المهندس محمد جواد الخضراوي

استخدام الطاقة غير المسبوق منذ عام 1950 حَوَّل بصمة البشرية الجيولوجية – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Unprecedented energy use since 1950 has transformed humanity’s geologic footprint
(بقلم: كيلسي سيمبكينز – Kelsey Simpkins)

توضح دراسة جديدة، نسقتها جامعة كلورادو في مدينة بولدر بولاية كلورادو (CU Boulder) ، السرعة غير العادية وحجم الزيادات في استخدام الطاقة والإنتاجية الاقتصادية وسكان العالم التي دفعت الأرض نحو عصر جيولوجي جديد، يعرف باسم الأنثروبوسين [١] (Anthropocene). ووجد البحث أن التغيرات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية المميزة لطبقات الصخور الأرضية بدأت حوالي عام 1950.

وبقيادة جايا سيفيتسكي (Jaia Syvitski) ، أستاذة علوم المحيطات والجيولوجيا في جامعة كولورادو بمدينة بولدر (CU Boulder) والمديرة السابقة لمعهد أبحاث القطب الشمالي وجبال الألب (Institute of Arctic and Alpine Research – INSTAAR)، وثقت ورقة علمية، نشرت في  16 أكتوبر 2020 م في مجلة نيتشر كوميونيكيشنز الأرض والبيئة (Nature Communications Earth and Environment) ، المحركات الطبيعية للتغير البيئي طوال السنوات ال 11700 الماضية – المعروفة باسم عصر الهولوسين (Holocene Epoch) – والتحولات المثيرة التي تسبب فيها الإنسان منذ عام 1950. وقد غيرت هذه التغيرات، على نطاق الكوكب، المحيطات والأنهار والبحيرات والسواحل والنباتات والتربة والكيمياء والمناخ.

جايا سيفيتسكي: أستاذة علوم المحيطات والجيولوجيا في جامعة كولورادو بمدينة بولدر

“إنها المرة الأولى التي يوثق فيها العلماء البصمة الجيولوجية للبشرية على هذا النطاق الشامل في منشور واحد” ، كما قالت البروفيسور سيفيتسكي، المدير التنفيذي السابق لنظام نمذجة ديناميات سطحية المجتمع، وهو مجتمع متنوع من الخبراء الدوليين الذين يدرسون التفاعلات بين سطح الأرض ومياهها والغلاف الجوي.

وفي السنوات السبعين الماضية، تجاوز البشر استهلاك الطاقة طوال الـ 11700 سنة الماضية بأكملها، وذلك إلى حد كبير من خلال احتراق الوقود الأحفوري. وقد سمحت هذه الزيادة الهائلة في استهلاك الطاقة بعد ذلك بحدوث زيادة هائلة في عدد السكان، والنشاط الصناعي، والتلوث، والتدهور البيئي، وتغير المناخ.

وهذه الدراسة هي نتيجة لعمل مجموعة عمل الأنثروبوسين (Anthropocene Working Group – AWG) ، وهي مجموعة متعددة التخصصات من العلماء الذين يقومون بتحليل جعل الأنثروبوسين حقبة جديدة في الجدول الزمني الجيولوجي الرسمي، الذي يوَصَّف بالتأثير البشري الساحق على الأرض. وتتبع كلمة “أنثروبوسين” اصطلاح التسمية لتعيين أطوال زمنية محددة جيولوجياً، وقد أصبحت تجسد الوقت الحاضر الذي يهيمن فيه البشر على نظم الأرض على نطاق الكوكب.

وفي الزمن الجيولوجي، تكون الحقبة (epoch) أطول من العصر (age) ولكنه أقصر من الفترة (period)، التي تقاس بعشرات الملايين من السنين. وهناك العديد من الأعمار داخل عصر الهولوسين، ولكن يُقتَرَح الأنثروبوسين كعصر منفصل داخل تاريخ كوكب الأرض.

وقالت سيفيتسكي: “يتطلب تغيير نظام الأرض الكثير، وحتى لو كنا ندخل في عالم أكثر اخضرارا حيث لم نكن نحرق الوقود الأحفوري، المسؤول الرئيسي عن غازات الاحتباس الحراري، فإنه لا يزال لدينا سجل من التغيير الهائل على كوكبنا”.

علامات لا لبس فيها من الأنثروبوسين

جمع مؤلفو الدراسة الثمانية عشر البحوث القائمة لتسليط الضوء على  الآثار الستة عشر الرئيسية على كوكب الأرض الناجمة عن زيادة استهلاك الطاقة وغيرها من الأنشطة البشرية، والتي ارتفعت بشكل كبير حول أو منذ عام 1950. بين عامي 1952 و1980، قام البشر بأكثر من 500 تفجير نووي حراري فوق سطح الأرض كجزء من تجارب الأسلحة النووية العالمية، والتي تركت إلى الأبد أثرًا واضحًا للنويدات المشعة التي تسببها الإنسان – الذرات ذات الطاقة النووية الزائدة – على سطح الكوكب بأكمله أو بالقرب منه.

منذ حوالي عام 1950، ضاعف البشر أيضًا كمية النيتروجين الثابت على كوكب الأرض من خلال الإنتاج الصناعي لأجل الزراعة، وأحدثوا ثقبًا في طبقة الأوزون من خلال إطلاق مركبات الكلوروفلوروكربونات على نطاق صناعي، وأطلقوا ما يكفي من غازات الاحتباس الحراري من الوقود الأحفوري لإحداث تغير مناخي على مستوى الكوكب، وخلق عشرات الآلاف من المركبات الشبيهة بالمعادن الاصطناعية أكثر مما يحدث بشكل طبيعي على الأرض، وتسببوا في توقف خُمْس رواسب الأنهار في جميع أنحاء العالم عن الوصول إلى المحيطات بسبب السدود، الخزانات والتحويلات.

ووفقا للدراسة، فقد أنتج البشر العديد من ملايين الأطنان من البلاستيك في كل عام منذ منتصف القرن العشرين مما جعل المواد البلاستيكية الدقيقة [٢] “تشكل علامة شبه موجودة في كل مكان ولا لبس فيها للانثروبوسين”.

ولا تحدد كل هذه التغيرات، على مستوى الكواكب، الأنثروبوسين جيولوجيا، وفقا لسيفيتسكي والمؤلفين المشاركين لها، ولكن إذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإنها يمكن أن تؤدي إلى علامات في سجل الصخور.

وتنسب سيفيتسكي الفضل لفترة عملها كمديرة لمعهد أبحاث القطب الشمالي وجبال الألب (INSTAAR) من عام 1995 إلى عام  2007 في تمكينها من جمع العلماء من مختلف التخصصات البيئية اللازمة لاجراء الدراسة، بما في ذلك الجيولوجيا والبيولوجيا والجغرافيا والأنثروبولوجيا والتاريخ. وبالمثل، ترى أن هناك حاجة لأن يتكاتف أشخاص من خلفيات وخبرات مختلفة حول العالم للعمل على إيجاد حلول. وقالت: “نحن البشر بشكل جماعي وضعنا أنفسنا في هذه الفوضى، وعلينا أن نعمل معًا لعكس هذه الاتجاهات البيئية واخراج أنفسنا منها، ولا ينبغي للمجتمع أن يشعر بالرضا عن الذات، ولا بد أن يأتي عدد من الناس الذين يقرأون الحقيقة دون أن تطفو العواطف، مثل الغضب والحزن وحتى الخوف”.

*تمت الترجمة بتصرف

لمزيد من المعلومات: جايا سيفيتسكي وآخرون، Extraordinary human energy consumption and resultant geological impacts beginning around 1950 CE initiated the proposed Anthropocene Epoch, Communications Earth & Environment (2020).  DOI: 10.1038/s43247-020-00029-y

المصدر:

https://phys.org/news/2020-10-unprecedented-energy-humanity-geologic-footprint.html

الهوامش:

[١] يعرّف الأنثروبوسين أحدث فترة زمنية جيولوجية للأرض على أنها متأثرة بشريًا أو من صنع الإنسان ، بناءً على أدلة عالمية ساحقة على أن عمليات الغلاف الجوي والجيولوجي والهيدرولوجي والغلاف الحيوي وغيرها من عمليات نظام الأرض قد تغيرت الآن من قبل البشر. وتجمع الكلمة بين الجذر “أنثروبو” ، الذي يعني “الإنسان” مع الجذر “-cene” ، وهي اللاحقة القياسية لـ “الحقبة” في الزمن الجيولوجي. ويتميز الأنثروبوسين بأنه حقبة جديدة إما بعد أو داخل الهولوسين ، العصر الحالي ، الذي بدأ منذ حوالي 10000 سنة (حوالي 8000 قبل الميلاد) مع نهاية العصر الجليدي الأخير. المصدر: The Encyclopedia of Earth.

[٢] البلاستيك الدقيق عبارة عن قطع صغيرة جدًا من البلاستيك تلوث البيئة. البلاستيك الدقيق ليس نوعًا محددًا من البلاستيك ، ولكنه أي نوع من الأجزاء البلاستيكية التي يقل طولها عن 5 مم وفقًا للإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي والوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية. ويكيبيديا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *