الاتجاهات الحالية والمستقبلية في البوليمرات القابلة للتحلل – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Present and Future Trends in Biodegradable Polymers
(By: Dr. Raj Shah, Mr. Rui Chen, Ms.Hillary Wong)
(بقلم: الدكتور راج شاه ، السيدة هيلاري وونغ ، والسيد روي تشين) 

تعمل الاهتمامات البيئية على رفع سمعة البلاستيك القابل للتحلل الحيوي، والذي من المتوقع أن ينمو إلى أكثر من 6 مليارات دولار في حجم السوق بحلول عام 2023. و مع استمرار الباحثين في تطوير مواد جديدة وتحسين الخصائص، تستعد البوليمرات القابلة للتحلل الحيوي لإحداث ثورة في كل شيء من تغليف المواد الغذائية إلى الأجهزة الطبية.

يتزايد الطلب على البوليمرات القابلة للتحلل نتيجة للمخاوف للاهتمامات البيئية المتعلقة باستخدام المواد غير المتجددة. ويعتبر الستايروفوم وأنواع البلاستيك الأخرى من بين أكثر المواد المنتجة المستخدمة في التغليف والتطبيقات الأخرى. وتتسبب هذه المواد في تلوث الأرض والمياه، وقد تم ربطها في بعض الدراسات بالمشاكل الصحية للإنسان والحيوان. ومن أجل حل هذه المشكلات، يعمل العلماء والمهندسون بجد على ابتكار وإنشاء بوليمرات جديدة قابلة للتحلل، لتستخدم على نطاق واسع في مختلف المجالات والتطبيقات، مثل التعبئة والتغليف والزراعة والرعاية الصحية. ويجري بحث واختبار أنواع مختلفة من المواد المستخدمة لتطوير بوليمرات قابلة للتحلل من قبل العلماء والمهندسين لتقييم فعاليتها وسلامتها واستدامتها البيئية. كما يتم دمج البوليمرات القابلة للتحلل في استخدامات المجتمع، وأصبحت معيارًا في العبوات البلاستيكية التي تعزز أسلوب حياة صحي ومستدام. وفي الواقع، أصبحت الشيء الكبير القادم، اذ من المتوقع أن ينمو حجم سوق البلاستيك القابل للتحلل الحيوي إلى 6.12 مليار دولار بحلول عام 2023 ، وفقًا لتقرير أعمال [١] صادر من شركة ماركتس اند ماركتس ((MarketsandMarkets (M&M) [٢].

وعند تطوير بوليمرات جديدة قابلة للتحلل، يفكر الباحثون في السلوك القابل للتحلل البيولوجي ونشاط المواد المضاد للميكروبات. ويتم تصنيع أنواع مختلفة من المواد المستخدمة لإنشاء بوليمرات قابلة للتحلل من خلال عمليات مختلفة. فعلى سبيل المثال، حمض بوليلاكتك ((Polylactic acid (PLA) هو بوليستر قابل للتحلل الحيوي مصنوع من حمض اللاكتيك من خلال عملية تخمير المحاصيل المتجددة، مثل الذرة وبنجر السكر. أما بوليكابرولاكتون ((Polycaprolactone (PCL) ، فهي مادة أخرى تستخدم أيضا، وهي بوليستر قابل للتحلل الحيوي وله قابلية معالجة حرارية جيدة، ونقطة انصهار منخفضة، ولزوجة منخفضة ، ويتم تصنيعها بواسطة بلمرة كابرلاكتون (Ɛ-caprolactone). وعادة ما يتم مزج بوليكابرولاكتون (PCL) مع بوليمرات أخرى لزيادة مقاومة الإجهاد والالتصاق. وتشمل المواد الأخرى المستخدمة لتطوير البوليمرات القابلة للتحلل الحيوي بوليهايدروكسيالكا ((Polyhydroxyalkanoates (PHA) وبوليهايدروكسي بوتيرايت ((Polyhydroxy butyrate (PHB). وتوجد هذه المواد عادة في تغليف المواد الغذائية.

الدكتور راج شاه [١]: أستاذ مساعد في قسم علوم المواد والهندسة الكيميائية بجامعة ولاية نيويورك (ستوني بروك، نيويورك)
ويتم تطوير البوليمرات القابلة للتحلل أيضًا عن طريق دمج المكونات الفردية لتكوين مادة جديدة. فعلى سبيل المثال، يمكن مزج النشا والبولي أوليفينات لتكوين عبوات قابلة للتحلل. وتتطلب عملية التركيب إما قالبًا مصبوبًا أو فيلمًا منفوخًا. كما تساعد البولي أوليفينات في تحسين الخواص الميكانيكية للمادة القابلة للتحلل الحيوي بينما تستخدم كميات عالية من النشا – تصل إلى 60٪ في تركيز الكتلة – لتحويل المادة إلى مادة قابلة للتحلل.

ويُستَخدَم في صناعة البوليمرات القابلة للتحلل الحيوي السليلوزُ، وهو بوليمر طبيعي حيوي يتم الحصول عليه من الأشجار والنباتات، وهو بوليمر صلب يتمتع بخصائص قوة الشد والاستطالة المرغوبة.  بالإضافة إلى ذلك، يمكن مزج السليلوز مع بوليمرات أخرى لإنشاء مادة كبيرة قابلة للتحلل. وتشتمل أحدث التطورات ظاهريًا على بوليمرات حيوية ذات أداء وخصائص محسّنة. وقد طورت شركة ناتشر ووركس ال ال سي (Nature Works LLC) منتجات حمض بوليلاكتك (PLA) جديدة ذات خصائص حرارية وميكانيكية أفضل. وتشمل التطورات الأخرى البولي أميدات والبوليستر وبوليهايدروكسيالكات (PHAs) مع تمايز واضح في خصائصها مقارنة بالبوليمرات القائمة على أساس حيوي.

 دمج تقنية مضادات الميكروبات في البوليمرات القابلة للتحلل

تُستخدم أنواع مختلفة من المواد والتقنيات لتكوين مجموعة متنوعة من البوليمرات القابلة للتحلل. وتصنع البوليمرات التقليدية من مصادر بترولية، مما يجعلها مقاومة للتلف. وقد شهدت المواد الحيوية القابلة للتحلل تطورات في المواد المستخدمة في تكوينها وتوليف البوليمرات مع خصائص معينة لتطبيقات طبية حيوية محددة، كما هو مذكور في الورقة العلمية: “التطوير الحالي للمواد البوليمرية القابلة للتحلل للتطبيقات الطبية الحيوية” [٣] المنشورة في مجلة “تصميم الأدوية وتطويرها وعلاجها” (Drug Design, Development and Therapy) في 24 أكتوبر 2018. وكان لبحث وتطوير المواد الحيوية القابلة للتحلل الحيوي تأثير على الأطراف الصناعية المؤقتة والسقالات المسامية ثلاثية الأبعاد لهندسة الأنسجة وأنظمة توصيل الأدوية.

مصدر الانفجرافيك: مجلة https://doi.org/10.3390/nano9111548 Nanomaterials

ويمكن أن تشتمل البوليمرات القابلة للتحلل أيضًا على تقنية مضادات الميكروبات. وتعمل عبوات الأغذية المضادة للميكروبات على إطالة فترة الحفظ وتضفي عمرًا أطول على المنتج. ويتم إنتاج عبوات مضادات الميكروبات عن طريق إضافة عوامل نشطة بيولوجيًا إلى مركبات التغليف. كما يتم تطبيق العوامل النشطة بيولوجيًا عن طريق طلاء سطح العبوة، أو إنشاء فيلم باستخدام بوليمرات مضادة للميكروبات. ويمكن استخدام العوامل النشطة بيولوجيًا مع المواد المذكورة سابقًا، مثل حمض بوليلاكتك (PLA)  وبوليهايدروكسي بوتيرايت (PHB) والنشا.

وتتجه البوليمرات الحيوية حاليًا في البحث والتطوير لبدائل البوليمرات الموجودة، حيث يبحث الباحثون في مواد جديدة يمكن تصنيعها لتعويض استخدام البوليمرات البترولية. وتتكون البوليمرات الحيوية من موارد متجددة، وتمتلك حاليًا جزءًا صغيرًا – أقل من 1٪ – من سوق البلاستيك. وتتم صياغة البوليمرات الحيوية من خلال عملية التخمير البكتيري، والتي تصنع المونومرات [٤] من مصادر متجددة مشتقة من المحاصيل الزراعية، والأحماض الدهنية، والكتلة الحيوية السليلوزية، والنفايات العضوية. توجد البوليمرات الحيوية الطبيعية بشكل جوهري في البروتينات المختلفة والأحماض النووية مثل الكولاجين.

في تحسين البوليمرات القابلة للتحلل الحيوي، يجب التعامل مع الجوانب السلبية مثل الخواص الميكانيكية الضعيفة، والخواص الكهربية والحرارية المنخفضة، ونوافذ المعالجة الضيقة. إن أحد الاحتمالات هو تركيبها باستخدام حشوات نانوية. وللمركبات تطبيقات وخصائص مختلفة بناءً على مساحة السطح ونسبة العرض إلى الارتفاع للمادة. وتعزز المواد المركبة خصائص البوليمرات القابلة للتحلل مع الحفاظ على البيئة. كما أن لمواد المركبة القابلة للتحلل البيولوجي تطبيقات مختلفة، مثل المفاصل الاصطناعية وأنظمة توصيل الأدوية والأغشية الحيوية وتغليف المواد الغذائية. وتُستخدم المركبات النانوية الهجينة القائمة على أساس حيوي جنبًا إلى جنب مع البوليمرات الحيوية لتعزيز الألياف الطبيعية للبوليمرات وكذلك تحسين الأداء العام والمتانة.

وتتضمن أحدث الإنجازات المتوقعة في صناعة البلاستيك جعل البلاستيك أكثر قابلية للتحلل مع الحفاظ على قوته ومتانته من أجل التنافس مع المواد البلاستيكية العامة. ويركز أحد التطورات الجارية على البلاستيك القابل للتحلل الحيوي المصنوع من بوليمر ذو قاعدة اصطناعية، مثل حمض بوليلاكتك (PLA) وبوليكابرولاكتون (PCL) مع إضافة نشا جسيمات نانوية مُركبة. ويمكن استخدام النشا (مادة متعددة الاستخدامات) في تكنولوجيا البوليمر لإنتاج البوليمرات الاصطناعية وإنشاء البوليمرات الحيوية من خلال عملية التخمير. فعند مزجه وهلامته بمواد مختلفة، يخلق النشا خصائص مميزة، مثل القابلية للالتصاق والقدرة على الهلام، التي تتيح مجموعة من التطبيقات، بالإضافة إلى أنها مصدر قوة للتحلل البيولوجي.

 من الوزن الخفيف إلى العبوات الغذائية النشطة

ان استبدال المعادن في تطبيقات السيارات هو موضوع ساخن آخر في مساحة البلاستيك القابلة للتحلل. وتساهم الأجزاء البلاستيكية القابلة للتحلل الحيوي المصممة هندسيًا في تخفيف الوزن، مما يقلل من استهلاك الوقود. وتستخدم قطاعات أخرى أيضًا، مثل المنسوجات والسلع الاستهلاكية، المواد البلاستيكية القابلة للتحلل، والتي يتزايد إنتاجها بشكل مطرد، مع توقع إنتاج ما يقدر بنحو 2.6 مليون طن بحلول عام 2023 (سيتم استخدام 65 ٪ منها في التغليف). ومن المتوقع أيضًا أنه بحلول عام 2023 ، سيتم تقديم البولي إيثيلين فورانوات إلى السوق، والذي يمكن أن يصبح الجديد في البلاستيك الحيوي لزجاجات المشروبات.

ويتم تطوير أغشية وطلاءات قابلة للتحلل الحيوي لتعبئة المواد الغذائية النشطة. كما يتم البحث عن مركبات الزيوت الأساسية للأفلام والطلاء. ويثير البحث في الزيوت الأساسية الاهتمام بالمضافات الطبيعية الأخرى. فعلى سبيل المثال، تمت دراسة فعالية أسيتات السليلوز في المواد البلاستيكية القابلة للتحلل الحيوي، بما في ذلك قوة المادة ومقاومتها وقابليتها للتشكل وتعدد استخدامات التصنيع والتوصيل الكهربائي. وقد أجريت اختبارات التحلل البيولوجي لمعرفة كيف يمكن لأسيتات (خلات) السليلوز أن تساعد في التحلل البيولوجي في ألياف الكتان وفضلات القطن. وتظهر نتائج الاختبار أن أسيتات السليلوز تفقد الوزن بمرور الوقت، حيث تفقد حوالي 32 إلى 41٪ من وزنها في أسبوعين في درجات حرارة مختلفة. وخلصت هذه النتائج إلى أن أسيتات السليلوز في كل من ألياف الكتان وفضلات القطن قابلة للتحلل البيولوجي بواسطة الكائنات الحية الدقيقة المحبة للحرارة. وتُستخدم أسيتات السليلوز أيضًا في صناعة أفلام التصوير وأغشية الترشيح والألياف، مما يُظهر وظائفها في تطوير المواد البلاستيكية القابلة للتحلل.

بالإضافة إلى ذلك، تم البحث عن مركبات البوليمر الخزفية الاصطناعية لاستخدامها في التطبيقات الطبية الحيوية، وتحديداً في علاج الأمراض والاضطرابات المتعلقة بالعظام. اذ يعتبر السيراميك مناسبًا بشكل طبيعي لهذا النوع من التطبيقات نظرًا لتوافقه الحيوي وبنيته التي تشبه العظام. وقد تم اختيار البوليمرات الاصطناعية لأن البوليمرات الطبيعية مثل الكولاجين أظهرت مشاكل مثل عدم الاستقرار وقابلية التحلل البيولوجي دون المستوى. ويمكن استخدام طرق تصنيع المواد المضافة المختلفة مثل الطباعة الحجرية والتلبيد الانتقائي بالليزر ((Selective Laser Sintering (SLS) والطباعة البيولوجية لإنتاج مثل هذه المركبات التي يمكن أن تعمل كغرس أو لعلاج الأمراض المرتبطة بالعظام. ومع ذلك، فإن الطريقة المحددة تعتمد على مواصفات المادة المركبة.

التحلل البيولوجي يحسن أداء البوليمر المنحل بالكهرباء

اكتشفت الدراسات الحديثة أن استخدام البوليمرات القابلة للتحلل في إنشاء إلكتروليتات البوليمر أدى إلى قدرات أداء أعلى مقارنة بنظيراتها غير القابلة للتحلل. وتشمل هذه القدرات المحسّنة للالكترولايتات الصلبة الموصلية الأيونية والاستقرار. ويتم إنتاج بوليمر الأغشية الرقيقة بخليط من محلول بوليمر ومحلول ملح في مذيب شائع، يليه خلط مع إضافات، وبعد ذلك، تبخر المذيب. وتتأثر الموصلية الأيونية والخصائص الميكانيكية للإلكتروليتات بعدة عوامل، من بينها نوع البوليمرات المستخدمة ومجموعة متنوعة من الأملاح الأيونية المطبقة. ومن خلال مزج البوليمرات، تسمح إحدى المواد بخاصية معينة للإلكتروليت بينما تتيح الأخرى خاصية مختلفة، مثل نقل الأيونات والقوة الميكانيكية.

ويعتمد منتج جديد على البوليمرات القابلة للتحلل الحيوي التي ترشح مياه الشرب مع إضافة المعادن الأساسية. وتعمل الميزة المزدوجة على تنقية المياه وتكميلها بالمعادن والأملاح، مما يتيح للمياه توفير العناصر الغذائية الأساسية حتى عندما لا تكون متوفرة في البداية. وتتكون أغشية المرشح من طبقتين: طبقة مسامية للترشيح مصنوعة من بوليمرات قابلة للتحلل؛ الطبقة الأخرى المصنوعة من الألياف المركبة تضيف الأملاح والمعادن. ويتم اختيار الألياف مصنوعة من نباتات معينة، مثل الموز والسبانخ، على أساس محتواها من المعادن والملح من أجل تلبية المتطلبات الغذائية.

وتستكشف الأبحاث الجارية في المواد البلاستيكية القابلة للتحلل البيولوجي التباديل المختلفة للمركبات النانوية القابلة للتحلل الحيوي التي يمكن استخدامها في الصناعة وتطوير مركبات نانوية جديدة قابلة للتحلل الحيوي مع خصائص ميكانيكية وفصل محسنة يمكنها تحمل درجات الحرارة المرتفعة.

ويتم البحث عن مواد الحشوات النانونية المركبة القابلة للتحلل الحيوي جنبًا إلى جنب مع الطرق المستخدمة لتركيبها. وتعتمد الطرق المختلفة المستخدمة في تحضيرها على المواد التي يتم استخدامها كمواد نانوية. فعلى سبيل المثال، تخضع مركبات النانوسليلوز القابلة للتحلل الحيوي لعملية صب المذيبات ومعالجة الصهر، مما يساعد على إضافة النانوسليلوز إلى البوليمر. وستحدد الطريقة نوع البوليمر الذي سيتم استخدامه. ويستخدم صب المذيبات بوليمرات قابلة للذوبان في الماء ومستحلبات بوليمر وبوليمرات غير قابلة للذوبان في الماء. وتُستخدم معالجة الذوبان بشكل شائع لصهر المواد عن طريق إضافة مادة بلاستيكية إلى آلة. وتعتبر مركبات الطَفل النانوني القابلة للتحلل الحيوي مادة أخرى تستخدم في المواد البلاستيكية القابلة للتحلل. إن الطرق المستخدمة لتجميع مادة الطفل النانوية قابلة للتحلل الحيوي هي تضمين محلول البوليمر، البلمرة في الموقع، والتضمين المصهور. كما تم استكشاف الأنابيب النانوية الكربونية أيضًا كدالة (function) للحشوات النانوية، حيث تعمل الأنابيب النانوية الكربونية على تعزيز المركبات القابلة للتحلل البيولوجي من خلال التأثير على التركيب الجزيئي ودرجة التشتت. وعندما يتم تشتيت الأنابيب النانوية الكربونية بشكل موحد، يمكن أن تصبح المركبات أقوى وأكثر متانة.

وتتمتع المواد البلاستيكية القابلة للتحلل بإمكانية مثيرة لتغيير الطريقة التي يعيش بها الناس حياتهم من خلال الاستدامة الواعية. اذ يمكن للبوليمرات القابلة للتحلل أن تتجاوز تغليف المواد الغذائية وتحدث ثورة في الأثاث والبطاريات وفرشاة الأسنان والحفاضات والهواتف وأجهزة الكمبيوتر والمزيد. ويواصل الباحثون إحراز تقدم في تطوير المواد القابلة للتحلل البيولوجي التي تلتزم بإرشادات الصناعة والسلامة وتكون ميسورة التكلفة ومتجددة ويمكنها التنافس مع البلاستيك التقليدي من حيث الأداء والمتانة مع كونها صديقة للبيئة. ويمكن للعالم أن يتطلع إلى البوليمرات القابلة للتحلل البيولوجي التي تحدث تغييرًا كبيرًا في كيفية صنع كل منتج.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:
https://www.plasticstoday.com/biopolymers/present-and-future-trends-biodegradable-polymers

تعريف بمؤلفي هذه الورقة العلمية:
يشغل الدكتور راج شاه حاليًا منصب مدير في شركة كويهلر انسترومنت (Koehler Instrument Co)، وهي شركة مصنعة لأدوات اختبار البترول، وأستاذ مساعد في قسم علوم المواد والهندسة الكيميائية بجامعة ولاية نيويورك (ستوني بروك ، نيويورك). وقد كان عضوًا نشطًا في ASTM [٥] منذ 25 عامًا، وشغل العديد من المناصب القيادية في مختلف لجان ASTM وحصل ثلاث مرات على جائزة ASTM للتميز وجائزة ASTM Eagle. شاه حاصل على درجة الدكتوراه في الهندسة الكيميائية من جامعة ولاية بنسلفانيا، وزميل معين من معهد تشارترد للإدارة بلندن، كما شارك مؤخرًا في تحرير دليل مرجعي للوقود وزيوت التشحيم من أكثر الكتب مبيعًا ، والذي نشرته ASTM. وهو زميل منتخب من قبل أقرانه في معهد الطاقة ، NLGI ، STLE ، IChemE ، INSTMC ، AIC ، CMI [٦] ، والجمعية الملكية للكيمياء، ومهندس بترول معتمد، تم انتخابه مؤخرًا زميلًا من قبل معهد المهندسين الكيميائيين بالمملكة المتحدة. كما تم تكريم الدكتور شاه مؤخرًا بتسمية مهندس مرموق من قبل تاو بيتا باي (Tau Beta Pi) ، أعلى جمعية تكريم هندسي في الولايات المتحدة الأمريكية.
السيدة هيلاري وونغ والسيد روي تشين مهندسان كيميائيان من جامعة ولاية نيويورك – ستوني بروك، حيث يشغل الدكتور شاه منصب رئيس مجلس إدارة المجلس الاستشاري الخارجي. وهما أيضًا جزء من برنامج تدريب داخلي مزدهر في شركة كويهلر انسترومنت (Koehler Instrument Co) في هولتسفيل، بولاية نيويورك.

الهوامش:
[١] https://www.marketsandmarkets.com/Market-Reports/biodegradable-plastics-93.html
[٢] ماركتس اند ماركتس ((MarketsandMarkets (M&M) هي شركة أبحاث سوقية كاملة الخدمات وشركة استشارية تنتج 400 تقريرًا كاملًا عالي المستوى ومحلل استراتيجيًا في السنة ، وتتبع أكثر من 10 صناعات، واستخدمت التكنولوجيا بشكل فعال لأتمتة إدارة جداول بيانات السوق الكبيرة والمعقدة والتنبؤات، وتطمح إلى مساعدة عملائها على تحقيق نمو مستدام من خلال توفير رؤية تجارية ثاقبة في أسواقهم.
[٣] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6161720/
[٤] المونومر هو جزيء يمكنه التفاعل مع جزيئات المونومر الأخرى لتشكيل سلسلة بوليمر أكبر أو شبكة ثلاثية الأبعاد في عملية تسمى البلمرة. ويمكن تصنيف المونمر بعدة طرق، وتقسيمها إلى فئتين عريضتين، اعتمادًا على نوع البوليمر الذي تشكله. فالمونومرات التي تشارك في بلمرة التكثيف لها قياس متكافئ مختلف عن المونومرات التي تشارك في إضافة البلمرة. وتشمل التصنيفات الأخرى:

  • المونومرات الطبيعية مقابل المونومرات الاصطناعية (الجلايسين مقابل الكابرولاكتام)
  • المونومرات القطبية مقابل غير القطبية (أسيتات الفينيل مقابل الإيثيلين)
  • دوري مقابل خطي (أكسيد الإيثيلين مقابل جلايكول الإيثيلين).
وينتج عن بلمرة نوع واحد من المونومر بوليمر متجانس. والعديد من البوليمرات عبارة عن بوليمرات مشتركة، مما يعني أنها مشتقة من مونومرين مختلفين. وفي حالة بلمرة التكثيف، تكون نسبة الكومونومرات عادةً 1: 1. فعلى سبيل المثال، يتطلب تكوين العديد من النايلون كميات متساوية من حمض ثنائي الكربوكسيل وديامين. وفي حالة إضافة البلمرة، غالبًا ما يكون محتوى الكومونومر نسبة قليلة فقط. كما يتم بلمرة كميات صغيرة من مونومر 1-أوكتين مع الإيثيلين لإعطاء بولي إيثيلين متخصص. ويكيبيديا
[٥] International ASTM، المعروفة سابقًا باسم الجمعية الأمريكية للاختبار والمواد، هي منظمة معايير دولية تعمل على تطوير ونشر معايير فنية إجماع طوعية لمجموعة واسعة من المواد والمنتجات والأنظمة والخدمات. ويكيبيديا
[٦] NLGI هي جمعية تجارية غير هادفة للربح، تتكون أساسًا من الشركات التي تصنع وتسوق جميع أنواع زيوت التشحيم. العضوية عن طريق الشركة وليس الفردية، وترتبط بالمصنعين الشركات التي تخدمهم بالمعدات والإمدادات والخدمات. https://www.nlgi.org
STLE: جمعية علماء الترابط ومهندسي التشحيم (STLE) هي جمعية تقنية مهنية توفر مجموعة مختارة من الموارد القوية في البحث التقني والتعليم والتطوير المهني الذي يتم تقديمه من خلال البرمجة والدورات والأحداث والدوريات حول الموضوعات الأكثر أهمية بالنسبة لك: السلامة والطاقة الاستخدام، الصيانة، الموارد الطبيعية، التآكل والإنتاجية. https://www.stle.org/
IChemE: معهد المهندسين الكيميائيين هو مؤسسة هندسية مهنية عالمية تضم أكثر من 35000 عضو في أكثر من 100 دولة حول العالم. وتأسست في عام 1922 وحصلت على ميثاق ملكي في عام 1957. ولديها مكاتب في رجبي ولندن وملبورن وويلينجتون ونيوزيلندا وكوالالمبور وسنغافورة. ويكيبيديا
INSTMC: تأسس معهد القياس والتحكم (InstMC) في عام 1944 وتم تسجيله بموجب الميثاق الملكي في عام 1975. وهو مؤسسة أعضاء مهنية للأفراد والشركات التي تعمل في صناعات القياس والتحكم، وتتمثل أهدافها في النهوض بعلم وممارسة تقنيات القياس والتحكم وتطبيقاتها المختلفة، وتعزيز تبادل الآراء ونقل المعرفة والأفكار في هذه الأنشطة، وتعزيز التأهيل المهني والمكانة لأعضائها. والمعهد هو مجتمع متعلم وهيئة تأهيل مهنية، مسجلة لدى المجلس الهندسي وهي إحدى المؤسسات الأعضاء المرخصة المسموح لها بتسجيل المهندسين المعتمدين؛ وهو الهيئة البريطانية العضو في الاتحاد الدولي للقياسات  (IMEKO) وهو أمانة مجلس التحكم الآلي في المملكة المتحدة (UKACC).
AIC: تساعد الكلية الأمريكية الدولية (AIC) في سبرينجفيلد، بولاية ماساتشوستس الطلاب على تعلم المهارات العملية للتقدم في حياتهم المهنية لأكثر من قرن. https://www.aic.edu
CMI: معهد الإدارة المعتمد هو مؤسسة مهنية للإدارة مقرها في المملكة المتحدة؛ فئات العضوية الرئيسية في المعهد هي: عضو وزميل – لذوي الخبرة الكبيرة – ورفيق – أعلى درجة. ويكيبيديا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *