دراسة: الأطفال يحتاجون الى التنظبم الذاتي ليتعلموا – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

Study: Children need self-regulation to learn
by Maria Gilje Strand, University of Stavanger
بقلم ماريا غيلجي ستراند ، جامعة ستانغڤر

يحدث قدر كبير من التطور في أدمغة الأطفال الصغار. يشعر الأطفال بزيادة كبيرة في مهاراتهم الذهنية cognitive – بما في ذلك التنظيم الذاتي / الإنضباط (لواحد من تعاريف التنظيم الذاتي، راجع 1) – في سن مبكرة. فما هو بالضبط التنظيم الذاتي؟ ولماذا هو مهم للغاية – خاصة بالنسبة للأطفال؟

تقول زميلة أبحاث الدكتوراه ، ديوير تن براك ، من المركز النرويجي للبيئة التعليمية بجامعة ستاڤنغر Stavanger: التنظيم الذاتي مهم لأننا نستخدمه في التركيز على المشاكل المعقدة وحلها، وكذلك للتخطيط والتصدي للمهام”.

كما أنه مهم لتطوير مهاراتنا الاجتماعية وعندما نلعب ونتفاعل مع أطفال آخرين ، وكذلك لتطوير المهارات الأكاديمية مثل تعلم القراءة والكتابة وحل المسائل الرياضية.

جنباً إلى جنب مع زملاء نرويج وأمريكان ، درست ديوير تين براك العلاقة بين التنظيم الذاتي والقدرة على القراءة والكتابة المبكرة واللغة والمهارات الرياضية (الحسابية) عندما ينتقل الأطفال من رياض الأطفال إلى الصف الأول في النرويج. وقد تم نشر نتائجهم مؤخرًا في مجلة علم النفس التنموي التطبيقي Applied Developmental Psychology.

“التنظيم الذاتي مفهوم غالبًا ما يساء فهمه. لذلك من المهم أن يتمكن الوالدان وموظفو رياض الأطفال من الوصول إلى المعرفة الصحيحة حول هذا الموضوع ، ولماذا من المهم للأطفال أن يطوروا هذه القدرة ، وكيف يمكن تشجيع هذا التطور لديهم” ،كما تقول زميلة أبحاث الدكتوراه.

القدرة على تنظيم (ضبط) الطفل سلوكه
تقول ديوير تن براك Dieuwer ten Braak إنه على الرغم من وجود العديد من التعريفات المختلفة لمفهوم التنظيم الذاتي (راجع عدة من التعريفات في 1) ، إلا أن هناك اتفاقًا عامًا على أنه يشمل القدرة على تنظيم أفكار وسلوك الشخص نفسه عن طريق تثبيط أو التحكم في الاستجابات الاندفاعية ، وتذكّر المعلومات ومعالجتها process، وكذلك أن يكون لديه القدرة على الإبقاء على التركيز وتغييره. “على سبيل المثال ، الطفل الذي يتمتع بقدرات جيدة على التنظيم الذاتي يتمكن من تذكّر المعلومات المعقدة ومعالجتها process بسهولة أكبر. وتقول الباحثة رسائل كالرسائل التالية: “صباح الخير أليكس ، كيف حالك؟ هل كانت عطلة نهاية الأسبوع التي قضيتها لطيفة؟ لا تنس أن تخلع حذاءك قبل الدخول! سوف نتناول وجبة الإفطار الآن” ، كل هذه الرسائل تتطلب من الطفل أن يتذكر الكثير من المعلومات ويعالجها.

“علاوة على ذلك ، يحتاج الطفل إلى التحكم في الدافع الذي يجعله يدخل مسرعآ الى المكان مباشرة. يحتاج الأطفال إلى التنظيم الذاتي من أجل المناورة في عالم معقد والاستفادة من فرص التعلم مِن حولهم”.

محيط الأطفال مهم
العديد من الدراسات التي تظهر العلاقة بين التنظيم الذاتي والمهارات الأكاديمية قد أُجريت في الولايات المتحدة.

توضح ديوير تن براك Dieuwer ten Braak أنه في حين أن رياض الأطفال في الولايات المتحدة تقوم على تقليد يهدف إلى إعداد الأطفال للمدرسة بأنشطة تعليمية منظمة (مهيكلة) تهدف إلى التشجيع علي مهارات أكاديمية، رياض الأطفال في النرويج تعتمد على تقليد مختلف يعزز التعلم من خلال اللعب الحر. من المهم مراعاة هذا الاختلاف عند تفسير النتائج من الولايات المتحدة.

“نحن نعلم أن التنظيم الذاتي والمهارات الأكاديمية لا تتطور في الفراغ ، لكنها تتأثر بالبيئة التي ينمو فيها الأطفال. من الواضح أن رياض الأطفال مهمة لأن الأطفال يقضون الكثير من الوقت هناك كل يوم. وبالتالي، لا يمكننا ببساطة تعميم نتائج الدراسات الأمريكية على الأطفال النرويجيين”.

هذه واحدة من أول الدراسات النرويجية التي بحثت في التنظيم الذاتي وتحديداً في كيف ترتبط بمهارات القراءة والكتابة واللغة والرياضيات المبكرة عندما ينتقل الأطفال من مرحلة الحضانة إلى الصف الأول.

شارك ما مجموعه 243 طفلاً من 19 روضة أطفال مختلفة في هذه الدراسة.

العلاقة بين التنظيم الذاتي والمهارات الرياضية (الحساب)
يعد التنظيم الذاتي أمرًا مهمًا عند تعلم مهارات جديدة واكتساب معارف جديدة – خاصةً عندما تكون المهمة صعبة. بمجرد الانتهاء من أتمتة المهارات (جعلها عفوية / تلقائية) ، لم نعد بحاجة إلى استخدام الكثير من التنظيم الذاتي.

“فقط تخيل ذلك الوقت وأنت تتعلم قيادة السيارة. حينئذ كان ذلك يتطلب منك الكثير من الإنضباط (التنظيم الذاتي). كان عليك التحكم في اندفاعك للإنتباه للسيارات التي تمر بسيارتك ، وفي الوقت نفسه كان عليك معالجة معلومات معقدة عن حركة المرور والشوارع المحيطة بك، وتحول انتباهك من حركة المرور إلى سياقة السيارة. بعد أن تتعود على قيادة السيارة لسنوات عديدة، فستكون هذه القيادة تلقائية تقريبًا” كما تقول ديوير تن براك Dieuwer ten Braak.

توضح الدراسة التي أجريت في مركز بيئة التعلم في بجامعة ستاڤنغر أن هناك علاقة قوية بين التنظيم الذاتي والمهارات الرياضية لدى الأطفال وأن هذه الرابطة تسير في كلا الاتجاهين.

“وبعبارة أخرى ، لا يعد التنظيم الذاتي للأطفال في رياض الأطفال ذا صلة بكيفية نجاحهم في الرياضيات في الصف الأول. ويبدو أن مهارات الحساب في رياض أطفالهم ذات صلة أيضًا بقدرات التنظيم الذاتي لديهم في الصف الأول”.

وتقول: “هذا واضح أيضًا في الدراسات التي أجريت في بلدان أخرى” ، وتوضح أن هذا يشير إلى أن أنشطة الرياضيات القائمة على اللعب في رياض الأطفال يمكن أن تكون إحدى الطرق لمساعدة الأطفال على تطوير التنظيم الذاتي بطريقة مجدية.

زيادة التعقيد
لم يجد الباحثون أي علاقة بين التنظيم الذاتي ومهارات القراءة المبكرة. لم يتمكنوا من قول أي شيء محدد عن لماذا يوجد هناك صلة قوية بشكل خاص بين التنظيم الذاتي والرياضيات.

في البحث القادم، ستقوم ديوير تن براك وزملاؤها بالتحقيق فيما يمكن أن يفسر حقيقة وجود مثل هذه العلاقة القوية بين التنظيم الذاتي والرياضيات.

“قد يكون أحد التفسيرات المحتملة أنه في حين أن الإلمام المبكر بالقراءة والكتابة – أي التقفية (السجع) والتعرف على الأصوات في الكلمات وتعلم الحروف – يتعلق بالتلقائية والقدرة على تحقيق الإنسيابية (التدفق) عند القراءة – تصبح الرياضيات أكثر تعقيدًا وبالتالي ستتطلب استعمالاً مستمرًا لمهارات التنظيم الذاتي كمهارات الذاكرة العاملة، كما تقول ديوير تن براك Dieuwer ten Braak.

هذا لا يعني أن هذه القدرة ليست مهمة لتعلم القراءة، ولكنها قد تكون مهمة فقط لفترة قصيرة جدًا وبالتالي لم تلتقط في الدراسة. قد يصبح الاتصال أقوى عندما تصبح مهارات القراءة أكثر تقدمًا، على سبيل المثال ، عندما يتوجب على الأطفال تعلم استيعاب النصوص الأكثر تعقيدًا في المدرسة.

“تظهر الدراسة أيضًا أن مفردات الأطفال تتنبأ بالتنظيم الذاتي في الصف الأول ، ولكن ليس العكس. وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون تعزيز اللغة في رياض الأطفال أداة مهمة لتمكين الأطفال من تطوير تنظيمهم الذاتي (انضباطهم). النظرية هنا هي أن الأطفال يتعلمون تنظيم سلوكهم عن طريق حديث النفس (لمزيد من المعلومات، راجع 2, 3) – ولهذا فهم يحتاجون إلى اللغة “، كما يقول ديوير تن براك.

دور رياض الأطفال
بيئة الأطفال المنزلية تتمكن من أن تعزز من قدرتها على تنظيم سلوك الأطفال ، ولكن لو واجهت نقصًا في الهيكلية، وهو وضع فوضوي أو عصبي في المنزل ، فقد يعيق ذلك تطور التنظيم الذاتي.

وتقول: “جميع الأطفال لديهم القدرة على تطوير هذه القدرة” ، وتضيف أن رياض الأطفال يمكن أن تلعب دوراً من خلال منح الأطفال الفرصة لتطوير التنظيم الذاتي الذي لا يكتسبه بعض هؤلاء الأطفال في المنزل.

تعريف ومصادر من خارج وداخل النص:
1-أحد التعريفات الواردة في التنظيم الذاتي (الإنضباط) يشير إلى تطور قدرة الأطفال على اتباع العادات اليومية والمعايير القيمة التي يتبناها ويحددها آولياء أمورهم أو مقدمو الرعاية وغيرهم. التنظيم الذاتي هو عنصر حيوي لعملية التنشئة الاجتماعية / الإندماج في المجتمع، ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://www.sciencedirect.com/topics/social-sciences/self-regulation
ضبط النفس self-control هو منع/ تثبيط الاندفاعات القوية ؛ التنظيم الذاتي self-regulation يدور حول تقليل تواتر وشدة الآندفاعات القوية من خلال إدارة الضغط النفسي والإنتعاش منه. في الواقع، التنظيم الذاتي هو الذي يجعل ضبط النفس ممكنًا، أو في كثير من الحالات غير ضروري. الإندفاعات تكمن في الجهاز الحوفي وهدفها البقاء على قيد الحياة بينما التنظيم الذاتي يكمن في الفص ما قبل الجبهية، ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:
https://www.psychologytoday.com/intl/blog/self-reg/201607/self-regulation-vs-self-control
2- ‘المونولوج أو حديث النفس أو النّجوى هو حوار يوجد في الروايات، ويكون قائما ما بين الشخصية وذاتها أي ضميرها’ اقتبسناه من نص علي هذا العنوان : https://ar.wikipedia.org/wiki/مونولوج
3- https://en.wikipedia.org/wiki/Monologue

المصدر الرئيسي:
https://medicalxpress.com/news/2020-02-children-self-regulation.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.