باحثو جامعة ستانفورد يربطون ضعف الذاكرة بفقدان الانتباه وتعدد المهام في الوسائط – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Stanford researchers link poor memory to attention lapses and media multitasking
(بقلم: لارا ستريف –  LARA STREIFF)

يربط باحثو جامعة ستانفورد النقاط بين الانتباه والذاكرة لشرح سبب تذكرنا لأشياء معينة ونسيان البعض الآخر، ولماذا يتذكر بعض الأشخاص بشكل أفضل من غيرهم وكيف يؤثر تعدد المهام في الوسائط على مدى جودة تذكرنا.

وجد باحثو جامعة ستانفورد علاقة بين تعدد المهام في الوسائط وضعف الانتباه وفقدان الذاكرة.

قد تكون الأعين نوافذ الروح، لكنها يمكن أن تقدم أيضًا لمحات ثاقبة في الذاكرة. ويستطيع علماء جامعة ستانفورد الآن التنبؤ بما إذا كان الفرد سيتذكر أو ينسى بناءً على نشاطه العصبي وحجم بؤبؤ العين.

وقال أنتوني واغنر، أستاذ العلوم الاجتماعية في كلية العلوم الإنسانية والعلوم بجامعة ستانفورد: “أثناء تنقلنا في حياتنا، لدينا هذه الفترات التي نشعر فيها بالإحباط لأننا غير قادرين على نقل المعرفة إلى الذهن، والتعبير عما نعرفه” ، وتابع: “لحسن الحظ، يمتلك العلم الآن أدوات تسمح لنا بتوضيح سبب فشل الفرد، من لحظة إلى أخرى، في تذكر شيء مخزّن في ذاكرته”.

بالإضافة إلى التحقيق في سبب تذكر الناس أحيانًا والنسيان في أوقات أخرى، أراد فريق العلماء أيضًا أن يفهم لماذا يبدو أن البعض منا يتمتع بتذكر ذاكرة أفضل من غيره، وكيف يمكن أن يكون تعدد المهام في الوسائط عاملاً.

بدأ البحث، الذي نُشر في عدد 28 أكتوبر 2020 من مجلة نايتشر (Nature) ، في الإجابة على هذه الأسئلة الأساسية، والتي قد يكون لها آثار على حالات الذاكرة مثل مرض الزهايمر ويمكن أن تؤدي إلى تطبيقات لتحسين انتباه الناس – وبالتالي الذاكرة – في الحياة اليومية.

حجم بؤبؤ العين وقوة ألفا (Alpha Power)

لرصد هفوات الانتباه فيما يتعلق بالذاكرة، تم قياس حدقة بؤبؤ العين لدى 80 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 و 26 عامًا ومراقبة نشاط الدماغ عن طريق مخطط كهربية الدماغ (EEG) – على وجه التحديد، يشار إلى موجات الدماغ على أنها قوة ألفا الخلفية – أثناء أداء المهام مثل استدعاء أو تحديد التغييرات على العناصر التي تمت دراستها مسبقًا.

تخطيط كهربية الدماغ (صورة من الانترنت).

وقال كبير مؤلفي الدراسة الدكتور كيفين مادور، زميل ما بعد الدكتوراه في جامعة ستانفورد في مختبر الذاكرة بالجامعة: “لقد ارتبطت الزيادة في قوة ألفا في الجزء الخلفي من الجمجمة بفقدان الانتباه، وشرود العقل، والتشتت، وما إلى ذلك” ، وأضاف: “نعلم أيضًا أن القيود في قطر بؤبؤ العين – خاصة قبل القيام بمهام مختلفة – مرتبطة بفشل الأداء، مثل بطء أوقات رد الفعل والمزيد من شرود الذهن”.

وتم أيضًا قياس الاختلافات في قدرة الأشخاص على الحفاظ على الانتباه من خلال دراسة مدى قدرة الأشخاص على تحديد التغيير التدريجي في الصورة، بينما تم تقييم تعدد المهام الإعلامية من خلال جعل الأفراد يبلغون عن مدى استطاعتهم التعامل مع مصادر وسائط متعددة، مثل الرسائل النصية ومشاهدة التلفزيون، خلال ساعة معينة. ثم قارن العلماء أداء الذاكرة بين الأفراد ووجدوا أن أولئك الذين لديهم قدرة أقل على الانتباه المستمر، وتم اشغالهم بمهام متعددة ثقيلة في الوسائط، كان أداؤهم أسوأ في مهام الذاكرة.

ويؤكد واغنر ومادور أن عملهما يوضح وجود ارتباط وليس علاقة سببية. وقال مادور: “لا يمكننا أن نقول إن تعدد المهام على وسائل الإعلام يسبب صعوبات في الانتباه المستمر وفشل الذاكرة، على الرغم من أننا نتعلم بشكل متزايد المزيد عن اتجاهات التفاعلات”.

استعد للتذكر

إن أحد الاتجاهات – وفقًا للبروفيسور واغنر – التي يسير فيها المجال ككل هو التركيز على ما يحدث قبل التعلم أو – كما في هذه الحالة – قبل حدوث التذكر. ذلك لأن الذاكرة تعتمد بشكل كبير على الإدراك الموجه نحو الهدف – نحتاج أساسًا إلى أن نكون مستعدين للتذكر، ونشغل الانتباه ونضع هدف الذاكرة في الاعتبار – من أجل استعادة ذاكرتنا.

وقال واغنر: “في حين أنه من المنطقي أن يكون الانتباه مهمًا للتعلم وللتذكر، فإن النقطة المهمة هنا هي أن الأشياء التي تحدث حتى قبل أن تبدأ في التذكر ستؤثر على ما إذا كان يمكنك بالفعل إعادة تنشيط ذاكرة ذات صلة بهدفك الحالي، أم لا”. وأكد أن بعض العوامل التي تؤثر على الاستعداد للذاكرة هي بالفعل تحت سيطرتنا، وبالتالي يمكن تسخيرها للمساعدة في الاستذكار. على سبيل المثال، فإن الإدراك الواعي للانتباه، والاستعداد للتذكر، والحد من الانحرافات المحتملة، تسمح للأفراد بالتأثير على عقلياتهم وتغيير محيطهم لتحسين أداء ذاكرتهم.

ذاكرة “القرصنة” (“Hacking ” memory)

في حين أنه يمكن تطبيق هذه الاستراتيجيات المباشرة نسبيًا الآن، لاحظ الباحثون أنه قد تكون هناك في نهاية المطاف تمارين أو تدخلات للتدريب على الانتباه، يمكن أن يستخدمها الأشخاص لمساعدتهم على البقاء مشاركين. ويشار إلى هذه بإسم “تدخلات الحلقة المغلقة” ، وهي مجال نشط للبحث.

على سبيل المثال، تصور واغنر ومادور أجهزة استشعار للعين يمكن ارتداؤها لتكشف ثغرات الانتباه في الوقت الفعلي بناءً على حجم بؤبؤ العين. وإذا كان من الممكن بعد ذلك إقناع مرتديها بإعادة توجيه انتباههم إلى المهمة المطروحة، فقد تساعد المستشعرات في التعلم أو استدعاء المعلومات.

وأخيرًا، فإن التقدم في قياس حالات الانتباه وتأثيراتها على استخدام الأهداف لتوجيه التذكر يبشر أيضًا بفهم أفضل للأمراض أو الظروف الصحية التي تؤثر على الذاكرة. وقال واغنر: “لدينا الآن فرصة لاستكشاف وفهم كيف ترتبط التفاعلات بين شبكات الدماغ التي تدعم الانتباه، واستخدام الأهداف والذاكرة بالاختلافات الفردية في الذاكرة لدى كبار السن سواء بشكل مستقل عن مرض الزهايمر أو متعلق به”.

المصدر:  

https://news.stanford.edu/2020/10/28/poor-memory-tied-attention-lapses-media-multitasking/

*تمت الترجمة بتصرف

تنويه:

[١] من بين المؤلفين المشاركين الآخرين في الدراسة أنتوني نورسيا، أستاذ علم النفس بجامعة ستانفورد؛ آنا خازينزون، طالبة الدراسات العليا بجامعة ستانفورد؛ كاميرون باكس، طالب ماجستير في “الأنظمة الرمزية” بجامعة ستانفورد؛ جيفينج جيانغ، عالم ما بعد الدكتوراه في جامعة ستانفورد (حاليا يعمل في جامعة آيوا)؛ وميلينا أونكافر، أستاذة مساعدة في طب الأعصاب في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو.

[٢] تم دعم هذا البحث من قبل المعهد الوطني للصحة العقلية والمعهد الوطني للشيخوخة، وأرقام منح المعاهد الوطنية للصحة R56MH111672 و R01AG065255 و F32AG059341.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.