النحل يستعجل إزهار النباتات بتثقيب أوراقها – ترجمة* حسن المرهون

يحتاج النحل الى جمع حبوب اللقاح والرحيق من أزهار النباتات لبناء المستعمرات الجديدة تلبية لإحتياجات ملكات النحل. وإذا كانت هذه الحاجة قبل وقت إزهار الزهور فلن يجد النحل ما يكفي لجمعه وسد إحتياجاته. لذا يعمد النحل الى حيلة لتحفيز إزهار النباتات لتتفتح بسرعة ، عن طريق قضم الأوراق وتثقيبها. استراتيجية تحتاج للمزيد من الدراسة لمعرفة تفاصيلها.

تقطع النحلة الطنانة الجائعة ثقبًا في ورقة النبات ، ليحفزها على الإزهار مبكرًا.

يقول لارس تشيتكا ، عالِم البيئة السلوكية بجامعة كوين ماري في لندن: “إنه أمر مثير للدهشة بالتأكيد – نحن فقط في بداية استكشاف هذه الظاهرة”.

أثناء دراسة كيفية استجابة النحل لروائح النبات ، لاحظ الباحثون وعن طريق الصدفة علامات لدغة غريبة على اوراق الشجر.  وبعد مراقبة النحل وجدوا أنه يقطع ثقوبًا على شكل نصف أقمار. وبدأ السؤال لماذا؟  اعتقد الباحثون في البداية أن النحل قد يتغذى على السوائل من الأوراق ، لكن النحل لم يمكث طويلًا بما يكفي للحصول على الغذاء. ولا يبدو أن النحل أخذوا أي جزء من الأوراق إلى مستعمراتهم.

من خلال ملاحظة صارخة مفادها أن النحل القادم من مستعمرات تحتوي على كميات أقل من الطعام كانت تثقب الأوراق بشكل أكثر ، تساءل الباحثون هل هذه الثقوب تسرع من إزهار الأزهار وبالتالي يحصل النحل الجائع على ما يريد من حبوب اللقاح. عادة ما تزهر النباتات قبل أوانها عندما تمرض أو تتعرض للجفاف محاولة منها للتكاثر قبل الهلاك. ولكن قبل هذا الإكتشاف لم يكن معلوما أن الحشرات الملقحة تحفز الأزهار.

قام الباحثون بتجربة على نبات الخردل الأسود ، وتم وضع عشرة نباتات منه في أكياس شبكية مع نحل لم يأكل اي لقاح لمدة ثلاثة أيام. فبدأ النحل بقضم الأوراق لإستعجال التزهير ، وقاموا بعمل خمسة الى عشرة ثقوب في كل نبتة. والنتيجة أن نباتات الخردل العشر أزهرت بعد 17 يوما ، بدل 33 يوما طبيعيا كان يحتاجها نبات الخردل للإزهار. وفي تجربة مماثلة لنبتة الطماطم استطاع النحل تسريع التزهير لثلاثين يوما. يقول مارك ميشر ، عالم الأحياء التطوري في المعهد الفدرالي للتكنولوجيا في زيوريخ (سويسرا): “إن حجم التأثيرات ضخم”.

أظهرت تجربة مخبرية أخرى أن النحل الطنان المحروم من حبوب اللقاح يقطع ثقوبا في اوراق النباتات أكثر بحوالي أربعة أضعاف من تلك التي يقطعها النحل الذي تم تغذيته بالكامل. عندما وضع الباحثون نباتات بالقرب من مستعمرة نحل في أوائل الربيع وقبل أن تتفتح الأزهار ، قطع النحل الطنان ثقوبًا في الأوراق. ولكن مع تقدم الربيع ، وتوفر حبوب اللقاح ، قام النحل بعمل عددًا أقل من الثقوب الجديدة. لاحظ الباحثون أيضًا نوعين من النحل البري يقومان بثقب اوراق النباتات وهما – النحل الأحمر الذيل والنحل الأبيض الذيل – مما يشير إلى أن السلوك قد يكون واسع الانتشار لدى الكثير من الحشرات. يقول كونسويلو دي مورايس ، عالم البيئة الكيميائية في المعهد الفدرالي للتكنولوجيا في زيوريخ : “كان ذلك مثيرًا للغاية – ويبدو أن الجوع يقود النحل”.

هل تثقيب أوراق النباتات يسرع إزهار النباتات؟ 

قام الباحثون بقطع ثقوب على أوراق النباتات مشابهة لما يقوم به النحل من ناحية الحجم. وبالفعل ازدهرت هذه النباتات في وقت أبكر من المعتاد ، ولكن ليس في وقت ينافس تلك النباتات التي قضمها النحل الطنان. يقول تشيتكا إن الاحتمال المثير للاهتمام هو أن لعاب النحل قد يحتوي على مواد كيميائية تحفز الإزهار – على غرار المواد الكيميائية الموجودة في لعاب الحشرات التي تأكل النباتات والتي تحفز استجابات الدفاع عند النباتات. يأمل الباحثون في بحث هذه الفكرة ودراسة الإشارات الكيميائية داخل النباتات بعد قضمها وعمل ثقوب في أوراقها. يقول شيتكا: “سيكون حلم كل بستاني أن يجد بعض الكيمياء الحيوية منخفضة التكلفة تساعد في تسريع الإزهار”.

ما زال الباحثون في حيرة حول كيفية تطور هذا السلوك ، الذي قد يفيد النباتات أيضًا من خلال جذب الملقحات المبكرة.

هذا السلوك او الحيلة لا يمكن للنحل أن يتعلمها فالنحل يعيش شهرا واحدا فقط ، ولا يمكن رؤية نتائج ما قام به من ثقوب في هذا الوقت القصير. إذن لا بد وأن يكون هذا السلوك غريزيا، عندها سيكون من الصعب فهم كيف بدأ. أسئلة كثيرة يضعها تشيتكا: بداية ما الفائدة الأولية التي ستجلبها الأوراق المثقوبة للنحل؟ وأخيرًا ، لمساعدة المستعمرة الخاصة بهم (بدلاً من المستعمرات البعيدة) ، هل سيحتاج النحل إلى إبقاء قضمه بالقرب من المنزل؟

ويضيف تشيتكا: “لقد حدث كل ذلك بطريقة أو بأخرى من خلال التجربة التطورية ومبدأ المحاولة والخطأ ، إنه أمر مثير للدهشة”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.sciencemag.org/news/2020/05/hungry-bumblebees-make-plants-flower-early-cutting-holes-their-leaves

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.