ما هو شجر القُرم؟ وكيف يتكاثر؟ – ترجمة* علي الجشي

What’s a Mangrove? And How Does It Work?

القُرم أو الشورى (باللاتينية: Avicennia) هو جنس من نباتات الأيكة الشاطئية التي تعيش على الماء المالح وهو من الفصيلة الأقنتية. يوجد منه عدة أنواع ويكثر على شواطئ جنوب شرق آسيا كما يوجد في منطقة الخليج العربي. أشارت بعض كتب التراث إلى هذا النبات حيث ذكره ابن منظور في لسان العرب بقوله: “والقرم ضرب من الشجر لا أدرى أعربي هو أم دخيل”. وقال أبو حنيفة الدينوري: “القرم، بالضم، شجر ينبت في جوف ماء البحر، وهو يشبه شجر الدلب في غلظ سوقه وبياض قشره، وورقه مثل ورق اللوز والأراك، وثمره مثل ثمر الصومر، وماء البحر عدو كل شيء من الشجر إلا القرم والكندلى فإنهما ينبتان به”. كما أضاف ابن سيده عن هذا النبات في كتابه المخصص: “لا شوك له، وهو مرعى للبقر والإبل تخوض الماء إليه حتى تأكل ورقه وأطرافه الرطبة ويحتطب فيستوقد به لطيب ريحه ومنفعته”. ويعتقد أن نباتات المانجروف نشأت في حقبة الكريستشيس من الزمن الجيولوجى الميزوزوك الذي يقدر عمره بحوالى 65 مليون سنة. وقد نشأت هذه النباتات (نباتات القرم) في مستنقعات وشواطئ البحار في المناطق الاستوائية (المصدر 2).

إذا كنت ممن يقطنون على ساحل البحر في مكان استوائي أو قد قضيت وقتًا فيه، فلا بد أنك أنك شاهدت أشجارًا مميزة ترتفع من مجموعة متشابكة من الجذور تتلوى من الوحل. هذه هي أشجار القرم (المانغروف) وهي أنواع من الشجيرات والأشجار التي تعيش على طول الشواطئ والأنهار ومصبات الأنهار في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. اشجار القرم قوية التحمل بشكل فائق للعادة. يعيش معظمهم في التربة الموحلة، لكن البعض الآخر منها ينمو أيضًا على الرمال والصخور المرجانية والجفت (رواسب بنية تشبه التربة، تتكون من التحلل الجزئي للمواد النباتية في البيئة الحمضية الرطبة). فهي تعيش في المياه الأكثر ملوحة بما يصل إلى 100 مرة مما يمكن أن تتحمله معظم النباتات الأخرى. تنمو أشجار القرم حيث تلتقي الأرض والمياه، وتتحمل وطأة العواصف والأعاصير التي تشهدها المحيطات. وهي تنموا وتزدهر على الرغم من الأمواج الشديدة التي تحدث مرتين يوميًا بسبب المد والجزر. هناك 80 نوعًا موصوفًا من أشجار القرم ، يعيش 60 منها حصريًا على السواحل الواقعة في مناطق المد والجزر أو (السقي والفَبُر في اصطلاحنا المحلي). غطت أشجار القرم ذات يوم ثلاثة أرباع السواحل الاستوائية في العالم ، وكان جنوب شرق آسيا يستضيف أكبر تنوع. يعيش 12 نوعًا فقط في الأمريكتين. تتراوح أحجام أشجار القرم من شجيرات صغيرة إلى عملاقة يبلغ طولها 60 مترًا وجدت في الإكوادور. في غابات القرم، تحتل الأنواع المختلفة أماكن متميزة حسب قدرتها على التعامل مع نقع المد والجزر في البحر المفتوح والخلجان المحمية والجزر المتناثرة. تتكيف أشجار القرم مع التربة الأكثر جفافاً والأقل ملوحة ويمكن العثور عليها بعيدًا عن الشاطئ. تزدهر بعض أشجار القرم على طول ضفاف الأنهار البعيدة في الداخل طالما أن تيار المياه العذبة يقابله المد والجزر في المحيط.

     مصنع واحد بارع , سبحان الخالق

كيف تعيش أشجار القرم في ظل الظروف البيئية الصعبة؟

هناك مجموعة من التكيفات التطورية الرائعة التي تمكن هذه الأشجار والشجيرات المذهلة من البقاء (أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنفُسِهِم ۗ مَّا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ):

1- التعامل مع الملح: يمكن للمياه المالحة أن تقتل النباتات، لذلك يجب أن تستخرج أشجار القرم المياه العذبة من مياه البحر التي تحيط بها. تعيش العديد من أنواع القرم عن طريق تصفية ما يصل إلى 90 في المائة من الملح الموجود في مياه البحر عندما يدخل إلى جذورها. كما تفرز بعض الأنواع الملح من خلال الغدد الموجودة في أوراقها. هذه الأوراق، المغطاة ببلورات الملح المجففة، طعمها مالح إذا كنت تلعقها. الاستراتيجية الثالثة التي تستخدمها بعض أنواع القرم هي تركيز الملح في الأوراق القديمة أو اللحاء. عندما تتساقط الأوراق أو تتساقط اللحاء، يذهب الملح المخزن معهم.

2- تخزين المياه العذبة: مثل النباتات الصحراوية، تخزن أشجار القرم المياه العذبة في أوراق كثيفة النضرة. طبقة شمعية على أوراق بعض أنواع القرم تسد الماء وتقلل من التبخر. يحرف الشعر الصغير الموجود على أوراق الأنواع الأخرى الرياح وأشعة الشمس، مما يقلل من فقدان الماء من خلال الفتحات الصغيرة حيث تدخل الغازات وتخرج أثناء عملية التمثيل الضوئي. في بعض أنواع أشجار القرم، توجد هذه الفتحات الصغيرة تحت سطح الورقة، بعيدًا عن الرياح الجافة والشمس.

3- تنفس بعدة طرق: تنمو بعض أشجار القرم جذوراً شبيهة بالقلم الرصاص وتبرز من الأرض الكثيفة الرطبة مثل الغطس. تسمح أنابيب التنفس هذه، التي تسمى (pneumatophores) ، لأشجار القرم بالتعامل مع الفيضانات اليومية من المد والجزر. تأخذ اشجار القرم الأكسجين من الهواء ما لم يتم انسدادها أو غمرها لفترة طويلة. 

الجذور المتعددة المهام

تعد أنظمة الجذور التي ترتفع فوق الماء سمة مميزة للعديد من أنواع القرم. تأخذ هذه الجذور الهوائية عدة أشكال. بعضها عبارة عن جذور متينة تتفرع وتعقد عن الجذع والفروع السفلية. البعض الآخر له جذور عريضة ومموجة تمتد بعيدًا عن الجذع. تعمل الجذور الهوائية على توسيع قاعدة الشجرة، ومثل الدعامات الطائرة في كاتدرائيات العصور الوسطى، تعمل على تثبيت نظام الجذر الضحل في التربة الرخوة. بالإضافة إلى توفير الدعم والتثبيت الهيكلي، تلعب الجذور الهوائية دورًا مهمًا في توفير الأكسجين للتنفس. يدخل الأكسجين إلى غابات القرم من خلال خلايا على شكل حبات العدس ، وهي آلاف من مسام التنفس بحجم الخلية في اللحاء والجذور. تنغلق الخلايا العدسية بإحكام أثناء ارتفاع المد، مما يمنع غرق القرم.

بذور جاهزة

أدى موقع غابات القرم بين الأرض والبحر إلى أساليب فريدة للتكاثر. تنبت حبات البذور أثناء تواجدها على الشجرة، لذا فهي جاهزة للتجذر عند سقوطها. إذا سقطت بذرة في الماء أثناء ارتفاع المد، فإنها يمكن أن تطفو وتتجذر بمجرد أن تجد أرضية صلبة. إذا سقط البرعم أثناء المد المنخفض، يمكن أن يثبت نفسه بسرعة في التربة الرخوة للمسطحات الطينية المدية قبل أن يأتي المد التالي. قد تنمو البذرة القوية حتى قدمين (حوالي 0.6 متر) في عامها الأول. تتقوس الجذور من الشتلات لتثبيتها في الوحل. تشكل بعض أنواع الأشجار سيقانًا طويلة على شكل رمح وجذور بينما لا تزال مرتبطة بالنبات الأم. بعد أن تتغذى الشجرة الأم لمدة سنة إلى ثلاث سنوات، قد تنكسر هذه البراعم. يتجذر البعض في مكان قريب بينما يسقط البعض الآخر في الماء ويتم نقلهم بعيدًا إلى الشواطئ البعيدة. 

بذرة القُرم (المانجروف)

مسافر عالمي

يعتقد علماء النبات أن غابات القرم نشأت في جنوب شرق آسيا، لكن تيارات المحيطات منذ ذلك الحين فرقتهم إلى الهند والخليج العربي وأفريقيا وأستراليا والأمريكتين. كما قال ألفريدو كوارتو، رئيس مشروع (Mangrove Action Project) ، “على مدى ملايين السنين منذ وجودها، أنشأت أشجار القرم متجرًا في جميع أنحاء العالم”. يمكن أن تطفو ثمار جميع نباتات القرم وبذورها وشتلاتها، ومن المعروف أنها تتمايل لمدة تزيد على أكثر من عام قبل أن تتجذر. في مياه البحر الطافية، ترقد الشتلات بشكل مسطح وتطفو بسرعة. ولكن عندما تقترب من المياه العذبة قليلة الملوحة – وهي ظروف مثالية لأشجار القرم – تتحول الشتلات إلى الوضع الرأسي بحيث تتجه جذورها إلى الأسفل. بعد الاستقرار في الوحل، تطلق الشتلات بسرعة جذورًا إضافية في التربة. في غضون 10 سنوات، عندما تنتشر هذه الجذور وتنبت، يمكن أن تؤدي الشتلة الواحدة إلى ظهور غابة كاملة. ليس فقط الأشجار ولكن الأرض نفسها هي التي تزداد. يتجمع الطين حول جذور القرم المتشابكة، وتتراكم المسطحات الطينية الضحلة. من رحلة بذرة واحدة قد يولد نظام بيئي غني.

*تمت الترجمة بتصرف

المصادر:

  1. https://www.amnh.org/explore/videos/biodiversity/mangroves-the-roots-of-the-sea/what-is-a-mangrove
  2. https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%B1%D9%85_(%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%AA)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.