفترة أطول). صممت شركة فايزر Pfizer صناديق خاصة معبأة بالثلج الجاف والتي ستحافظ على اللقاحات في درجات حرارة شديدة البرودة أثناء النقل لمدة تصل إلى ١٥ يومًا. بمجرد إذابة اللقاح، يمكن تخزينه لمدة تصل إلى خمسة أيام في الثلاجة. وبالمثل، فإن لقاح موديرنا Moderna يستمر لمدة تصل إلى ستة أشهر عند درجة حرارة ٢٠ تحت الصفر درجة مئوية، ولكن يمكن أن يستمر في الثلاجة حتى ٣٠ يومًا أو في درجة حرارة الغرفة لمدة تصل إلى ١٢ ساعة.

س٣٦: صديقي يقول أشياء مجنونة عن اللقاح تبدو مزعجة. كيف يمكنني معرفة ما إذا كانت صحيحة؟

الجواب من المصدر رقم ٥: كما رأينا منذ بداية الوباء، تستمر المعلومات المضللة والمغلوطة ونظريات المؤامرة في الخروج عن نطاق السيطرة. لا شك أنه سيكون هناك الكثير من المعلومات السيئة حول لقاحات كوفيد-١٩، وبالفعل، هناك الكثير منها يتداول بين الناس. (انه لا يوجد متتبع او مراقب للرقائق الدقيقة في اللقاح، ولا يحتوي على خلايا جنينية، ولن يصيبك بوكفيد-١٩.)

لمعرفة المزيد من التفاصيل يمكن زيارة المواقع الموثوقة للحصول على معلومات دقيقة مثل مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC (الذي يحتوي بالفعل على أسئلة وأجوبة حول لقاحات كوفيد FAQ about Covid)، ويمكن أيضا زيارة موقع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، بالإضافة يمكن زيارة المواقع الإلكترونية الخاصة بالمستشفيات الكبرى مثل مركز تعليم اللقاحات بمستشفى الأطفال في فيلادلفيا، ومواقع التحقق من الحقائق الموثوقة fact-checker websites.

من المفيد أيضًا أن تبدأ بانتظام في ممارسة أسلوب يسمى سيفت باللغة الانجليزية SIFT، وهو من صياغة السيد مايك كولفيلد Mike Caulfield مدير التعلم المدمج والمتشابك في جامعة ولاية واشنطن Washington State University. حيث يقول، عندما تصادف معلومة جديدة وأنت غير متأكدًا من صحتها، فيمكنك عمل التالي:

  • قف وهذا الفعل ناتج من أول حرف في كلمة سيفت، وهو الحرف الأول من كلمة ستوب Stop
  • التحقيق في المصدر، وهذا الفعل ناتج من ثاني حرف في كلمة سيفت، وهو الحرف الثاني من كلمة انفيزتيجيت Investigate
  • العثور على تغطية أفضل / أخرى في مصادر الأخبار الأخرى، وهذا الفعل ناتج من ثالث حرف في كلمة سيفت، وهو الحرف الأول من كلمة فايند Find
  • تتبع المطالبات والاقتباسات ووسائل الإعلام لمصدرها، وهذا الفعل ناتج من رابع حرف في كلمة سيفت، وهو الحرف الأول من كلمة تريس Trace

هذا الطريقة موصوفة بمزيد من التفاصيل على موقع صائغ الطريقة السيد كولفيد Caulfield الإلكتروني، والتي سوف تساعدك على تنقية الحقيقة من الاساطير عبر الإنترنت.

س٣٧: هل يجب أن أحصل على لقاح الأنفلونزا (تطعيم الأنفلونزا)؟

الجواب من المصدر رقم ٤: نعم، من المهم جدًا الحصول على لقاح الإنفلونزا، خاصة هذا الموسم مع احتمال ان يصاب بعض المرضى بكل من فيروسات الإنفلونزا وفيروس السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2.

ما زلنا لا نعرف كيف سيتفاعل هذان الفيروسان مع بعضهما البعض، لكن يمكن أن يصاب الناس بكلا الفيروسين، ومن المحتمل أن يتسبب ذلك في مرض أكثر خطورة وربما الموت.

سيساعد تقليل عدد الأشخاص الذين يصابون بالإنفلونزا الحادة ويحتاجون إلى دخول المستشفى أيضًا في ضمان عدم إرهاق نظام الرعاية الصحية والمستشفيات ووحدات العناية المركزة في حالة حدوث زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد Covid-19 في فصلي الخريف والشتاء.

expresspharma.in

الباب الخامس – طريقة التوزيع:

س٣٨: ما هي النسبة المئوية من السكان الذين يحتاجون للتطعيم للحصول على مناعة القطيع ضد مرض كوفيد ١٩؟

الجواب من المصدر رقم ٢: لا يعرف الخبراء النسبة المئوية للأشخاص الذين سيحتاجون إلى التطعيم لتحقيق مناعة القطيع ضد كوفيد-١٩ COVID-19. مناعة القطيع هو مصطلح يستخدم لوصف الوقت الذي يتمتع فيه عدد كافٍ من الناس بحماية – إما من العدوى السابقة أو التطعيم – أنه من غير المحتمل أن يكون باستطاعة فيروس أو بكتيريا الانتشار ويسبب المرض. نتيجة لذلك، تتم حماية كل فرد داخل المجتمع حتى لو لم يكن لدى بعض الأشخاص أي حماية بأنفسهم. تختلف النسبة المئوية للأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية من أجل تحقيق مناعة القطيع وتختلف النسبة من مرض الى اخر.

س٣٩: متى سيكون أطباء الأطفال والأخصائيون الفرعيون في طب الأطفال وجراحو الأطفال مؤهلين لتلقي لقاح كوفيد-١٩؟

الجواب من المصدر رقم ٣: يتم تضمين موظفي الرعاية الصحية، بما في ذلك أطباء الأطفال وأخصائيي طب الأطفال وجراحي الأطفال في المرحلة الأولى من توزيع لقاح كوفيد-١٩. يوجد ما يقرب من ٢١ مليون موظف رعاية صحية في الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن تكون هناك أولوية فرعية نظرًا للإمداد الأولي المحدود من اللقاح.

س٤٠: هل سيكون هناك لقاح متاح للأطفال قبل العام الدراسي ٢٠٢١-٢٠٢٢؟

الجواب من المصدر رقم ٣: سيعتمد هذا على نتائج تجارب اللقاح على المراهقين والأطفال المخطط لها أو الجارية حاليا. ولكن استنادًا إلى الوتيرة الحالية للبحث، فمن المحتمل أن نحصل على لقاح لبعض الفئات العمرية على الأقل من الأطفال والمراهقين قبل بدء العام الدراسي لعام ٢٠٢١-٢٠٢٢.

س٤١: كم من الوقت سيستغرق تلقيح عامة الناس بعد الموافقة على اللقاح؟

الجواب من المصدر رقم ٤: ليس من الواضح في الوقت الحالي متى سيكون اللقاح متاحًا لعامة الناس، ولكن قد يكون التخمين المعقول ستة أشهر إلى سنة واحدة على الأقل بعد الموافقة. يعتمد الجدول الزمني على مدى سرعة إنتاج جرعات اللقاح وتوزيعها. الأهم من ذلك، سيحتاج الجمهور إلى الوثوق باللقاح وأن يكونوا على استعداد للتلقيح ليكون له تأثير إيجابي على الصحة العامة. إن بناء الثقة في لقاح للسارس-كوف-٢ SARS-CoV-2، لا سيما في المجتمعات التي تعاني من عدم ثقة طويل الأمد بالحكومة والتجارب العلمية، أمر بالغ الأهمية.

س٤٢: من سيحصل على اللقاح أولاً؟

الجواب من المصدر رقم ٥: وضعت اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين (ACIP) المتعاونة مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أربعة مبادئ لتوجيه قراراتهم بشأن من يجب أن يتلقى اللقاح في البداية: “١) تعظيم الفوائد وتقليل الأضرار، ٢) تعزيز العدالة، ٣) التخفيف من عدم المساواة الصحية و٤) تعزيز الشفافية “. لكن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها لا يزال يكتشف كيف ستحدث ترجمة هذه المثل العليا إلى خطط عملية.

تعتمد الأولوية أيضًا على الهدف: تقليل الوفيات أولاً، أم بطء الانتقال أولاً؟

قال الطبيب سكوت جوتليب Scott Gottlieb, MD، المفوض السابق لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لصحيفة نيويورك تايمز New York Times: “إذا كان هدفك هو تحقيق أقصى قدر من الحفاظ على حياة الإنسانية، فعندئذٍ يجب التحيز في أخذ اللقاح تجاه الناس الأكبر سنًا”. “إذا كان هدفك هو تقليل معدل الإصابة، فعندئذٍ ستعطي الأولوية للعاملين الأساسيين. لذلك يعتمد الأمر على الأثر الذي تحاول تحقيقه”.

يتفق جميع الخبراء على أن المجموعة الأولى التي تتلقى اللقاحات يجب أن تكون من العاملين الصحيين المعرضين لمخاطر عالية حيث انهم خط الدفاع الاول ولأنهم على اتصال يومي مباشر مع مرضى كوفيد-١٩ Covid-19 وصحتهم ضرورية لرعاية هؤلاء المرضى. يقدر مركز السيطرة على الأمراض أن هناك ٢١ مليون موظف رعاية صحية في أمريكا، والذي يبدو أن هذا الرقم يشمل فنيي المختبرات، وعمال الكافتيريا، والحراس، وعمال النظافة، والموظفين الإداريين، وكل شخص آخر ضروري لتشغيل اي مرفق تابع للرعاية الصحية.

المجموعات الثلاث الأخرى ذات الأولوية العالية والتي حددها مركز السيطرة من الأمراض والوقاية منها هي العمال الأساسيون، والبالغون الذين يعانون من حالات طبية عالية الخطورة (بناءً على قائمة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها)، والمسنين الذين تبلغ أعمارهم ٦٥ عامًا فما فوق، بما في ذلك أولئك الذين يعيشون في مرافق الرعاية طويلة الأجل. لكن عدد كل مجموعة من هذه المجموعات كبير جدا -حيث هناك ٨٧ مليون عامل أساسي، وأكثر من ١٠٠ مليون بالغ يعانون من ظروف شديدة الخطورة، و٥٣ مليونًا من كبار السن (على الرغم من أن السكان يتداخلون مع بعضهم البعض، مثل المحاسب في البقالة البالغ من العمر ٦٧ عامًا والذي يعاني في نفس الوق من مرض ضغط الدم المرتفع) – ولم تكمل اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين ACIP الترتيب التفضيلي حتى الآن.

س٤٣: هل سيكون اللقاح حقًا مجانيًا للجميع في الولايات المتحدة؟

الجواب من المصدر رقم ٥: التزمت الحكومة الفيدرالية بجعل لقاحات كوفيد-١٩ مجانية “للجميع”، على الرغم من وجود بعض عدم اليقين بشأن ما إذا كان الأشخاص الذين ليس لديهم تأمين سيتعين عليهم دفع رسوم إدارية تتراوح بين ٢٠ و٤٠ دولارًا، كما قالت الدكتورة أمبر كوكس Amber Cox، مديرة علم وبائيات الصحة العامة في ماكسيموس للصحة العامة Maximus Public Health.

سيغطي صاحب العمل وخطط التأمين الصحية الفردية أيضًا تكاليف اللقاح بالكامل، بدون دفع مبالغ من الجيب، كما نص عليه قانون الرعاية الصحية بأسعار معقولة. في غضون ذلك، أعلنت الحكومة الفيدرالية أنها تنشئ صندوقًا لمساعدة الأطباء والعيادات والمستشفيات ومقدمي الخدمات الآخرين الذين يقومون بتطعيم الأشخاص دون تأمين.

س٤٤: هل سنكون قادرين على اختيار اللقاح الذي نحصل عليه، وهل سنعرف أيهما أفضل؟

الجواب من المصدر رقم ٥: ستعتمد اللقاحات المتاحة لك على اللقاحات التي يوصى بها لك مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بناءً على عمرك وصحتك، كما قال الدكتور سعد عمرSaad Omer، مدير معهد ييل للصحة العالمية Yale Institute for Global Health، وسيعتمد أيضًا على مكانك في “خط” اللقاح – وهو شيء لا يزال يجري العمل عليه من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وإدارات الصحة في كل ولاية – وما هو متاح لك في منطقتك.

قال الطبيب ويليام موس William Moss، المدير التنفيذي للمركز الدولي لإتاحة اللقاحات وأستاذ علم الأوبئة في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة: “في وقت مبكر، ربما لن يكون لدى الناس خيار. “سيكون ما هو متاح فقط”. ولكنه استدرك وأضاف قائلا: “ولكن مع تزايد تصنيع اللقاحات وإنشاء أنظمة التوزيع، ومن المحتمل أن [تتم الموافقة [على المزيد من اللقاحات، فأني أتوقع أنه بحلول نهاية عام ٢٠٢١م، ربما سيتمكن الأشخاص من اختيار نوع اللقاح.”

س٤٥: هل سيتم تتبع الأشخاص الذين يتلقون اللقاح؟

الجواب من المصدر رقم ٥: نأمل – ولكن ليس بالطريقة التي يفكر بها بعض الناس.

قال الدكتور ديفون جريسون Devon Greyson، أستاذ مساعد في الاتصال بجامعة ماساتشوستس University of Massachusetts “لا يوجد شيء في اللقاح نفسه يسمح للحكومة أو صانعي الأدوية أو أي شخص آخر بتتبعك، ولكن هناك الكثير من الأشخاص الذين يحاولون معرفة الأنظمة التي سيتم استخدامها لتتبع الأشخاص، وهو أمر مهم إذا استطعنا ان نكشف عن أي مخاوف تتعلق بأمور السلامة التي تبرز وتنبثق من خلال استخدام اللقاح”. وأضاف الدكتور جريسون قائلا: “أشعر بقلق أكبر من عدم قدرتنا على التعقب لأننا نحتاج حقًا إلى تتبع أكبر عدد ممكن من الأشخاص بحيث إذا تعرض شخص ما لحدث ضار، سواء كان ذلك بسبب اللقاح أو بالصدفة، فنحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على البحث عن ذلك السبب.”

يُطلب من الولايات في الواقع تتبع توزيع جرعات اللقاح والإبلاغ عنه إلى إدارة الغذاء والدواء منذ أن يتم توزيع اللقاحات بموجب اتفاقية تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ EUA. ولكن من غير المحتمل أن تكون هناك قاعدة بيانات وطنية تحتوي على أسماء وجرعات الجميع. قد تكون هذه فكرة رائعة في الواقع، ولكن البنية التحتية الحالية متصدعة للغاية، حتى داخل كل ولاية بمفردها، حيث لا يمكن القيام بذلك الآن.

قال الدكتور سعد عمرSaad Omer، مدير معهد ييل للصحة العالمية Yale Institute for Global Health إن التتبع مهم أيضًا لضمان حصول الأشخاص على جرعتهم الثانية، لكن سجلات التحصين الحكومية التي تستخدمها كل ولاية لسجلات تحصين الأطفال رديئة لتتبع تحصينات البالغين. لذلك سيكون الأمر متروكًا لكل ولاية في كيفية تتبع من تلقى الجرعة الأولى ثم الثانية. سوف تصدر الحكومة الفيدرالية أيضًا بطاقات سجل التطعيم حتى يعرف الناس اللقاح الذي تلقوه ومتى يعودون للجرعة الثانية.

س٤٦: متى سيتمكن الأشخاص الذين حصلوا على الدواء الوهمي في تجربة سريرية للقاح من الحصول على اللقاح الحقيقي؟

الجواب من المصدر رقم ٥: هذا السؤال محل نقاش ساخن. عند تسجيل الأشخاص في تجربة إكلينيكية للقاح، يجب أن يكونوا قد تلقوا البروتوكول في موافقتهم المسبقة، والتي ربما تكون قد حددت موعد تلقي اللقاح الحقيقي إذا كان اللقاح ناجحًا. لكن في بعض الأحيان تحتاج الأشياء إلى التغيير بناءً على الظروف والأخلاق والحاجة إلى الحفاظ على نزاهة التجربة السريرية – القدرة على الاستمرار في مقارنة المجموعات التي تم تلقيحها ومجموعات الدواء الوهمي.

يبدو أن الخبراء أنفسهم منقسمون، وفقًا لتقارير صحيفة نيويورك تايمز New York Times. حيث يفضل السيد أنتوني فاوتشي Anthony Fauci وفرانسيس إس كولينز Francis S. Collins، مدير المعاهد الوطنية للصحة، إعطاء اللقاح لمتلقي العلاج الوهمي عاجلاً وليس آجلاً.

لكن أعضاء فريق الخبراء المخصص التابع لمنظمة الصحة العالمية المعني بالخطوات القادمة لتقييم لقاح كوفيد-١٩جادلوا مؤخرًا بأن: “فرصة الحصول على أدلة موثوقة حول الآثار طويلة المدى ستدمر عن طريق إلغاء التعمية المبكر والتلقيح الفوري للمشاركين المعينين للعلاج الوهمي”. يؤدي تلقيح مجموعة الدواء الوهمي أيضًا إلى صعوبة تتبع المدة التي تستغرقها المناعة من اللقاح. كلما طالت مدة التجربة دون حصول متلقي الدواء الوهمي على اللقاح، في المقابل يمكن جمع بيانات طويلة الأجل أكثر قيمة.

ليس من الواضح متى سيتم حل هذا السؤال. يعتمد ذلك على البيانات التي تطلبها إدارة الغذاء والدواء من الشركات المصنعة للحصول على الموافقة الكاملة للقاحات. في غضون ذلك، فإن المشاركين في التجربة ليسوا ملزمين تعاقديًا بالبقاء في اجراء التجارب. شرط المشاركة في أي تجربة سريرية هو أنه يمكن للمشاركين الانسحاب في أي وقت ولأي سبب. إذا اعتقد شخص ما أنه تلقى الدواء الوهمي ويريد الحصول على لقاح إذا أصبح متاحًا له، فيمكنه اختيار ذلك، لكنه في المقابل سيحتاج إلى الانسحاب من التجربة التي يخضع لها.

س٤٧: ما هي أكبر العقبات التي يمكن أن تؤدي على الأرجح إلى إبطاء توزيع اللقاح؟

الجواب من المصدر رقم ٥: كم من الوقت لديك؟ بصراحة، فإن إدراج جميع المشاكل التي يمكن أن تعطل أو تعرقل توزيع اللقاح يمكن أن تملأ أطروحة للدراسات العليا، أو أطروحتين. هذا هو السبب في أنها تتطلب مثل هذا الحشد الهائل من الناس عبر العديد من الصناعات والقطاعات عبر الدولة (والعالم) لمعرفة سلاسل التوريد والتحديات المحتملة وخطط الطوارئ. هناك أمثلة كثيرة ولكن فيما يلي مثالين فقط:

١) قد يكون هناك نقص في قوارير الزجاج، وطائرات الشحن، ووحدات التبريد، أو الإمدادات الأخرى التي يمكن أن تعيق التوزيع، تمامًا كما أدى نقص المسحات والكواشف في وقت مبكر من الوباء إلى إبطاء الاختبارات.

٢) تتطلب درجة حرارة ٧٠ تحت الصفر درجة مئوية للقاح شركة فايزر تبريدًا متخصصًا. في التوزيع المبكر، قد يكون لدى العديد من المستشفيات الكبيرة هذه المجمدات المتخصصة أو تشتريها، على الرغم من أن ذلك قد يترك المستشفيات الصغيرة والريفية دون إمكانية متساوية للحصول على اللقاح. ولكن لم يتضح بعد ما إذا كانت هناك حاجة إلى المزيد من وحدات التبريد في جميع أنحاء البلاد أو ما إذا كانت عبوات شركة فايزر Pfizer المتخصصة ستكون كافية للحفاظ على اللقاح حتى يتم إدارته.

nbcnews.com

الباب السادس – فئات المجتمع السكانية:

س٤٨: إذا كنت قد أصبت بالفعل بكوفيد-١٩ covid19 وتعافيت، فهل ما زلت بحاجة إلى التطعيم بلقاح كوفيد-١٩ عندما يكون متاحًا؟

 الجواب من المصدر رقم ٢: لا توجد معلومات كافية متاحة حاليًا لتوضيح ما إذا كان شخص ما محميًا من الإصابة بكوفيد-١٩ COVID-19 مرة أخرى أو إلى متى بعد الإصابة؛ هذا يسمى المناعة الطبيعية. تشير الأدلة المبكرة إلى أن المناعة الطبيعية من كوفيد-١٩ COVID-19 قد لا تدوم طويلاً، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم هذا بشكل أفضل. إلى أن يتوفر لدينا لقاح بشكل واسع ستقدم اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين توصيات إلى مركز السيطرة على الأمراض حول أفضل طريقة لاستخدام لقاحات كوفيد-١٩ COVID-19، لا يمكن لمراكز السيطرة على الأمراض التعليق على ما إذا كان يجب على الأشخاص الذين أصيبوا بـكوفيد-١٩ COVID-19 الحصول على لقاح كوفيد-١٩.

 س٤٩: لماذا نحتاج إلى لقاح إذا كان بإمكاننا القيام بأشياء أخرى، مثل التباعد الجسدي ولبس الكمامات، لمنع انتشار الفيروس المسبب لكوفيد-١٩ covid19؟

 الجواب من المصدر رقم ٢: وقف الوباء يتطلب استخدام جميع الأدوات المتاحة. تعمل اللقاحات مع جهازك المناعي حتى يكون جسمك مستعدًا لمحاربة الفيروس إذا تعرضت له. تساعد الخطوات الأخرى، مثل تغطية فمك وأنفك بكمامة والابتعاد مسافة ٦ أقدام على الأقل عن الآخرين، في تقليل فرصتك في التعرض للفيروس أو نشره للآخرين. معًا، سيوفر لقاح كوفيد-١٩ واتباع توصيات مراكز السيطرة على الامراض والوقاية منها CDC لحماية نفسك والآخرين أفضل حماية من كوفيد-١٩.

س٥٠: هل ما زلت توصي بمواصلة الاحتياطات الكاملة بعد التطعيم حتى الوصول إلى مناعة المجتمع؟

الجواب من المصدر رقم ٣: نعم! سنحتاج إلى الاستمرار في ممارسة التباعد الجسدي، وارتداء أغطية وجه وأقنعة من القماش، واستخدام معدات الوقاية الشخصية أثناء اللقاءات الطبية لبعض الوقت بعد إدخال اللقاح الى مجتمعاتنا. سوف نستغرق بعض الوقت قبل أن يكون هناك دليل على أن اللقاحات لا تمنع المرض في الشخص الذي يتم تطعيمه فحسب، بل تمنعه أيضًا من نقل الفيروس. حتى ذلك الحين سنحتاج إلى ممارسة إجراءات الصحة العامة هذه. يمكن لأطباء الأطفال المساعدة من خلال شرح ذلك للعائلات في ممارساتهم. لن تعود الحياة إلى “طبيعتها” فور وصول اللقاح والموافقة عليه.

س٥١: إذا تمت اصابتي بالفعل بوكفيد-١٩، فهل يجب أن أحصل على لقاح؟

الجواب من المصدر رقم ٤: عندما يتعافى الناس من بعض أنواع العدوى الفيروسية، مثل الحصبة أو النكاف، فإنهم محميون من الإصابة مرة أخرى ولن يحتاجوا إلى التطعيم. ومع ذلك، بالنسبة للأمراض الأخرى، مثل الالتهاب الرئوي المكورات الرئوية أو الأنفلونزا، من المهم أن يتم التطعيم (أو إعادة التطعيم) على الرغم من الإصابة بالمرض، لأن اللقاح يحمي من عدة سلالات أو أنواع من الممرض وبالتالي يمكن أن يظل ذا قيمة. لا يوجد دليل على وجود اختلافات كبيرة في السارس-كوف-٢ SARS-CoV-2 لتبرير عدم التطعيم لهذا السبب، لكننا لا نعرف حتى الآن مدة حماية الأشخاص بعد الإصابة بـكوفيد-١٩ وبالتالي لا نعرف حتى الآن ما إذا كان ينبغي تطعيم هؤلاء الأشخاص. ولكن إذا استمرت الحماية لعدة أشهر فقط، فقد يكون التطعيم مفيدًا.

س٥٢: الأطفال أقل عرضة من البالغين للإصابة بشدة من فيروس كوفيد-١٩ COVID-19، فلماذا يحتاجون إلى التطعيم؟

الجواب من المصدر رقم ٣: يمكن أن يسبب فيروس كوفيد-١٩ مرضًا خطيرًا للأطفال. بالنسبة للأطفال الذين تسبب لهم كوفيد-١٩ بمضاعفات شديدة، كان نصفهم يعاني من حالة كامنة، ونصفهم ليس كذلك، وهذا مشابه للأنفلونزا. نحتاج إلى تطعيم الأطفال لأننا لا نعرف الأطفال الذين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة قد تهدد الحياة. يمكن للأطفال أيضًا أن ينقلوا الفيروس، بما في ذلك إلى البالغين الأكثر ضعفًا في أسرهم أو في مدرستهم، لذلك من المهم أن يتم تضمين الأطفال في توزيع اللقاح من أجل الحد من انتشار الفيروس في المجتمع.

س٥٣: ما هي شرائح المجتمع التي لم يتم تضمينها في تجارب اللقاح؟

الجواب من المصدر رقم ٥: عادةً ما تسجل التجارب السريرية المبكرة متطوعين أصحاء فقط، لكن تجارب المرحلة الثالثة تضم نطاقًا أوسع من الأشخاص. استبعدت جميع تجارب المرحلة الثالثة الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن ١٨ عامًا (حتى دراسة شركة فايزر Pfizer الجديدة تشمل الأطفال الذين يبلغون من العمر ١٢ عامًا فأكثر) بالإضافة الى الحوامل والمرضعات.

باستثناء شركة جانسين Janssen، استبعدت جميع الشركات المتسابقة الأخرى الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو كبت المناعة (بغض النظر عن السبب) من تجارب المرحلة الثالثة. استبعدت العديد من تجارب المرحلة الثالثة، وليس كلها، الأشخاص المصابين بالسرطان، أو اضطرابات النزيف، أو فيروس نقص المناعة البشرية، أو الأمراض المزمنة غير الخاضعة للسيطرة، أو عدوى كوفيد-١٩ السابقة، أو العلاج المضاد للتخثر، أو تعاطي المخدرات أو الكحول. قد تشمل التجارب المستقبلية المزيد من هذه المجموعات المستبعدة.

س٥٤: أنا أشارك في تجربة إكلينيكية للقاح كوفيد-١٩. هل يمكنني الحصول على أحد اللقاحات الأخرى؟

الجواب من المصدر رقم ٥: لا يمكن لأحد أن يمنعك من الحصول على لقاح آخر طالما أنه أحد اللقاحات التي يوصي بها مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها لفئتك العمرية وصحتك ومتاح لك للحصول عليه. ومع ذلك، من شبه المؤكد أنك ستحتاج إلى الانسحاب رسميًا من الإصدار التجريبي الذي تستخدمه نظرًا لأنه سيتعارض مع عملية جمع البيانات الدقيقة لتلك التجربة.

س٥٥: هل يمكنني الحصول على اللقاح إذا كنت حامل؟

الجواب من المصدر رقم ٥: لطالما كانت مسألة تضمين أو استبعاد الحوامل في التجارب السريرية للقاحات قضية مشحونة أخلاقياً. لم تتضمن أي من تجارب المرحلة الثالثة لأي من اللقاحات للنساء الحوامل أو المرضعات، وقد حمل عدد قليل فقط من المشاركات أثناء فترة التجارب. هذا يعني أنه ليس لدينا حاليًا بيانات كافية لمعرفة ما إذا كانت اللقاحات ستكون آمنة وفعالة أثناء الحمل أو ما إذا كان اللقاح سيؤثر على الجنين.

معظم اللقاحات الحالية غير الحية (اللقاحات التي لا تحتوي على نسخة ضعيفة من الفيروس الحي الكامل) آمنة أثناء الحمل وتسمح للجنين بتلقي بعض الأجسام المضادة للأم، مما يوفر بعض الحماية في الأشهر القليلة الأولى من حياة الجنين. لكن لا يمكن لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن توصي بلقاح كوفيد-١٩ أثناء الحمل حتى تكون هناك بيانات حول سلامته وفعاليته، وليس من الواضح متى سنحصل على ذلك. تأتي معظم البيانات المتعلقة باللقاحات الأخرى أثناء الحمل من دراسات قائمة على ملاحظات كبيرة تنظر إلى الوراء وخاصة للنساء اللواتي تلقين لقاحًا دون أن يعرفن أنهن حوامل في ذلك الوقت.

قال الطبيب ويليام موس William Moss، المدير التنفيذي للمركز الدولي لإتاحة اللقاحات وأستاذ علم الأوبئة في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة: “سيتعين علينا معرفة المزيد عن مخاطر كوفيد-١٩ وأي مخاطر محتملة للقاحات لدى النساء الحوامل”. وأضاف قائلا: “يتعلق الأمر حقًا بموازنة المخاطر والفوائد، وهذا ليس بالأمر السهل دائمًا. لكننا أيضًا لا نريد استبعاد النساء الحوامل بشكل سريع من الحصول على اللقاح عندما يكون ذلك مفيدًا “.

س٥٦: إذا كان عمري أكثر من ٦٥ عامًا، فهل سيكون من الآمن الحصول على اللقاح وهل سينجح معي بالفعل؟

الجواب من المصدر رقم ٥: يعتبر البالغون الذين تزيد أعمارهم عن ٦٥ عامًا من أهم الفئات السكانية للتلقيح، لذلك تقوم جميع الشركات باختبار لقاحها على كبار السن. في الواقع، يعتبر كبار السن من بين تلك المجموعات التي تعتبر ذات أولوية عالية للتطعيم من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC.

تُظهر البيانات المبكرة من لقاح شركة استرازينيسا AstraZeneca في الواقع أن كبار السن يعانون من آثار جانبية أقل من البالغين الأصغر سنًا، وكان اللقاح فعالًا بشكل متساوٍ في جميع الفئات العمرية للبالغين. بعد حصول اللقاحات على تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ EUA أو موافقة من إدارة الغذاء والدواء FDA، سيحدد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC الفئات السكانية الذين يوصى باستخدام كل لقاح لها. من المحتمل أن تكون هناك لقاحات معتمدة خصيصًا لكبار السن.

س٥٧: إذا كنت أعاني من اضطراب في المناعة الذاتية، فهل سيكون اللقاح آمنًا لي؟

الجواب من المصدر رقم ٥: قالت الطبيبة مارغريت “بيجي” هامبورغ Margaret “Peggy” Hamburg، المفوضة السابقة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن أبسط إجابة هي أننا لا نعرف بعد.

شركة نوفافاكس Novavax هي الشركة الوحيدة حتى الآن التي استبعدت الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية من تجاربها، ولكن هذا لا يعني وجود بيانات كافية عن الأشخاص الذين يعانون من المناعة الذاتية في التجارب الأخرى لاستخلاص استنتاجات حول أمور السلامة أو الفعالية حتى الآن. عندما يصدر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) توصياته، فإنه سيحدد على وجه التحديد ما إذا كان يجب على الأشخاص الذين يعانون من ظروف معينة عدم الحصول على اللقاح.

س٥٨: هل سيكون اللقاح آمنًا لمرضى السكري أو فيروس نقص المناعة البشرية أو ارتفاع ضغط الدم أو غير ذلك من الظروف الأساسية؟

الجواب من المصدر رقم ٥: الإجابة على هذا السؤال ليست متاحة حتى الآن، ولكن هناك احتمال أكبر أننا سنكتشفها قريبًا. سمحت معظم تجارب المرحلة الثالثة للمشاركين بالتسجيل إذا كانوا يعانون من مرض السكري، وفيروس نقص المناعة البشرية، وأمراض الكلى، وأمراض الكبد، ومعظم الحالات المزمنة الأخرى، لذا فإن الأمر يتعلق بعدد الأشخاص الذين يعانون من كل من هذه الحالات في التجربة وما إذا كان ذلك كافياً لتقييم أمور السلامة والفعالية. مرة أخرى، سوف يلاحظ مركز السيطرة على الأمراض والوقاية CDC منها في توصياته ما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من ظروف معينة لا ينبغي أن يحصلوا على لقاحات معينة.

س٥٩: هل سيكون اللقاح آمنًا وفعالًا للأشخاص الذين يخضعون لعلاجات السرطان، أو يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة، أو الذين يعانون من نقص المناعة؟

الجواب من المصدر رقم ٥: الأشخاص في هذه المجموعة موجودون في نفس خانة ومكان أولئك النساء الحوامل حيث تم استبعادهم من كل تجارب المرحلة الثالثة تقريبًا باستثناء دراسات شركة جانسين Janssen، لذلك ليس لدينا البيانات اللازمة للمعرفة بطريقة أو بأخرى حول أمور السلامة والفعالية.

قال الطبيب ويليام موس William Moss، المدير التنفيذي للمركز الدولي لإتاحة اللقاحات وأستاذ علم الأوبئة في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة: إنه لا يتوقع أي مشاكل تتعلق بأمور السلامة، ومعظم اللقاحات غير الحية آمنة للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.

السؤال الأكبر هو ما إذا كان اللقاح سيعمل مع هذه الفئة السكانية. تعريف كبت المناعة هو جهاز مناعي لا يعمل بنسبة ١٠٠٪، لذلك قد لا يستجيب بشكل جيد للقاح لتوفير الحماية. لن نعرف بعد الجواب حتى يجمع الباحثون المزيد من البيانات في التجارب السريرية المستقبلية أو من التجارب والملاحظات القائمة على عموم السكان.

س٦٠: كيف أعرف أن اللقاح سيكون آمنًا بالنسبة لي إذا كنت من البشرة السوداء أو من أصول لاتينية أو غير أبيض؟

الجواب من المصدر رقم ٥: تاريخيًا، لم تسجل التجارب السريرية عددًا كافيًا من مجموعات من ذوي البشرة السوداء أو من أصول لاتينية والمجموعات الأخرى غير البيضاء، مما أدى إلى ان هذه البيانات قد تنطبق أو لا تنطبق على هذه الفئات السكانية. على سبيل المثال، لم تتضمن تجارب لقاح فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) عددًا كافيًا من النساء السود، وعلم الباحثون لاحقًا أن سلالات فيروس الورم الحليمي البشري التي يغطيها ويشملها اللقاح أكثر شيوعًا عند النساء البيض، ولكن ليست لدى النساء السود. تاريخيًا أيضًا، تعرض ذوي البشرة السوداء، على وجه الخصوص، للاستغلال والإيذاء بشكل متكرر من قبل النظام الطبي الأمريكي، لذلك من الطبيعي أن نفهم لماذا قد يكون ذوي البشرة السوداء متخوفين بشكل خاص من الحصول على لقاح كوفيد-١٩.

ومع ذلك، فإن مرض كوفيد-١٩ يصيب أيضًا السود واللاتينيين بشكل أقوى، مما يجعلهم أولوية وفي مرتبة أعلى في التطعيم. لكل هذه الأسباب، دعا الكثير من الناس إلى بذل جهود إضافية في انخراط مشاركين من السود واللاتينيين في التجارب السريرية.

قال الطبيب سي بودي كريش C. Buddy Creech، مدير برنامج فاندربيلت لأبحاث اللقاحات Director, Vanderbilt Vaccine Research Program، استاذ مشارك بقسم طب الاطفال وامراض الاطفال المعدية Associate Professor of Pediatrics Division of Pediatric Infectious Diseases والباحث الاستقصائي الرئيسي لكل من تجارب شركة موديرنا Moderna وشركة جونسون اند جونسون Johnson & Johnson: “نريد أن نتأكد في تجاربنا السريرية من انخراط مجموعات سكانية متنوعة، محددة وعلى نطاق واسع”. وأضاف: “نريد أن يكون المواطنون الأفراد قادرين على النظر إلى مجموعات التجارب السريرية ومعرفة أن شخصًا يشبههم كثيرًا شارك في التجارب، بما في ذلك التنوع الإثني والعرقي.”

في تجارب المرحلة الثالثة من لقاح شركة فايزر Pfizer، كان ٩٪ من المشاركين من السود، و٢٨٪ من اللاتينيين، و٠.٥٪ من الأمريكيين الأصليين (الهنود الحمر). سيكون مثاليا أن يكون لدينا نسب أعلى من هؤلاء الفئات السكانية، اذا تم تسجيل عدد كافٍ بحيث تتمكن الشركة في النهاية من مقارنة الفعالية عبر مختلف الأعراق والأثنيات. (لا توجد إصابات إجمالية كافية حتى الآن لتحديد ذلك في الوقت الحالي.) ولكن نظرًا لأن كل شخص في التجارب السريرية قد تلقى اللقاح بالفعل، توجد بيانات كافية للقول إن اللقاح آمن بنفس القدر في السود واللاتينيين والأمريكيين الأصليين كما هو في الأمريكيين البيض.

قائمة المصطلحات Glossary List:

  • اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين ACIP – وهي لجنة استشارية لمراكز السيطرة على الامراض والوقاية منها CDC وتضم مجموعة من الخبراء الطبيين وخبراء الصحة العامة الذين يراجعون البيانات الخاصة باللقاحات ويقدمون توصيات بشأن من يجب أن يتلقاها ومتى.
  • الحدث الضار Adverse event – أي تأثير صحي سلبي يحدث بعد التطعيم، سواء كان ناتجًا عن اللقاح أم لا.
  • الأجسام المضادة Antibodies – البروتينات التي يصنعها الجهاز المناعي والتي ترتبط بمسببات الأمراض (الفيروس أو البكتيريا) وتخبر الجهاز المناعي عن الخلايا المصابة من أجل مهاجمتها.
  • المستضد Antigen – جزء من العامل المسبب للمرض (فيروس أو بكتيريا)، غالبًا بروتين، يتعرف عليه الجهاز المناعي على أنه جسم غريب، ثم يقوم بتحفيز الجهاز المناعي إلى الدفاع ضد العامل الاساسي المسبب للمرض.
  • السيتوبلازم Cytoplasm – كل المواد الموجودة داخل الخلية بجانب النواة.
  • المرض Disease – عندما تتطور العدوى بدرجة كافية لتسبب تلف الخلايا وبروز الأعراض.
  • الفعالية Effectiveness – إلى أي مدى يمنع اللقاح المرض في العالم الحقيقي.
  • الفعالية التجريبية Efficacy – إلى أي مدى يمنع اللقاح المرض أثناء التجربة السريرية.
  • تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ EUA – وهو قرار مؤقت من قبل إدارة الغذاء والدواء للسماح باستخدام منتج طبي جديد غير معتمد أثناء حالة طوارئ الصحة العامة طالما أن هناك دليلًا على سلامته وفعاليته ولا توجد بدائل.
  • مناعة القطيع Herd immunity – عندما يكون الكثير من الناس محصنين ضد مرض ولا يمكن للمرض أن ينتشر بعيدًا جدًا بين السكان (بسبب عدم اصابته بعدد كافٍ من الناس وينقلونه إلى الآخرين)؛ تسمى أيضًا مناعة المجتمع.
  • المناعة Immunity – الحماية من تطور مرض ما.
  • العدوى Infection – عندما يدخل المسبب للمرض (فيروس) الجسم ويبدأ في التكاثر عن طريق اختطاف الخلايا.
  • الرنا المرسال Messenger RNA – هو شريط صغير من مادة وراثية يعطي تعليمات، مثل وصفة طعام، حول كيفية بناء بروتين معين.
  • النواة Nucleus – الهيكل داخل الخلية الذي يحتوي على الحمض النووي الكامل للشخص DNA.
  • الريبوسومات Ribosomes – بنية داخل الخلية تبني البروتينات (مصنع بروتين).
  • الآثار الجانبية Side effect – الآثار الصحية الضارة غير المتوقعة التي تحدث نتيجة تلقي لقاح.
  • تعقيم المناعة Sterilizing immunity – نوع من المناعة التي تمنع العدوى عندما يستجيب الجهاز المناعي بسرعة بحيث لا تتاح للفيروس أبدًا فرصة لبدء التكاثر.
  • تفاعل اللقاح Vaccine reaction – الأعراض التي تحدث بعد التطعيم نتيجة استجابة الجهاز المناعي للقاح.
  • اللجنة الاستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة VRBPAC – وهي لجنة من الخبراء المستقلين الذين يراجعون بيانات اللقاحات وينصحون إدارة الغذاء والدواء FDA بشأن سلامة اللقاح وفعاليته.
مصادر ومرجعيات التقرير:
المصدر الأول: مجلة الجمعية الطبية الأميركية (جاما)
https://jamanetwork.com/journals/jama/fullarticle/2772138
المصدر الثاني: مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها
https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/vaccines/faq.html
المصدر الثالث: الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال
https://services.aap.org/en/pages/2019-novel-coronavirus-covid-19-infections/covid-19-vaccine-frequently-asked-questions/
المصدر الرابع: كلية الطب بجامعة جون هوبكنز
https://coronavirus.jhu.edu/vaccines/vaccines-faq
المصدر الخامس: التقرير الموسع لمنصة الوسط، وبالتعاون مع نخبة من الأطباء وكبار المسؤولين في القطاع الصحي حسب المصدر أدناه
https://elemental.medium.com/its-okay-to-have-questions-about-a-covid-19-vaccine-here-s-what-to-ask-e8196cb8f222

المتعاونون مع منصة الوسط في الإجابة على الأسئلة هم:

  • إدوارد بيلونجيا Edward Belongia، طبيب، مدير مركز علم الأوبئة السريرية وصحة السكان في معهد أبحاث عيادة مارشفيلد Marshfield Clinic Research Institute,، في مدينة مارشفيلد، بولاية ويسكونسن
  • ماريا إيلينا بوتازي Maria Elena Bottazzi، دكتوراه، عميد مشارك للكلية الوطنية للطب المداري في كلية بايلور للطب National School of Tropical Medicine والمدير المشارك لمركز مستشفى الأطفال في تكساس لتطوير اللقاحات، بمدينة هيوستن، بولاية تكساس Texas Children’s Hospital Center
  • نويل بروير Noel Brewer، دكتوراه، أستاذ السلوك الصحي في كلية جيلينجز للصحة العامة العالمية بجامعة نورث كارولينا University of North Carolina Gillings School of Global Public Health، مدينة تشابل هيل، بولاية نورث كارولينا
  • آر ألتا جارو Alta Charo، JD، أستاذة القانون وأخلاقيات علم الأحياء في جامعة ويسك ونسن University of Wisconsin، في مدينة ماديسون
  • أمبر كوكس Amber Cox، دكتوراه، مديرة علم وبائيات الصحة العامة في ماكسيموس للصحة العامة Maximus Public Health، مدينة ريستون، بولاية فيرجينيا
  • ديفون جريسون Devon Greyson، دكتوراه، أستاذ مساعد في الاتصال بجامعة ماساتشوستس University of Massachusetts، في مدينة أمهيرست
  • مارغريت “بيجي” هامبورغ Margaret “Peggy” Hamburg، طبيبة، المفوضة السابقة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية S. Food and Drug Administration
  • ماثيو ميمولي Matthew Memoli، طبيب، مدير مختبر وحدة الدراسات السريرية للأمراض المعدية في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية National Institute of Allergy and Infectious Diseases، مدينة بيثيسدا، بولاية ماريلاند
  • ويليام موس William Moss، طبيب، المدير التنفيذي للمركز الدولي لإتاحة اللقاحات وأستاذ علم الأوبئة في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة، مدينة بالتيمور، بولاية ماريلاند Johns Hopkins Bloomberg School of Public Health
  • رينيه نجيرا René Najera، دكتور في الطب، مشارك في قسم علم الأوبئة في كلية بلومبرج للصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز Johns Hopkins University Bloomberg School of Public Health، مدينة بالتيمور، بولاية ماريلاند
  • بول أوفيت Paul Offit، طبيب، مدير مركز تعليم اللقاحات وأستاذ طب الأطفال في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا Children’s Hospital of Philadelphia
  • سعد عمرSaad Omer، دكتوراه، مدير معهد ييل للصحة العالمية Yale Institute for Global Health، مدينة نيو هافن، بولاية كونيتيكت
  • دوريت ريس Dorit Reiss، دكتوراه، أستاذة القانون في كلية الحقوق بجامعة كاليفورنيا بمدينة سان فرانسيسكو University of California Hastings

 

2 تعليقان

  1. محمود الخميس

    كلام العظماء و البحث العلمي..

    افضل طرح و مقال عالمي رائع

  2. غسان بوخمسين

    مقال ممتاز ومتكامل، ويجيب على كل الأسئلة والمحاور المطروحة تقريباً.
    أحسنت أستاذ عبدالله.
    جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان أعمالك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *