الجمعة , ديسمبر 6 2019

خبير علم النفس في ستانفورد: هذه هي المهارة رقم واحد التي يحتاجها أولياء الأمور لتعليم أطفالهم – لكن معظمهم لا يقومون بها (بقلم نير إيال) – ترجمة* عدنان أحمد الحاجي

كأولياء أمور ، نرغب جميعًا في تربية أطفال أذكياء ومركزين ، خاصة في عالم يبدو فيه الإلهاء الرقمي أمرًا لا مفر منه،(حتى عمالقة التكنولوجيا، مثل ستيڤ جوبز وبيل غيتس لديهم استراتيجيات للحد من وقت الشاشة لأطفالهم).

لماذا ؟ لأنه في المستقبل ، سيكون هناك نوعان من الناس في العالم: أولئك الذين يدعون غيرهم يتحكمون في انتباههم وحياتهم ويرغمونهم وأولئك الذين يطلقون على أنفسهم بكل فخر “بأنهم غير قابلين للإلهاء/للتشتت من قبل الشاشات / الأجهزة الرقمية indistractable”.

عدم  القابلية للإلهاء/ للتشتت من قبل الأجهزة الرقمية هو أهم مهارة للقرن الحادي والعشرين – وهي تجربة يفشل العديد من أولياء الأمور في تعليمها لأطفالهم.  بعد سنوات من دراسة تداخل علم النفس والتكنولوجيا وكيفية تعاملنا مع هذا التداخل  ، فإن أحد أكبر الأخطاء التي أرى أن أولياء الأمور يرتكبونها هي عدم تمكين أطفالهم من الاستقلالية في التحكم في وقتهم.

السماح لهم بالقيام بذلك هو هدية عظيمة.  حتى لو فشلوا من وقت لآخر ، فإن الفشل جزء من عملية التعلم.  يحتاج أولياء الأمور لمعرفة أنه لا بأس في منح أطفالهم سلطة ليكونوا مسؤلين عن تصرفاتهم ، لأنه فقط عندما يتعلمون ممارسة مراقبة تصرفاتهم ، فإنهم يتعلمون كيف يديرون وقتهم وانتباههم.

علمهم وهم صغار

عندما كانت ابنتي في الخامسة من عمرها وكانت تصر بالفعل على أن يكون لها “وقت تقضيه على الآيباد” ولا تتوقف عن احتجاجاتها ، عرفت أنا وزوجتي أنه يتعين علينا التحرك.

بعد أن هدأنا جميعًا ، بذلنا قصارى جهدنا لإحترام احتياجاتها بالطريقة التي يوصي بها ريتشارد ريان (١)  ، أحد أكثر الباحثين استشهادًا به (بأبحاثه) في العالم (٢) في مجال دوافع السلوك البشري (٣): حاولنا أن نشرح  لها بكل ما نستطيع به من بساطة ، إن الإفراط في وقت الشاشة يأتي على حساب أشياء أخرى.

كطفلة في الروضة ، كانت تتعلم كيف تخبر بالوقت ، ولذلك كان من الممكن التوضيح أن هناك الكثير من الوقت لأشياء يمكنها أن تستمتع بها.  قضاء الكثير من الوقت على التطبيقات ومقاطع الفيديو يعني وقتًا أقل للعب مع الأصدقاء في الحديقة ، أو السباحة في بركة  السباحة في الحي ، أو تكون مع ماما وبابا.

شكوك المستهلك (٤) صحية

لقد أوضحنا (لطفلتنا) أيضًا أن التطبيقات ومقاطع الفيديو على الآيباد iPad طورها بعض الأشخاص الأذكياء للغاية وصُممت بشكل متعمد لإبقائها مدمنة عليها التعود على مشاهدتها .

إفهام الأطفال أن الشركات لديها دوافع لإبقاء الأطفال يقضون وقتًا في المشاهدة أو اللعب جزء مهم من تعليم ثقافة وسائل التواصل الاجتماعي.

قد يبدو ذلك كثيراً لنعلمه لطفلة عمرها خمس سنوات ، لكننا شعرنا أن هناك حاجة ماسة لتزويدها بالقدرة على اتخاذ القرارات اللازمة بشأن استعمالها لشاشتها وتطبيقها لقوانينها (التي فرضتها هي على نفسها). من المهم أن يفهم أطفالنا دوافع شركات الألعاب والشبكات الاجتماعية: حينما تبيعنا منتجات الترفيه والتواصل هذه ، فإنها تستفيد أيضًا من وقتنا وعنايتنا.

قد يبدو هذا كثيرًا لتعليم طفل عمره خمس سنوات ، لكننا شعرنا أن هناك حاجة قوية لمنحها القدرة على اتخاذ قرارات بشأن استخدامها الشاشة وتطبيق قوانينها الخاصة بذلك.

يحتاج الأطفال إلى مقدار كاف من الإستقلالية الذاتية

ثم سألناها عن مقدار وقت الشاشة اليومي الذي اعتقدت هي أنه مناسب لها.  لقد خاطرنا من خلال منحها الإستقلالية الذاتية لإتخاذ القرار بنفسها ، لكن الأمر كان يستحق التجربة.

وبصدق، كنت أتوقع منها أن تتكلم “طوال اليوم!” لكنها لم تفعل.  وبدلاُ من ذلك، مسلّحةً بمنطق أهمية تحديد وقت الشاشة وبحرية اتخاذ القرار في يديها ، سألت بخجل عن “عرضين (تلفزيونيين)”. شرحت لها أن هناك حلقتين من برنامج مناسب للأطفال على نيتفليكس Netflix يستغرق حوالي ٤٥ دقيقة.

سألتها بصدق ،  “هل ٤٥ دقيقة كوقت شاشة في اليوم مناسب بالنسبة لك؟”.  أومأت برأسها موافقة ، وأستطيع أن أقول من خلال قرينة ابتسامتها أنها شعرت بأنها استفادت بأفضل ما يمكنها الإستفادة منه من الإتفاق.  بقدر ما كنت أشعر بالقلق ، كانت فترة ال ٤٥ دقيقة جيدة بالتسبة لي ، لأنها تركت الكثير من الوقت لأنشطة أخرى.

كونك غير قابل لأن تكون مشتتاً بالأجهزة الرقمية هو أهم مهارة للقرن الحادي والعشرين – وهي مهارة يفشل العديد من أولياء الأمور في تعليمها لأطفالهم.

“سألتها كيف تخططين للتأكد من أنك لا تشاهدين أكثر من ٤٥ دقيقة في اليوم؟”.  وبعدم رغبتي في أن أفقد التفاوض (بيني وبينها) الذي شعرت هي بوضوح أنها تفوز به ، اقترحت هي أن تستخدم مؤقِت المطبخ حيث تستطيع أن تستخدمه لتؤقته بنفسها.

هذا “يبدو جيداً” ، ولذا وافقتُ.  وقلت لها “لكن لو لاحظت ماما و بابا أنك غير قادرة على الوفاء بالوعد الذي قطعتيه على نفسك لنا ، فسيتعين علينا إعادة النظر في هذه المناقشة” ، ووافقت هي على ذلك.

أوقف التشتت بـ “اتفاقيات الجهد (٥)”

اليوم ، كطفلة مقدامة في العاشرة من عمرها ، لا تزال ابنتي مسؤولة عن الفترة التي تقضيها على شاشتها.  لقد أجرت بعض التعديلات على التعليمات الإرشادية التي فرضتها على نفسها وهي تكبر في العمر ، مثل مقايضة الحلقات اليومية بليلة في عطلة نهاية الأسبوع لتشاهد فيه السينما.  كما استبدلت جهاز توقيت المطبخ بأدوات أخرى.  الآن تصدر أوامر الى جهاز أمازون أليكسا (٦) ليخبرها إذا ما تعدت حدها الزمني الأقصى.

الشيء المهم هو أن هذه هي قوانينها (التي فرضتها على نفسها) ، وليست قوانينا، وأنها مسؤولة عن تنفيذها.  والأفضل من ذلك كله ، عندما يحين وقتها ، ليس والدها هو الشخص السيء ؛  إنه جهازها الذي يخبرها بأنها قضت ما يكفي من الوقت على الشاشة وعليها أن تتركها.

وبدون إدراك منها ، دخلت في “اتفاقيات الجهد (٥)” ، وهو نوع من الإلتزام المسبق والذي يتضمن زيادة مقدار الجهد المطلوب لأداء فعل غير مرغوب فيه.

لا تقلل من قدرة طفلك على متابعة الجهد حتى النهاية.

هذا النوع من الإلتزام المسبق يمكن أن يساعدنا في أن نكون غير قابلين لتشتت الإنتباه من قبل الأجهزة الرقمية.  يرغب العديد من أولياء الأمور في معرفة ما إذا كان هناك مقدار مناسب من الوقت يجب السماح للأطفال بقضائه على شاشاتهم ، ولكن لا يوجد هذا العدد الأكيد.  هناك العديد من العوامل المؤثرة (على النتيجة)، بما في ذلك احتياجات الطفل المحددة ، وما الذي يقوم به الطفل على الإنترنت والأنشطة التي يحل محلها وقت الشاشة.

المناقشات والخلافات المحترمة أمور صحية

الشيء الأكثر أهمية هو إشراك الطفل في المناقشة ومساعدته على وضع قوانينه الخاصة به.  عندما يفرض أولياء الأمور حدودًا دون إشراك أطفالهم ، فإنهم يحضرونهم ليكونوا مستائين ويشجعونهم على التلاعب بقواعد التنظيم (٧).

هذه الإستراتيجيات لا تضمن الوئام المنزلي بين الوالدين والطفل.  في الواقع ، يجب أن نتوقع مناقشات ساخنة حول الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في منازلنا وفي حياة أطفالنا ، مثلما يدور في الكثير من الأسر من مناقشات حامية حول إعطاء مفاتيح السيارة للمراهقين / المراهقات في ليلة بداية العطلة الأسبوعية.  المناقشات ، وفي بعض الأحيان ، الخلافات المحترمة هي علامة على وجود أسرة صحية.

فقط عندما يتمكن الأطفال من مراقبة سلوكهم الخاص فإنهم يتعلمون المهارات التي يحتاجون إليها ليكونوا غير قابلين لتشتت الإنتباه من جراء استخدامهم للأجهزة الرقمية – حتى عندما لا يكون أولياء أمورهم موجودين حولهم.

إذا كان هناك درس واحد نستخلصه من كل هذا ، هو أن هذا التشتت/ الإلهاء يمثل مشكلة مثل أي مشكلة أخرى.  سواء في شركة كبيرة أو في عائلة صغيرة ، عندما نناقش مشاكلنا بشكل مفتوح وفي بيئة نشعر فيها بالأمان والدعم ، يمكننا حلها معًا.

شيء واحد مؤكد: التكنولوجيا أصبحت أكثر انتشارًا وإستدراجاً.  في حين من المهم أن يدرك أطفالنا أن المنتجات الرقمية مصممة لتكون جذابة للغاية ، فإننا نحتاج أيضًا إلى تعزيز إيمانهم بقوتهم للتغلب على الإلهاءات.  إنها مسؤوليتهم – وكذلك حقهم – في استخدام وقتهم بحكمة.

عن الكاتب: نير إيال هو خريج ومدرب في كلية الدراسات العليا للأعمال في جامعة ستانفورد.  يكتب ويقدم خدمات استشارية ويدرس عن  تقاطع/تداخل علم النفس والتكنولوجيا والأعمال.  كتابات نير تنشر في مجلة هارفارد بيزنس ريفيو وفي مجلة التايم والسايكلوجيا توداي.  كتابه الأخير ، “غير قابل للتشتت من جراء استخدام الأجهرة الرقمية: كيف تتحكم في اهتمامك واختيار حياتك (٨)” (الذي نشرته BenBella Books) يباع الآن.

*راجعه المهندس علي أحمد الشيخ أحمد

تعريفات ومصادر من داخل وخارج النص:
١-https://www.psychologytoday.com/us/blog/parent-pulse/201901/you-cant-make-me
٢-https://en.m.wikipedia.org/wiki/Richard_M._Ryan
٣-http://www.forum.topmaxtech.net/t45599.html
٤- شكوك المستهلك: ميل المستهلك في الشك في عروض المنتج الجديد ، http://acrwebsite.org/volumes/11183/volumes/e06/E-06
٥- اتفاق الجهد effort pact: هو انعكاس سلبي أو عائق تضعه في مكان يوفر فقط ما يكفي من أسباب ليجعلك تراقب سلوكك.  إنه آلية فعالة للحد من الإنخراط في عادة سيئة. وهو نوع من الإلتزام المسبق والذي يتضمن زيادة مقدار الجهد المطلوب لأداء فعل غير مرغوب فيه.
٦-https://www.tech-wd.com/wd/2017/02/10/ماذا-تعرف-عن-أليكسا-و-أمازون-إيكو-؟-دليل/amp/
٧-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/تلاعب_بالنظام
٨-https://www.amazon.com/Indistractable-Nir-Eyal/dp/194883653X/?tag=thekerne-20
المصدر الرئيسي:
Stanford psychology expert: This is the No. 1 skill parents need to teach their kids—but most don’t
Nir Eyal, Contributor
Published Tue, Sep 10 2019
https://www.cnbc.com/2019/09/10/stanford-psychology-expert-biggest-parenting-mistake-is-not-teaching-kids-this-important-skill.html

تعليق واحد

  1. Avatar

    رااااااائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *