المهندس علي الجشي

أشياء بسيطة يمكن القيام بها لوقف الإفراط في تناول الطعام – ترجمة* علي الجشي

23 Simple Things You Can Do to Stop Overeating
Written by Jillian Kubala, MS, RD

إن تناول الكثير من الطعام في جلسة واحدة أو تناول الكثير من السعرات الحرارية على مدار اليوم هي عادات شائعة. وبينما يرى بعض الناس هذه السلوكيات على أنها عادات يمكن التحكم فيها، فقد يشيرون إلى إن هناك اضطراب في ضبط الأكل لدى آخرين. بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الطعام إلى زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بحالات مزمنة، مثل مرض السكري أو أمراض القلب. بغض النظر عما إذا كنت تعاني من اضطراب في الأكل، فإن كسر دورة الإفراط في تناول الطعام يمكن التحكم فيها باتباع بعض الممارسات.

توفر النصائح الثلاثة والعشرون التالية نقطة انطلاق للحد من الإفراط في تناول الطعام ويمكنكم إتباع ما يناسبكم:

 1. تخلص من تشتت الفكر

يعد تناول الطعام أثناء التشتت أمرًا شائعًا لمعظم الأشخاص، سواء كان ذلك أثناء تناول الغداء أمام الكمبيوتر أو تناول رقائق البطاطس أثناء متابعة برنامج تلفزيوني مفضل. في حين أن هذه العادة قد تبدو غير ضارة إلا أنها يمكن أن تسهم في الإفراط في تناول الطعام. وجدت مراجعة لـ 24 دراسة أن التشتت أثناء الوجبة قاد الناس إلى استهلاك المزيد من السعرات الحرارية في تلك الوجبة. كما أنها تسببت في تناول المزيد من الطعام في وقت لاحق من اليوم، مقارنة بالأشخاص الذين اهتموا بطعامهم أثناء تناول الطعام (مصدر موثوق به).

بإختصار ابذل جهدًا لإيقاف أي عوامل تشتيت للفكر مثل الهواتف وأجهزة الكمبيوتر والمجلات أو تخلص منها. يمكن أن يساعد التركيز على وجبتك أثناء تناول الطعام في منع الإفراط في تناول المزيد منه.

2. اعرف الأطعمة المحفزة

يمكن أن يساعد تحديد الأطعمة التي يمكن أن تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام وتجنبها في تقليل فرص الإفراط في تناول الطعام. على سبيل المثال، إذا كان من المحتمل أن يتسبب الآيس كريم بالإفراط في تناول الطعام، فمن الأفضل التوقف عن تخزينه في المجمد (الفريزر) فكلما كان الوصول إلى شيء ما أكثر صعوبة، كلما قل احتمال تناوله. تحضير خيارات صحية مثل شرائح التفاح مع زبدة الفول السوداني والحمص والخضروات أو أكل صحي من عمل البيت يمكن أن يشجع على خيارات أفضل عند تناول وجبة خفيفة. نصيحة أخرى مفيدة هي إبقاء الأطعمة الخفيفة غير الصحية مثل الرقائق والحلوى والبسكويت بعيدًا عن الأنظار حتى لا يكون هناك إغراء لأخذ شيء منه عند المرور بجانبه.

بإختصار حدد الأطعمة غير الصحية التي تسبب الإفراط في تناول الطعام. ابقها خارج المنزل أو بعيدًا عن الأنظار، واجعل خيارات الأكل الصحية في المتناول.

3. لا تمنع جميع الأطعمة المفضلة

قد يؤدي الامتناع المقصود عن الأطعمة المفضلة إلى الشعور بالحرمان، مما قد يؤدي في النهاية إلى الإفراط في تناول الأطعمة الممنوعة. الأنظمة الغذائية التي تركز على الأطعمة غير المصنعة هي الأفضل دائمًا، ولكن إفساح المجال من حين لآخر لتناول بعض الأطعمة المصنعة قد لا يكون سيئاً تمامًا. لا تحلف أنك لن تتناول مغرفة من الآيس كريم أو شريحة بيتزا أو قطعة شوكولاتة مرة أخرى فهذا شيء غير واقعي بالنسبة لمعظم الناس. ومع ذلك، في حالة إدمان الطعام، قد يحتاج الشخص إلى الامتناع الدائم عن الأطعمة المحفزة. في هذه الحالة، من الجيد أن تجد بدائل صحية مرضية. ركز على تزويد جسمك بالطعام الصحي والمغذي في الغالب مع منح نفسك حرية الاستمتاع ببعض المأكولات المتنوعة من حيناً لآخر.

بإختصار قد يؤدي تناول الأنماط المقيدة للغاية إلى ردة فعل عكسية. مفتاح النظام الغذائي الصحي المستدام هو التركيز على تناول أطعمة كاملة غير معالجة معظم الوقت مع السماح بتناول الطعام هنا وهناك.

4. جرب مقاييس الحجم Volumetrics

هي طريقة لتناول الطعام تركز على ملء الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية والألياف مثل الخضروات غير النشوية. يمكن أن يساعدك تناول الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية ونسبة عالية من الألياف والماء قبل الوجبات على الشعور بالشبع، مما قد يقلل من الإفراط في تناول الطعام. تشمل الأمثلة على الأطعمة الصديقة للقياس الحجمي الجريب فروت وخضروات السلطة والبروكلي والفاصوليا والطماطم ومرق قليل الصوديوم. قد يكون تناول سلطة أو وعاء كبير من الحساء قليل الصوديوم والمرق قبل الغداء والعشاء طريقة فعالة لمنع الإفراط في تناول الطعام.

بإختصار استخدم طريقة الحجمية لتناول الطعام من الأطعمة الصحية منخفضة السعرات الحرارية والألياف العالية للمساعدة في تعزيز الشعور بالشبع.

5. تجنب الأكل من الحاويات

يمكن أن يؤدي تناول الرقائق من الكيس، أو الآيس كريم من الكرتون، أو تناول الطعام مباشرة من الصندوق إلى استهلاك طعام أكثر من الموصى به. بدلًا من ذلك، قم بتقسيم حجم حصة واحدة على طبق أو في وعاء للمساعدة في التحكم في عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها في جلسة واحدة. استخدم أدوات القياس لتدريب عينيك على الشكل الذي يجب أن يبدو عليه الجزء العادي للأنواع المختلفة من الأطعمة.

بإختصار بدلًا من تناول الطعام مباشرة من العبوة، قم بتقسيمه إلى طبق. حاول قياس أحجام التقديم المناسبة للمساعدة في تدريب عينك على تحديد كمية الطعام الموصى بها كمتوسط.

6. تقليل الإجهاد

يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى الإفراط في تناول الطعام، لذلك من المهم إيجاد طرق لتقليل كمية الضغط في حياتك اليومية. الإجهاد المزمن يزيد من مستويات الكورتيزول، وهو هرمون يزيد من الشهية. أظهرت الدراسات أن الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، وزيادة الجوع، وزيادة الوزن (2 مصدر موثوق به). هناك العديد من الطرق البسيطة لتقليل مستويات التوتر اليومية. فكر في الاستماع إلى دعاء أو البستنة أو ممارسة اليوجا أو التأمل أو تقنيات التنفس.

بإختصار يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى الإفراط في تناول الطعام، لذا يعد تقليل الضغط في حياتك اليومية خطوة مهمة للحد من الإفراط في تناول الطعام.

7. تناول الأطعمة الغنية بالألياف

يمكن أن يساعد اختيار الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفاصوليا والخضروات والشوفان والفواكه، في الحفاظ على شعور الجسم بالرضا لفترة أطول وتقليل الرغبة في الإفراط في تناول الطعام. على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا دقيق الشوفان الغني بالألياف في الإفطار شعروا بالشبع وأكلوا أقل في الغداء من أولئك الذين تناولوا رقائق الذرة في وجبة الإفطار (4Trusted Source). قد يساعد تناول وجبات خفيفة من المكسرات وإضافة الفاصوليا إلى السلطة وتناول الخضار في كل وجبة على تقليل كمية الطعام التي تتناولها.

بإختصار أضف الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامك الغذائي لإبقاء جسمك يشعر بالرضا لفترة أطول. تظهر الدراسات أن هذا قد يساعد في تقليل الرغبة في الإفراط في تناول الطعام.

8. تناول وجبات منتظمة

عند محاولة إنقاص الوزن، يقطع الكثير من الناس وجبات الطعام على أمل أن يقلل عدد السعرات الحرارية التي يتناولونها. على الرغم من أن هذا قد يعمل في بعض الحالات، مثل الصيام المتقطع، فقد يؤدي تقييد الوجبات إلى تناول المزيد من الطعام في وقت لاحق من اليوم. على سبيل المثال، قد يتخلى بعض الأشخاص عن الغداء لتقييد السعرات الحرارية، ليجدوا أنفسهم يأكلون على العشاء. ومع ذلك، قد يساعد تناول غداء متوازن على تقليل فرص تناول الكثير من الطعام في وقت لاحق من اليوم (6 مصدر موثوق به).

بإختصار قد يؤدي تخطي الوجبات إلى تناول المزيد من الطعام في وقت لاحق من اليوم. بدلًا من ذلك، ركز على إبقاء جسمك يشعر بالرضا عن طريق تناول وجبات متوازنة مصنوعة من الأطعمة الكاملة.

9. احتفظ بمذكرة للطعام

قد يساعد تتبع ما تأكله في مذكرات الطعام أو تطبيق الهاتف المحمول على تقليل الإفراط في تناول الطعام. أظهرت العديد من الدراسات أن استخدام تقنيات المراقبة الذاتية مثل الاحتفاظ بمذكرات طعام قد يساعد في إنقاص الوزن (7 مصدر موثوق به). بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد استخدام مفكرة الطعام في تحديد المواقف والمحفزات العاطفية التي تساهم في الإفراط في تناول الطعام، بالإضافة إلى الأطعمة التي من المحتمل أن تثير الإفراط في تناول الطعام.

بإختصار أظهرت الدراسات أن تتبع تناول الطعام قد يساعدك على إنقاص الوزن. سيساعدك أيضًا على أن تصبح أكثر وعيًا بعاداتك.

10. تناول العشاء مع الأصدقاء ذوي التفكير المماثل

قد يكون لتناول الطعام مع الآخرين تأثير على كميات الغذاء التي تتناولها أكثر مما تدرك. وجدت العديد من الدراسات أن اختيارات الطعام للأشخاص تتأثر بشكل كبير بالأشخاص الذين يتناولون الطعام معهم. قد يميل الناس إلى تناول أجزاء مماثلة لتلك التي يتناولها رفقائهم في تناول الطعام، لذا فإن تناول الطعام مع الأصدقاء الذين يتناولون الطعام الزائد قد يتسبب في إفراطهم في تناول الطعام أيضًا (8 مصدر موثوق به). بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات أن الشخص أكثر ميلًا إلى طلب خيارات غير صحية إذا كان شريكه في تناول الطعام يفعل ذلك (9 مصدر موثوق به). يمكن أن يساعدك اختيار الطعام مع العائلة والأصدقاء الذين لديهم أهداف صحية مماثلة على البقاء على المسار الصحيح وتقليل فرص الإفراط في تناول الطعام.

بإختصار مع من تختار تناول الطعام قد يؤثر بشكل كبير على اختياراتك الغذائية. حاول تناول الطعام مع الأشخاص الذين يريدون أيضًا تناول وجبات صحية بكميات معتدلة.

11. البروتين

يساعد البروتين على إبقاء جسمك ممتلئًا طوال اليوم ويمكن أن يقلل من الرغبة في الإفراط في تناول الطعام. على سبيل المثال، ثبت أن تناول وجبة إفطار عالية البروتين يقلل من الجوع والوجبات الخفيفة في وقت لاحق من اليوم (10 مصدر موثوق به). يميل اختيار وجبة فطور غنية بالبروتين مثل البيض إلى انخفاض مستويات هرمون الجريلين، وهو هرمون يحفز الجوع (11 مصدر موثوق به). يمكن أن تساعدك إضافة وجبات خفيفة عالية البروتين مثل الزبادي اليوناني إلى عادتك على تناول كميات أقل على مدار اليوم وإبقاء الجوع تحت السيطرة (12 مصدر موثوق).

بإختصار قد يساعد تناول الأطعمة الغنية بالبروتين في درء الجوع والرغبة الشديدة. يمكن أن يساعد بدء اليوم بوجبة إفطار عالية البروتين في محاربة الجوع في وقت لاحق من اليوم.

12. استقرار مستويات السكر في الدم

من المحتمل أن يؤدي تناول الخبز الأبيض والكعك والحلوى والكربوهيدرات الأخرى ذات مؤشرات ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، ثم ينخفض ​​بسرعة. وقد ثبت أن تقلب السكر في الدم السريع يعزز الجوع ويمكن أن يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام (13 مصدر موثوق به). سيساعد اختيار الأطعمة قليلة السكر في الدم على منع ارتفاع السكر في الدم وقد يقلل من الإفراط في تناول الطعام. الفاصوليا والشوفان والأرز البني كلها خيارات رائعة.

بإختصار تناول الأطعمة التي تساعد على إبقاء مستويات السكر في الدم ثابتة. يمكن أن تؤدي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر في الدم مثل الحلوى والخبز الأبيض إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ثم انخفاضها، مما قد يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام. بدلًا من ذلك، اختر الأطعمة مثل الفول والشوفان والأرز البني.

13. تناول طعامك على مهل

قد يؤدي تناول الطعام بسرعة كبيرة إلى الإفراط في تناول الطعام ويؤدي إلى زيادة الوزن بمرور الوقت. يرتبط الأكل البطيء بزيادة الإمتلاء وانخفاض الجوع ويمكن أن يكون بمثابة أداة مفيدة للتحكم في الإفراط في تناول الطعام (14 مصدر موثوق به). وقد ثبت أيضًا أن قضاء الوقت في مضغ الطعام جيدًا يقلل من إجمالي تناول الطعام ويزيد من الشعور بالإمتلاء (15 مصدر موثوق به).

بإختصار قد يساعدك التركيز على تناول الطعام ببطء أكبر ومضغ الطعام جيدًا في التعرف على علامات الامتلاء وتقليل الإفراط في تناول الطعام.

14. التخطيط

عدم مواجهة إضرابات الرغبة في الطعام يمكن أن يزيد من احتمال اختيارك للأغذية السيئة التي يمكن أن تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام. شراء الوجبات الخفيفة في اللحظة الأخيرة من المطاعم يزيد من احتمالية اتخاذ خيارات غير صحية وتناول المزيد منها. بدلاً من ذلك، احتفظ بالوجبات الخفيفة الصحية في متناول اليد، وجهز وجبات الغداء المطبوخة في المنزل ، وقم بتزويد الثلاجة بخيارات صحية لإعداد العشاء في المنزل. يمكن أن تساعد هذه الاستراتيجيات في تقليل الإفراط في تناول الطعام. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن توفر الوجبات في المنزل المال والوقت.

بإختصار كلما كنت مستعدًا لتناول الطعام بشكل صحي، قل احتمال تناوله أكثر من اللازم. احتفظ بالأطعمة الصحية بالثلاجة وخزانة الطعام.

15. استبدل المشروبات السكرية بالماء

يمكن أن يؤدي شرب المشروبات السكرية مثل الصودا والعصير إلى زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بأمراض معينة مثل مرض السكري (19 مصدر موثوق به). وقد أظهرت الدراسات أن تناول المشروبات المحلاة مع الوجبات قد يكون مرتبطًا بالإفراط في تناول الطعام أيضًا. وجدت مراجعة لـ 17 دراسة أن البالغين الذين شربوا المشروبات المحلاة بالسكر مع الوجبات يستهلكون طعامًا بنسبة 7.8 ٪ أكثر من البالغين الذين يستهلكون الماء مع الوجبات (20 مصدر موثوق). قد يساعد اختيار الماء أو المشروبات غير المحلاة في تقليل الإفراط في تناول الطعام.

بإختصار تجنب المشروبات السكرية. لقد تم ربطها بزيادة خطر الإصابة بداء السكري والأمراض الأخرى وقد تكون مرتبطة بالإفراط في تناول الطعام. اشرب الماء بدلًا من ذلك.

16. تحقق من نفسك

الإفراط في تناول الطعام في غياب الجوع يمكن أن يكون علامة على حدوث شيء أعمق. الاكتئاب والملل هما مسألتان شائعتان تم ربطهما بالحاجة إلى الإفراط في تناول الطعام (21 مصدر موثوق، 22 مصدر موثوق). لحسن الحظ، يمكن أن يساعد اتخاذ إجراءات معينة. على سبيل المثال، حاول القيام بنشاط جديد ممتع لمنع الملل ودرأ تشتت الانتباه و الرغبة في القضم. أيضًا، قضاء بعض الوقت في التفكير في أسباب الإفراط في تناول الطعام يمكن أن يساعد في تحديد نوع المساعدة التي تبحث عنها. إذا كان الاكتئاب والقلق مساهمين، فقد يساعد الحصول على العلاج المناسب من أخصائي الصحة النفسية في الحد من الإفراط في تناول الطعام. يختلف كل شخص عن الآخر، لذا من المهم إيجاد خطة العلاج المناسبة لاحتياجاتك.

بإختصار فكر في المشاعر أثناء نوبات الإفراط في تناول الطعام واطلب المساعدة في معالجة المشكلات الكامنة وراء السلوك. الاكتئاب والملل هما سببان شائعان. يمكن لأخصائي الصحة النفسية تقديم النصح.

17. التخلص من عقلية النظام الغذائي

من المحتمل ألا تساعدك الأنظمة الغذائية الباهتة في التوقف عن الإفراط في تناول الطعام على المدى الطويل. قد تؤدي النظم الغذائية المقيدة قصيرة المدى إلى فقدان الوزن بشكل سريع، ولكنها غالبًا ما تكون غير مستدامة ويمكن أن تجعلك عرضة للفشل. بدلاً من ذلك، قم بإجراء تغييرات طويلة المدى في نمط الحياة تعزز الصحة والعافية. إنها أفضل طريقة لإنشاء علاقة متوازنة مع الطعام ومنع العادات مثل الإفراط في تناول الطعام.

بإختصار بدلًا من اتباع حميات يدوية للحد من الإفراط في تناول الطعام، ابحث عن طريقة مستدامة لتناول الطعام تغذي جسمك وتساعده على الوصول إلى الصحة المثلى.

18. كسر العادات السيئة

قد يكون من الصعب كسر العادات، خاصة عندما تتعلق بالطعام. يدخل الكثير من الناس في روتين مريح، مثل تناول العشاء أمام التلفزيون أو تناول وعاء من الآيس كريم كل ليلة. قد يستغرق الأمر بعض الوقت لتحديد السلوكيات غير الصحية التي تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام واستبدالها بعادات صحية جديدة، ولكنها تستحق الجهد المبذول. على سبيل المثال، تناول الطعام على طاولة الطعام بدلاً من أمام التلفزيون، أو استبدل وعاءً من الآيس كريم ليلاً بكوب من المشروب الساخن. ستصبح هذه البدائل عادات صحية بمرور الوقت.

بإختصار حدد العادات غير الصحية واستبدلها تدريجياً بسلوكيات جديدة أكثر إيجابية.

19. تناول الدهون الصحية

على الرغم من أن الأطعمة الغنية بالدهون غالبًا ما ترتبط بزيادة الوزن والإفراط في تناول الطعام، إلا أن اختيار الأطعمة الغنية بالدهون الصحية يمكن أن يساعدك على تناول كميات أقل. أظهرت العديد من الدراسات أن البالغين الذين يستهلكون نظامًا غذائيًا عالي الدهون ومنخفض الكربوهيدرات أقل جوعًا بعد 3-4 ساعات من الوجبات ويفقدون المزيد من الوزن بمرور الوقت، مقارنة بالأشخاص الذين يستهلكون نظامًا غذائيًا يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات وقليل الدهون (23 مصدر موثوق، 24 مصدر موثوق) . قد تساعدك إضافة الدهون الصحية مثل الأفوكادو والمكسرات والبذور وزبدة الجوز وزيت الزيتون إلى نظامك الغذائي على الشعور بالرضا بعد الوجبات وتقليل الإفراط في تناول الطعام.

بإختصار حاول إضافة المزيد من الدهون الصحية إلى نظامك الغذائي. أظهرت الدراسات أن القيام بذلك قد يساعدك على الشعور بالشبع بعد الوجبات وفقدان الوزن بمرور الوقت.

20. ضع أهدافك في الاعتبار

غالبًا ما يساعدك تحديد أهداف قصيرة وطويلة المدى والإشارة إليها في الحفاظ على المسار الصحيح وتقليل الرغبة في الإفراط في تناول الطعام. إن معرفة سبب التغلب على الإفراط في تناول الطعام وكيف أن الإفراط في تناول الطعام يمنعك من الوصول إلى أهدافك المتعلقة بالصحة والعافية يمكن أن يحفزك على العمل نحو إنشاء أنماط أكل جديدة. يمكن أن يساعد تدوين الاقتباسات التحفيزية وتعليقها في أماكن بارزة حول مساحة المعيشة على إلهامك بالالتزام بخطة طوال اليوم.

بإختصار حدد أهداف محددة لتناول الطعام على المدى القصير والطويل، وارجع إليها في كثير من الأحيان. قد يكون من المفيد أيضًا وضع اقتباسات تحفيزية حول منزلك.

21. ممارسة الأكل اليقظ

يعد اعتماد أساليب الأكل الواعية واحدة من أفضل الطرق لمنع الإفراط في تناول الطعام. تشدد ممارسة الأكل اليقظ على أهمية التركيز على اللحظة والوعي بالأفكار والعواطف والأحاسيس أثناء تناول الطعام. أظهرت العديد من الدراسات أن الأكل اليقظ هو طريقة فعالة لتقليل سلوكيات الأكل بنهم، والإفراط في تناول الطعام، والأكل العاطفي (3 مصدر موثوق به). إن تناول الطعام ببطء أكبر، وأخذ كميات صغيرة، ومضغها جيدًا، والوعي بحواسك، وتقدير الطعام، كلها ممارسات بسيطة مفيدة للوعي الذهني.

بإختصار وقد ثبت أن ممارسة الأكل اليقظ تساعد على تقليل سلوكيات الأكل بنهم. الأكل اليقظ يركز على إدراك أفكارك وحواسك أثناء تناول الطعام.

22. إبتعد عن الكحول
قد يتسبب شرب الكحول في الإفراط في تناول الطعام عن طريق تقليل الموانع الخاصة بك وتحفيز الشهية (16 مصدر موثوق ، 17 مصدر موثوق).
وقد يؤدي تناول الكثير من المشروبات إلى زيادة مستويات الجوع. وجدت إحدى الدراسات أن طلاب الجامعات الذين شربوا أربعة إلى خمسة مشروبات في وقت واحد أكثر من مرة واحدة في الأسبوع كانوا أكثر عرضة للإفراط في تناول الطعام بعد الشرب ، مقارنة بالطلاب الذين شربوا مشروبًا أو مشروبين في المرة الواحدة (18 مصدر موثوق).
بإختصار  شرب الكحول يؤدي الى الإفراط في تناول الطعام.

23. احصل على المساعدة إذا لزم الأمر

من المهم التمييز بين الإفراط في تناول الطعام من اضطراب الأكل بنهم. يتم التعرف على اضطراب الشراهة عند تناول الطعام (BED) في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5) على أنه اضطراب نفسي. هذا يعني أن الشخص الذي لديه اضطراب الشراهة BED سيحتاج على الأرجح إلى العلاج من فريق من المهنيين الطبيين للتغلب عليه. يتميز اضطراب الشراهة BED بحلقات مستمرة من تناول كمية كبيرة من الطعام بسرعة كبيرة إلى درجة الانزعاج ، على الرغم من عدم الجوع. بعد الإفراط في تناول الطعام ، قد يشعر الشخص بالخجل أو الذنب المحيط بالسلوك. اضطراب الشراهة يؤثر على الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم وهو أكثر اضطرابات الأكل شيوعًا في الولايات المتحدة (25 مصدر موثوق). إذا شعرت أنك قد تكون مصابًا بإضطراب الشراهة ، فمن المهم الحصول على المساعدة. تحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول خيارات العلاج.

بإختصار إذا كنت تتغذى بانتظام على كميات كبيرة من الطعام ، وتفتقر إلى التحكم ، وتجربة مشاعر الذنب ، فقد تكون لديك اضطراب في الأكل ويجب أن تطلب المساعدة المهنية.

الخاتمة

كثير من الناس يعانون من الإفراط في تناول الطعام. لحسن الحظ، هناك طرق لتحسين عادات الأكل والتغلب على اضطرابات الأكل. يمكن لأخصائيي الرعاية الصحية مثل الأطباء النفسيين أو الأطباء أو أخصائيي التغذية تقديم المشورة والتوجيه للمساعدة على اتباع المسار الصحيح. يمكن أن يكون الإفراط في تناول الطعام عادة يصعب كسرها، ولكن يمكنك القيام بذلك. استخدم هذه النصائح كنقطة انطلاق للمساعدة في إنشاء نظام واعي وصحي، واطلب المساعدة من المختصين إذا كنت بحاجة إليها.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.healthline.com/nutrition/how-to-stop-overeating#section24

ملاحظة: كل المصادر المرقمة اعلاه في المقالة هي مصادر موثوقة ومعتمدة من قاعدة بيانات تحظى باحترام كبير من المعاهد الوطنية للصحة مثل المركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية ( NCBI).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *