الجمعة , نوفمبر 15 2019

جائزة نوبل في الكيمياء ذهبت الى ثلاثة علماء طوروا بطارية الليثيوم إيون القابلة للشحن والتي نستعملها في الكثير من أجهزتنا

على غير العادة جائزة نوبل في الكيمياء لهذا العام تتعلق بشيء بسيط وغير معقد يعرفه (تقريبا) كل شخص يعيش على الكرة الأرضية، وهو: “تطوير بطاريات الليثيوم أيون”.

الجائزة ، التي تم الإعلان عنها أمس (اكتوبر 9 ، 2019)  ، تم تقسيمها الى ثلاثة أقسام  بين جون ب. جودنوغ من جامعة تكساس في أوستن ، ومان ستانلي ويتنغهام من جامعة بينغهامتون ، وهي جزء من جامعة ولاية نيويورك ، وأكيرا يوشينو من جامعة ميجو في اليابان.

بطاريات الليثيوم أيون هي حجر الزاوية للثورة التكنولوجية في العقود القليلة الماضية. إن البطاريات القابلة لإعادة الشحن التي تدوم طويلاً هي التي تسمح بوجود الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة الأخرى. يمكن زيادتها لتزويد سيارة أو منزل بالطاقة. حتى أنها تستخدم في الطاقة المتجددة. كما أنها قابلة للتصغير واستخدامها في أجهزة مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب المزروعة.

 

المصدر:
Development of the Lithium-Ion Battery Earns Nobel Prize in Chemistry
The award honors three scientists whose contributions led to the rechargeable battery that makes our modern world possible
https://www.smithsonianmag.com/smart-news/development-lithium-ion-battery-earns-nobel-prize-chemistry-180973310/
إعداد: عدنان أحمد الحاجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *