حركات الأفعى تلهم المهندسين

روبوت يحاكي حركات الثعبان 

لاحظ المهندسون تحركات الثعابين بدقة متناهية واستفادوا من النتائج لتصميم روبوت مرن يمكن أن يقوم بمهام البحث والإنقاذ أثناء الكوارث كالزلازل (شاهد الفيديو أدناه).

تم ملاحظة أن الأفاعي قادرة على تحريك الشجيرات والصخور  – ومن خلال دراسة كيفية تحرك هذه الثعابين في مناطق مختلفة، إستطاع فريق من الباحثين بقيادة (تشن لي) ، الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الميكانيكية بجامعة جونز هوبكنز من إبتكار روبوتا على شكل ثعبان يمكنه التسلق بخطوات كبيرة وثابتة.

الثعابين أسياد الحركة من بين المخلوقات وعلينا أن نتعلم منهم. الأفاعي تستطيع أن تكيف جسدها بناء على ما تواجهه من حواجز طبيعية كي تستمر في طريقها. فقد لاحظ الفريق أن الثعابين تقسم جسدها الى ثلاثة أقسام وهي تتحرك:

الأول: يتحرك مقدمة الجسم ومؤخرته كالموجة ذهابا وإيابا وهذا يجعلها تندفع الى الأمام.

الثاني: إبقاء وسط الجسم خشنا كي يتمكن من عمل خطوة كبيرة، وهذا يساعدها على القفز على الأشياء.

الثالث: الأجزاء المتبقية من الجسم تتلوى بطريقة كي توفر الثبات وتمنع الثعبان من الإنقلاب.

الفيديو:

المصدر:

https://www.theengineer.co.uk/snake-search-and-rescue-jhu/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.