لا تقتصر الرغبة في المعاقبة على الانتقام فقط (فعدم الإنصاف يمكن أن يطلق العنان لها أيضًا) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي –

The urge to punish is not only about revenge – unfairness can unleash it, too
             (Paul Deutchman & Katherine McAuliffe)                 
 

تخيل أنك وصديقك في حفلة وواحد منكما طلب بيتزا. أنت كنت جائعًا. ووضعت شريحتين منها على طبقك وجلست على الطاولة. وقبل أن تبدأ في الأكل ، ذهبت لتغسل يديك.

في طريق عودتك من الحمام ، نظرت إلي الجانب الآخر من الغرفة في الوقت الذي رأيت صديقك يمسك بإحدى الشريحتين من صحنك ويبدأ في أكلها. ربما يجعلك تصرفه هذا غاضبًا ، أليس كذلك؟ قد تشعر برغبة ملحة في الانتقام منه بطريقة ما.

تخيل الآن سيناريوًا مختلف قليلاً. أنت وصديقك في نفس الحفلة ولكن قبل أن تتاح لك فرصة أن تأخذ البيتزا ، سمحت لنفسك وذهبت لتغسل يديك. أثناء ذهابك، قُدمت البيتزا وأخذ صديقك شريحتين لنفسه ولكن أخذ شريحة واحدة فقط لك.

هذا قد يجعلك أيضًا غاضبًا نوعًا ما ، أليس كذلك؟ لكن لماذا؟ هذه المرة لم يسرق صديقك البيتزا بالفعل ، فلماذا يبدو وكأنه فعل شيئًا خطأً؟

الجواب هو أن عدم الإنصاف / عدم العدل وحده مزعج – مزعج بدرجة كافية لدفع الناس إلى معاقبة أولئك الذين استفادوا من المخرجات غير المنصفة / غير العادلة.

أكملت أنا وزملائي (1) مؤخرًا تجربة في علم النفس (2) تدعم هذا المفهوم. الفكرة القائلة بأن عدم الإنصاف / الظلم وحده قد يكون الدافع للعقاب يتعارض مع الكثير من الأبحاث الموجودة التي توحي بأن العقوبة (3) مدفوعة في المقام الأول بالانتقام [وليست مدفوعة،بعدم المساواة، كما يتبين من 4).

لماذا هذا مهم؟ لأن معرفة ما يثير العقاب يمكن أن يساعد في إلقاء الضوء على الوظائف التي فيها يخدم العقاب المجتمعات البشرية – وربما حتى لماذا  تطورت العقوبة في المقام الأول.

الردع والمساواة (تكافؤ الفرص)

قد تخدم العقوبة القائمة على الانتقام وظيفة ردع مهمة – حاثةً أولئك الذين أضروا بك على التصرف بشكل أفضل في المستقبل.

من ناحية أخرى ، قد تنفع العقوبة القائمة على عدم الإنصاف لأن تكون وظيفة مهمة لتحقق تكافؤ الفرص – وللتأكد أنك لست أسوأ حالًا ممَن هم حولك ، وربما تمنحك ميزة تنافسية – أو على الأقل تمنع الآخرين من اكتساب الكثير من الزيادة [على حسابك].

أردنا في دراستنا أن نفهم ما الذي يدفع الناس إلى معاقبة الآخرين. هل هو انتقام أم بسبب عدم المساواة (عدم الإنصاف)  أم كلاهما؟

جمعنا الآلاف من المشاركين الذين لم يلتقوا مطلقًا في لعبة اقتصادية عبر الإنترنت اتخذوا فيها قرارات بشأن أموال حقيقية. في حالة واحدة ، تمامًا كما في المثال الأول على البيتزا ، سرق لاعب مالًا من لاعب آخر. في بعض الحالات ، اعتمادًا على مبلغ المال الذي بدأ به الضحية ، السرقة تعني أن السارق انتهى بأموال أكثر من الضحية.

توقعنا أن تحفز هذه السرقة الضحايا على معاقبة السارقين وكنا على صواب: الناس لا يحبون أن يسرق منهم أحد وسيدفعون لمعاقبة اللصوص ، مما يقلل من دخلهم (المالي) في اللعبة.

هذا الدليل يدعم فكرة أن العقاب مدفوع  بالإنتقام.

ومع ذلك ،هذا السيناريو لم يخبرنا ما إذا كان الناس يعاقبون أيضًا ردًا على عدم الإنصاف/ عدم المساواة / الظلم. لاختبار هذا الاحتمال، صممنا وضعًا مشابهًا – وهو الوضع الذي أدى إلى انتهاء أحد اللاعبين بأموال أكثر من الآخر – ولكن في هذه الحالة ، لم تحدث أي سرقة. ولكن ، مثل ما كان في حالة سيناريو البيتزا الثاني ، حصل أحد اللاعبين على فرصة إهداء المال للّاعب الآخر ، دون أي تكلفة على نفسه ، أو بدون اختفاء المال.

في هذه الحالات ، فإن اللاعب الذي رفض إعطاء المال للآخر سينتهي به الأمر أحيانًا بمزيد من المال – وهي النتيجة غير المنصفة / غير العادلة / الظالمة  التي كنا نشعر بالفضول حيالها. ومن المثير للاهتمام ، وجدنا أن الناس كانوا أكثر احتمالًا في العقاب عندما يكون لديهم نقود أقل من اللاعب الآخر – حتى في حالة عدم حدوث سرقة.

أظهر لنا هذا أن عدم الانصاف / عدم العدل / الظلم  وحده ، حتى في حالة عدم وجود تجاوز مباشر كالسرقة ، يكفي لتحفيز العقاب.

سلوك متعدد الأغراض

نتائجنا الجديدة مثيرة لأنها تشير إلى أن الناس لديهم دوافع مختلفة لمعاقبة الآخرين. من المؤكد أن الناس لديهم دافع للسعي للانتقام ممن سرقوا منهم ، لكنهم أيضًا على استعداد للمعاقبة في الحالات التي فيها يكون ما لديهم أقل من الآخرين.

تشير هذه النتيجة إلى أن العقوبة قد تطورت على الأرجح لاستعمالات مختلفة – الردع وكذلك لتحقيق تكافؤ الفرص – مثبتةً كيف يمكن لسلوك واحد أن يخدم وظائف مختلفة. لأن العقوبة يمكن أن تخدم هكذا وظائف مختلفة فهذا يعني أن كلاً من الردع وتسوية الموارد (للتعريف، راجع 5) ربما زادا من اللياقة الجينية لأسلافنا. بعبارة أخرى ، مع تطور البشر ، فإن الأشخاص الذين عاقبوا لردع الآخرين أو للحصول على تكافؤ الفرص مرروا جيناتهم (ورثوا جيناتهم) أكثر من أولئك الذين عاقبوا أقل.

لذلك في المرة القادمة التي تقرر فيها ما إذا كنت ستأخذ أكثر من حصتك من البيتزا ، ربما فكر مليًا. وإلا فقد تصبح عن غير قصد هدفًا لمعاقب جائع يبحث عن العدالة.

مصادر من داخل وخارج التص: 
1-https://scholar.google.com/citations?user=XNWktKIAAAAJ&hl=en
2- https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S1090513820300696?via%3Dihub
3-https://www.cambridge.org/core/journals/behavioral-and-brain-sciences/article/cognitive-systems-for-revenge-and-forgiveness/3EE59DAB2918E5E72105B14FB589150E
4- https://journals.plos.org/plosone/article?id=10.1371/journal.pone.0171298
5-https://ar.wikipedia.org/wiki/تسوية_الموارد

المصدر الرئيسي:
https://theconversation.com/the-urge-to-punish-is-not-only-about-revenge-unfairness-can-unleash-it-too-145990

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.