القطب الشمالي المغناطيسي يتحرك بسرعة – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر

The Magnetic North Pole Is Rapidly Moving Because of Some Blobs
بقلم: جنيفر ليمان

ملخص:

  • تحول القطب الشمالي المغناطيسي للأرض بعيدًا عن كندا وأقرب إلى سيبيريا بوتيرة سريعة في السنوات الأخيرة.
  • يعتقد الباحثون أن نقطتين ضخمتين على الحديد المصهور في قلب الأرض الخارجي ربما حفزا القطب الجامح.
  • لا يوجد أي مكان سينتهي به الأمر.

منذ أن حدد جيمس كلارك روس موقع القطب الشمالي المغناطيسي لأول مرة في شبه جزيرة بوثيا في إقليم نونافوت بكندا في عام 1831 ، قام العلماء بقياس موقعه بعناية منذ ذلك الحين. ولكن في السنوات الأخيرة ، كان يقترب أكثر وأكثر من سيبيريا بوتيرة سريعة بشكل مدهش.

الآن ، يقول باحثون من المملكة المتحدة والدانمرك أنهم اكتشفوا سبب هذه الحركة الغامضة للقطب المغناطيسي الشمالي وهو وجود فصيتان متلازمتان من القوة المغناطيسية تغمرانها بالقرب من قلب الأرض.

وكتب الباحثون في ورقتهم العلمية التي نشرت في عدد 5 مايو من مجلة نايتشر جيوساينس (Nature Geoscience): “إن تنقل القطب المغناطيسي الشمالي للأرض ، وهو الموقع الذي يشير فيه المجال المغناطيسي عموديًا لأسفل ، كان منذ فترة طويلة موضوعًا للإفتتان العلمي”.

ويتم تكوين المجال المغناطيسي للأرض بواسطة الحديد المنصهر في قلبه الخارجي ، حيث يمكن أن يؤثر تدفق هذا الحديد السائل على موقع الأقطاب المغناطيسية للكوكب. وفي حين أن القطبين قد انجرفوا بل وتبادلوا الأماكن عدة مرات على مدار تاريخ الأرض الطويل ، فإن الأمر المختلف في هذا التحول الأخير هو مدى سرعة حدوثه. فمنذ عام 1999 إلى عام 2005 ، انتقل القطب الشمالي المغناطيسي للأرض من التحول 9 أميال على الأكثر كل عام إلى ما يصل إلى 37 ميلاً في السنة.

وقام هؤلاء الباحثون بمراجعة بيانات الأقمار الصناعية منذ أكثر من 20 عامًا استقوها من مفوضية حشد الأقمار الصناعية (Swarm) التابعة لإدارة الفضاء الأوروبية ، واكتشفوا أنه ووفقا للدراسة “… على مدى العقدين الماضيين تم تحديد موقع القطب المغناطيسي الشمالي إلى حد كبير بواسطة فصين كبيرين من التدفق المغناطيسي السلبي على حدود الوشاح الأرضي (core – mantle) تحت كندا وسيبيريا “.

 

وقد تغير تدفق المواد المغناطيسية المنصهرة في اللب الخارجي للأرض بين عامي 1970 و 1999 ، ويقول الباحثون أنه وبسبب هذه التغييرات فإن الفقاعة المغناطيسية الكامنة تحت كندا تمددت ببطء في العقود المبكرة ، مما تسبب في إضعاف الحدة المغناطيسية المقابلة على سطح الأرض.

وفي نهاية المطاف ، انقسمت المادة المصهورة تحت كندا إلى قسمين وتحول العنصر الأقوى ببطء نحو النقطة تحت سيبيريا ، مما حفز القطب الشمالي المغناطيسي على الانزلاق أقرب وأقرب إلى سيبيريا ، حيث كانت الحدة المغناطيسية أقوى.

وفي عام 2017 ، اصبح القطب الشمالي المغناطيسي على بعد 240 ميلًا من القطب الشمالي الجغرافي ، وكانت الحركة سريعة للغاية لدرجة أنه توجب على جمعية المسح الجيولوجي البريطانية ومركز البيانات الجيوفيزيائية الوطني الأمريكي ، اللذان يقومان بتحديث النموذج المغناطيسي العالمي ، تسريع عملياتهما من أجل مواكبة ذلك.

تحول القطب الشمالي المغناطيسي بمرور الوقت منذ أن حدد العلماء موقعه لأول مرة في عام 1831

وقام العلماء بإنتاج سلسلة من نماذج لب الأرض في محاولة لفهم كيف يمكن أن تتحرك في المستقبل ، وقال المؤلف الرئيسي للدراسة ، الجيوفيزيائي فيل ليفرمور من جامعة ليدز ، لنشرة لايف ساينس (Live Science): “توقعاتنا هي أن القطب سيستمر في التحرك نحو سيبيريا ، لكن توقع المستقبل أمر صعب ولا يمكننا التأكد”.

ولهذه التحولات نتائج كبيرة على أنظمة الملاحة العالمية ، حيث يتأثر بهذه اللعبة المغناطيسية (tug-o-war) أي شيء أو أي شخص يستخدم بوصلة ، ابتداء بالسفن في البحر إلى الهواتف الذكية في جيوبنا.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.popularmechanics.com/science/environment/a32496561/why-magnetic-north-pole-moving/

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.