فك الشفرة الاجتماعية: مقاربات جديدة تساعد الذين لديهم توحد والطبيعيين (ليس لديهم توحد) على فهم بعضهم بعضًا – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

Cracking the Social Code
New approaches are helping autistic people understand “neurotypicals”—and vice versa.
BY: ROSE EVELETH

(مراجعة وتدقيق: الدكتورة أمل حسين العوامي، استشارية طب نمو وتطورالأطفال)

أخي أليكس وصف التوحد لي على النحو التالي: “تخيل أنك أعمى، وأصم، وليس لديك حاسة لمس، وتقف في ملعب كرة قدم، وشخص يرمي باتجاهك كرات قدم . ولا تعرف أنك لا تتلقف كرات القدم تلك. ثم لو  أن بعض الأشخاص حاول أن يلفت الإنتباه على أنك لست لاعب كرة قدم جيدًا، فأنت لا تعرف ذلك، لأنك لست قادرًا على الإخبار بذلك”. بالنسبة لمن لديه توحد، والعديد من أمثاله، استكشاف التفاعلات الاجتماعية تبدو وكأنه يحاول فهم لغة مبهمة، شفرة  ليس لديهم مفتاح لها. قد لا يجدون ذلك المفتاح قط أو لا يتحدثون اللغة المبهمة بطلاقة، ولكن المزيد والمزيد ممن لديهم توحد يجدون سبلًا كثيرة لفك رموز تلك الشفرة.

اليكس، على سبيل المثال، انضم إلى منظمة تسمى شبكة الدعم الذاتي للتوحد (Autism Self Advocacy Network)، وهي مجموعة متخصصة لمساعدة من لديه توحد أن يتحدث عن نفسه في الحورات. هناك، عمل اليكس على كتاب كُتب بالكامل من قبل أشخاص لديهم توحد لمن لديهم توحد لمساعدتهم على التنقل / استكشاف الجامعة (1). الذهاب إلى الجامعة صعب على كل واحد تقريبًا. ولكن للطلاب الذين لديهم توحد، فإن ذلك قد يكون أكثر من مجرد تعلم غسيل ملابس أو محاولة الحصول على رقم هاتف ذلك الفتى الجميل أو الفتاة الجميلة في صف / درس الكيمياء. أحد فصول الكتاب، كتبته سامانثا أبريل ديفيس، تشجع الطلاب على محاولة التحدث مع أساتذتهم وجهًا لوجه لترك انطباعًا شخصيًا عليهم. إذا كان الطالب غير مرتاح في تلك الحالة و “يجب أن يتواصل مع اساتذته عبر التواصل المكتوب، وينقل تلك الملاحظة المكتوبة في مغلف بيده إلى يد الأستاذ.  مغلف غير عادي ، كمغلف فيه رسومات / غرافيكس، أو مغلف بلون غير عادي، أو مغلف مختوم بالشمع سوف يبرز ذلك المغلف وسيهيىء  ذاكرتهم بمن قدم لهم الرسالة عندما يريدون فتحها (كما كتبت ديفيس).

طور باحثون ومعالجون في علم النفس أيضًا مجموعة واسعة من الأدوات لمحاولة تعلم القرائن الاجتماعية التي يفهمها بشكل طبيعي الأشخاص الطبيعيون (الذين لا يعانون من اضطرابات نمائية). في وقت سابق من هذا العام ، باحثون في جامعة ولاية ميتشيغان أفادوا عن نجاحهم (2) في استخدام مقاطع فيديو لتعليم مهارات اجتماعية لمراهقين لديهم طيف توحد. بعد مشاهدة مقاطع الفيديو التي تعرض حالات كحالة  أشخاص يساعدون في تنظيف الأوساخ ، تمكن الطلاب لاحقًا من تكرار هذه الأنواع من التفاعلات الاجتماعية في حياتهم. هنا ، على سبيل المثال ، مقطع فيديو لأطفال يتناوبون على اللعب بلعبة:

 

وبالمثل ، الرسوم الكرتونية والقصص المصورة المكتوبة لمن لديهم توحد قد تساعد في توفير سياق للمواقف الاجتماعية. عرض ذا ترانسبورترز (The Transporters) (انظر الفيديو أدناه و 3) يظهر  عدة شخصيات متحركة تتفاعل مع بعضها البعض. من خلال مزاوجة  الوجوه وتعبيراتها الحقيقية مع المواقف المشاهدة في العرض ، يأمل منتجو العرض أن يتمكن مشاهدوهم من فعل الشيء نفسه:

فهم تعابير الوجوه يُعد أحدالشفرات الأكثر شيوعًا التي لدى بعض الذين لديهم توحد مشاكل معها. حتى أن هناك “بطاقات وجوه” (4) يمكن للناس تنزيلها لممارسة التعرف على المشاعر كالحزن أو التشوش / الارتباك. الإصدارات الأحدث (5) تدمج في الواقع ممارسة تمرين الوجوه هذه بنظارات غوغل Google Glass (انظر 6)، لمنح الأشخاص طبقة إضافية من المعلومات أثناء التفاعلات الاجتماعية.

استراتيجية أخرى تستخدم “القصص الاجتماعية” لمساعدة من لديهم توحد على فهم التفاعلات اليومية. تصوغ هذه القصص سردًا للطفل حول تفاعل فيه تحدٍ يرغب الآباء (الأم والأب أو أحدهما) والمعلمون في التصدي له ومعالجته. تصف القصص بشكل عام أين ومتى يحدث هذا التحدي ، وردود فعل ومشاعر الأشخاص المحيطين بالطالب ، وماذا يتمكن هذا الطالب أن يفعله في المستقبل. خذ ، على سبيل المثال ، الطالب التوحدي يميل إلى الجلوس بالقرب من الأطفال الآخرين في فصله. فيما يلي مثال ، طفلي الذي لديه متلازمة اسبرنغر (توحد) ، من قصة اجتماعية قد يستخدمها الآباء لمعالجة السلوك:

هذا الطفل يقول: أتحدث أحيانًا مع أطفال آخرين في صفي. الأطفال الآخرون لا يعجبهم عندما أقف بالقرب منهم. وعندما أقف بالقرب اللصيق منهم  ، هذا يجعل أصدقائي يشعرون بالزحمة. وإذا وقفت قريبًا جدًا منهم ، يغضب مني الأطفال الآخرون أحيانًا. يمكنني التراجع  والوقوف على بعد ثلاثة أقدام من أصدقائي عندما نتحدث معًا. هذا التصرف يسعد أصدقائي عندما أقف على بعد ثلاثة أقدام عندما نتحدث معًا.

أو ، على سبيل مثال آخر ، قد يكون لدى طفل عادة عصبية تتمثل في قضم أصابعه. قصته الاجتماعية ستبدو على النحو التالي:

أشعر أحيانًا برغبة في قضم أصابعي. قضم أصابعي ليس خيارًا جيدًا. قضم أصابعي يؤلمني وليس جيدًا. سأحاول ألا أقضم أصابعي. سأبقي الضمادة على أصابعي. سأحاول أن أمسك بقلم الرصاص وأعمل واجباتي. سأحمل لعبة مهدأة  fidget toy (تستخدم للتهدأة من القلق والشعور بالتململ والتي تؤدي الى القيام بحركات صغيرة  كثيرة ناتجة عن الشعور بالعصبية، استفدنا المعنى من  7). هذا خيار جيد.

من نواحٍ عديدة ، هذه الأنواع من المهيئات الاجتماعية (social primers) هي ما كان أخي وزملاؤه يعملون من خلالها من خلال مشاركة قصص عن الأشياء الخطأ التي حدثت في الجامعة وكيف يمكن  تصحيحها. يمكن لهذه اللمحات عن عالم شخص آخر أن تساعد العالم حيث يفهم الناس جميعًا قواعد اللعبة ، يمكن أن تساعد الطلاب على الشعور بشكل أقل احتمالًا أنهم يقفون في ملعب كرة قدم ويرشقون بكرات قدم.

لكن الشفرات يمكن أن يكون لها نوعان من المخرجات. عندما طلبنا من القراء الحصول على نظرة ثاقبة حول كيف تُفك شفرات القواعد الاجتماعية ، قال الكثير منهم إن الذين لديهم توحد ليسوا وحدهم من يجب عليهم فك الشفرات. في حين أن التركيز ينصب عادة على تعليم الذين لديهم توحد كيف يفهمون الأطفال الطبيعيين (الذين ليس لديهم توحد) ، إلا أنه لم يُعمل الكثير لتعليم العكس (تعليم الأطفال الطبيعيين كيف يفهمون الأطفال من ذوي التوحد).

تقول كارلا فيشر ، التي تدير صفحة على فيسبوك (9) لأولئك الذين لديهم طيف توحد، “لا يوجد شيء بإسم “فك شفرة” أو حتى أننا نفتقر إلى قدرات اجتماعية. جميع الذين لديهم  توحد يتمتعون بقدرات اجتماعية جيدة بما يكفي عندما يكونون في بيئة داعمة ويشعرون بالأمان. التواصل كله هو عملية ذات اتجاهين تتطلب وضع نفسك في مكان شخص آخر. الكثيرون يفترضون أن الذين لديهم توحد يعانون من هذا الهدف (وضع أنفسهم مكان الآخر ليشعر بما يشعر به هو) ، لكن فيشر تقول، المفارقة، لم يكن أداء الأطفال الطبيعيين رائعًا أيضًا.

تتفق إميلي ويلينغهام ، الكاتبة العلمية التي تغطي التوحد بشكل مكثف، على أن التركيز ينصب في كثير من الأحيان على تدريب الذين لديهم توحد على تعلم سلوك الأطفال الطبيعيين  وليس العكس. سألت متابعيها على تويتر كيف يمكن للأشخاص الطبيعيين (ليس لديهم توحد) أن يكونوا أفضل في فهم شفرة التوحد. “كن صبورا!” أجابت إحدى النساء. “تحتاج الى زمكان (وقت وفاصل) كاف ليحصل ذلك التواصل، لا تعجل وتتحدث خلال أي فترة توقف عن الكلام. الأمر ليس سباقا”. وقالت امرأة أخرى ، “توقف عن الكلام وابدأ في الإستيعاب ، كبداية. يبدو أن الذين ليس لديهم توحد غافلون عني وأكثر اهتمامًا “بالكلام” أكثر من السؤال”.

وهذا صحيح – سألت أخي ماذا يشبه التوحد ، معتقدة أنني أستطيع مساعدته على فهم أشخاص مثلي بشكل أفضل. لكن ربما أنا من يحتاج إلى فهم أشخاص مثله بشكل أفضل.

ماذا عنك – هل لديك أي خبرات أو حيل لكشف شفرات التفاعل الاجتماعي من أي من طرفي طيف الذين لديهم توحد والذين ليس لديهم توحد؟ نسعى للحصول على قصصك ورؤاك الثاقبة وأفكارك لإضافتها إلى هذه المناقشة. ارسل تعليقًا لنا على هذا البريد الإلكتروني socialcodes@nautil.us. سنكون سعداء بنشر أو حجب أي معلومات مقدمة ، ولن نكشف عن اسمك الحقيقي إذا كنت تفضل ذلك.

مصادر من جاخل وخارج النص:
1- http://www.navigatingcollege.org/
2- https://msutoday.msu.edu/news/2013/video-could-transform-how-schools-serve-teens-with-autism/
3-  https://www.thetransporters.com/
4-http://www.face-cards.com/index.html
5- https://www.icare4autism.org/news/2013/08/stanford-student-creates-software-to-help-people-with-autism-learn-social-cues
6- https://ar.wikipedia.org/wiki/نظارات_جوجل
7- https://theinspiredtreehouse.com/child-develoment-what-is-a-fidget-toy/
8- http://nautil.us/issue/6/secret-codes/cracking-the-social-code
9- https://www.facebook.com/Karlas-ASD-Page-155369821204141/

المصدر الرئيسي:
http://nautil.us/issue/6/secret-codes/cracking-the-social-code

 

 

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.