لماذا (في رأيك) تفوقت اليابان؟ – علي الجشي

لماذا تفوقت اليابان وأين موقعها الآن من التقدم العلمي والتكنولوجي بالنسبة للصين والولايات المتحدة الأمريكية؟

على الرغم من تعرض اليابان المستمر للزلازل والتسونامي وما حصل لها من الدمار المهول جراء القاء قنبلتين نوويتين على ناجازاكي وهيروشيما خلال الحرب العالمية الثانية واستسلامها المُذِل للحلفاء دون قيد أو شرط ، برز اليابانيون “كدولة” من أقوى الاقتصادات العالمية.

القنابل النووية أحرقت الأخضر واليابس في ناجازاكي وهيروشيما

فما هي يا ترى الأسباب التي أدت الى تفوقها؟. هذا سؤال دائما ما يُطرح في المحافل الأدبية والاقتصادية والعلمية ويتسآل عنه من يروم النجاح لتحقيق اهدافه… اليكم وبين يديكم بعضا من الأطروحات قد تكون جوابا لسؤالنا يذكرها المفكرون والباحثون والمهتمون بتقدم الشعوب وبين طياتها قد نستنتج بعضا من الأسباب التي أدت الى تفوق الشعب الياباني بهذه السرعة المذهلة:

1- اتباع اليابان سياسات مناسبة بعد الحرب العالمية الثانية أهمها التقليل من نفقاتها العسكرية والتركيز بشكل رئيسي على انتعاش اقتصادها حسبما يعرف باسم عقيدة يوشيدا.

2- سعي الحكومة اليابانية إلى مضاعفة الدخل الذي يجنيه العمال اليابنيون وتحسين مستويات معيشتهم (خطة مضاعفة الدخل لعام 1960).

3- قدرة الشعب الياباني على استخدام التكنولوجيا والمهارات الأجنبية لتناسب نظامهم الاقتصادي والصناعي.

4- تحسين بيئة أعمالهم وتوسيع التجارة الخارجية لصالحهم.

5- يُعتقد أن الشعب الياباني هو واحد من أكثر الشعوب الذين يعملون بجد في العالم فحتى خلال أزمات النفط في اليابان، تمكنوا من السيطرة على التضخم من خلال الإصلاحات النقدية المبكرة.

ولكون السؤال مثيراً وشيقاً حاولنا الحصول على إجابة له باستطلاع الرأي لدى نخبة أدبية علمية محلية في مجتمعنا لها اهتمام في هذا المجال وقد تكرمت بإبداء رأيها في تجربة اليابان “الفريدة والمبتكرة لتقدمِها في المجال العلمي والمعرفي والاقتصادي والاجتماعي” واعطاء معلومات قيمة ومفيدة وشيقة للإجابة على السؤال (لماذا تفوقت اليابان؟):

التعرف على اليابانيين بالمعايشة

يقول ‏المهندس زكي الصفار الذي أكمل دراسته الجامعية في اليابان فأحبها وأعجب بها: “إن هذا سؤال كبير، ولكن يستحق الإجابة عليه”. فمن خلال معيشته في اليابان استنتج زكي ما يلي “لأسباب تفوّق اليابان”:

اولاً: قيمة الإنسان عند اليابانيين كبيرة جداً والقيم تصنع المعجزات.

ثانياً: الاهتمام بالتعليم منذ الصغر. فاليابانيون يحرصون أشد الحرص على استكشاف العقول النيرة. العقول الذكية (خاصة التي عندها توجه للابتكار) يتم الإهتمام بها منذ الصغر ، القيام بتربية هذه العقول وتنمية قدراتها من أهم اهداف التعليم في اليابان ليستفيدوا من كامل طاقاتها الإبداعية.

ثالثاً: يتميز اليابانيون بالتأني والصبر. الصبر له قيمة كبيرة عندهم. فحسب رأيه: لو قارنا بين امريكا واليابان ، نلاحظ أن اليابانيين أكثر صبرا. وكمثال على ذلك لو اعطينا أمريكي وياباني ساعة صغيرة (فيها خراب) ليصلحها يمكننا بسهولة أن نلاحظ الفرق! من الذي يصبر أكثر؟! الياباني له صبر ليرى الأشياء الجانبية الصغيرة البسيطة بدقة متناهية ويتفحصها ويحفظها ، فهم يصبرون على تحصيل المعرفة – الصبر عندهم غير طبيعي وربما يكون هذا من أسرار قوتهم الجبارة.

رابعاً: قوة التحمل النفسي للفرد الياباني “تعتبر إضافة قوية” لصمودهم وتحديهم.

‏خامساً: الحب – من مميزات الشعب الياباني أن ليس عنده كراهية لأحد ، ولا يُشعرون من يتعاملون معه بتمييز عنصري. وكل من يرون منه ازدراء او مواقف سلبية ضد الجنسيات الأخرى يستبعدونه من الفرص وإن كان يستحقها.

سادساً: قدرتهم العلمية لتحويل الخامات لمنتجات. فاليابانيون ليس عندهم خامات في بلادهم وهم يستوردونها من دول أفريقيا وغيرها رخيصة الثمن ويطورونها ويصنعوا منها أفضل المنتوجات من ثلاجات وتلفزيونات وغيرها من الأشياء المبتكرة.

سابعاً: الإتقان. قرأ المهندس زكي كتابا عن التجربة اليابانية يذكر: في العادة نتوقع أن بلداً مثل اليابان لا تأخذ بالتقليد لما تملكه من عقول فنية كبيرة ولكن على عكس هذا التوقع يقوم اليابانيون بالتقليد لخدمة صناعتهم في أشياء كثيرة ، لأنهم قادرون على جعل ما يقلدونه أفضل من الاصلي. في إجابة لأحد المهتمين الشباب توقع أن من أسباب تفوق اليابانيون إنهم لا يقلدون ولكن الواقع إنهم يجيدون التقليد لصناعة منتجات تفوق المقلَدة.

ثامنا: في اليابان وعندما كنا نتعلم اللغة ، كان واضحا صبرهم وإهتمامهم بنا كي نتقن اللغة ، وهذا ما ساعدنا كثيرا أن نندمج مع المجتمع الياباني.

تاسعا: من الأشياء التي يعتقد المهندس زكي أنها تساعد على تقدمهم هي طريقة تدريس المنهج الذي يتبعونه في التدريس. من البداية – بداية الصفوف الأولى حتى تخرجهم. هذا له دور كبير ، فالتعليم عندهم ليس فقط صارم ولكنه محترم جدا ، ويضرب المهندس زكي مثلا أن كان عنده روفيسورات ‏دائما ما يسعون لغرس روح التحفيز وخلق الإبتسامة. وكان حرص البروفسور على خلق روح طَموحة خلال الدراسة أمر فوق العادة ، حيث يحرص البروفسور ان لا يجعل نفسية الطالب مكتئبة لأي سبب من الاسباب ويجعلونه دائما مبتسما ليكون مرتاحا في تحصيله الدراسي – التدريس عندهم مهم جداً – ويكفي أن اقول عن تجربة عايشتها إن الشعب الياباني شعب مؤدب ومحترم.

‏ويختم المهندس زكي بقوله: “بصراحة من الصعب الإلمام ‏بجوانب هذا الموضوع والاجابة على هذا السؤال ببضع كلمات” ، وإن ما تم ذكره اعلاه يعكس ما استشفه من خلال تجربته الشخصية. ومن واقع التجربة أيضاً يرى المهندس عبد الرزاق الحمود إن سبب نجاح اليابانيين: اخلاقهم وجدهم وانتمائهم لوطنهم وعمل كل ما في وسعهم لرفعة بلدهم. شعب يعجز اللسان عن وصف اخلاصه لبلد اسمه اليابان. الجميع يضحي من الصغير الى الكبير”. ومن إعجابه باليابان يقول المهندس عبد الرزاق (بعد اول مرة أتيحت له فرصة زيارة هذا البلد): “اعتقدت ان اليابان لا ينتمي الى كرتنا الارضية و انما الى كوكب آخر فاليابانيون نظيفون من الداخل والخارج”.

أخلاق الإسلام الصحيح بنظامه الشامل ومقوماته

ويتفق الأستاذ عارف الجشي مع ما ذكره المهندس زكي الصفار بأنه ليس من السهولة الإجابة على هذا السؤال ولكن حسب معرفته وباختصار وهذا ما يهمنا في هذا المقام. يذكر الأستاذ عارف إن هناك مجموعة من الأسباب جعلت المجتمع الياباني متقدم على غيره ولا يزال ويمكن اختصارها فيمل يلي:

أولاً: الشعب الياباني عزيز النفس يكابر على الألم ولا يبديه ويحاول الوصول بصمت وقوة الى اهدافه.

ثانياً: يعمل الفرد للجماعة ويتفانى في الخدمة… ويعمل بإخلاص وتفاني.

ثالثاً: المجتمع لا ينسى دور الفرد ويعزز ويكرم ويبرز مجهوده.

رابعاً: إخلاص الفكرة وحب النظام فإذا آمن الفرد بفكرة مفيدة وناجحة سعى إلى التطبيق ويعزز ذلك حبه واحترامه للنظام.

خامساً: الابتعاد عن الغرور وعدم المكابرة وخصوصا بعد الهزيمة. بعد خسارته في الحرب العالمية الثانية وانكسار الجبار في داخله عرف معنى الهزيمة والذل والخضوع وما فعله هو عندما كان محتلا للصين وشرق اسيا وبماذا كان يشعر المحتل ، ولذا أسس قاعدة احترام الآخر واحترام ذاته ، والاعتراف بالخطأ عامل مهم في إعادة البناء.

سادساً: حب الوطن والالتفاف حول المخلصين لإعادة البناء.

ثامناً: النظام الدراسي والمناهج التعليمية والحرص على مواكبة التقنية والتي اخذتها من امريكا. بالطبع كان للأمريكيين دور كبير في تصدير التقنية إلى اليابان وحرصهم على تقدم البلد وربما كان من باب الشعور بالذنب.

تاسعاً: كل القطاعات مجتمعة من الصحة إلى التنمية الاجتماعية والصناعة وغيرها ساهمت في البناء.

عاشراً: عدم النظر للوراء أو الإلتفات الى ما يعوق التقدم.

حادي عشر: احترامهم لمعتقدات الآخرين وعدم مناقشتها أو المجادلة فيها (وهي آفة العرب).

ثاني عشر: استغلال الموارد البشرية والعقول في استيراد المواد الخام وتصنيعها ومن ثم تصديرها.

ثالث عشر: وجود نظام التكافل الاجتماعي ومساعدة المتضرر.

رابع عشر: عندهم كل الإسلام الصحيح وبنظامه الشامل ومقوماته من حسن الأداء والتعامل مع نفع الآخرين والبناء والتكامل في جميع الجوانب (ولكن للأسف بدون الاعتقاد بوحدانية الله سبحانه وتعالى).

يوافق ما ذكره الأستاذ عارف أعلاه ما توقعه الأستاذ وائل العلقم لأسباب تقدم اليابان والتي تشمل التعليم والاخلاص على جميع المستويات والصدق والالتزام بالمبادئ والقوانين وروح العمل الجماعي والاتقان والتخصص.

التعليم وبناء الانسان المخلص والالتزام بالنظام

يرى الأستاذ شوقي الجشي إن سبب تقدم اليابانيين هو الاهتمام بالتعليم وبناء الانسان المخلص لوطنه ويضيف الى ذلك المهندس سعيد الصفار الالتزام بالنظام واتباع أساليب وفنون الحياة والتحدي بأن العمل أساس الحياة. ويؤيد هذا الرأي الدكتور محمد سليمان الجشي الذي ركز على تطوير الانسان والمهندس حمد الدغرير الذي أكد على الالتزام الاجتماعي بالمصلحة العامة. وفي هذا يشاركهم الأستاذ طارق ابو السعود الذي يعتقد إن الياباني عرف قيمة الوقت فاحترمه كما اتجه للتعليم واهتم به وكرم معلميه واهتم بالطفل والقراءة والصحة فبنى الانسان الذي بنى الحضارة والتقدم.

نشر القصص الواعية والهادفة التي تحث على العمل

ولنشر التعليم وبناء الإنسان يوضح المهندس حسن المرهون إنه استنادا على اطلاعه…. كانت اليابان بعد الحرب العالمية الثانية دولة مهزومة وفاقدة لكل مقومات التقدم…. الناس في فقر وجوع وجهل ومرض…. فانبرى المثقفون الواعون بزرع القيم في النشئ الجديد وبدأوا بالقصص…. وأخذوا على عاتقهم نشر القصص الواعية والهادفة والتي تحث على العمل في أسوأ الظروف والتحدي والصمود وعدم الخنوع…. فبالقصة تقدمت اليابان كما يرى الأستاذ المرهون. وهكذا يذكر الأستاذ طارق ابو السعود.

نظرة اكاديمية

يرى الأستاذ فوزي عقيل الحداد إن اليابانيين ركزوا على الجانب العلمي والاداري عند شعبهم ومن ضمن الأدلة أنهم في مجال الجودة تقبلوا ورحبوا بعالم جودة امريكي وكان له دور كبير في إدخال مدرسة ادارة الجودة الشاملة في الصناعة اليابانية بينما رفضت امريكا أفكار ومبادئ مدرسته ثم قبلتها بعد فترة على الرغم من أنه امريكي وقد مُنح وسام إمبراطور اليابان ،  فهم يؤمنون بالحكمة الصينية التي يقولها “تومس تونك” حكيم الصين وهي (لا تقل ارضا غير منتجه انما عقولا غير منتجة) فالتركيز عندهم على العلم ، وهو ماذهب اليه ايضا المهندس سيد منهال آل اسماعيل. ويعدد الدكتور ناجي الشماسي عدة عوامل أدت للتطور الكبير لليابان بعد الحرب العالمية الثانية وهي أنهم: توجهوا للبناء وليس للانتقام بعد الهزيمة الساحقة في الحرب العالمية الثانية ولديهم أخلاقيات العمل عالية جداً. يكاد لا يجاريهم فيها أحد ونظام تعليم قوي.

نظرة اقتصادية

يعزو المهندس أحمد المبارك تقدم اليابان الى بناء القدرة البشرية والاعتماد عليها في بناء الدولة ، والاعتماد على التموين الداخلي في تموين الأموال إلى الدولة وعدم أخذ أي دين من الخارج. ولعدم وجود موارد طبيعية في اليابان، طورت الاقتصاد في صناعة التحويلات من مواد أولية الى مشتقات تباع بأغلى الأثمان ، مقارنة بقيمة المواد الطبيعية. فمثلا استطاعت عالميا السيطرة على carbon fiber في جميع أنحاء العالم وهذه المادة مصنعة من البترول اصلاً وتستخدم الان في صناعة الطائرات و السيارات والمراوح للطاقة الجديدة وانابيب البترول والغاز بدلا من الحديد. ولو نظرنا كمثال الى الملابس التي نلبسها لوجدناها كلها مصنعة من البترول وتباع في أسواق العالم وتصنع باستخدام تكنولوجيا متطورة في اليابان.

قدسية العمل والبيئة المحفزة

سبب تقدم اليابان يتلخص في العزيمة، الإخلاص، والعمل الشاق هكذا يقول المهندس منصور الصقور. ويعتقد الأستاذ سيد علي الخباز إن تقدم اليابان بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية سلك نفس الخُطوات التي أدت إلى نهوض غرب أوروبا مرة أخرى وهو بدئ نظام اقتصادي جديد والاطاحة بنظام قديم ، وكتابة دستور جديد والاستعانة بصندوق النقد الدولي لانطلاق الصناعات في شتى المجالات. ولكن اختلاف البيئة والمؤثرات الإقليمية هي التي تمايز بين تجربة وأخرى فهناك تشابه بين ألمانيا واليابان وهو تقديس أو قدسية العمل مهما صغر أو كبر ، والذي لا تجده في دولة أخرى مثل إيطاليا مع مرورها بنفس التجربة ، ولكنك في نفس الوقت تجد ذلك ملموسا بشكل واضح في كوريا والصين. ويذهب المهندس مهند الجشي الى إن ظروف الحرب الصعبة اضطرتها لتطوير نفسها لتحافظ على بقائها خلال فترة الحرب وهو ما كان ايضاً ملحوظاً في تطور المانيا الصناعي والطبي خلال الحرب – وبعد الحرب استعادت اليابان الصدارة لتقوية اقتصاد البلد والتعافي لتكون من الدول القوية  ، ساعدهم في ذلك بيئتهم المحفزة على التطور كما يتوقع المهندس محمد المسلم.

حب الوطن والإلتزام بالقانون والنظام

المهندس عبد الواحد الشماسي يعزو تقدم اليابان الى خصلتين وهما حب الوطن والعقول النظيفة التي تسعى الى تعميق الثقافة الشخصية ، وشاركه في هذا الرأي الأستاذ زكي العبد الجبار الذي وصف سبل تقدم اليابان باختصار على أنها الأخذ بأسباب العلم والاجتهاد والإخلاص في العمل الناتج عن حبهم لوطنهم. ويذكر الأستاذ محمد الشماسي إن الشخص الياباني يعمل من أجل العمل وليس من أجل إضاعة الوقت أو من أجل اتمام المهمة الموكلة له فحسب ، ومن دلائل حب الوطن اتباع القانون وتطبيقه كما يذكر الأستاذ عصام الجشي ويضيف الى ذلك المهندس سعيد الصفار الالتزام بالنظام واتباع أساليب وفنون الحياة والتحدي بأن العمل أساس الحياة.

إلغاء النظام الطبقي الهرمي

ساهم إلغاء النظام الطبقي الهرمي الذي يُشكّل عقبةً في الإصلاح والتطوّر كما تقول الأستاذة انوار الجشي, حسب اطلاعها, في تقدم اليابانيين وقد قام القادة اليابانيون بإلغاء هذا النظام كلياً، بالإضافة إلى إعلان المساواة بين كافّة المواطنين ، كذلك عملت الحكومة على تشجيع الالتحاق بالمدارس الابتدائيّة، وشدّدت على ضرورة أداء الخدمة العسكريّة، ممّا خلق شعوراً لدى أفراد الشعب بالعدالة والانتماء، والهوية المُشتركة بين المناطق والبيئات المُختلفة في اليابان.

الفطنة السياسية وتغيير طبيعة المواجهة

يرى الأستاذ محمد حسن الجشي إن أهم اسباب تقدم اليابان هي “الفطنة السياسية” التي تحلى بها قادتها بعد إلقاء القنبلة الذرية عليهم من قبل الأمريكان. أدركوا آنذاك أن الأمريكان متفوقون من الناحية العسكرية، فعقد اليابانيون العزم على الانتقام منهم عن طريق تغيير طبيعة المواجهة من الساحة العسكرية الى الساحة الاقتصادية، تماماً مثلما يفعل الصينيون حالياً. وفعلاً تفوقوا في ميادين كثيرة وأحرجوا الأمريكان. ويذهب الى هذا الرأي ايضاً المهندس ميرزا العلوان الذي يرى إن اليابانيين استفادوا من دروسهم الماضية بعد خسارتهم في الحرب العالمية الثانية وكان لهم طموحات عالية جدا في السيطرة على العالم مع حلفائهم. وبعد هزيمتهم استفادوا من ذلك الدرس بأن غيروا اتجاهاتهم الى الاتجاه الاخر صوب العلم والصناعة لتحقيق طموحاتهم  ، وابتعدوا عن التسلح وفكره التوسع الجغرافي ، كما إن عدم التفرقة بين شعوبهم هو سبب آخر في نجاحهم. وعلى نفس المنوال يأتي توضيح المهندس تركي السبع الذي يرى إن هزيمة اليابانيين في الحرب العالمية الثانية ومهاجمة الأمريكان لهم بالقنبلة الذرية غيرت كثيرا من مفاهيمهم وعملت تحولات كثيرة في تفكيرهم وخلقت لهم سُلم أولويات غير الذي كان عندهم قبل الحرب، كما إن اهتمامهم بالمواطن واحترام حقوقه والتركيز على العلوم والتقنية والإنكفاء نحو الداخل كلها عوامل ساهمت في تقدم اليابان. وفي هذا المجال يُفصل الأستاذ منصور المتروك إنه بعد ضرب أمريكا لليابان بالقنبلتين النوويتين على هيروشيما وناجازاكي والاستسلام المُذل لم تسعي اليابان للانتقام وارتأت الاستثمار في الأنسان ، وعليه أنشأت مراكز بحوث وأعطت كامل الفرص للعقول النيرة من الشعب الياباني للإبداع في شتى المجالات وأهمها الصناعة والتعليم والصحة وفرص العمل.

بعدها حافظت على توازن الاقتصاد بحيث يكون النمو في ميزان المدفوعات أكبر من المصروفات وهكذا حدّت من أثر البطالة والتضخم وكذلك بدفع الشعب الياباني ليعمل بإخلاص لوطنه بحصوله على عائد يكفل له حياه كريمة عن طريق حماية “النظام القانوني” له مما حد من الفساد المالي. الا إن المهندس محسن الصناع لا يرى أن الشعب الياباني شعب قد انكسر فهو في رأيه شعب حي خرج من الحرب مهزوما عسكريا لكن ليس نفسيا. فهو شعب مجد في العمل ونظامي. كما أن الرأسمالية في اليابان ليست جشعة، فهناك تدوير لفائض القيمة في مشاريع جديدة و بنى تحتية وقد اخذت اليابان العلوم و استوعبتها لأنها استخدمت اللغة الوطنية ، كما أن أمريكا استثمرت لإعادة بناء اليابان التي لازالت تحت معاهدة الاستسلام، لتحاول كسبها في مقابل الاتحاد السوفيتي ، فاستثمرت في العلوم و الابحاث و مقاومة الزلازل ونأت بنغسها عن الإنفاق على الاسلحة. ويعتقد المهندس فوزي عبد الجبار إن اليابانيين استفادوا من اخطائهم في الماضي بعسكرة البلاد و توجهوا بعد الهزيمة الى التركيز على الاقتصاد السلمي ، ساعدهم على ذلك حسن الإدارة و الخلفية الصناعية ما قبل الحرب ساهمت في ذلك.

قرار Meiji Restoration في عام 1868

الأستاذ عادل المتروك يرى إن اليابان تقدمت حين تغيرت الأفكار فتطورت بها الديار. كانت اليابان متقدمة صناعيا  ، ولكنها بعقلية الساموراي وافكار الكمازاكي وجنون آلات الحرب  ، وهي الآن متقدمة بحب العمل والإنتاج والمعرفة وحب الوطن والانسان. وافقه في ذلك المهندس سيد أحمد العوامي الذي ذهب بعيداً في التاريخ وأرجع سبب تقدم اليابانيين الى ثمانين عاماً خلت قبل الحرب العالمية الثانية حيث قررت اليابان أن تتقدم فتقدمت وأما ما حدث بعد الحرب العالمية الثانية فما هو الا إعادة حسابات وتعامل عقلاني محتم مع الأحداث والنتائج والظروف. قرار ترميم ميجي الياباني، المشار إليها في ذلك الوقت باسم استعادة الشرفاء، والمعروفة أيضًا باسم تجديد ميجي أو الثورة أو الإصلاح أو التجديد. قرار ترميم ميجي أعاد الحكم الإمبراطوري العملي إلى إمبراطورية اليابان عام 1868 في عهد الإمبراطور ميجي. وعلى الرغم من وجود أباطرة حكام قبل استعادة ميجي، إلا أن الأحداث أعادت القدرات العملية وعززت النظام السياسي تحت سيطرة إمبراطور اليابان حيث تم التعبير عن أهداف الحكومة المستعادة من قبل الإمبراطور الجديد في ميثاق اليمين. أدت عملية الترميم إلى تغييرات هائلة في الهيكل السياسي والاجتماعي لليابان وامتدت إلى فترة إيدو المتأخرة (التي غالبًا ما تسمى باكوماتسو) وبداية عصر ميجي. وأثناء الترميم هذه، تطورت اليابان بسرعة وتبنت الأفكار الغربية وأساليبه الإنتاجية. وذهب الى نفس الرأي الدكتور سيد حسين الماجد الذي ذكر إن اليابان كانت متقدمة قبل الحرب العالمية الثانية وبعدها ، وإنما الاختلاف أصبح في توجيه هذا التقدم. قبل واثناء الحرب كانت اليابان متقدمة عسكريا وخاضت عدة معارك انتصرت فيها: الحرب الكورية ومعركة بيرل هاربر، مثالا, بعد الحرب ، حد استسلامها للولايات المتحدة من تصنيع الترسانة الحربية واتجهت للتصنيع المدني ونجحت فيه وتقدمت وأضاف الدكتور إن هناك عدة عوامل لعبت مجتمعة في هذا التقدم ، من أهمها: ١- التعليم ٢- المنافسة “الشريفة” بين المواطنين على الوظائف (البقاء للأصلح) ٣- وجود الزوجة المساندة بكل معنى الكلمة (وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة) ٤- الاهتمام بالبيئة في منتجاتها ، مثال: شركة فوجي مقابل كوداك خلق لها ارضية تسويقية ناجحة ومنافسة قوية وربما يتكرر السناريو مع السيارات الكهربائية “صديقة البيئة” وهذا يأخذنا الى منافسة الصين مع الدول المتقدمة الأخرى.

موقع اليابان من الصين

قامت أوليفيا سينغ بإعداد ورقة بحث عن مستويات التطور التكنولوجي في اليابان والصين، للتعرف على القوى العظمى الناشئة التي تتنافس مع الولايات المتحدة الأمريكية وللإجابة على السؤال: لماذا تعتبر اليابان واحدة من أكثر الدول تقدمًا في العالم من حيث التكنولوجيا – وأين تقف اليابان من الصين في هذا المضمار؟

أستنتج بحث أوليفيا إن سبب التقدم التكنولوجي لليابان هو شبابها ويتبين ذلك مما يلي:

1- تشير الإحصائيات إلى أن مستويات أداء الطلاب اليابانيين من بين 34 دولة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تحتل اليابان المرتبة الثانية في الرياضيات والأولى في العلوم.

2- تنفق اليابان حوالي 3.59٪ من الناتج المحلي الإجمالي في الإنفاق العام على التعليم.

3- فقط 0.93٪ من الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 19 سنة لم يتلقين أي تعليم.

4- يتضمن نظام التعليم الياباني 9 سنوات من التعليم الإلزامي (الصفوف 1-9) ويبدأ الطلاب في المدرسة في سن السابعة.

5- لدى اليابان أفضل الجامعات في العالم، واحدة منها هي جامعة كيوتو التي تحتل المرتبة الخامسة والثلاثين في تصنيف الجامعات العالمية الحالية حسب (Quacquarelli Symonds – QS).

6- الشعب الياباني على معرفة فائقة بالتكنولوجيا، حيث يستخدمها 93.3٪ من السكان، وتبلغ النسبة المئوية للصين أقل عند 53.1٪. علاوة على ذلك، فإن معدل التخرج من المدارس الثانوية في اليابان هو 95٪، وموقع الصين أقل نسبيًا عند 84٪.

7- يسلط البحث الصادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) الضوء على أن الطلاب الصينيين من مدارس شنغهاي قد تفوقوا في السابق على الطلاب من 65 دولة أو منطقة.

بعد هذه المقدمة عن دور الشباب الياباني في تقدم بلاده اليابان، هذا البلد الرائع. قارنت أوليفيا سينغ بين التكنولوجيات اليابانية والصينية واستخدامها العملي. فبينما يستغل اليابانيون التكنولوجيا في حياتهم اليومية من توفير آلات البيع التي تحتوي على الملابس والأحذية، إلى أبواب E-TAF الأوتوماتيكية التي تفتح بالتحول وفقًا لشكل جسمك؛ أنفقت كبرى الشركات الصينية، وعلى رأسها شركة علي بابا، 10.7 مليار دولار على عمليات إعادة شراء الأسهم ليزيدوا ثروتهم وأرباحهم وليطوروا الإنسان الصيني والشركات والمدن الصينية بمعدل مرضي على نحو متزايد.

ابتكر المهندسون الشباب في كل من اليابان والصين العديد من الاختراعات المثالية. تطَرق لبعض لها بحث أوليفيا كما يلي:

الاختراعات اليابانية

نظام الخلايا الحية (C.A.S)

نظام الخلايا الحية يغير فيزياء التجميد. باستخدام مجال كهربائي متذبذب، تضطر جزيئات الماء إلى الدوران بدلاً من التجمع والتجمد في بلورات الجليد. هذا يتسبب في بقاء جدران الخلايا دون أن تتدمر. نظام الخلايا الحية يستخدم طاقة أقل بنسبة 30٪ من مجمداتنا التقليدية ويمكنه تجميد الطعام حتى 5 مرات أسرع. بشكل ملحوظ، لم يتم العثور على فقدان الذوق في الفاكهة أو الخضار، وذلك بسبب انخفاض الأكسدة بنسبة 98 ٪.

موظفي فندق الروبوت

يتم تشغيل فندق Henn-na في Nagasaki بالكامل بواسطة الروبوتات. إنه فندق كبسولة مشهور بالتقنية المتطورة الفائقة. عند دخولك، يرشدك ديناصور ميكانيكي من خلال تسجيل الوصول وتنقل عربة الأمتعة حقيبتك إلى غرفتك وتضعها بجانبك. عندما ترغب في النوم، يقوم رفيقك الآلي بإطفاء الأنوار لك.

من مميزات الروبوتات إنها تخفض تكاليف اليد العاملة باستبدال الموظفين البشريين، مما يجلب فوائد للشركة. الفائدة الرئيسية هي أن الروبوتات قادرة على العمل أكثر من الإنسان. فلربما يصاب البشر بالمرض أو يتركون العمل ، ولكن استخدام الروبوتات كموظفين، لا يتأثر العمل بسبب مرض أو تعب العاملين. وهذا يجعل العمل أكثر ملاءمة بالنسبة لهم لأن الشركة لن تضطر إلى التعامل مع أيام الإجازة لموظفيها. كذلك فإن الروبوتات أسرع إنجازاً للعمل وهي تشبه البشر في المظهر ومهذبة في جميع الأوقات وأكثر تواصلية وهذه ميزات إيجابية لرب العمل.

لوحات المفاتيح المستديرة

تم تطوير لوحات مفاتيح مجموعة الأسطوانات بواسطة فريق Google الياباني لتطوير ادخال المعلومات، وهي لوحات مفاتيح أسرع وأكثر كفاءة من لوحات المفاتيح العادية. ونظرًا لأن لوحة المفاتيح هذه تم إنتاجها في اليابان، فهي متوفرة على المستوى الوطني وباللغة اليابانية فقط. ومع ذلك، من المتوقع في المستقبل أن يتم تقديم لوحات المفاتيح ذات الشكل الدائري في أجزاء أخرى من العالم أيضًا.

الاختراعات الصينية

أنحف زجاج هاتف في العالم

أنتجت الصين أنحف زجاج عائم في العالم، مع تحسين نفاذية الضوء ومرونته حيث تم اختراعه من قبل معهد بنغبو للتصميم والبحوث. يمكن لهذا الزجاج العائم أن يصمد أمام تأثير كرة فولاذية بوزن 1.95 أوقية تسقط من ارتفاع 3.3 قدم. وبسبب هذا الاختراع سينخفض سعر الشاشات التي تعمل باللمس في الصين، مما سيفيد سوق الأجهزة الكهربائية بالكامل.

روبوتات الشرطة

في محطة سكة حديد Zhengzhou East ، هناك روبوتات للشرطة يمكنها تنظيف ومراقبة جودة الهواء، واستكشاف الحرائق واستخدام تقنية التعرف على الوجوه من أجل تعقب الأفراد المطلوبين من قبل الشرطة. أيضا، يمكنهم المساعدة في إبقاء المحطة خالية في الليل. تسمى هذه الروبوتات Anbots ويبلغ طولها 149 سم، ويزن 78 كجم.

شبكة الأقمار الصناعية الكمومية

ترسل شبكة الأقمار الصناعية الكمومية بيانات عبر مسافات طويلة يستحيل اختراقها. تم إنشاؤها باستخدام نظرية أينشتاين المعروفة باسم “الإجراء المخيف عن بعد”. ولإيصال رسالة، ينشئ القمر الصناعي مفتاحًا كموميًا أو سلسلة من الأرقام العشوائية التي تشفر المعلومات. يتعذر نسخ مفتاح كمّي يرسل إلى جهاز الاستقبال، لأنه لا يمكن نسخ فوتونات الكم. إذا كانت هناك أي محاولة لاختراق الرسالة، فيتم تغيير المفتاح الكمي أو إلغاؤه.

مقارنة التقنيات الصينية واليابانية

استنتج البحث عن أشهر الاختراعات في اليابان والصين، أن الصين تتقدم على اليابان من حيث ابتكار تكنولوجيات جديدة ومفيدة. وعلى الرغم من أن اليابان ابتكرت العديد من الاختراعات البارزة، إلا إن ذلك ليس على نطاق واسع كما هو الحال في الصين.

استثمرت الصين 8.99 تريليون يوان في التكنولوجيا اعتبارًا من عام 2017 وتصدرت التصنيف العالمي. كما نما الاقتصاد الصيني بنسبة 6.8٪ وفقًا لما أفاد به مكتب الإحصائيات بالبلاد. استخدمت الصين روبوتاتها (Anbots) لأغراض أكثر جدية، مثل تحديد المجرمين وإدارة مخاطر الحريق – فهي تم إنشاؤها لحماية الناس.

تمتلك اليابان ثالث أكبر اقتصاد في العالم، حيث تحتل الصين المرتبة الثانية. أنفقت اليابان 3.1 مليار دولار في مجال التكنولوجيا وذلك أقل من الصين.

تعمل روبوتات اليابان في الفنادق وهو أمر جيد من ناحية التكنولوجيا الترفيهية لأنه يمكن أن يجعل حياة المواطنين أسهل. لكن على المدى الطويل، لن تكون هذه الاختراعات التكنولوجية ذات أهمية كبيرة. هذا لأن الصين، وربما دول أخرى مثل كوريا الجنوبية ستتقدم إلى الأمام في المزيد من المشاريع التكنولوجية الكبرى.

تقدم اليابان خدمة فاخرة أكثر من كونها عملية، كما تفعل العديد من الاختراعات الأخرى في اليابان على سبيل المثال لوحة المفاتيح المستديرة التي تجعل الكتابة باللغة اليابانية أسهل كثيرًا – لذلك تقدمت اليابان من الناحية الفنية للكتابة بطريقة أسرع باللغة اليابانية. هذا مفيد لليابان كدولة ولكن لا يمكن تطبيقه على نطاق عالمي.

من ناحية أخرى، فإن الاختراعات التكنولوجية الصينية أكثر تعقيدًا؛ ويمكن اعتبار شبكة الأقمار الصناعية الكمومية التي تم إنشاؤها مع وضع نظرية آينشتاين في الاعتبار كمثال على ذلك.

كما أن نمو الصين في عالم التكنولوجيا يتطور بسرعة مقارنة باليابان. وتوقعت وثيقة لمجلس الدولة الصيني، صدرت في يوليو 2017، بأن تكون الصين الممارس الأبرز في العالم للذكاء الاصطناعي خلال الاثنتي عشرة سنة القادمة وذلك في التطبيق والبحث.

تخطط الصين لإضافة أكثر من 50 مليون وظيفة حضرية جديدة في 2016-2020. في اليابان، مقابل كل 100 شخص يبحث عن عمل، هناك 110 وظيفة.

بعد تحليل الإحصائيات والاختراعات التكنولوجية في كلا البلدين خلص البحث إلى أن الصين أكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية من اليابان، لأنه كما لوحظ، فإن التكنولوجيا اليابانية لا تمنح مجالًا كبيرًا للتنمية الثورية. والسؤال المتبقي هو. هل ستتمكن الصين من الحفاظ على موقعها الفائق التقنية على نطاق عالمي، أم ستظل الولايات المتحدة تهيمن على القمة؟

تقف اليابان أدنى بقليل من الصين في مجال التكنولوجيا، لكن كلاهما قوة عظمى تكنولوجية ناشئة. تتنافس الصين والولايات المتحدة باستمرار، واعتبارًا من 25 يونيو 2018، تقدمت الولايات المتحدة على الصين من خلال تقديم حاسوب عملاق جديد إلى العالم. اليابان بحاجة إلى اللحاق بالصين، ويبقى السباق بين الولايات المتحدة والصين قائم حتى اشعار آخر.

المهندس علي الجشي

المصادر:

  1. https://www.quora.com/What-is-the-reason-behind-Japans-brilliant-economic-development-inspite-of-being-a-nation-cursed-by-earthquakes
  2. (https://delta2020.com/blog/198-why-is-japan-one-of-the-most-advanced-countries-in-the-world-in-terms-of-technology-and-where-does-japan-stand-against-china)
مصادر الصور:

2 تعليقان

  1. Avatar

    استمتعت التنقل بين جنبات المقال الشيق , وكان بحق لقمة دسمة تجلت فيها المعلومات البناءة والجمال المؤثر في نقل القارئ بأسلوب ممتع ورائع … شكراً للكاتب النبيل والأنيق المهندس علي الجشي

  2. Avatar

    تحقيق يستحق رفع القبعة، ثري جدا بالمعلومات والاستنتاجات القيمة.
    شكرا للمهندس علي الجشي الذي اختصر رحلة التعرف على اليابان في إعادة بناء نفسها لتصبح رقما اقتصاديا صعبا، وحسنا فعل عندما عرج على تجربة الصين في حركتها الصناعية والاقتصادية المنافسة للولايات المتحده الامريكيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *