كشف أول ماء على ما يمكن أن يكون كوكباً صالحاً للسكن – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

لأول مرة في العالم يُكتشف بخار ماء في جو أرض فائقة super-Earth بدرجات حرارة مناسبة من قبل باحثين من جامعة كوليدج لندن.

كوكب K2-18b ، الذي يعادل ثمانية أضعاف كتلة الأرض، هو الآن الكوكب الوحيد الذي يدور حول نجم خارج النظام الشمسي ، أو “الكوكب خارج المجموعة الشمسية” ، والمعروف أنه يحتوي على ماء ودرجات حرارة يمكن أن تدعم الحياة.

يعد الاكتشاف ، الذي نُشر في ١١ سبتمبر ٢٠١٩ في مجلة نتشر استرونومي Nature Astronomy ، أول كشف ناحح لغلاف جوي لكوكب خارج المجموعة الشمسية يدور حول “منطقة نجم صالحة للسكن” ، على مسافة يمكن أن بوجد فيها ماء في صورة سائلة.

قال المؤلف الأول ، الدكتور أنجيلوس تسياراس (من مركز جامعة كوليدج لندن UCL لبيانات الكيمياء للفضاء الخارجي (CSED)): “إن العثور على ماء في عالم يمكن أن يكون صالحًا للسكن غير الأرض أمر مثير للغاية.  كوكب K2-18b ليس الأرض رقم ٢  “Earth 2.0” لأنه أثقل بشكل كبير وله تكوين جوي مختلف.  ومع ذلك ، فإنه يقربنا من الإجابة على السؤال الأساسي: هل الأرض فريدة من نوعها؟ “.

استخدم الفريق بيانات أرشيفية من عامي ٢٠١٦ و ٢٠١٧ التي تم التقاطها بواسطة تلسكوب هابل الفضائي ESA / NASA وطورت خوارزميات مفتوحة المصدر لتحليل ضوء النجوم الذي تمت تصفيته عبر جو كوكب K2-18b.  كشفت النتائج عن البصمة  الجزيئيّة لبخار ماء ، مما يشير أيضًا إلى وجود هيدروجين وهيليوم في الغلاف الجوي للكوكب.

يعتقد المؤلفون أن جزيئات أخرى بما في ذلك النيتروجين والميثان قد تكون موجودة أيضاً ، ولكن مع الملاحظات الحالية ، لا تزال غير قابلة للكشف.  هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتقدير التغطية السحابية والنسبة المئوية للماء الموجود في الغلاف الجوي.

يدور الكوكب حول نجم قزم بارد K2-18 ، الذي يبعد حوالي ١١٠ سنة ضوئية عن الأرض في مجموع ليو النجمية.  نظرًا للمستوى العالي لنشاط قزمها الأحمر ، قد يكون كوكب K2-18b  غير ودي (عدائياً) أكثر من الأرض ومن المحتمل أن يكون معرضاً لمزيد من الإشعاع.

تم اكتشاف كوكب K2-18b في عام ٢٠١٥ وهو واحد من مئات كواكب أراضٍ super Earths الفائقة – بكتلة ما بين الأرض ونبتون – التي عثرت عليها مركبة الفضاءكيبلر Kepler التابعة لناسا.  من المتوقع أن تكشف بعثة ناسا تيس TESS الفضائية عن مئات أخرى من كواكب أراضٍ  فائقة super Earths في السنوات القادمة.

وقال المؤلف المشارك ، الدكتور إنجو والدمان (من UCL CSED): “مع وجود الكثير من أراضٍ جديدة فائقة متوقعة على مدى العقدين المقبلين ، فمن المحتمل أن يكون هذا هو أول اكتشاف للعديد من الكواكب المحتملة الصالحة للسكن.  هذا ليس فقط لأن الأرض الفائقة مثل K2-18b هي أكثر الكواكب شيوعًا في مجرتنا ، ولكن أيضًا لأن الأقزام الحمراء – النجوم التي أصغر من شمسنا – هي النجوم الأكثر شيوعًا”.

سيتمكن الجيل القادم من التلسكوبات الفضائية ، بما في ذلك تلسكوب الفضاء جيمس ويب ، التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) ووكالة الفضاء الكندية (ESA / CSA) وبعثة وكالة الفضاء الأوربية أريال ARIEL التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) ، من وصف الأجواء بمزيد من التفصيل لأنها ستحمل أدوات أكثر تطوراً.  من المتوقع إطلاق ARIEL في عام ٢٠٢٨ ، وستراقب ألف  كوكب بالتفصيل للحصول على صور ممثلة حقيقية لما هي عليه.

قالت الأستاذة جيوفانا تينيتي (UCL CSED) ، مؤلفة مشاركة وباحثة رئيسية في وكالة الفضاء الأوربية ARIEL: “اكتشافنا يجعل  كوكب ال K2-18 b أحد الأهداف الأكثر إثارة للدراسات المستقبلية.  تم اكتشاف أكثر من أربعة آلاف كوكب خارج المجموعة الشمسية لكننا لا نعرف الكثير عن تركيبها الكيمائي وطبيعتها.  من خلال مراقبة عينة كبيرة من الكواكب ، نأمل أن نكشف أسرار مكونها الكيميائي وتكونها وتطورها “.

وقال الدكتور تسيياراس: “تسهم هذه الدراسة في فهمنا للعوالم الصالحة للحياة خارج نطاق نظامنا الشمسي ، وتمثل حقبة جديدة في أبحاث الكواكب الخارجة عن المجموعة الشمسية ، التي تعد في النهاية ضرورية لوضع الأرض ، موطننا الوحيد ، في صورة أكبر من الكون”.

قالت وزيرة خارجية المملكة المتحدة  أندريا ليدسوم: “استكشاف الفضاء هو أحد أعظم مغامرات عصرنا ، ولعقود من الزمن ، قام الباحثون والفلكيون بالبحث في السماء عن الكواكب القادرة على دعم الحياة.  هذا الاكتشاف من قبل الباحثين في المملكة المتحدة هو قفزة هائلة إلى الأمام في هذا المسعى ، فاتحة عالم جديد من الاحتمالات.  أسرار عالمنا هناك ، وأنا فخور للغاية بأن الباحثين المدعومين من الحكومة والمجالس هي في طليعة الجهود لفتح إجابات للأسرار التي بقيت دون حل لقرون”.

ڤيديو: 

المصدر الرئيسي:
First water detected on potentially ‘habitable’ planet
11 September 2019
https://www.ucl.ac.uk/news/2019/sep/first-water-detected-potentially-habitable-planet

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.