الأستاذ علي الجشي

هل تؤلم قدميك؟ – ترجمة* علي الجشي

Do Your Feet Hurt?
From your heels to your toes, find what you can do for your foot pain
(by Nissa Simon)

هل تؤلم قدميك؟ من كعبيك إلى اطراف أصابعك أو تعاني من فطريات فيها؟
إليك هذه المعلومات المهمة عما يمكن فعله

الشعور بألم في القدم؟ لا تتأخر – راجع طبيب القدم

قطع معظم الرجال والنساء مسافة 121,700 كيلومتر سيرًا على الأقدام بحلول الوقت الذي يصلون فيه إلى 50 عامًا – وهو ما يعادل الدوران حول الأرض ثلاث مرات عند خط الاستواء. على الرغم من أن القدمين مبنية لأخذ هذا العناء بخطى كبيرة، إلا أن مشاكل البلى والتلف يمكن أن تتطور بمرور الوقت. في الواقع، قال 77 في المائة من البالغين إنهم يعانون من مرض في القدم ويقول نصفهم إنهم يعانون من آلام في القدم، وفقًا لمسح عام 2010 من الجمعية الطبية الأمريكية لطب القدم. يقول مارتن بريسمان، أستاذ مساعد في جراحة العظام وإعادة التأهيل في كلية الطب بجامعة ييل: “يخبرني الناس بألم في أقدامهم لأنهم يكبرون في السن وهذا جزء طبيعي من الشيخوخة”. “هذا ليس صحيحا ، الألم علامة على المتاعب”. لذا لا تماطل في رؤية طبيب قدم. سيكون لديك وقت أسهل إذا تعاملت مع المشكلة مبكرًا. إليك ما يمكنك فعله أنت وطبيب القدم لتخفيف الألم الناجم عن أربع مشاكل شائعة في القدم: 

1. الأورام (Bunions and Bunionettes)

دعامات القدم (Bunionettes) هي تشوه بارز في قاعدة إصبع القدم الصغير. قد يكون هذا مؤلمًا، خاصةً إذا كان يحتك بحذاء ضيق. تتكون دعامات القدم عندما يكون عظم القدم (مشط القدم) متجهاً للخارج بشكل زاوية وإصبع القدم الصغير (الكتائب) متجه الى الداخل بشكل زاوية ايضاً، مما يؤدي إلى بروز عظمي.

يؤدي اختلال محاذاة العظام في إصبع القدم الكبير إلى تضخم المفصل عند قاعدة إصبع القدم الكبير. تحدث الدُّعامة الأصغر حجمًا على الجانب الآخر من القدم بالقرب من إصبع القدم الصغير. يمكن أن يتسبب الضغط المستمر للأحذية الضيقة جدًا في حدوث ورم في أحد الجانبين وعضلة صغيرة على الجانب الآخر. العلاج هو نفسه في الأساس لكليهما.

الأعراض

• نتوء بارز على الحافة الخارجية للقدم

• احمرار أو تورم أو إيلام في المفصل

• حركة محدودة أو مؤلمة لإصبع القدم

الأسباب

تتطور الأورام عندما يتحرك العظم الموجود في المفصل من مكانه باتجاه إصبع القدم الثاني. يعد ارتداء الأحذية الضيقة التي تضغط على أصابع القدم سببًا رئيسيًا لهذه المشكلة. وللوراثة دوراً بارزاً لتكون هذه الأورام، ومن المرجح أن يصاب بها الأشخاص ذوو القدم المسطحة أكثر من غيرهم.

ما تستطيع فعله

• ارتدِ أحذية مريحة ذات كعب منخفض مع مساحة كافية لأصابع قدميك واستخدم وسائد على شكل كعكة دائرية لتخفيف الضغط عن المفصل.

• إذا كانت الورم ملتهبة ومؤلمة، استخدم كيس ثلج لمدة 20 دقيقة مرتين أو ثلاث مرات في اليوم للراحة.

ما يمكن أن يفعله طبيبك

يمكن لطبيبك أن يوضح لك كيفية لصق وتثبيت قدمك لتقليل الضغط على الورم وتخفيف الألم. قد توصي بدعامات مقوسة بدون الحاجة لوصفة طبية أو بوصفة طبية لتوفير الراحة. إذا لم تنجح هذه العلاجات، فقد تحتاج إلى الجراحة. خفف التطور في الطب من وقت التعافي ليكون ستة أسابيع بدلاً من ثلاثة أشهر. في هذه الحالة:

  • تستخدم مسامير لمحاذاة العظام وتثبيتها، أو
  • “استئصال الورم المشدود”، باستخدام خياطة جراحية مترابطة بين ثقوب صغيرة محفورة في عظمتين متجاورتين لتثبيت العظام في مكانها..

2. ورم مورتون العصبي

إذا كنت تشعر كما لو أن لديك حصاة في حذائك أو أن جوربك مكدس تحت أصابع قدميك في كل مرة تخطو فيها خطوة، فقد يكون لديك ورم مورتون العصبي، وهو عصب مقروص في القدم سمي باسم جراح فيلادلفيا (.T.G) مورتون الذي كتب عنها عام 1876.

الأعراض

• وخز أو حرقة أو تنميل في كرة قدمك بين إصبع القدم الثالث والرابع.

• عدم الراحة أو الألم الذي لا يبدأ إلا من حين لآخر، ولكنه يستمر في النهاية لأيام أو أسابيع في كل مرة.

الأسباب

يصبح العصب الموجود بين إصبع القدم الثالث والرابع متهيجًا ثم مؤلمًا، لكن السبب الدقيق للتهيج غير معروف. يبدو أن الأسباب الشائعة هي الأحذية الضيقة والكعوب العالية التي تضغط وتهيج العصب. قد تلعب بعض مشكلات القدم دورًا أيضًا، مثل الوكعات أو القدم المسطحة أو أصابع المطرقة أو الأقواس العالية.

idahofoot.com

ما تستطيع فعله

• ارتدِ أحذية عريضة ذات كعب منخفض ونعل ناعم، مما يسمح للعظام بالانتشار وتخفيف الضغط على العصب.

• استخدم كيس ثلج على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة عدة مرات في اليوم لتقليل التورم.

• الابتعاد عن الأنشطة التي تضغط بشكل متكرر على الورم العصبي، مثل التنس أو الركض، حتى تتحسن الحالة. ويمكن ممارسة اليوجا أو البيلاتس كتعويض لاستمرار النشاط البدني.

ما يمكن أن يفعله طبيبك

يمكن لطبيبك أن يوضح لك كيفية حشوة قدمك أو قد يصف أجهزة تقويم مخصصة لحذائك لتقليل الضغط على العصب. إذا لزم الأمر، فإن حقن الكورتيزون في المنطقة المصابة من القدم تساعد على تخفيف الالتهاب. يتم إعطاء الحقن كل شهرين حتى تتحسن الحالة بحد أقصى ثلاث جرعات. إذا لم تنجح هذه العلاجات، فقد تحتاج إلى الجراحة إما لإزالة العصب أو الأنسجة السميكة حول العصب. قد يستغرق التعافي الكامل أقل من أربعة أسابيع، لكنه يعتمد على الإجراء المتبع.

3. التهاب اللفافة الأخمصية

يعمل الرباط الواقي القوي (اللفافة الأخمصية) الذي يمتد من عظم الكعب إلى قاعدة أصابع القدم كممتص للصدمات ودعم لقوس القدم. بمرور الوقت، تتطور الدموع الصغيرة ويلتهب النسيج. هذه الحالة تسمى التهاب اللفافة الأخمصية.

الأعراض

• ألم خفيف في أسفل القدم بالقرب من الكعب.

• ألم حاد في الكعب عند النزول على قدمك لأول مرة في الصباح، والذي يهدأ بعد بضع دقائق من المشي.

• ألم الكعب بعد التمرين وليس أثناءه.

الأسباب

تزداد احتمالية إصابتك بالتهاب اللفافة الأخمصية إذا

  • لديك تقوس مرتفع أو منخفض؛
  • تعاني من السمنة أو زيادة الوزن أو زيادة الوزن فجأة
  • لديك أوتار أخيل (Achilles) ضيقة.
  • ترتدي أحذية ذات دعامة ضعيفة للقوس أو نعل ناعم.

ما تستطيع فعله

• ممارسة تمارين الشد لزيادة مرونة وتر العرقوب واللفافة الأخمصية.

• ارتدِ أحذية داعمة وذات توسيد جيد.

• لف قدمك فوق زجاجة ماء مثلجة أو مجمدة لمدة 15 إلى 20 دقيقة عدة مرات في اليوم لتقليل الالتهاب.

• حاول إنقاص بعض الوزن إذا كنت تعاني من زيادة فيه لتخفيف الضغط على قدميك.

ما يمكن أن يفعله طبيبك

قد يوصي طبيبك بوسادات الكعب أو حشوات الأحذية لتقليل الألم. يمكن أن يخفف الالتهاب عن طريق حقن الكورتيزون في الرباط (كل شهرين لما مجموعه ثلاث جرعات كحد أقصى). تعتبر الجبيرة الليلية لتمديد اللفافة الأخمصية فعالة، وعلى الرغم من صعوبة النوم معها، فلا يلزم استخدامها بمجرد زوال الألم. إذا كنت مصابًا بالتهاب اللفافة الأخمصية المزمن الشديد الذي لا يستجيب للعلاجات التقليدية، فقد يفكر طبيبك في حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP). في هذا الإجراء، يتم استخدام الصفائح الدموية في الدم لبدء الشفاء. العلاجات معتمدة من إدارة الغذاء والدواء، ولكنها قد لا تكون دائمة ولا يغطي التأمين التكلفة الكبيرة غالبًا. قد يصف لك طبيبك أيضًا زيارات للعلاج الطبيعي.

4. فطريات أظافر القدم

تزداد فرص الإصابة بفطر أظافر القدم مع تقدم العمر؛ يتأثر ما يقدر بنحو 50 في المائة من الرجال والنساء بهذه الحالة السيئة في سن السبعين 70.

الأعراض

• ارتخاء الظفر أو رفعه.

• أظافر متفتتة أو خشنة أو سميكة.

• خطوط أو بقع أسفل جانب الظفر.

• لون داكن، بسبب تراكم الأوساخ تحت الظفر

الأسباب

أنت تخاطر بتطوير فطريات أظافر القدم إذا:

  • تتعرق قدمك بشدة أو ترتدي أحذية ضيقة؛
  • تمشي حافي القدمين في الحمامات العامة وحمامات السباحة والصالات الرياضية؛
  • لديك إصابات طفيفة في الأظافر أو الجلد توفر تكون مدخلاً مناسبًا للفطريات؛

ما تستطيع فعله

• اغسل قدميك بانتظام وجففهما جيدًا.

• ارتدِ الجوارب المصنوعة من الألياف الاصطناعية، والتي تزيل الرطوبة بشكل أفضل من الجوارب القطنية أو الصوفية.

• انقع قدميك يوميًا في مزيج من الخل الأبيض (مقدار واحد) والماء الدافئ (مقدارين) لمدة 15 إلى 20 دقيقة. اشطفها جيدًا واتركها حتى تجف. إذا أصبحت قدميك متهيجة، قلل إلى مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.

• ضع كمية صغيرة من (Vicks VapoRub) على الظفر المصاب مرة واحدة يوميًا باستخدام قطعة قطن أو إصبعك. أظهرت دراسة صغيرة تحسنًا بنسبة 83٪ بعد 48 أسبوعًا.

ما يمكن أن يفعله طبيبك

قد يصف لك طبيبك كريمًا مضادًا للفطريات لاستخدامه على الظفر نفسه أو أحد الأدوية الحديثة المضادة للفطريات التي تتناولها عن طريق الفم. يعد العلاج بالليزر لفطريات أظافر القدم طريقة جديدة نسبيًا ولا توجد بيانات طويلة المدى حول فعاليتها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون باهظة الثمن ولا يغطيها التأمين. في الحالات الشديدة، قد تحتاج إلى جراحة لإزالة الظفر، لكنه سينمو مرة أخرى.

الحذاء المناسب ضرورة ومقاسه يتغير مع العمر

الأحذية التي لا تتناسب بشكل صحيح هي سبب رئيسي لهذه الأمراض الشائعة في القدم. يقول ستيفن د. روس، دكتوراه في الطب ، أستاذ طب العظام في جامعة كاليفورنيا ، إيرفين. “تميل الأقواس إلى الانخفاض بمرور الوقت، لذا فإنها تطول وتزداد مقدمة القدم اتساعًا. ومع ذلك فمن المرجح أن يرتدي الناس نفس الحجم الذي ارتدوه عندما كانوا مراهقين. ثم يتساءلون لماذا تؤلم أقدامهم ويواجهون مشاكل معهم. “لذلك قم بقياس قدميك مرة واحدة على الأقل في السنة عند التسوق لشراء الأحذية”.

من يعتني بقدميك؟

 طبيب الأرجل

يتخصص أطباء القدم في الرعاية الطبية والجراحية للقدم والكاحل وأسفل الساق. يكملون أربع سنوات من كلية طب القدم للحصول على درجة دكتور في طب القدم ثم ينتقلون إلى سنتين أو ثلاث سنوات من الإقامة الطبية والجراحية المعتمدة بعد التخرج.

جراح العظام

يتخصص جراحو تقويم القدم والكاحل في علاج القدم والكاحل. يكملون أربع سنوات من كلية الطب للحصول على درجة دكتور في الطب أو دكتور في طب العظام ثم ينتقلون إلى أربع أو خمس سنوات من الإقامة الطبية والجراحية المعتمدة بعد التخرج. بعد الانتهاء من تدريب الإقامة، يكون كل من أطباء القدم وجراحي العظام مؤهلين للحصول على شهادة البورد، الأمر الذي يتطلب اجتياز اختبار لتقييم المعرفة الطبية والحكم السريري.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.aarp.org/health/conditions-treatments/info-03-2013/feet-hurt-symptoms-causes-treatments.html

4 تعليقات

  1. Avatar

    مقالة طبية هامة وثرية ومفيدة وخاصة لمن يعانون من مثل هذه الآلالام وكيف يتم الوقاية منها ومعالجتها. شكراً جزيلاً لكم على هذه الإضاءة الطبية الجميلة.

  2. Avatar

    شكرا اباحسن على جهدك ومشاركتك لنا هذا المقال المفيد. جعله الله في ميزان حسناتك.

  3. Avatar

    مقال طبي مفيد والجديد فيه وضع علاجا من قبل الشخص وما يفعله الطبيب أيضا إضافة لسرد الأعراض والأسباب .
    أحسنتم عزيزنا أبا حسن .
    مجهود تشكر عليه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *