دراسة: كيف تؤثر الموسيقى (بقلم كيتلين داوسون) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

في ورقة جديدة ، تعاون فريق من باحثي الحاسوب (الكمبيوتر) والسايكلوجيا في جامعة جنوب كاليفورنيا في دراسة: كيف تؤثر  الموسيقى على “كيف تتصرف وتشعر وتفكر”.

 قلبك ينبض بشكل أسرع  ، وراحتا يديك تتعرق وجزء من دماغاك يُسمى ب تَلاَفيف هيشل “Heschl’s gyrus” يضيء كشجرة عيد ميلاد.  الإحتمالات هي أنك لم تفكر أبدًا فيما يحدث لدماغك وجسمك عندما تستمع إلى الموسيقى بهذه الطريقة التفصيلية.

هذه هي استجابة دماغك للموسيقى: التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي لدماغ متطوع أثناء استماعه للموسيقى الهادئة. المصدر معهد الدماغ والإبداع النابع لجامعة جنوب كالفورنيا.

لكنه سؤال أثار حيرة الباحثين العلميين منذ عقود: لماذا يثير شيء ما كالموسيقى رد فعل متجانس؟  في دراسة جديدة ، قام فريق من الباحثين في جامعة جنوب كالفورنيا USC ، بمساعدة الذكاء الاصطناعي ، بالتحقيق في كيف تؤثر الموسيقى على أدمغة المستمعين وأجسادهم ومشاعرهم.

نظر فريق البحث في معدل ضربات القلب ، والإستجابة الجلدية الجلفانية (أو نشاط غدة العرق) (للمزيد من التعريف، راجع ١) ، وكما نظروا الى نشاط الدماغ والشعور الشخصي بالسعادة والحزن لدى مجموعة من المتطوعين أثناء استماعهم إلى ثلاث قطع موسيقى غير مألوفة.

من بين ٧٤ خاصية موسيقية تم فحصها ، وجد الباحثون أن الديناميات والقدرة الصوتية للموسيقى والإيقاع والانسجام كانت مفيدة بشكل خاص في التنبؤ بردة فعل المستمعين.

وقال مؤلف الدراسة ، تيم غرير Greer ، طالب الدكتوراه في علوم الكمبيوتر وعضو في دكتوراه علوم الكمبيوتر وعضو في مختبر تحليل الإشارات وتفسيرها (SAIL) في جامعة جنوب أمريكا: “أخذ نظرة شمولية لتصور (لإدراك) الموسيقى ، باستخدام جميع أنواع عوامل التنبؤات الموسيقية المختلفة ، يعطينا رؤىً ثاقبة غير مسبوقة عن كيف تستجيب أجسامنا وأدمغتنا الى الموسيقى”.

التباين أمر بالغ الأهمية

من بين النتائج التي توصلوا إليها ، لاحظ الباحثون أن الموسيقى أثرت بقوة على أجزاء من الدماغ في المجمع السمعي الذي يطلق عليه تلفيف هيشل Heschls’ gyrus والتلفيف الصدغي العلوي superior temporal gyrus.

على وجه التحديد ، استجاب الدماغ لوضوح النبض ، أو قوة النبض (ببساطة: تلافيفك gyri ستتحرك بسرعة عند الاستماع إلى أغنية ليدي غاغا الرومانسية باد رومانس Bad Romance (٢).

ووجدوا أيضًا أن تغيير الديناميات والإيقاع وجرس الصوت (نوعيته الموسيقية)  ، أو إدخال آلات موسيقية جديدة ، يؤدي إلى ارتفاع قليل في الاستجابة (ردة الفعل).  بمعنى آخر ، التباين بالغ الأهمية.  على سبيل المثال ، تنشط التلافيف gyri عندما يكون هناك تغيير في الديناميات ، أو “جهارة الصوت (صخابة الصوت) “.

وقال غرير Greer نفسه، وهو ملحن يعزف الساكس  (ألة نفخ موسيقية) ويعزف أجهزة موسيقية لها لوحة مفاتيح (بيانو والأورغن): “لو كانت الأغنية عالية الصوت (صاخبة) طوال الوقت ، فليس هناك الكثير من التنوع الديناميكي ، ولن يكون الشعور  قوياً كما لو أن الملحن يغير في جهارة الصوت (صخابة صوت)”.

“إن مهمة مؤلف الأغاني هي أن يأخذك إلى مجموعة من المشاعر في أقل من ثلاث دقائق ، والتنوع الديناميكي هو أحد الطرق لتحقيق ذلك”.

لذا ، لو كنت تستمع إلى ألبوم أغاني كامل من نوع البلاك ميتال (للتعريف، راجع ٣) ، والذي صوته صاخب باستمرار ، فمن المحتمل أنك لن ترى ردة فعل.  ولكن لو كنت تستمع إلى أغنية فرقة الروك الأمريكية نيرڤانا “رائحة مثل روح مراهق” (معلومات عنها في ٤) ، والتي تنتقل من مقطع منفرد هادئ إلى جوقة صاخبة والعودة مرة أخرى الى البداية ، فهذه قصة مختلفة.

اكتشف الفريق أيضًا أن الإستجابة الجلدية الجلفانية (١) – والتي هي بشكل أساسي ، مقياس للعرق – زادت بعد دخول آلة موسيقية جديدة أو بداية تعاظم في حجم الصوت الموسيقي.

وقال غرير “عندما تدخل كل آلة موسيقية جديدة ، يمكنك أن ترى طفرة في الاستجابة الجمعية للجلد” (من المترجم؛ وبمعنى آخر للتعرق).

بالإضافة إلى ذلك ، أكثر اللحظات إثارة في الموسيقى كانت مسبوقة بإرتفاع في مستوى التعقيد للأغنية.  في أساسها ، كلما زاد عدد الآلات الموسيقية في الأغنية ، كلما زاد عدد الأشخاص الذين استجابوا لها.  (تذكر: المقطع الأول من موسيقى مايك أولدفيلدز “Tubular Bells” (٥) ، حيث تعاظم صوت الأغنية تدريجياً بإضافة المزيد من الآلات).

مجال جديد

بالنسبة لهذه التجربة ، اختار الفريق ثلاث قطع من الموسيقى الوجدانية التي لا تتضمن كلمات غنائية ولم تكن مألوفة للغاية ، لذلك لم يُرفق أي عنصر من عناصر الذاكرة بالاستجابة الوجدانية للمستمع.  (سماع الأغنية التي شُغّلت في الخلفية أثناء قلع  ضرس العقل ، على سبيل المثال ، قد تؤدي الى إرباك تصورك/إدراكك).

في تجربة التصوير العصبي ، استمع ٤٠ متطوعًا إلى سلسلة من مقاطع  موسيقية حزينة أو سعيدة ، بينما فحصت أدمغتهم باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي.في معهد الدماغ والإبداع التابع لجامعة جنوب كاليفورنيا من قبل عسل (Assal) حبيبي ، أستاذة مساعدة في علم النفس في جامعة جنوب كاليفورنيا في دورنسايف Dornsife، وفريقها ، بما في ذلك ماثيو ساكس ، باحث ما بعد الدكتوراه في جامعة كولومبيا حاليًا.

لقياس ردة الفعل البدني ، استمع ٦٠ شخصًا إلى الموسيقى بسماعات الأذن، في حين تم قياس نشاط القلب وموصلية الجلد.  قامت نفس المجموعة أيضًا بتقييم شدة الانفعال (سعيد أو حزين) من ١ إلى ١٠ أثناء الاستماع إلى الموسيقى.

بعد ذلك ، قام باحثو الكمبيوتر بتحليل البيانات باستخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي لتحديد الخصائص السمعية التي استجاب لها الناس بإنسجام.

في الماضي ، كان باحثو  الأعصاب يحاولون فهم وقع الموسيقى على الجسم والدماغ والمشاعر بشكل أفضل ، وقد قاموا بتحليل فحوصات الدماغ بالرنين المغناطيسي على فترات زمنية قصيرة جدًا ، على سبيل المثال ، بالنظر إلى تفاعل الدماغ مع موسيقى مدتها ثانيتين.

على النقيض من ذلك ، في هذه الدراسة ، باستخدام الخوارزميات لتحليل البيانات التي تم جمعها في المختبر ، تمكن الباحثون  من دراسة ما يشعر به الناس أثناء الاستماع إلى الموسيقى على مدى فترات زمنية أطول ، ليس فقط من عمليات مسح الدماغ بالرنين المغناطيسي ، ولكن أيضًا بدمج البيانات من وضعيات أخرى.

وقال البروفيسور شريكانث (شري) نارايانان ، مؤلف مشارك في الدراسة وأستاذ الهندسة الكهربائية وهندسة الحواسيب وعلوم الكمبيوتر.، “إن مناهج الحوسبة متعددة الوسائط الحديثة لا تساعد فقط في تسليط الضوء على المشاعر الوجدانية بالموسيقى  للإنسان على مستوى الدماغ والجسم ، ولكن في ربطهما بكيف يشعر الأشخاص ويتلفظون (يبدون/يضعونها في ألفاظ)بمشاعرهم “.

 الشعور الطيب

بالإضافة إلى مساعدة الباحثين في التعرف على الأغاني لاختيار قائمة منها من أجل تمرين رياضي مثالي أو للدراسة (مذاكرة الدروس) أو النوم ، يحتوي البحث على تطبيقات علاجية – فقد ثبت أن الموسيقى تعمل على تهدئة القلق وتخفيف الألم ومساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة أو الخرف.

وقالت حبيبي: “من منظور علاجي ، تعد الموسيقى أداة جيدة حقًا لإثارة  لمشاعر والانخراط في مزاج أفضل”. “باستخدام نتائج هذا البحث ، يمكننا تصميم محفزات موسيقية لعلاج الاكتئاب واضطرابات المزاج الأخرى.  كما أنه يساعدنا على معرفة كيف تجري عملية المشاعر  في الدماغ”.

وفقًا للباحثين ، يمكن أن تتناول الدراسات المستقبلية كيف يمكن لأنواع مختلفة من الموسيقى أن تتلاعب إيجابياً باستجاباتنا (ردود فعلنا) العاطفية وما إذا كانت نية الملحن الموسيقي تتطابق مع تصور المستمع لقطعة موسيقية.

فيديو:

مصادر من داخل وخارج النص: 
١-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/استجابة_جلدية_جلفانية
٢-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/رومانسية_سيئة
٣-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/بلاك_ميتال
٤-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/رائحة_مثل_روح_مراهق
٥-https://youtu.be/TXvtDm820zI

المصدر الرئيسي:
Why music makes us feel, according to artificial intelligence
by Caitlin Dawson,
https://viterbischool.usc.edu/news/2019/10/why-music-makes-us-feel-according-to-ai/

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.