دراسة دولية تسلط الضوء على مخاطر مرض السكري في (كوفيد- 19) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

International study highlights diabetes risks in COVID-19
Monash University

مراجعة دولية كان من ضمنها باحثين من جامعة موناش وجدت أن كبار السن الذين لديهم سكري ومصابون بـكوفيد-19 معرضون لخطر الوفاة بسبب المرض – وقد يؤدي الفيروس بالفعل إلى بدء ظهور مرض السكري في الأشخاص الذين هم في العادة أصحاء.

ووجدت الدراسة التي نشرت في مجلة لانسيت للسكري والغدد الصماء أنه بحسب المنطقة على الكرة الأرضية ، فإن 20 إلى 50 بالمائة من المرضى الذين شُخصوا بإصابتهم بكوفيد-19 أثناء الجائحة يعانون من مرض السكري.

كما أشارت إلى أن خطر الوفاة من كوفيد-19 كان أعلى بنسبة تصل إلى 50 في المائة لدى مرضى السكري ، وخاصة عند المرضى من كبار السن المصابين بالسكري من النوع 2.

في أستراليا ، ثلث ال 46 شخصًا الذين توفوا بسبب كوفيد-19 بحلول 12 أبريل، 2020 كانوا مصابين بالسكري ، في حين أن 20 في المائة من ال 752 شخصًا الذين تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب الفيروس كانوا يعانون من مرض السكري.

تقرير مجلة لانسيت تم إعداده من قبل لجنة دولية من الخبراء في مجال مرض السكري. اجتمعوا لتقديم إرشادات وتوصيات عملية لإدارة مرضى السكري للأطباء في كل من البلدان المتقدمة والنامية.

شارك في تأليف التقرير البرفسور بول زيميت Paul Zimmet من جامعة موناش، من قسم مرض السكري. وهو أيضًا رئيس فخري للاتحاد الدولي للسكري والرئيس المشارك لمجموعة كانت تقدم المشورة للوزير الفيدرالي للصحة بشأن الاستراتيجية الوطنية للسكري التابعة للحكومة ، بشكل مستقل عن أزمة كوفيد-19.

يقول البروفيسور زيميت إن البيانات تسلط الضوء على المخاطر الحقيقية التي يشكلها كوفيد-19 على مرضى السكري ، حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي الحاد والكورس الإنتاني septic course.

يقول إن الدراسة مهمة لأنها تجمع ما هو معروف حاليًا في جميع أنحاء العالم عن تأثير كوفيد-19 على مرضى السكري وزيادة المخاطر التي يواجهونها نظرًا لأن هذه الجائحة حديثة جدًا.

“أظهرت الأدلة من الملاحظات الوبائية في المناطق المتأثرة بشدة بـكوفيد-19 والتقارير الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وغيرها من المراكز الصحية والمستشفيات الوطنية أن خطر حدوث مخرجات مميتة من كوفيد-19 بنسبة تصل إلى 50 في المائة في المرضى الذين لديهم سكري أعلى من أولئك الذين ليس لديهم مرض السكري” وفقًا للدراسة.

قال البروفيسور زيميت إن معظم تركيز هذه المراجعة كانت على الأشخاص المصابين بالسكري من النوع 2. معظم المعلومات الحالية المتوفرة حتى الآن ركزت على هذه المجموعة القديمة. وأشار إلى أن خطر الإصابة بـكوفيد-19 لدى الشباب المصابين بالسكري من النوع 1 يبدو أنه أقل بكثير [من المصابين بالسكري من نوع 2]. وقال شريطة أن تتوفر إمكانية حصولهم على رعاية صحية كافية وسيطرة جيدة على مرض السكري الذي يعانون منه ، وقال على والدي الأطفال والمراهقين المصابين بالنوع الأول من داء السكري أن يطمئنوا من هذه المشكلة.

وأشار التقرير إلى أن “تلف خلايا البنكرياس (الخلايا التي تنتج الأنسولين) قد يؤدي إلى تلف مباشر في وظيفة البنكرياس”.

وتقول المراجعة: “على الرغم من أنه لم يتم التحقق من ذلك لدى البشر ، فإن الباحثين يشيرون إلى أن مرض السكري قد لا يكون فقط عامل خطر للشكل الحاد لمرض كوفيد-19 ، ولكن يمكن أن تؤدي عدوى كوفيد-19 أيضًا إلى التسبب في بدء ظهور مرض سكري جديد”.

“تلف خلايا البنكرياس المحتمل الناجم عن الفيروس الذي يؤدي إلى نقص الأنسولين قد دُعم بملاحظة الزملاء الإيطاليين والمؤلفين المشاركين في هذه التوصيات الذين أفادوا عن حالات متكررة من الحماض الكيتوني السكري الشديد (DKA) حين كان المرضى في المستشفى”.

وقال البروفيسور زيمت إن المراجعة اقترحت اجراء فحص لمرض السكري لدى الأشخاص المصابين بعدوى كوفيد-19 لتحديد ما إذا كان الأشخاص الأصحاء سابقًا قد أصيبوا بالسكري نتيجة الإصابة بالفيروس.

يجب أن نأخذ في الاعتبار أن كل شخص  يمرض من جراء إصابته بكوفيد-19 قد تم فحصه أيضًا لمرض السكري. وقال: “يجب فحصهم في الوقت الذي يمرضون فيه لأنه من الواضح أنه سيؤثر على إدارة المرضى لمشاكلهم الطبية والمخرجات الصحية”.

وفقًا للدراسة ، فإن مرضى السكري لديهم خطر متزايد من حدوث مضاعفات شديدة بما في ذلك متلازمة الضائقة التنفسية للبالغين وفشل الأعضاء المتعددة ، بما في ذلك الرئة والقلب والكلى.

وقال البروفيسور زيميت إنه يجب أن يكون هناك تحذير للمهنيين الصحيين المصابين بالسكري الذين يقومون برعاية مرضى كوفيد-19 للتأكد من حصولهم على الحماية التي يحتاجونها لمنع إصابتهم بالفيروس.

وقال إن مجموعة اتخاذ القرار بالتوافق لاحظت أن بعض المجموعات الفرعية من مرضى السكري قد تتطلب أيضًا اهتمامًا خاصًا. وهذا يشمل:

  • الأشخاص المصابين بالسكري الذين يعانون من ضعف السيطرة على مستوى السكر في الدم.
  • داء السكري بمضاعفات، وبشكل عام ، هناك خطر كبير للإصابة بالفشل الكلوي في المرضى المصابين بأمراض كوفيد-19 الحادة.
  • عدد كبير من الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 يعانون من السمنة وهذا قد يسبب مشاكل في إدارتهم للسكري. تتطلب إدارة الأشخاص المصابين بداء السكري الذين خضعوا لجراحة علاج البدانة اهتمامًا خاصًا.
  • الأشخاص الذين أجروا عمليات زرع البنكرياس والكليتين ، أو يخضعون لغسيل الكلى بانتظام.
  • أولائك الذين يأخذون علاج مثبط للمناعة لاضطرابات أخرى ، و / أو على الكورتيزون.
  • أولئك الذين يتناولون بعض أدوية السكري التي قد تؤثر على التحسن إذا كانوا مرضى للغاية [من كوفيد-19].
  • معظم مرضى السكري من النوع 2 لديهم مشاكل أخرى من مشاكل متلازمة الأيض بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون في الدم. لذلك ، فإن الاستمرار في نظام مناسب لخفض ضغط الدم وخفض الدهون في جميع هؤلاء المرضى له أهمية حاسمة.

المصدر الرئيسي:

https://www.monash.edu/news/articles/international-study-highlights-diabetes-risks-in-covid-19

2 تعليقان

  1. Avatar
    كمال علي محمد بوحليقه

    لذلك على مريض السكر وخاصة النوع الثاني أن يتجنب السكريات المصنعة بجميع انواعها والدهون المهدرجة والدقيق بالإضافة إلى ذلك الصيام المتقطع ورياضة المشي نصف ساعة على الأقل في اليوم… كل هذه راح ترفع المناعة في الجسم وراح تقي المريض بشكل كبير من مضاعفات السكر ومن كثير من العدوات المختلفة… ويجب أن نعرف أن مرض السكر الثاني في الغالب هو مرض غذائي يجب أن نكون حذرين في انتقاء الغذاء المناسب لمرضى السكري.

  2. Avatar

    شكرا لكم على هذا التعقيب المفيد جداً لمرضى السكري 🌹

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *