احتجاز ثاني أكسيد الكربون واستخدامه قد يكون من الأعمال التجارية المهمة في المستقبل القريب – ترجمة* حسن المرهون

يمكن أن يصبح إحتجاز ثاني أكسيد الكربون من الفضاء وتحويله إلى منتجات تجارية ، مثل الوقود أو مواد البناء ، صناعة عالمية جديدة ، وفقاً لدراسة أجراها باحثون من جامعة كاليفورنيا وجامعة أكسفورد وخمس مؤسسات أخرى.

في حالة حدوث ذلك ، فإن هذه الصناعة ستساعد البيئة من خلال تقليل إنبعاثات غازات الإحتباس الحراري.

يعد البحث ، الذي نُشر في مجلة Nature ، أكثر الدراسات شمولية حتى الآن ، إذ أنه يبحث في الإمكانيات المحتملة لمستقبل هذه الصناعة ويناقش تكلفة 10 طرق مختلفة لاستخدام ثاني أكسيد الكربون ، بما في ذلك الوقود والمواد الكيميائية والبلاستيك ومواد البناء وإدارة التربة الزراعية والغابات. إهتمت الدراسة أيضا في طرق معالجة وتصنيع ثاني أكسيد الكربون التي يتم الحصول عليه من الغازات العادمة الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري أو من الغلاف الجوي.

وفي خطوة متقدمة جدا عن كثير من الأبحاث السابقة حول هذا الموضوع ، إهتم المؤلفون أيضًا في كيفية جمع ومعالجة ثاني أكسيد الكربون المنبعث عن طريق التمثيل الضوئي للنباتات.

ووجد البحث أن الكميات المنبعثة لثاني أكسيد الكربون قد يصل الى 0.5 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام لكل قطاع (كعوادم السيارات أو حرائق الغابات) والذي يمكن أن يتصاعد إلى الغلاف الجوي. (يعادل الطن أو الطن المتري 1000 كيلوغرام ، ويبلغ الجيجا طن واحد مليار طن).

قد يصل إنبعاث ثاني أكسيد الكربون في السنة الواحدة الى أكثر من 10 جيجا طن ،  بتكلفة تقديرية تقل قليلا عن 100 دولار للطن من ثاني أكسيد الكربون (حسب السعر المقترح لضريبة ثاني أكسيد الكربون كما نصت عليه اتفاقية باريس للتغير المناخي). وقد لاحظ الباحثون ، أن المقاييس والتكاليف المتوقعة لاستخدامات ثاني أكسيد الكربون تتفاوت بين قطاع وآخر.

وقالت إميلي كارتر ، أستاذة متميزة في الهندسة الكيميائية والبيولوجية الجزيئية في كلية الهندسة في جامعة كاليفورنيا في سامويلي ومؤلفة مشاركة في البحث: “يوضح التحليل الذي قدمناه أن استخدام ثاني أكسيد الكربون يمكن أن يكون جزءًا من حل مكافحة تغير المناخ ، ولكن فقط إذا التزم أصحاب النفوذ على اتخاذ القرارات اللازمة على كل مستوى من مستويات الحكومة والإلتزام بالتمويل وتغيير الخطط وتوفير حوافز السوق عبر قطاعات متعددة “.  وأضافت قائلة: “الإصرار على المطالب (لإستخدام ثاني أكسيد الكربون) كبير وليس لدينا سوى القليل من الوقت لإحداث التغيير”.

وفقًا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ، فإن الحفاظ على مستوى الإحتباس الحراري العالمي عند 1.5 درجة مئوية إرتفاعا خلال بقية القرن الحادي والعشرين يتطلب إزالة من 100 إلى 1000 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي. في الوقت الحالي ، تزداد انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الأحفوري بأكثر من 1٪ سنويًا ، حيث وصلت إلى رقم قياسي بلغ 37 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون في عام 2018.

وقال كاميرون هيبورن ، أحد كبار مؤلفي الدراسة ومدير مدرسة سميث للمشروعات والبيئة في أوكسفورد: “إن إزالة الغازات المسببة للإحتباس الحراري ضروري لتحقيق توقف انبعاثات الكربون وتحقيق الإستقرار في المناخ”. “لم نسعى لخفض انبعاثاتنا بسرعة كافية ، لذا نحتاج في الوقت الحاضر إلى سحب ثاني أكسيد الكربون من الجو. الحكومات والشركات تتحرك في هذا الإتجاه ، لكن ليس بالسرعة الكافية.

“الوعد باستخدام ثاني أكسيد الكربون كوقود يمكن أن يكون بمثابة حافز لإزالة ثاني أكسيد الكربون من الجو كما يقلل من انبعاثات الوقود الأحفوري”.

سيكون من الأهمية بمكان لنجاح هذه التقنيات الجديدة “كاستراتيجيات التقليل من الإنبعاثات” إجراء تحليل دقيق لتأثيرها على المناخ. من المحتمل أن يتم تبني بعض الإستراتيجيات بسرعة بسبب جاذبيتها. على سبيل المثال ، في أنواع معينة من إنتاج البلاستيك ، يعد استخدام ثاني أكسيد الكربون كمادة خامة في عملية الإنتاج أكثر ربحا وأنظف للبيئة من استخدام الهيدروكربونات التقليدية ، وباستخدام ثاني أكسيد الكربون قد يصل التوفير في المواد الخام الى الثلث.

قد توفر الاستخدامات البيولوجية (مثل صناعة الأنزيمات أو الديزل الحيوي) أيضًا فرصًا لجني الفوائد المشتركة. في مجالات أخرى ، يمكن أن يوفر الاستخدام لثاني اكسيد الكربون “خيارا أفضل” وبديلا فاعلا خلال حملة إزالة الكربون العالمية. أحد الأمثلة على ذلك هو استخدام الوقود المشتق من ثاني أكسيد الكربون ، والذي قد يجد دورًا في القطاعات التي يصعب إزالة كربونات الكربون منها ، مثل صناعة الطائرات وتشغيلها.

“وأكد المؤلفون أنه لا يوجد عصا سحرية لحل هذه المشكلة”، لكن بالعمل الدؤوب والجاد قد يتحقق المستحيل.

وقال كارتر ، الذي يشغل أيضًا منصب نائب المستشار التنفيذي ورئيس جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس ، “سوف أبدأ بتحفيز أكثر الحلول وضوحًا – والتي يوجد معظمها بالفعل – والتي يمكن أن تعمل على نطاق هائل (gigatonne) في مجالات الزراعة والغابات والبناء”. السيد أندلينجر أستاذ فخري في الطاقة والبيئة بجامعة برينستون يقول: “في الوقت نفسه ، سأستثمر بقوة في البحث والتطوير عبر مختبرات الأوساط الأكاديمية والصناعية والحكومية – وخاصة في الولايات المتحدة والصين – والإعتماد بقوة على قدرة التكنولوجيا المتقدمة لحجز وتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى المنتجات المفيدة التي يمكن تطويرها إلى جانب الحلول الموجودة بالفعل في الزراعة والغابات والبناء”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:
Carbon dioxide capture and use could become big business
November 7, 2019
University of California – Los Angeles
https://www.sciencedaily.com/releases/2019/11/191107093927.htm

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.