صفات الحروف (4) – جعفر الفرج*

الاستعلاء والاستفال

من الصفات اللازمة المتضادة للحروف صفتا الاستعلاء والاستفال ، فقد وجد العلماء أن العرب حينما تنطق الحروف فإن بعض هذه الحروف تخرج بعد أن تنضغط إلى أعلى الفم وبعضها تتجه إلى أسفل الفم ؛ ونتيجة لذلك قسمت الحروف إلى ( حروف مستعلية وحروف مستفلة ).

الفنان ميرزا حسين الصالح رحمه الله

الاستعلاء لغةً: العلو والارتفاع 
واصطلاحًا: هو اتجاه ضغط الحرف عند النطق به إلى الحنك الأعلى ( أعلى الفم ) ، وقد عرفه بعض العلماء بأنه ارتفاع أقصى اللسان إلى الحنك الأعلى عند النطق بالحرف فيرتفع الصوت معه ، ولكن التعريف الأول أدق لأن حرف ( الكاف ) يرتفع أقصى اللسان عند النطق به ورغم ذلك فهو من الحروف المستفلة.
حروفه: للاستعلاء سبعة حروف مجموعة في قولك ( خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ ).
فعند النطق بهذه الحروف السبعة نلاحظ أن اللسان يستعلي أقصاه إلى الجزء الرخو من الحنك الأعلى فينضغط الحرف ( جرب أن تنطق هذه الحروف مفتوحةً ولاحظ استعلاء أقصى اللسان مع ضغط الحرف إلى الأعلى ).
صفة الاستعلاء من الصفات القوية للحروف وينتج عنها ( التفخيم ) ، وكل حرف استعلاء هو حرف مفخم والعكس غير صحيح ؛ فليس كل حرف مفخم هو حرف استعلاء ؛ لأن ( اللام والراء ) لهما حالات يفخمان فيها وهما ليسا من حروف الاستعلاء.
وسيأتي إن شاء الله الكلام في موضوع قادم عن صفتي التفخيم والترقيق.


الاستفال لغةً: الانخفاض والانحطاط
واصطلاحًا: هو انضغاط الحرف عند النطق به إلى الحنك الأسفل ( أسفل الفم ).
حروفه: باقي حروف الهجاء إذا استثنينا حروف الاستعلاء السبعة.
فعند النطق بحروف الاستفال نلاحظ أن اللسان ينخفض أقصاه إلى قاع الفم فينخفض معه الصوت ( جرب أن تنطق أي حرف من حروف الاستفال فستلاحظ أن أقصى اللسان قد انخفض إلى قاع الفم وانخفض معه ضغط الحرف إلى الأسفل ).
الاستفال من الصفات الضعيفة للحروف وينتج عنها صفة ( الترقيق ) ، وكل حرف مرقق فهو حرف مستفل ؛ والعكس غير صحيح ؛ فليس كل حرف مستفل هو حرف مرقق ، والمثال كما ذكرنا في حرفي ( اللام والراء ).

*أستاذ في علم التلاوة والتجويد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.