كتاب “أي نسخة من التاريخ ليست إلاّ رواية” – تأليف المهندس سعيد المبارك

كتاب “أي نسخة من التاريخ ليست إلاّ رواية” كتاب باللغة الإنجليزية جدير بالقراءة يضم بين دفتيه جملة من الأفكار الملهمة والتي لا غنى عنها لمن يهوى صعود الجبال ويطور من الذات ويُنمي ملكة التفكر، تأليف المهندس سعيد المبارك.

Any Version of History is just A STORY
By: Saeed Almubarak

تعريف بالكتاب:

الاختلاف أمر كوني، و قدري و سنة من السنن التي يقرها العقل و يستوجب التأمل لما يشمله من رحمة شاملة و دعوة للبحث عن سبل التكامل و التعاون و التعايش. و لعل في الآية الكريمة “وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ” ما يفند ذلك للقاريء المحترم.

يتحدث الكتاب عن مواضيع كثيرة تمس أي فرد بطريقة ما و قد يجد القاريء رسائل مختلفة عند كل قراءة للكتاب أو عند قراءة أي جزء منه تدفعه أن يكون فاعلا و مؤثرا  إيجابيا في حياته و حياة الاخرين.

يتضمن الكتاب العديد من الفصول و كل فصل يناقش فكرة محددة بإطار يثير التفكير و التأمل و يحتوي على رسومات معبرة من عمل أبناء مؤلف الكتاب {محمود و زينب و شرف} لتوصيل الفكرة بصور مبتكرة.  و يختم كل فصل بأسئلة للقاريء المحترم.

يحتوي الكتاب على 32 فصلا لمواضيع مختلفة. هنا نعرض عناوين بعض الفصول:

  • التاريخ لا يتعدى أن يكون إلا رواية
  • هل تعرف الصحيح من الخطأ؟
  • أنا لا أعرف ما لا أعرف
  • الأمور ليست دائما كما تبدو
  • برمجة العقول
  • هيا نتعلم من الشيطان
  • جيش من الكلمات
  • سفن تغرق
  • مقاومة
  • بلا حدود
  • من يبقى؟
  • كن المؤلف لقصتك

تعريف من موقع أمازون الإلكتروني:

هذا الكتاب موجه للقاريء الحر الذي يرغب في مراجعة أنماط التفكير التقليدية و يرغب في تطوير الذات بالتعرف على أصل الاختلافات في أرائنا و معتقداتنا حول الأعراف و الموروثات و التاريخ للوصول الى تعايش سلمي و القبول بالآخر المختلف.

يجدر بالذكر هنا أن معظم البشر ينساق و يتأقلم بعالمه الذي عاش فيه و يتقبله، بل يعتقد أنه العالم الأفضل. و هنا الحديث عن عالم الفكر و الاعتقاد و الذوق العام.  و قد يتعرض المعارض لفكر الأكثرية و الطارح لفكر مختلف الى الإستهجان، و يضحى فكره مستنكرا و مستهان به، لشيء واحد،  فقط لكونه مختلف.

و من الطبيعي أن تجد أن مواليد أي بلد في العالم يتحدثون لغة ذلك البلد و يتبنون فكره و عقائده و عاداته و تقاليده و تاريخه و حضارته و يفتخرون بذلك.  و تجد كل مجتمع يعتقد أنه الأفضل و أنهم الشعب الوحيد الذي يربطه بربه رابطا قويا و ميثاقا دون سواهم.  فليس من قبيل الصدفة أن يعتقد أي شعب أو طائفة أنهم يمتلكون الحقيقة وأنهم شعب يربطهم بالله ميثاق دون سواهم.  المجتمعات التي لا تبحث و تراجع و تطور تقاليد الماضي لا تتقدم أبدًا. فالواجب على أي فرد أن لا ينتظر حتى يحين الوقت الذي يسأل فيه نفسه بامتعاض و حسرة و استنكار، كيف تقبل الجميع العالم كما كان عليه؟

يجدر بنا أن نذكر هنا بعض التعليقات عن الكتاب من ثلاثة كتاب عالميين قرأوا الكتاب و أفادوا برأيهم حوله، وهم الدكتور مارشال جولدسميث والدكتورة هيذر ر. يونغر وبروس كاسانوف:

  1. “هذا أحد الكتب الذي أشجع على قراءته والتمعن في أفكاره الملهمة، وكيف يمكن لهذه الأفكار أن تلامس القارئ بطريقة عميقة جدًا. هذا كتاب قوي وملهم للغاية يدعونا جميعا لندرك معاني الإلفة والتسامح والسلام. احتاج المؤلف شجاعة لكتابة هذا الكتاب وسيحتاج القارئ لشجاعة مماثلة لقراءته “. د. مارشال جولدسميث ، مؤلف كتاب نيويورك تايمز ، الأكثر مبيعًا على عدة مشغلات مثل:  (Triggers, MOJO and What Got You Here Won’t Get You There).

  1. “في هذا الكتاب ، يوضح سعيد فهمه للإنسانية ويوضح لنا كيف نفكر في فعل الشيء نفسه. إذا كنت تبحث عن أداة لمساعدتك في إعادة صياغة أفكارك وتكون مفعم بالحيوية لمتابعة ذلك بإجراءات يمكن أن تغير العالم للأفضل ، فخذ بعض الوقت لقراءة الصفحات في هذا الكتاب”. هيذر ر. يونغر ، جيه. دي. ، مؤلفة كتاب القوانين السبعة البديهية لولاء الموظفين ، وهي مؤسس لشركة Fanatix والرئيس التنفيذي لها .

  1. “رغم أن سعيد يكتب في منطقة بعيدة عنا وحول ثقافة مختلفة تمامًا ، إلا أنه من الواضح أن لدينا جميعا قيمًا مماثلة. في إعادة قرآتي لكتابات سعيد ، ساعدني على تذكر دروس ينساه الكثيرون منا: أن الرؤى العظيمة يمكن أن تأتي من صناعات أخرى، ومهن أخرى ، وبلدان أخرى ، وثقافات أخرى. أعظم تشجيع يمكنني أن أقدمه للقارئ هو أن عمل سعيد يجعلني أفكر؛ وبكل ثقة أنه سيفعل نفس الشيء من أجلك “. بروس كاسانوف ، المؤسس المشارك لإيكيجاي بارك سيتي.

الكاتب يترك بعض الاسئلة للقاريء المحترم و التي  قد يتوصل للإجابة عليها بعد قراءة الكتاب:

هل تعرف ما إذا كانت روايتك للتاريخ صحيحة؟

هل تعرف ما هو الصح وما هو الخطأ؟

هل تعرف ما إذا كان ما لا تعرفه أكثر أهمية مما تعرفه؟

هل تعرف أن كثير من الامور ليست دائما كما تبدوا؟

هل تعرف إن كنت صوتًا أم صدى لغيرك؟

هل تعرف ما إذا كانت الخيارات التي تقوم بها هي اختياراتك أنت بالفعل؟

بعد قراءة هذا الكتاب ، سوف تكتشف أنك قد لا تعرف كل شيء، ففوق كل ذي علم عليم.  وتقدر رؤية الآخرين للأشياء بشكل مختلف.  وتعترف بأنك أنت والآخرين قد تكونوا مخطئين على حد سواء.  سوف تستمتع وتتعلم إن أي نسخة من التاريخ لا تتعدى أن تكون الا رواية ؛ رواية تستحق القراءة و الاستمتاع بقراءتها و التعلم منها، و تسعى جاهدا لتصنع و تكتب تاريخك.

 تفاصيل الكتاب:

المؤلف: سعيد المبارك (فبراير 16 ، 2020م)

عدد الصفحات: 237 صفحة

اللغة: إنجليزي

حجم الكتاب: x 0.6 x 96 بوصة

رابط الكتاب في موقع أمازون:

https://www.amazon.com/dp/1734636610?ref_=pe_3052080_397514860

ملاحظة: الكتاب متوفر بنسختين… الكترونية… و ورقية

مؤلف الكتاب المهندس سعيد المبارك

 

2 تعليقان

  1. Avatar

    امتلك الكتاب وأنصح القراء بإقتنائه يحكي عن حكم و عبر ويحث على النجاح بطريقة غير مباشره. كتاب جميل وممتع ويطرح افكار بطريقه سلسه. ينصح للقراءه لتعلم الانقليزيه ايضا.

  2. Avatar
    حسين محمد حسن الربيعة

    ادعو بالتوفيق لاخي المؤلف المهندس سعيد المبارك
    موضوع جميل وكتاب يستحق الاقتتاء والاطلاع.
    موفقين للخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *