الأربعاء , سبتمبر 18 2019

علم المستقبل: كيف نظرت مجموعة من أصحاب الرؤى إلى ما هو غير محتمل قبل قرن مضى وتنبأت بعالم اليوم – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

من الطقوس الشامانية (للتعريف، راجع ١)  إلى الأبراج ، حاول البشر دائمًا التنبؤ بالمستقبل.  اليوم ، أصبحت الثقة بالتنبؤات والنبوءات جزءًا من الحياة اليومية.  بدءًا من توقعات الطقس وحتى الوقت الذي يقول لنا فيه الجي بي إس GPS أننا سنصل إلى وجهتنا ، فإن حياتنا مبنية على قصص الخيال المستقبلية.

بالطبع ، على الرغم من أننا قد نشعر أحيانًا بالتضليل من قبل أخصائي الأرصاد الجوية المحلي ، فإن الوثوق في نظرتهم المستقبلية أكثر عقلانية من وضع نفس الثقة في فرقة السايكك تي ڤي TV psychic (فرقة إنجليزية تتمحور حول فن الڤيديو التجريبي والموسيقى).  حدث هذا التحول نحو المزيد من التخمين القائم على الأدلة في القرن العشرين: بدأ المستقبليون (راجع التعريف في ٢) ليروا كيف يبدو التوقع عندما يستند إلى معرفة علمية للمحيط حولنا ، لا على أسس تنبؤية تقليدية (الدين أو السحر أو الحلم).  التعديل الجيني والمحطات الفضائية والطاقة من الرياح ، والأرحام الإصطناعية وهواتف الفيديو والإنترنت اللاسلكي ، والسايبورغ cyborgs (للتعريف، راجع ٣) في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين كلها كانت متوقعة من قبل المستقبليين (٢).   مثل هذه الرؤى بدت وكأنها خيال علمي عندما نشرت لأول مرة.

لقد ظهرت جميعًا في سلسلة كتب (“تو-داي و تو-تومورو To-Day و To-Tomorrow “) سلسلة من ١٥٠ مقالاً تخميني نشرت في كتيبات من قبل كيغان بول في لندن بين ١٩٢٣-١٩٣١ (راجع ٥ للمزيد من المعلومات) الرائعة والمبتكرة من عشرينيات القرن العشرين ، والتي تشير إلى بداية تصورنا الحديث لعلم المستقبل futurology (٢) ، حيث النبوءة تفسح الطريق للتكهن العلمي.  زودت هذه السلسلة المؤلفة من أكثر من ١٠٠ كتاب الإنسانية – والخيال العلمي – برؤى وإلهام رئيسيين.  لقد إنغمرتُ أنا  فيها خلال السنوات القليلة الماضية أثناء كتابة أول كتاب لي (المستقبل المتخيل imagined future، ٥) عن هذه الأعمال الرائعة – ولقد وجدتُ أن هؤلاء المستقبلين futurologists (٢) الرائدين لديهم الكثير ليعلمونا إياه.

في ردودهم الأولية على التقنيات الناشئة آنذاك – الطائرات والراديو ، والمسجلات الصوتية والروبوتات والتلفزيون – أدرك الكتّاب كيف أن هذه الإبتكارات غيّرت إحساسنا بمن نحن.  وكثيراً ما أعطوا تنبؤات حكيمة بشكل مذهل لما كان سيحدث بعد ذلك ، كما في حالة أرشيبالد لو ، الذي توقع في كتابه “إمكانيات اللاسلكي”Wireless Possibilities في كتابه الصادر عام ١٩٢٤: “في غضون بضع سنوات سنكون قادرين على الدردشة مع أصدقائنا في الطائرة وفي الشوارع بمساعدة جهاز جيب لاسلكي”.

إنغماسي في هذه الرؤى التاريخية للمستقبل أرتني أن النظر إلى هذه المجموعة من الإسقاطات الساطعة يمكن أن تعلمنا الكثير عن محاولات التكهنات الحالية ، والتي تهيمن عليها اليوم منهجيات تدعي الصرامة العلمية ، مثل “إستشراف/مسح الأفق horizon scanning ( ٦، للتعريف، راجع ٧) ” ، “وسيناريو التخطيط ” (٨، وللتعريف، راجع ٩) “و” والحوكمة الإستباقية “(١٠، وللتعريف، راجع ١١).  على عكس الشركات،  الطريقة اللطيفة التي تحدث بها معظم إستشرافات المستقبل المهنية هذه داخل الحكومة ومؤسسات الفكر والشركات فإن الباحثين العلميين والكتاب والخبراء الذين كتبوا هذه الرؤى أنتجوا رؤى شخصية individual جدًا.

لقد كانوا ملتزمين بالتفكير في المستقبل على أساس علمي.  لكنهم كانوا أيضًا أحرارًا في تخيل المستقبل الذي سيكون موجوداُ لأسباب أخرى بخلاف المصالح الشركاتية أو الحكومية.  الكتب الناتجة تكون خيالية في بعض الأحيان ، ولكن تخيلها (صورتها الذهنية) في بعض الأحيان يجعلها أبعد من توقعات اليوم الأكثر حذراً وأكثر منهجيةً.

التنبؤ بالإكتشافات المستقبلية

خذ الباحث ج ب س هالدين J B S Haldane ، باحث  الجينات الرياضية اللامع ، والذي كتابه دايدالوس Daedalus (للتعريف بهذه الشخصية، راجع ١٢)؛ أو: العلم والمستقبل (١٣) ألهمَ السلسلة بأكملها في عام ١٩٢٣. وهي تمتد على نطاق واسع عبر العلوم ، في محاولة لتخيل ما الذي يتعين القيام به في كل منها.

اعتقد هالدين Haldane أن العمل الرئيسي في الفيزياء قد تم من خلال النظرية النسبية وتطور ميكانيكا الكم.  المهام الرئيسية المتبقية تبدو له أنها تتمثل في تقديم هندسة أفضل: سفر أسرع واتصالات أفضل.

الكيمياء ، أيضًا ، رأى أنها من المرجح أن تتعلق أكثر بالتطبيقات العملية ، مثل إختراع نكهات جديدة أو تطوير غذاء إصطناعي ، لا إحراز تقدم نظري.  كما أدرك أيضاً أن هناك حاجة إلى بدائل للوقود الأحفوري وتنبأ باستخدام طاقة الرياح.  تحققت معظم توقعاته (على الرغم من أننا لا نزال ننتظر بفارغ الصبر تلك النكهات الجديدة ، التي يجب أن تكون أفضل من الكراميل المملح).

أول هامبيرغور مزروع ، ٢٠١٣

على الرغم من ذلك ، من سوء الطالع كم فشل هذا العالم المتبصر المبتكر بالتنبؤ بأشياء ، خاصة في مستقبل الفيزياء النظرية.  فقد ظن أن الطاقة النووية ستكون غير قابلة للإستمرار.  لم يتمكن من معرفة الإكتشافات المستقبلية لجسيمات جديدة تؤدي إلى تغييرات جذرية في نموذج الذرة.  كما لم يستطع في علم الفلك التنبؤ النظري بالثقوب السوداء أو نظرية الإنفجار الكبير أو إكتشاف موجات الجاذبية.

ولكن في فجر علم الوراثيات (الجينتكس genetics ) الحديث ، فقد رأى أن البيولوجيا تحمل بعضاً من أكثر الإحتمالات إثارة لعلوم المستقبل.  لقد تكهن بالتعديل الجيني genetic modification، بحجة أنه: “يمكننا بالفعل تغيير الأنواع species الحيوانية إلى حد كبير ، وبدت أنها مجرد مسألة وقت قبل أن نتمكن من تطبيق نفس المبادئ على جيناتنا”. إذا كان هذا يبدو وكأنه علم تحسين النسل eugenics المدعوم من قبل هالدين Haldane ، فإنه من المهم أن نلاحظ أنه كان يعارض بشدة وبصوت مسموع الإعقام  القسري ، ولم ينضم الى حركة علوم تحسين نسل المعاقين المنعرضين للتمييز ضدهم ableist (١٤) التي كانت موضة في أمريكا وألمانيا في ذلك الوقت.

لكن التطور الذي لفت إنتباه العديد من القراء كان ما أطلق عليه هالدين Haldane “التولد في ظروف إصطناعية خارج الرحم ectogenesis” – مصطلحه هذا ينم عن زراعة الأجنة خارج الجسم ، في الأرحام الإصطناعية.  أصبح العديد من المساهمين الآخرين في هذا العمل وآخرون بهذه الفكرة ، – وأبرزهم صديقه المقرب ، ألدوس هكسلي Aldous Huxl y, ، الذي كان سيستخدمها في روايته: برايڤ نيو وورلد Brave New World (١٥)، والتي تتناول عالم الواقع المرير dystopia (يقابل اليوطوبيا) مع “المفارخ” البشرية التي ستقوم باستنساخ المواطنين والعمال في المستقبل.  كما كان هالدين Haldane هو الذي صاغ  (إستحدث) كلمة “إستنساخ clone”.

لا تزال فكرة زراعة الأجنة خارج الجسم في رحم إصطناعي Ectogenesis يبدو مثل الخيال العلمي.  لكن في الواقع بدأ يقترب من التحقق.  فقد أُعلن في مايو ٢٠١٦ أن الأجنة البشرية قد زرعت بنجاح في “رحم إصطناعي” (١٦) لمدة ١٣ يومًا – وهو أقل من يوم واحد فقط عن الحد القانوني ، مما أدى إلى خلاف أخلاقي لا مفر منه.  وفي أبريل ٢٠١٧ ، تم بنجاح تجربة رحم إصطناعي مصمم لرعاية الأطفال الخدج جُربت على الأغنام (١٧).  لذلك حتى بتنبؤات هالدين Haldane قد تتحقق قريباً ، ربما خلال قرن من الزمن بعد صنعها.  على الرغم من أن الأرحام الإصطناعية قد تُستخدم ، في البداية ، كجراحة ترقيعية prosthesis للتعامل مع حالات الطوارئ الطبية ، قبل أن تصبح خيارات روتينية ، على قدم المساواة مع العمليات القيصرية أو الأم البديلة surrogacy.

العلم ، إذاً ، لم يكن مجرد علم لهؤلاء الكتاب.  كان له لوازم إجتماعية وسياسية ، كما كان للتنبؤ.  كان العديد من المساهمين في سلسلة الكتب هذه من التقدميين الإجتماعيين ، في المسائل الجنسية وكذلك السياسية.  تطلع هالدين Haldane إلى الطبيب الذي حل محل الكاهن والعلوم وفصل بين المتعة الجنسية والتكاثر.  في عملية زراعة الأجنة خارج الجسم في رحم إصطناعي Ectogenesis ، توقع هالدين Haldane أن النساء يمكن أن يُرحْن من آلام وإزعاج الحمل والولادة.  على هذا النحو ، يمكن إعتبار الفكرة بمثابة تجربة فكرية للمؤمنين بالمسواة بين الجنسين – على الرغم من أن بعض هؤلاء قد يرونها الآن كمحاولة من الذكور للسيطرة على أجساد النساء.

ڤيديو: آول جنين خروف تم تنميته في رحم إصطناعي على هذا الرابط: https://youtu.be/LWpsJIFbdIo

إن ما يكشفه ذلك هو كيف كان هؤلاء الكتاب بارعين فيما يتعلق بالخلافات والميول الإجتماعية للعصر.  في الوقت الذي أُُغري العديد من المفكرين بالعلم الزائف لمبحث تحسين النسل eugenics (اليوجينيا) كان هالدين Haldane ينتقد ذلك.  كان لديه أفكار أفضل حول كيف ترغب البشرية في تحويل transform نفسها.

إن ما يكشفه هذا هو كيف كان هؤلاء الكتاب عنيدون حول الخلافات والميول الإجتماعية للعصر.  في الوقت الذي تم فيه إغراء العديد من المفكرين بالعلم الزائف لعلم تحسين النسل ، كان هالدين Haldane ينتقد ذلك.  كان لديه أفكار أفضل حول الكيفية التي قد ترغب بها البشرية في تحويل نفسها.  في حين أن معظم العلماء الذين يتأملون في اليوجينيا eugenics يدعمون فقط تفوق العنصر الأبيض ، فإن دوافع هالدين تشير إلى أنه سيكون مسروراً بظهور تكنولوجيات مثل كريسبر CRISPR (التكرارات العنقودية المتناظرة القصيرة منتظمة التباعد، ١٨) – وهي طريقة يمكن للبشرية من خلالها تحسين نفسها بطرق مطلوبة ، كعلاج الأمراض الخلقية.

المستقبل البديل

بعض تنبؤات كتب To-Day و To-Morrow (٣) للتطورات التكنولوجية دقيقة بشكل مثير للإعجاب ، مثل هواتف الفيديو  والسفر الفضائي إلى القمر والروبوتات والهجمات الجوية على العواصم.  لكن البعض الآخر غير دقيق.

جادل أوليفر ستيوارت في كتابه الذي صدر عام ١٩٢٧ ، عولس: مستقبل آلة الطيران Aeolus أو: The Future of the Flying Machine (١٩)، بأن دقة الصناعة craftsmanship البريطانية ستنتصر على الإنتاج بالجملة الأمريكي.  إستثارته الطائرة العمودية اوتوغايروس autogiros – طائرة صغيرة مزودة بمروحة للدفع ودوار عجلة حر على سطحها ، وكانت صرعة موضة في ذلك الوقت.  لقد إعتقد أن المسافرين سيستخدمون تلك الرحلات القصيرة المدى ، ويحولونها إلى قوارب طائرة للرحلات طويلة المدى- وهي طائرات ركاب ذات هياكل شبيهة بالقوارب يمكن أن تقلع من البحر وتهبط عليه.  من المؤكد أن الزوارق الطائرة كانت تحظى برواج في الرحلات الساحرة عبر المحيط (٢٠) ، لكنها إختفت نظرًا لأن الخطوط الجوية أصبحت أكبر وأطول مدى ، حينما أنشيء مزيد من المطارات.

القارب الطائر دوندر هو أثقل وأقوى طائرة عندما صنعتها شركة دونر Donier في ألمانيا سنة ١٩٢٩

سلسلة كتب To-Day و To-Morrow ، كما كل التنبؤ بالمستقبل ، مليئة بمثل هذه الأكوان المتوازية.  كان من الممكن أن يسير تاريخ المسارات ، لكن لم يحدث.  في الكتاب المناصر لمساواة الجنسين (الأنثى بالذكر)  الصاعد الذي صدر في ١٩٢٥ بعنوان: هيباتيا أو المرأة والمعرفة (٢١) ، إقترحت زوجة برتراند راسل دورا Dora دفع أجرٍ مقابل العمل المنزلي.  لسوء الحظ ، هذا لم يحدث.

في هذه الأثناء ، كتب الناقد السينمائي إرنست بيتس كتابه الصادر في ١٩٢٨ بعنوان: هيراكليتس Heraclitus؛ أو مستقبل الأفلام (٢٢) أن “فيلم المائة عام ، وبالتالي ، إذا كان صحيحا لنفسه ، سيظل صامتا ، لكنه سيتكلم أكثر من أي وقت مضى”.  كان توقيته فظيعًا ، حيث أن الفيلم السينمائي الناطق الأول “مغني الجاز” ، The Jazz Singer (٢٣)، قد خرج للتو.  لكن رؤية بيتس لتميز الفيلم ونزاهته – الإمكانيات التعبيرية المفتوحة أمامه عندما يدافع عن الصوت – وإمكاناته كلغة إنسانية عالمية ، تمتد عبر الثقافات اللغوية المختلفة ، لا تزال جديرة بالإعجاب.

تكمن الصعوبة في التفكير المستقبلي (راجع التعريف في ٢٤) في تخمين أي من المسارات المتقدمة تؤدي إلى مستقبلنا الحقيقي.  في معظم الكتب ، تتداخل لحظات من التنبؤ الدقيق المثير للدهشة مع نبوءات كاذبة.  هذا لا يعني أن الدقة هي مجرد مسألة صدفة. خذ مثالاً آخر من أكثر الأمثلة إبهاراً ، كتاب “عالم الشهوات والجسد والشيطان للباحث العلمي ج. د. بيرنال (٢٥) ، أحد أكبر رواد البيولوجيا الجزيئية.  وقد أثر هذا الكتاب على مؤلفي الخيال العلمي ، بمن فيهم آرثر سي كلارك ، الذي وصفه بأنه “المحاولة الأكثر ذكاءً للتنبؤ العلمي على الإطلاق” (٢٦).

يرى برنال أن العلم يمكّننا من تجاوز الحدود.  لا يعتقد أنه يجب علينا إلاُ نحرك ساكناً بالنسبة للوضع الراهن إذا كان بإمكاننا تخيل شيء أفضل.  فقد تخيل برمال أن البشر يحتاجون إلى استكشاف عوالم أخرى وحتى يأخذهم الى تلك العوالم فقد تخيل بناء محطات فضائية ضخمة داعمة للحياة تسمى بايوسفيرز bio-spheres (الكرات الحيوية) ، والتي سميت الآن بإسمه بإسم مستوطنات “كرات برنال” (٢٧).  تخيل محطة الفضاء الدولية ، أنها توسعت مساحتها  إلى كوكب صغير أو الى حجم كويكب.

الدماغ في وعاء (للتعريف، راجع ٢٨)

عندما يتحول برنال إلى الجسد ، تصبح الأمور غريبة إلى حد ما.  كان الكثير من كتاب سلسلة كتب Day and To-Morrow  مهتمين بكيف نستخدم التقنيات الجراحة التقويمية/الترقيعية prosthesis كبديل ، لتوسيع إستعدادانا وقدراتنا من خلال الآلات.  لكن بيرنال أخذها أبعد من ذلك بكثير.  أولاً ، إنه فكر في الوفيّات – أو بشكل أكثر تحديداً – في الحد الأقصى للعمر.  وتساءل عما يمكن أن يفعله العلم لإطالة العمر.

 في معظم الوفيّات يموت الشخص بسبب فشل الجسم.  فماذا لو أمكن نقل الدماغ إلى آلة حاضنة ، والذي يمكن أن تبقيه على قيد الحياة ، وبالتالي يبقى الشخص المفكر ، على قيد الحياة لفترة أطول؟

تجربة بيرنال الفكرية طورت أول إسهاب لما يسميه الفلاسفة الآن فرضية “الدماغ في وعاء (٢٨)”.  بإستثناء أنهم عادة ما يهتمون بأسئلة الإدراك والوهم (إذا أُرسل الى دماغي في وعاء إشارات كهربائية مماثلة لتلك المرسلة من ساقي ، هل سأظن أنني أمشي؟ وهل سأكون بإمكاني أن أعرف الفرق؟).  لكن برنال لديه نهايات براغماتية أكثر في الأفق.  لن تتمكن فقط آلاته التي تشبه الداليك Dalek (عنصر فضائي غريب، ٢٩) من إطالة عمر عقولنا ، بل ستكون أيضًا قادرة على توسيع قدراتنا.  وسوف تعطينا أطرافًا أقوى وحواساً أفضل.

لم يكن بيرنال أول من إفترض ما نسميه الآن سايبورغ cyborg (إنسان مسير آلياً).  لقد ظهر بالفعل في قصص الخيال العلمي التي كتبت على ورق رخيص (٣٠) قبل ذلك بعامين قبل فترة تمتد من ثلاثينات الى خمسينات القرن الماضي. كان يتحدث ، صدق أو لا تصدق ، عن زراعة الأجنة خارج الجسم في رحم إصطناعي Ectogenesis.

لكن الى أين سيأخذ بيرنال الفكرة التالية فهي مثيرة للإهتمام للغاية.  مثل كتاب هالدين Haldane ، يعد كتابه أحد النصوص المؤسسة لما بعد الإنسانية transhumanism (للتعريف، راجع ٣١) – وهي فكرة أن على البشرية أن تحسن جنسها.  إنه يتصور عضو حاسة صغيرًا للكشف عن الترددات اللاسلكية ، وعيونًا للأشعة تحت الحمراء ، والأشعة فوق البنفسجية والأشعة السينية ، وآذاناً لما فوق السمعيات ، وكاشفات درجات الحرارة العالية والمنخفضة ، والجهد الكهربائي (الڤولتية) والتيار الكهربائي.

بهذا المعنى اللاسلكي تخيل برنال كيف يمكن للبشرية أن تكون على إتصال مع الآخرين ، بغض النظر عن المسافة.  حتى زملاء البشر عبر المجرة في بايوسفيرهم يمكن أن يكونوا قريبين لبعضهم.  وكالعديد من مؤلفي السلسلة ، فإنه تخيل مثل هذا الترابط البيني كزيادة الذكاء البشري ، أو إنتاج ما أسماه كتاب الخيال العلمي بعقل الخلية (٣٢، ٣٣) ، أو ما أسماه هالدين Haldane “العقل الفائق”.

إنه ليس ذكاءً إصطناعياً بالضبط لأن مكوناته طبيعية: أدمغة بشرية شخصية.  وفي بعض النواحي ، من المفكرين الماركسيين مثل هالدين Haldane وبرنال ، ما تخيلوه هو إدراك خاص بالتضامن.  عمال العالم يتحدون عقلياً.  حتى بيرنال تأمل أنه إذا كان من الممكن بث أفكارك مباشرة إلى عقول أخرى بهذه الطريقة ، فستظل موجودة حتى بعد أن بموت ذلك الدماغ المعين الذي أنتج هذه الأفكار.  وكذلك سوف يقدم شكلاً من أشكال الخلود (الأبدية) التي يضمنها العلم بدلاً من الدين.

 النقاط العمياء

ولكن من وجهة النظر الحديثة ، فإن الشيء الأكثر إثارة للإهتمام هو كيف تخيل بيرنال الشبكة العنكبوتية العالمية بشكل فعال ، قبل أكثر من ٦٠ عامًا من إختراعها بواسطة تيم بيرنرز لي Tim Berners Lee (٣٤).  ما لم يتخيله بيرنال ولا أي من المساهمين في سلسلة كتب To-Day and To-Morrow ، مع ذلك ، هي أجهزة كمبيوتر لازمة لتشغيله – على الرغم من أنها كانت على بعد حوالي ١٥ عامًا فقط عندما كان يكتب.  وهذه الحواسيب هي التي ساهمت في تعجيل وتحويل هذه المحاولات المبكرة لعلم المستقبل (٢) إلى الصناعة كما هي اليوم.

كيف يمكننا أن نبرر وجود هذا الثقب الذي على شكل كمبيوتر في مركز الكثير من هذه النبوءات؟ جزئياً كانت أجهزة كمبيوتر ميكانيكية أو “تماثلية analogue ” مثل الآلات لتجهيز بطاقات الكمبيوتر المثقبة (بطاقات مثقبة تحمل جزءاً من أوامر المستخدم يقرأها الكمبيوتر قديماً) ومدافع بريدكتورز “predictors” المضادة للطائرات (التي ساعدت الجنود على التهديف على الأهداف السريعة) قد أصبحت جيدة في الحساب واسترجاع المعلومات.  كان ذلك جيد جدًا ، في الواقع ، بالنسبة للمخترع ومؤلف سلسلة كتب To-day and To-morrow المعاصر تو ستافورد هاتفيلد Stafford Hatfield ، كان المطلوب بعد ذلك هو ما أطلق عليه “العقل الميكانيكي” (٣٥).

لذلك يمكن لهؤلاء المفكرين أن يروا أن هناك شكلاً من أشكال الذكاء الإصطناعي كان مطلوباً.  ولكن على الرغم من أن الأجهزة الإلكترونية تتطور بسرعة ، في أجهزة الراديو وحتى أجهزة التلفزيون ، إلا أنها لم تتضح بعد – لم تبدو  أنها خطرت على أذهان الناس – إذا أردت أن تصنع شيئًا يعمل بشكل يشبه الدماغ ، فلابد أن يكون إلكترونياً ، وليس ميكانيكياً أو كيميائياً.  ولكن تلك كانت بالضبط اللحظة التي بدأت فيها التجارب العصبية neurological (٣٦) التي أجراها إدغار أدريان وآخرون في جامعة كامبريدج في إظهار أن ما يجعل الدماغ البشري يعمل هي في الواقع نبضات كهربائية تغذي الجهاز العصبي بالطاقة.

بعد ١٢ عامًا فقط ، في عام ١٩٤٠ – قبل تطوير أول جهاز كمبيوتر رقمي ، وهو كلوسوس Colossus في بلتشلي Bletchley بارك – كان من الممكن لهالدين Haldane (مرة أخرى) أن يرى أن ما أسماه “الآلات التي تفكر” بدأت في الظهور ، جامعةً بين تقنيات كهربائية وميكانيكية.  من بعض النواحي ، وضعنا قابل للمقارنة ، حيث نجلس مستعدين قبل الإضطراب الرقمي الكبير التالي: الذكاء الإصطناعي.

كمبيوتر يحل الشفرة ١٩٤٣

يعد كتاب بيرنال مثالًا رائعًا على مدى تطور التفكير في المستقبل الممتد (٢٤).  أبعد من العلم الفعلي ، أو الخيال العلمي ، أو الفلسفة أو أي شيء آخر.  لكن الكتاب يظهر أيضا حدود ما سيصل إليه.  إذا استطعنا أن نفهم سبب تمكن مؤلفي سلسلة كتب To-day و To-Morrow من التنبؤ بالبايوسفير biospheres والهواتف المحمولة والمؤثرات الخاصة (للتعريف ، راجع ٣٧)  ، وليس الكمبيوتر ، أو أزمة السمنة ، أو عودة الأصوليات الدينية ، فربما يمكننا أن نتعرف على النقاط العمياء في رؤيتنا المستقبلية  واستشراف/مسح الأفق.

إلى جانب الإنبهارات والآثار الكوميدية لهذه النجاحات والإخفاقات hits and misses، نحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى التعلم من هذه الأمثلة السابقة عن إمكانيات ومخاطر التفكير في المستقبل (٢٤).  من الأفضل لنا أن ننظر عن كثب في ما قد يساعدنا في أن نكون مستقبليين (٢) بشكل أفضل ، وكذلك في ما قد يحجب رؤيتنا.

أمس واليوم

إقتران المعرفة العلمية بالخيال في هذه الكتب خلق شيئًا فريدًا من نوعه – سلسلة من الإفتراضات دخلت إلى حد ما بين علم المستقبل (٢) والخيال العلمي.  أعتقد أن هذا الإحساس بالخيال المأمول يحتاج إلى إعادة دسه في التوقعات الحالية.

لأن أجهزة الكمبيوتر قد نقلت علم المستقبل (٢) المعاصر بطرق رئيسية: خاصة من حيث أين وكيف تُحقق. كما ذكرتُ ، نمذجة الكمبيوتر للمستقبل تُعمل بشكل رئيسي في الشركات أو المؤسسات.  البنوك والشركات المالية الأخرى ترغب في توقع حدوث تحولات في الأسواق.  تجار التجزئة بحاجة إلى أن يكونوا  على بينة من إتجاهات السوق.  تحتاج الحكومات إلى معرفة التحولات الديموغرافية والتهديدات العسكرية.  والجامعات ترغب في البحث في بيانات هذه الحقول أو غيرها لوضع نظريات لمحاولة معرفة  ما يحدث.

لعمل هذا النوع من التنبؤ المعقد بشكل جيد، يجب أن تكون لديك شركة أو مؤسسة كبيرة إلى حد ما بموارد كافية.  كلما كانت البيانات أكبر ، كلما أصبح التمرين أكثر حاجة لإستخدام الطاقة الحاسوبية.  تحتاج إلى الوصول إلى أجهزة باهظة الثمن ومبرمجين متخصصين وفنيين.  المعلومات التي يوفرها المواطنون بلا مقابل لشركات مثل فيسبوك Facebook أو أمازون Amazon تُباع لشركات أخرى لأبحاثهم التي يجرونها على السوق – كما صُدم الكثيرون لاكتشافهم الفضيحة التي قامت بها شركة كامبريدج أناليتيكا Cambridge Analytica.

إن الأساليب الرئيسية التي تستخدمها حكومات وصناعات اليوم لمحاولة الكون على استعداد للمستقبل أو التنبؤ به – مثل إستشراف الأفق (٦، ٧)  وتخطيط السيناريو (٨، ٩) – كلها حسنة وجيدة.  قد يساعداننا في وأد الحروب والإنهيارات المالية في مهدها – على الرغم من أنه من الواضح إلى حد ما ، الشركات والحكومات لا يفهمونهما دائمًا.  ولكن كنموذج للتفكير في المستقبل بشكل أعم ، أو للتفكير في جوانب أخرى من المستقبل ، هذه الأساليب هي مختزلة (مبسطة/غير كافية) بشكل  عميق.

جميعها يتعلق بالحفاظ على الوضع الراهن ، والنفور من المخاطرة.  من المرجح أن يتم دفع جانباً أي أفكار مثيرة للإهتمام أو تكهنات مبتكرة تتعلق بأي شيء آخر غير تجنب المخاطر.  إن الطبيعة الجماعية للمجموعات الفكرية وفرق إستشراف المستقبل لها تأثير تخفيض مستوى التفكير المستقبلي (٢٤) من قبل لجنة لديها ميل مكسى بالبيروقراطية: دمث وغير شخصي وضعيف.  عكس الخيال العلمي.

لماذا الخيال العلمي ربما يحتاج إلى وضع تخيله في هايبردرايڤ (للتعريف، راجع ٣٨): إلى حيث يذهب بجسارة اليه الموظفون المدنيون ورفاق الشركات خجولون جدا الى درجة أنهم لا يجازفون. لتخيل شيء مختلف. بعض الخيال العلمي يعد تحدياً بشكل عميق في إنحراف غيري من عوالمه المتخيلة.

كان هذا هو تأثير عام ٢٠٠١ أو سولاريس (بُني إعتماداً على عدة أنظمة تشغيل متفرعة من يونكس، راجع ٣٩) ، مع تخيلها لأشكال أخرى من الذكاء، كما يتكيف البشر مع الحياة في الفضاء. كيم ستانلي روبنسون أخذ كلا الفكرتين خطوة الى الأمام في  روايته 2312 (٤٠)، متخيلاً البشر بأجهزة كمبيوتر كمومية حيث يجد الناس طرقاً للعيش على الكواكب الأخرى، وبناء المدن النقالة mobile للبقاء بعيداً عن حرارة الشمس على كوكب المريخ، أو إعادة تأهيل terraforming الكواكب لتكون صالحة للعيش كما الأرض (وهي عملية إفتراضية لتعديل جو وحرارة وطوبوغرافيا وبيئة الكوكب حتى يكون شبيهاً ببيئة الأرض، راجع ٤١) ، حتى تفريغ hollowing out الكويكب لخلق عناصر جديدة كلوحة فنية.

عندما نقارن بين سلسلة كتب To-Day و To-Morrow بأنواع علوم المستقبل (٢) futurology المتاح في الوقت الحاضر ، فإن الشيء الأكثر إثارة للدهشة هو كم كان معظم الكتاب متفائلين.  حتى أولئك كهالدين Haldane وڤيرا بريتان Vera Brittain (التي كتبت مجلداً رائعاً عن حقوق المرأة في عام ١٩٢٩) (٤٢) شهدوا أهوال الحرب التكنولوجية الحديثة ، ورأوا أن التكنولوجيا هي الحل وليست المشكلة.

من المرجح للمستقبل المتخيل أن تصاحبه (توازيه) في الوقت الحاضر مخاطر  ، بسبب المخاوف من الكوارث ، سواء أكانت طبيعية (تصادم الكويكبات ، أو أمواج تسونامي الضخمة) أو من صنع الإنسان (تغير المناخ والتلوث).  إن الضرر الذي لحق بالرأسمالية الصناعية على الأرض جعل التكنولوجيا تبدو وكأنها العدو الحالي.  بالتأكيد ، حتى يكون لدى أي شخص أفكار أفضل ، ويختبرها ، فإن تقليل إنبعاثات الكربون وهدر الطاقة والتلوث والنمو الصناعي يبدو أفضل رهان لدينا.

تخيل التغير الإيجابي

الشيء الوحيد الذي يبدو أنه من المحتمل أن يقنعنا بتغيير أساليبنا هو طلوع قرار الإدانة بأننا ماطلنا فيها طويلاً حتى لو أننا عملناها في الأخير ستفقد فائدتها.  إذ حتى لو قللنا الإنبعاثات إلى الصفر الآن ، فمن المؤكد أن الإحترار العالمي قد تجاوز نقطة الإنقلاب وسيستمر في الإرتفاع إلى مستويات كارثية بصرف النظر عما سنفعله لمحاولة إيقافه (٤٣).

بدأ هذا الإدراك في توليد أفكار جديدة حول الحلول التكنولوجية (٤٤) – طرق نزع الكربون من الغلاف الجوي أو تقليل أشعة الشمس بشكل إصطناعي فوق الغطاء الجليدي القطبي.  مثل هذه المقترحات مثيرة للجدل ، حيث هوجمت باعتبارها تشجيعًا على الإستمرار في تخريب الأنثروبوسين (٤٥) ونتوقع من شخص آخر أن يزيل ما أفسدناه.

لكنها قد تُظهر أيضًا أننا في مأزق في التفكير المستقبلي ، ونواجه خطر فقدان القدرة على تخيل التغيير الإيجابي.  وهذا أيضًا من حيث المقارنة مع المحاولات السابقة للتنبؤ بالمستقبل قد تكون قادرة على أن تساعدنا.  يمكنها (هذه المقارنات) أن توضح لنا كيف أن المجتمعات المختلفة في الفترات المختلفة لها توجهات مختلفة تجاه الماضي أو المستقبل.

عندما كانت الحداثة في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي موجهة نحو المستقبل ، كنّا أكثر هوساً بالماضي وتوقاً إليه.  ومن المفارقات أن تُستخدم التكنولوجيا الرقمية التي جاءت بمثل هذا الوعد المستقبلي بشكل متزايد في خدمة التراث والسجلات المأرشفة.  ومن المرجح أن تقدم  المؤثرات الخاصة السينمائية محاربين وتنانين إقطاعيين ، وليس صواريخ وروبوتات.

لكن إذا تمكن المستقبليون (٢) من التواصل مع الطاقات الخيالية لأسلافهم ، فربما يكونوا أكثر إستعدادًا لإستنباط مستقبل يمكننا العيش معه.

تعاريفات ومصادر من داخل وخارج النص:
١-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/شامانية
٢- تعريف المستقبليين futurists وعلم المستقبل Futurology. كما نقلناه نصاً من المصدرين ادناه:
“يُستخدم مصطلح ‘المستقبلي’ عادةً لوصف المؤلفين, والإستشاريين, وقادة المنظمات الذين يعملون في دراسة الجمع بين التخصصات و دراسة تفكير الأنظمة لتقديم الإستشارات للمنظمات الخاصة والعامة حول بعض المسائل في الإتجاهات العالمية المتنوعة، والسيناريوهات المحتملة, وفرص الدول الناشئة, وإدارة المخاطر.
وعلم المستقبل أو “الدراسات المستقبلية” هو علم يختص بـ “المحتمل” و”الممكن” و”المفضل” من المستقبل، بجانب الأشياء ذات الإحتماليات القليلة لكن ذات التأثيرات الكبيرة التي يمكن أن تصاحب حدوثها. حتى مع الأحداث المتوقعة ذات الإحتماليات العالية, مثل إنخفاض تكاليف الإتصالات, أو تضخم الإنترنت, أو زيادة نسبة شريحة المعمرين ببلاد معينة، فإنه دائما ما تتواجد إحتمالية “لا يقين” (بالإنجليزية: Uncertainty) كبيرة ولا يجب أن يستهان بها. لذلك فإن المفتاح الأساسي لإستشراف المستقبل هو تحديد وتقليص عنصر “اللا يقين” لأنه يمثل مخاطرة علمية. باختصار، المفتاح الرئيسي لعلم المستقبل هو دراسة اللايقين وطرق الإدارة” https://ar.m.wikipedia.org/wiki/مستقبلي و. https://ar.m.wikipedia.org/wiki/علم_المستقبل
٣-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/سايبورغ
٤-https://en.m.wikipedia.org/wiki/To-day_and_To-morrow
٥-https://global.oup.com/academic/product/imagined-futures-9780198829454?cc=gb&lang=en&
٦-https://www.gov.uk/government/groups/horizon-scanning-programme-team
٧-تعريف إستشراف/مسح  الأفق Horizon Scanning وهي طريقة إستشرافية يمكن أن تساعد المدراء وصانعي السياسات على تطوير والحفاظ على رؤى مستقبلية  واسعة ومركزة لتوقع وملاءمة القرارات مع كل من المستقبل القريب والبعيد. ترجمنا المعنى من نص ورد على هذا العنوان : https://www.fs.fed.us/nrs/pubs/jrnl/2018/nrs_2018_hines-a_001.pdf
٨- https://www.forbes.com/sites/stratfor/2015/01/08/scenario-planning-and-strategic-forecasting/#9dcf16d411a3
٩- سيناريو التخطيط (ويسمى أيضاً سيناريو التفكير)، هو عملية منظمة للتفكير في والتنبؤ بالمستقبل المجهول ، دون إدعاء القدرة على التنبؤ بالمستقبل أو القدرة على التأثير على البيئة بطريقة رئيسية ولَكن ليجد طريقه عبر حالات من عدم اليقين والقوى الدافعة واسعة النطاق التي تؤثر على المستقبل ترجمناه من نص على هذا العنوان: https://www.scenariothinking.org/index.php?title=What_is_Scenario_Thinking%3F
١٠-https://journals.sagepub.com/doi/10.1177/0306312713508669
١١-الحوكمة الإستباقية Anticipatory governance هي ممارسة تستخدمها الدولة لجمع المعلومات والبيانات عن مواطنيها من أجل تقييم الأحداث أو السلوكيات بطريقة يمكن التنبؤ بها على أساس المعرفة التي تم جمعها. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://en.m.wikipedia.org/wiki/Anticipatory_governance
١٢-“دايداليوس مهندس ونحات أسطوري يوناني ويظهر في الأساطير الأولى حيث أنه بنى متاهة لمينوس ملك كريت ليحبس فيها الوحش مينوتور وكان قبلها قد صنع بقرة من خشب لزوجته باسيفايوكذلك صنع رجلا من النحاس لكي يرد الأرغونوت، لكن مينوسبدأ يستاء منه فأمر بحبسه في متاهته فصنع أجنحة له ولابنه إيكاروس وهربوا إلى صقلية. لكن إيكاروس طار قريبا من الشمس رغم تحذيرات أبيه فذابت أجنحة الشمع وسقط في البحر ومات” نقلناه نصاً كما ورد على هذا العنوان :https://ar.m.wikipedia.org/wiki/دايدالوس
١٣-.https://www.marxists.org/archive/haldane/works/1920s/daedalus.htm
١٤-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/تمييز_ضد_المعاقين
١٥-https://www.theguardian.com/books/2007/nov/17/classics.margaretatwood
١٦-https://www.cam.ac.uk/research/news/scientists-develop-human-embryos-beyond-implantation-stage-for-first-time
١٧-https://www.newscientist.com/article/2128851-artificial-womb-helps-premature-lamb-fetuses-grow-for-4-weeks/
١٨-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/كريسبر
١٩-https://books.google.co.uk/books/about/Aeolus.html?id=qlEZAAAAIAAJ&redir_esc=y
٢٠-https://airandspace.si.edu/collection-objects/imperial-airways-most-luxurious-flying-boat-world
٢١-https://archive.org/details/in.ernet.dli.2015.108394/page/n7
٢٢-https://archive.org/details/heraclitusorfutu00bett
٢٣-https://m.imdb.com/title/tt0018037/
٢٤-تعريف Futures Thinking التفكير المستقبلي هو طريقة للتفكير المستنير في التغييرات الرئيسية التي ستحدث في السنوات العشر أو العشرين أو أكثر من السنوات القادمة في جميع مجالات الحياة الإجتماعية ، بما في ذلك التعليم.  التفكير المستقبلي يستخدم مقاربة متعددة التخصصات لإختراق حجاب الرأي المتسالم عليه والتعرف على الديناميات التي تخلق المستقبل. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان https://www.oecd.org/site/schoolingfortomorrowknowledgebase/futuresthinking/futuresthinkinginbrief.htm
٢٥-https://archive.org/details/in.ernet.dli.2015.171486
٢٦-https://www.telegraph.co.uk/culture/books/3649528/The-unknown-polymathic-crystallographer.html
٢٧-https://space.nss.org/bernal-sphere-space-settlement-detail/
٢٨-“دماغ في وعاء” هو مصطلح فلسفي متداول في عدة تجارب فكرية، ويقصد به تسليط الضوء على ملامح معينة لأفكارنا عن المعرفة والواقع والحقيقة والعقل ومعاني الأشياء”، نقلناه نصاً من هذازالمصدر :https://ar.m.wikipedia.org/wiki/دماغ_في_وعاء
٢٩-https://en.m.wikipedia.org/wiki/Dalek
٣٠-http://bestsciencefictionbooks.com/pulp-science-fiction.php
٣١- https://ar.m.wikipedia.org/wiki/بعد_إنسانية
٣٢-https://makkahnewspaper.com/article/124066
٣٣-http://www.sf-encyclopedia.com/entry/hive_minds
٣٤-https://theconversation.com/world-wide-web-creator-sees-open-access-future-for-academic-publishing-11837
٣٥-https://www.nature.com/articles/124440b0
٣٦-https://www.cambridge.org/core/journals/science-in-context/article/birth-of-information-in-the-brain-edgar-adrian-and-the-vacuum-tube/ECFA99539DFE6DCA9BDE6A827AEC2EEF
٣٧-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/مؤثرات_خاصة
٢٨-تعريف الهايبردرايڤ hyperdrive هو نظام الدفع الذي يسمح للمركبة الفضائية بالوصول إلى سرعة الضوء والعبور بين النجوم في البعد البديل الفراغ الفوقي lightspeed. نتيجة لذلك ، الهايبردرايڤ هو أداة رئيسية في تشكيل مجتمع المجرة والتجارة والسياسة والحرب. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان https://starwars.fandom.com/wiki/Hyperdrive
٣٩-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/سولاريس
٤٠-https://www.theguardian.com/books/2012/jun/14/2312-kim-stanley-robinson-review
٤١-https://en.m.wikipedia.org/wiki/Terraforming
٤٢-https://www.theguardian.com/world/2015/jun/20/emmeline-pankhurst-suffragettes-feminism-vera-brittain-1928
٤٣-https://www.theguardian.com/books/2019/feb/27/the-uninhabitable-earth-review-david-wallace-wells
٤٤-https://theconversation.com/should-we-engineer-the-climate-a-social-scientist-and-natural-scientist-discuss-104516
٤٥-https://theconversation.com/betting-on-speculative-geoengineering-may-risk-an-escalating-climate-debt-crisis-119889
المصدر الرئيسي:
Futurology: how a group of visionaries looked beyond the possible a century ago and predicted today’s world
August 23, 2019
Max Saunders
King’s College London
https://theconversation.com/futurology-how-a-group-of-visionaries-looked-beyond-the-possible-a-century-ago-and-predicted-todays-world-118134

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *