لماذا يموت الكثير من الرجال بسبب فيروس كورونا؟ – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

?Why Are So Many More Men Dying from Coronavirus
By Sharon Moalem
Dr. Moalem is a scientist, physician, and the author of the forthcoming “The Better Half: On the Genetic Superiority of Women

بقلم شارون المعلم، باحث وطبيب ومؤلف كتاب “النصف الأفضل: عن التفوق الجيني للمرأة”

مراجعة: البرفسور رضي حسن المبيوق ، جامعة شمال أيوا

إن الحصيلة غير المتناسبة التي يتسبب بها هذا الفيروس للذكور ليست حالة شاذة. عندما يتعلق الأمر بالبقاء على قيد الحياة، فإن الرجال هم الجنس الأضعف.

بينما فيروس كورونا يواصل انتشاره عبر الحدود والمحيطات والقارات ، هناك بعض البيانات المحيرة التي استعصت حتى الآن على التفسير المناسب: ما زال الوقت مبكرًا، ولكن في كل دولة تقريبًا، أرقام الموتى من جراء الفيروس، تفيد أن من يموت من الرجال  أكثر من النساء (1).

معظم المحاولات لتفسير هذا التناقض قد ركزت في المقام الأول على السلوكيا ، وبعضها صحيح تقريبًا. ارتفاع معدلات استهلاك التبغ (التدخين)، والإحجام عن التماس الرعاية الطبية المناسبة في الوقت المناسب ، وحتى انخفاض معدلات غسل اليدين تلعب دوراً حاسماً في من سيكون الأكثر تضرراً.

لكن ما يتم تجاهله في هذه التفسيرات هو أن عدد الموتى من فيروس كورونا غير المتناسب في الرجال ليس شاذًا. ولكن، قد يكون تجسيداً في وقته المناسب وبارزًا لما يحدث حتى وقت قريب حقيقةً علميةً لم تحظى بالتقدير: وعندما يتعلق الأمر بالبقاء على قيد الحياة ، فالرجال هم الجنس الأضعف.

هذه ليس هو الحال فقط أثناء الجوائح التي تحدث مرة واحدة في العمر. هذه الميزة البيولوجية الفطرية تظهر في كل عمر ومرحلة من حياة الإنسان: الفتيات الصغيرات هن أكثر احتمالاً للبقاء بشكل ثابت لتحتفين بعيد ميلادهن الأول ؛ 80 في المائة من جميع المعمرين اليوم هم من النساء ؛ 95٪ من أولئك الذين يصلون إلى عمر 110 سنوات وفي قوتهم الادراكية هم من النساء. في حين أن متوسط الجينات الذكورية لديها ​​كتلة عضلية أكثر وطول قامة وحجم جسم في المجمل وقوة جسدية أعظم، وعندما يتعلق الأمر بتحمل المصاعب الجسدية التي تواجهها منذ الولادة وحتى أواخر العمر ، فإن الإناث الجينية genetic females (للتعريف، راجع 2) دائمًا ما تفوق الذكور الجينية genetic males (للتعريف ة، راجع 1) قدرةً على البقاء على قيد الحياة.

لقد افترضنا منذ فترة طويلة أن السبب الوحيد وراء وفاة الرجال في عمر أبكر وغير متناسب كان بسبب سلوكي. ولكن في الواقع ، لا تزال ميزة بقاء الإناث على قيد الحياة بين الجنسين سارية ، بغض النظر عن التعليم والعوامل الاقتصادية وتعاطي الكحول أو المخدرات أو التدخين.

أخيراً فهمت هذه الميزة البيولوجية للإناث بطريقة شخصية وبطريقة مؤلمة للغاية قبل بضع سنوات. كان يوم صيف جميل. حيث طلعت الشمس أخيرًا بعد شتاء طويل جدًا وربيع ممطر. لقد وعدت زوجتي (إيما) أن نقضي بعض الوقت في جو هادئ ، نحن الاثنان فقط: هي فقط ، أنثى لديها كروموسومان من نوع  X ، وأنا ، كذكر لدي كروموسوم X وكروموسوم Y. آخر شيء أتذكره هو أنني مددت يدي وأمسكت بيدها ونحن في السيارة متجهين غربًا على طريق فارغ تقريبًا، أخبرنا شهود للحادث في وقت لاحق أن سيارتنا تعرضت لصدمة من سيارة أخرى بالضبط في أحد جنبيها من قبل شخص كان قطع اشارة المرور وهي حمراء واتجه نحونا بسرعة أكثر من 45 ميلاً في الساعة وبشكل مقصود، انقلبت سيارتنا مرتين. كانت الصدمة شديدة ، وانهار سقف سيارتنا إلى الداخل ، ولم تنتشر أي من الوسائد الهوائية. وبسبب مدى الأضرار التي لحقت بسيارتنا ، كان المستجيبون الأوائل للحادث مستعدين لمشاهدة إصابات من جراء الصدمة رهيبة ومروعة. كنا محظوظين لأننا بقينا على قيد الحياة.

نظرًا لما تعرضنا له للتو ، تبين أن إصاباتنا كانت بسيطة نسبيًا ومتشابهة إلى حد ما – لكن إصابات إيما كانت حادة أكثر قليلاً. لذلك ، بينما كنت مربوطًا على لوح مخصص لحفظ العمود الفقري من الحركة في الجزء الخلفي من سيارة الإسعاف المتجه نحو المستشفى ، كان أحد الأشياء التي كنت أفكر فيها – بالإضافة إلى التساؤل عن سبب فشل الوسائد الهوائية السبعة في الانتشار – هو مدى امتناني لأن إيما كانت أنثى جينية (genetic female) ، لأنني كنت أعلم أنه حتى لو كانت إصابات زوجتي هي نفس إصاباتي، نظرًا لهذه الإختلافات ، فمن المرجح أن تتعافى بشكل أفضل وأسرع.

ما الذي يكمن وراء هذا التفوق الجيني الأنثوي؟ هذا يبدأ على مستوى الكروموسومات.

لمراجعة الاختلافات في الكروموسومات المتعارف عليها بين الجنسين: خلايا الإناث حينية genetic females تحتوي على كروموسومي X – أحدهما من أمهاتهن والآخر من آبائهن – في حين أن لدى الذكور الجينية genetic males كروموسوم X من أمهاتهم وكروموسوم Y واحد.

هذا أمر بالغ الأهمية ، لأن كروموسومات X يبدو أنها مفيدة للوظائف الحيوية مثل بناء الدماغ والحفاظ على جهاز المناعة لدى البشر. وقد عرف علماء الأحياء منذ فترة طويلة أن كروموسومي X تعطي للإناث ميزة في بعض المجالات: القدرة على استخدام X الاحتياطي في حالة عطب ال X الآخر بطريقة ما، هو السبب في أن الإناث أقل عرضة لاضطرابات كعمى الألوان ، على سبيل المثال.

ولكننا بدأنا للتو في معرفة الميزة الكاملة التي يمنحها كروموسوم X الإضافي هذا: لا يقتصر الأمر على أن لدى النساء كروموسوم X احتياطي جاهز للاستخدام [في حال عطب الآخر]. ولكن ، هناك أكثر من 2000 جين، مجتمعةً، تكوّن كروموسومي X ، تُستخدم من قبل الخلايا التي تتفاعل وتتعاون بالفعل داخل جسم المرأة. تستخدم كل خلية في الغالب كروموسوم X واحدًا بدلاً من الآخر – لذلك إذا كان أحد كروموسومي X يحتوي على جينات أفضل في التعرف على فيروسات غازية مثل كوفيد-19 ، على سبيل المثال ، فإن الخلايا المناعية تستخدم كرموسوم X ذلك في التركيز على هذه المهمة ، بينما الخلايا المناعية التي تستخدم كروموسوم X الآخر تركز على ، مثلاً، قتل الخلايا المصابة بـ كوفيد-19 بدلاً من ذلك ، مما يجعل مكافحة الفيروس أكثر كفاءة.

على النقيض من ذلك ، الذكور يضطرون إلى العيش بكروموسوم X واحد فقط. ماذا لو كانت الجينات الخاصة بالذكور غير قادرة على التعرف على الخلايا المصابة بفيروس كورونا أو قتلها بكفاءة؟ في هذه الحالة، ستكون قدرته على مكافحة العدوى محدودة ؛ كروموسوم X فريد هو الوحيد الذي يملكه.

خلاصة القول هي عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع الصدمة والعوامل المسببة لضغوط الحباة النفسية – سواء أكانت تجنب تشوهات خلقية حادة ، أو إعاقة نمائية، أو مكافحة العدوى – لدى الإناث خيارات وراثية. وليس لدى الذكور الجينية genetic males هذه الخيارات.

زوجتي لا تغلب إلا عندما يتعلق الأمر بطول العمر. احتمال إصابتها بالسرطان في الأعضاء التي لدى الاثنين منا، على سبيل المثال ، هي أقل احتمال للإصابة بالسرطان مني أنا. وإذا أصيبت بالسرطان ، فستكون لديها احتمالات أفضل للبقاء على قيد الحياة ، حيث تظهر الأبحاث أن النساء يستجبن للعلاجات أفضل من الرجال.

كروموسوماتنا الجنسية تحدد إلى حد كبير هرموناتنا الجنسية – التي تعطيها [المرأة] أيضًا ميزة أعلى: يبدو أن المستويات المرتفعة لهرمون التستوستيرون تثبط جهاز المناعة ؛ وعلى العكس من ذلك ، هرمون الاستروجين وُجد إنه ينشط استجابة مناعية أكثر نشاطاً / عنفاً.

نظرًا لأن تعافينا من الحادث أخذ مسارين متميزين جدًا – استغرقت إصابتي والإلتهابات اللاحقة وقتًا أطول لتشفى – حقيقة تفوقها [زوجتي] الجيني أصبح بالفعل مفهوماً. بغض النظر عن المشاكل التي تضعها الحياة في طريقنا ، فمن المحتمل أن تبقى إيما على قيد الحياة بعدي.

يبدو أن التكلفة التي تدفعها النساء مقابل أن يكون لديهن جهاز مناعي أكثر هجومية aggressive، نظام هو الأفضل في مكافحة  الخلايا الخبيثة والميكروبات الغازية ، سيكون أكثر عرضة لأمراض المناعة الذاتية. من المرجح أن تهاجم الأجهزة المناعية للإناث الجينية genetic females نفسها ، وهو ما يحدث في حالات كالتهاب المفاصل الروماتويدية والتصلب المتعدد والتهاب الغدة الدرقية المناعي الذاتي  ومتلازمة سجوجرن Sjögren’s syndrome والذئبة. الشيء الوحيد الذي أنا ، بصفتي ذكر لديه كروموسوم X وكرموسوم  Y, لدي فرصة أقل للإصابة بإحدى هذه الحالات.

التقدم في فهم والاستجابة لهذه الاختلافات البيولوجية بين الجنسين في ممارسة الطب السريري بطيئا. يرجع السبب في معظمه إلى أن المؤسسة الطبية قد أغفلت إلى حد كبير التفرد الكروموسومي والهرموني والتشريحي العميق للإناث الجينية. الممارسة الحالية للطب بُنيت على استخدام الأبحاث التي تم إجراؤها في المقام الأول على عينات من خلايا ذكوريّة وأنسجة ذكورية وأعضاء ذكور  وحيوانات ذكور واختبارات على ذكور. نتيجة لذلك ، نميل إلى معرفة المزيد عن الرجال عندما يتعلق الأمر بمحددات الصحة والعافية. ومع بعض الاستثناءات ، مثل أمراض النساء والولادة ، فإننا نميل إلى أن نعالج النساء سريريًا تمامًا كما نعالج الرجال. ونتيجة لذلك ، فإن معرفتنا بالأثر الطبي المذهل الناشئ عن الاختلافات بين الجنسين لا زال في المهد.

لكن معرفة هذه الاختلافات لديه القدرة على سد الفجوات المعرفية التي منعتنا من تحقيق اختراقات طبية. نموذج العناية الصحية  الذي لدينا يتمحور حول الذكور وذو المقاس الواحد المناسب للجميع ، وثقافة البحث التي انبثقت عنه تحتاج إلى تغيير. لا شيء أكثر إلحاحًا من هذه الجائحة العالمية الحالية ، حيث تستمر الأعداد المقلقة لوفيات الذكور في جميع أنحاء العالم في الارتفاع يوميًا.

قبل 20 عامًا تقريبًا ، نشر معهد الطب التابع للأكاديمية الوطنية للعلوم تقريرًا (2) ادعى ما يلي: “كونك ذكرًا أو أنثى هو متغير أساسي مهم يجب مراعاته”. ومع ذلك ، بعد عقدين من الزمن ، لم يكن هناك سوى تقدم ملموس طفيف شق طريقه في كيفية ممارستنا للطب. يجب علينا الآن أن نتخطى مجرد النظر في هذا المتغير إلى فهم القوة البيولوجية الحقيقية التي تمتلكها كل أنثى جينية genetic female بطبيعتها وكيف يختلف الرجال في هذا الصدد. فمستقبل الطب يعتمد عليه.

تعريفات ومصدر من خارج وداخل النص: 

1- https://www.nytimes.com/2020/02/20/health/coronavirus-men-women.html

2- الأنثى الجينية: الشخص الذي له نمط نووي karyotype أنثوي، بما في ذلك كرموسوما X (كرموسومان من نوع X) حيث نواة الخلية تحتوي على أجسام كروماتين بار الجنسية Barr sex chromatin والتي هي مفقودة في الذكور،

وأما الذكر الجيني هو للشخص الذي له كروموسوم X واحد وكروموسوم Y واحد ، وهو النمط الننوي العادي، وليس له أجسام كروماتين بار الحنسية.  ترجمنا التعريفين من نص ورد في dictionary.com

3-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK222288/

 المصدر الرئيسي:

https://www.nytimes.com/2020/04/02/opinion/coronavirus-men-women.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.