الإثنين , أكتوبر 14 2019

أربع صناعات هندسية (جديرة بالمراقبة) – ترجمة* حسن المرهون

هل أنت على إستعداد لتغيير الطريقة التي تعمل بها لمواجهة هذه التقنيات

كما هو الحال مع العديد من الصناعات ، تُقدم التقنية الجديدة فرصًا متزايدة للقطاع الهندسي. على الرغم من أن التحول الرقمي ليس ظاهرة جديدة ، الا أن اتجاهات تقنية عديدة ظهرت على السطح مؤخرًا ومن المتوقع أن تستمر هذه  الإتجاهات في دفع التغيير لخطط وبرامج شركات الصناعة. الطائرات بدون طيار ، والحوسبة السحابية ، والروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد (الطباعة الواقعية) هي تقنيات تعتمدها الشركات الهندسية بشكل متزايد للمساعدة في تبسيط العمليات وتشغيل عمليات أكثر كفاءة مما سبق.

الطائرات بدون طيار: استخدام المركبات الجوية بدون طيار ، والمعروفة بإسم الطائرات المسيرة، قد حظيت وبشكل ملفت للإهتمام من قبل صناعة البناء والهندسة. يمثل التقليل من المخاطر والحد من التعطيل وخفض ساعات العمل ، مع توفير خدمة عالية الجودة ومعلومات مفصلة ، فرصة جذابة للشركات الهندسية. تجهيز الطائرات بدون طيار بمجموعة متنوعة من المعدات وأجهزة الإستشعار يسمح بتوسعة خدمات مجموعة من الأهداف – فكر في عمليات المسح (LIDAR) وتطوير الخرائط الطبوغرافية أو الخرائط الهيدروغرافية أو المراقبة الجوية لأغراض إدارة المشاريع.

وفقًا لتقرير حديث صادر عن شركة Accenture ، يجب أن يتم تفعيل الطائرات بدون طيار حول إعادة تشكيل العمليات التجارية بدلاً من محاولة فرض اندماجها في العمليات الحالية. علاوة على ذلك ، يجب على الشركات الإعتراف بالطائرات بدون طيار على أنها تمثل أداة وقيمة فعلية هندسية تأتي بالبيانات المنتجة ، والتي يمكن تحليلها وتحويلها إلى معلومات قابلة للتنفيذ.

الحوسبة السحابية: تمثل الحوسبة السحابية فرصة تحويلية للشركات الهندسية. القدرة على الإستفادة من إمكانات الحوسبة المتقدمة عن بعد تعني أن الشركات لم تعد مضطرة إلى الإعتماد على أجهزة قوية باهضة الثمن تملكها للتصميم بمساعدة الكمبيوتر أو عمليات المحاكاة التفصيلية. يمكن أن يمثل هذا ميزة للشركات الأصغر التي لم تعد بحاجة إلى الحد من الإرتباطات بمقدار القدرة الحاسوبية المتاحة بسهولة.

بالنسبة للشركات من أي حجم ، يمكن للتخزين السحابي تقليل الإستثمار اللازم لتخزين مجموعات البيانات الكبيرة وإدارتها ، مثل إخراج استطلاعات LIDAR التي تتم عبر الطائرات بدون طيار. بالإضافة إلى ذلك ، فإن وجود خطط وملفات في السحابة يجعلها قابلة للمشاركة بسهولة حتى تتمكن الأطراف من العمل والتعاون في الوقت الفعلي. مع إمكانية الوصول عبر تقنية الهاتف المحمول والسحابة ، يمكن للمهندسين إجراء تغييرات في الحقل أو في موقع العمل. هذا يلغي الحاجة إلى أن يكون المكتب (أو غرفة الإجتماعات) هي الأصل لتسجيل التغييرات ، وكذلك يلغي التأخير في إخطار أصحاب المصلحة الآخرين بالتحديثات.

الروبوتات وأتمتة العمليات الآلية: تمثل المهام الأقل تعقيدًا لمشاركة هندسية فرصًا لتطبيق أتمتة العمليات الآلية ، وهي أداة برمجية تُمكِن أجهزة الكمبيوتر من أداء الوظائف المتكررة تلقائيًا. يمكن أن تشمل هذه المهام بعض من المهام المتعلقة بالمشروع ، وكذلك العمليات الجانبية المرافقة للمشروع. بالإضافة إلى ذلك ، ومع اكتساب الروبوتات الفيزيائية قوة جذب في صناعة البناء والتشييد نفسها ، هناك حجة مفادها أن الإنشاءات التي تتمحور حول الروبوت يمكن أن تسمح بإجراء تغييرات في المراحل اللاحقة من قبل المهندسين وغيرهم من المتخصصين في التصميم دون أن تتاح فرصة كبيرة للتأخير في البناء وتجاوز تكاليف الفجوة بين مراحل التصميم والتنفيذ. يمكن للمرء أن يتخيل دورة تحسين تكرارية حيث تخلق الروبوتات المطبقة على كل من العمليات الهندسية والبنائية أوجه تآزر تعتمد على بعضها البعض خلال عملية التصميم والبناء.

الطباعة ثلاثية الأبعاد: أصبحت تطبيقات الطباعة ثلاثية الأبعاد للهندسة ملموسة بدرجة أكبر نظرًا لأن الكثير من قطع الغيار التي تحتاجها الشركات تُبنى عبر الطباعة ثلاثية الأبعاد. تم افتتاح جسر للمشاة مطبوع ثلاثي الأبعاد من الخرسانة المسلحة في أواخر عام 2017 في إسبانيا ، وتقوم الشركة الهولندية MX3D بطباعة ثلاثية الأبعاد لجسر من الصلب غير القابل للصدأ يمتد فوق قناة كجزء من دليلها على المفهوم لطريقتها في الطباعة ثلاثية الأبعاد لمعظم سبائك اللحام. على الرغم من أن هذه المشاريع قد تبدو متواضعة ، إلا أن اللاعبين الكبار في الصناعة الهندسية يلاحظون وعد الطباعة ثلاثية الأبعاد. لاحظت مجموعة Ramboll Group ، وهي شركة هندسية واستشارية دانمركية ، كيف تساعد النماذج ثلاثية الأبعاد في سد الفجوة بين التفكير المكاني للمهندسين المعماريين والمهندسين الذين يجعلون التصميم حقيقة واقعية. تخلق القدرة على الطباعة مباشرة من ملفات التصميم الرقمي المألوفة للعاملين في الصناعة الهندسية (مثل تلك التي يتم إنتاجها باستخدام برنامجي Autodesk و Bentley) عملية إنسيابية ومبسطة سواء أثناء عملية التخطيط أو عملية التنفيذ.

مع استمرار وتيرة التحول الرقمي في الإزدياد ، تزداد الآثار المترتبة على الصناعة الهندسية بشكل سريع. سيظل دمج التغيير التقني بنجاح بمثابة العلامة الفارقة التي تميز بين الشركات. سواء أكنت تدرك كفاءة العمل المكتبي ، أو تنفيذ مشاريع بدقة أكبر أو تحقيق نتائج أفضل في موقع العمل ، فإن الإتجاهات الموضحة أعلاه يمكن أن تكون مبدئيا “اللعبة المستقبلية” للتغيير للشركات الهندسية التي تدرك إمكانية استخدام التكنولوجيا لصالح الصناعة.

* تمت الترجمة بتصرف

المصدر:
Four engineering industry trends to watch
?Are you ready for these technologies to change the way you work
BY NEIL CHURMAN, 7 MILE ADVISORS, HOUSTON SEPTEMBER 24, 2019
https://www.controleng.com/articles/four-engineering-industry-trends-to-watch/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *