موجات الحرارة البحرية من صنع الإنسان – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Marine heatwaves are human-made
(جامعة برن –  University of Bern)


أصبحت موجات الحرارة في محيطات العالم أكثر تواتراً (متكرر الحدوث) بمقدار 20 مرة بسبب تأثير البشر. وهذا ما يمكن للباحثين من مركز أويشجر (Oeschger Center) لأبحاث المناخ بجامعة برن [١] إثباته الآن. وتدمر موجات الحرارة البحرية النظم البيئية وتضر بمصايد الأسماك.

وتعتبر موجةُ الحرارة البحرية (موجة حرارة المحيط) فترةً زمنيةً طويلةً تكون فيها درجة حرارة الماء في منطقة معينة من المحيط مرتفعة بشكل غير طبيعي. وقد تسببت موجات الحرارة من هذا النوع في السنوات الأخيرة في حدوث تغييرات كبيرة في النظم البيئية في البحار المفتوحة وعلى الساحل. إن قائمة الآثار السلبية طويلة: يمكن أن تؤدي موجات الحرارة البحرية إلى زيادة معدل الوفيات بين الطيور والأسماك والثدييات البحرية، كما يمكن أن تؤدي إلى تكاثر الطحالب الضارة، وتقلل بشكل كبير من إمدادات المغذيات في المحيط. وتؤدي موجات الحرارة أيضًا إلى ابيضاض المرجان [٢]، مما يؤدي إلى تحركات المجتمعات السمكية إلى مناطق مياه ابرد، وقد تساهم في الانخفاض الحاد في الغطاء الجليدي القطبي.

جامعة برن بمدينة برن، عاصمة جمهورية سويسرا

وقد قام باحثون بقيادة شارلوت لوفكوتير، عالمة البحار بجامعة برن بسويسرا، بالتحقيق في مسألة كيفية تأثير تغير المناخ البشري المنشأ على موجات الحرارة البحرية الرئيسية في العقود الأخيرة. ففي دراسة نُشرت مؤخرًا في مجلة العلوم (Science) ، خلص كل من شارلوت لوفكوتير وجاكوب زشيسشلر وتوماس فروليشر إلى أن احتمالية حدوث مثل هذه الأحداث قد ازدادت بشكل كبير نتيجة للاحتباس الحراري. وأظهر التحليل أنه في السنوات الأربعين الماضية، أصبحت موجات الحرارة البحرية أطول بكثير وأكثر وضوحًا في جميع محيطات العالم. وتوضح شارلوت لوفكوتر: “كان لموجات الحرارة الأخيرة تأثير خطير على النظم البيئية البحرية، والتي تحتاج إلى وقت طويل للتعافي بعد ذلك – إذا تعافت تمامًا”.

شارلوت لوفكوتير: عالمة البحار بجامعة برن السويسرية

زيادة كبيرة منذ الثمانينيات

درس فريق جامعة برن، في تحقيقاته، قياسات الأقمار الصناعية لدرجة حرارة سطح البحر بين عامي 1981 و 2017. وقد وجد أنه في العقد الأول من فترة الدراسة، حدثت 27 موجة حرارة رئيسية استمرت 32 يومًا في المتوسط. ووصلت هذه الموجات إلى درجات حرارة قصوى تبلغ 4.8 درجة مئوية فوق متوسط درجة الحرارة على المدى الطويل. ومع ذلك، فقد وقع 172 حدثًا رئيسيًا، في العقد الأخير المراد تحليله، واستمر كل حدث 48 يومًا في المتوسط، ووصل إلى قمم 5.5 درجة فوق متوسط درجة الحرارة على المدى الطويل. وعادة ما تتقلب درجات الحرارة في البحر بشكل طفيف. وتمثل الانحرافات التي تبلغ 5.5 درجة على مدار الأسبوع على مساحة 1.5 مليون كيلومتر مربع – وهي مساحة تبلغ 35 ضعف مساحة سويسرا – تغييرًا غير عادي في الظروف المعيشية للكائنات البحرية.

التحليلات الإحصائية تظهر تأثير البشر

بالنسبة إلى موجات الحرارة البحرية السبع ذات التأثير الأكبر، أجرى الباحثون في جامعة برن ما يشار إليه بدراسات العزو [٣] ، حيث تُستخدم التحليلات الإحصائية والمحاكاة المناخية لتقييم مدى مسؤولية تغير المناخ البشري المنشأ عن حدوث الظواهر المتطرفة الفردية في الأحوال الجوية أو المناخ. وعادةً ما تظهر هذه الدراسات كيف تغير تواتر التطرف من خلال تأثير البشر.

بدون أهداف مناخية طموحة، قد تختفي النظم البيئية البحرية

وفقًا لنتائج دراسات العزو، أصبحت موجات الحرارة البحرية الرئيسية أكثر تواترًا بمقدار 20 مرة بسبب تأثير البشر. فبينما حدثت هذه الموجات كل مائة أو ألف سنة في عصر ما قبل الصناعة، اعتمادًا على تقدم الاحتباس الحراري، فمن المقرر أن تصبح القاعدة في المستقبل. إذا تمكنا من الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة ، فستحدث موجات الحرارة مرة كل عقد أو قرن. ولكن إذا ارتفعت درجات الحرارة بمقدار 3 درجات، فمن المتوقع أن تحدث حالات متطرفة في محيطات العالم مرة واحدة كل عام أو عقد.

وتؤكد شارلوت لوفكوتر أن “الأهداف المناخية الطموحة هي ضرورة مطلقة للحد من مخاطر موجات الحرارة البحرية غير المسبوقة”. وتتابع: “إنها الطريقة الوحيدة لمنع الخسارة التي لا رجعة فيها لبعض النظم البيئية البحرية الأكثر قيمة”.

*تمت الترجمة بتصرف

لمزيد من المعلومات: Laufkötter et al., High-impact marine heatwaves attributable to human-induced global warming. Science (2020), science.sciencemag.org/cgi/doi … 1126/science.aba0690

المصدر:

https://phys.org/news/2020-09-marine-heatwaves-human-made.html

الهوامش:

[١] تأسست جامعة برن في عام 1834 ويتم تنظيمها وتمويلها من قبل كانتون برن، ويقع حرمها الجامعي في العاصمة السويسرية برن، وهي جامعة شاملة تقدم مجموعة واسعة من الدورات والبرامج في ثماني كليات وحوالي 150 معهدًا. ويكيبيديا

[٢] يحدث ابيضاض المرجان عندما تقوم الحيوانات المائية البسيطة التي تعيش بين الشعب المرجانية (coral polyps) بطرد الطحالب التي تعيش داخل أنسجتها. وعادة، تعيش الزوائد المرجانية في علاقة تعايش جواني مع هذه الطحالب، والتي تعتبر ضرورية لصحة الشعاب المرجانية والشعاب المرجانية. وتوفر الطحالب ما يصل إلى 90 في المائة من طاقة المرجان. ويكيبيديا

[٣] تهدف دراسات العزو (Attribution Studies) إلى دراسة كل حدث بمفرده، والبحث عن الكيفية التي قد يكون بها تغير المناخ قد جعله أقوى أو أكثر احتمالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.