بيّن باحثون كيف يمكن أن تُمحى ذكريات خوف معينة (بقلم إقبال بيطالوالا) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

قد لا يكون النظر أو الصوت أو الرائحة التي أحسسنا بها تثير خوفًا في وقت لاحق ، ولكن إذا كان المثير مرتبطًا بحادث مؤلم ، كحادث سيارة ، حينئذ تتشكل ذاكرة خوف ، وتثار ردود فعل مخيفة من قبل المثير (المنبه).

لمشاهدة فلم محو ذكريات الخوف الخاصة بشكل دائم إضغط على الرابط https://www.youtube.com/watch?v=wODuPlD-410&feature=youtu.be

للبقاء على قيد الحياة في بيئة ديناميكية ، تطور الحيوانات ردود فعل خوف تجاه الأوضاع الخطيرة. لكن ليس كل ذكريات الخوف ، مثل تلك الموجودة في إضطرابات ما بعد الصدمة ، مفيدة لبقائنا. على سبيل المثال ، في حين أن الإستجابة للخوف الشديد  لمشهد الطائرة المروحية ليست مفيدة لأحد المحاربين القدامى ، إلا أن رد الفعل السريع على صوت إطلاق نار مازال مرغوبا فيه. بالنسبة للناجين من حوادث السيارات ، لن يكون مفيداً لهم أن يعيشوا الصدمة ثانية في كل مرة يجلسون فيها في السيارة.

في تجاربهم المعملية ، وجد الدكتور جون هيونغ تشو ،الأستاذ المساعد في الخلية البيلوجية،  والجزيئيّة البيلوجية ، وبيولوجيا النظم ، ووانغ بن كيم ، باحث ما بعد الدكتوراه ، أن ذاكرة الخوف يمكن التلاعب بها بطريقة حيث تستبقى بعض الذكريات المفيدة في حين تثبط الآخرى الضارة لحياتنا اليومية.

البحث ، الذي تم باستخدام نموذج فأر نشر في ١٧ أغسطس ٢٠١٧ في مجلة نيورون (١) ، وفر رؤى ثاقبة حول كيف يعالج  إضطراب ما بعد الصدمة ، والفوبيا المعينة يمكن علاجها وبالتالي كيف تؤثر على الإضطراب بعد الصدمة PTSD والفوبيات (الرهاب) المحددة بشكل أفضل.

“في الدماغ ، تتواصل communicate الخلايا العصبية مع بعضها البعض من خلال الروابط  المشبكية ، حيث تنتقل الإشارات من خلية عصبية إلى آخرى عن طريق الناقلات العصبية” ، كما قال تشو ، الذي قاد البحث. “لقد أثبتنا أن تكوين ذاكرة الخوف المرتبطة بإشارة صوتية محددة ينطوي على تقوية إنتقائية في الوصلات المشبكية التي تنقل الإشارات السمعية إلى اللوزة الدماغية ، وهي منطقة دماغية ضرورية لتعلم الخوف والذاكرة. كما أثبتنا أيضًا أن الإضعاف الإنتقائي في الروابط connections (المشبكية) قد أدى إلى محو ذاكرة الخوف للإشارة المنبهة السمعية “.

في المختبر ، عرّض تشو وكيم الفئران إلى صوتين: نغمة عالية النبرة ومنخفضة النبرة. لم تنتج أي من النغمتين ردة فعل خوف في الفئران. بعد ذلك ، قاموا بإقران النغمة العالية فقط بصعقة كهربائية خفيفة موجهة الى رجل الفئران. بعد ذلك ، عرض تشو وكيم مرة أخرى الفئران إلى النغمتين. إلى النغمة عالية النبرة (بدون  صعقة كهربائية للقدم) ، إستجابت الفئران بوقف كل حركة ، وهذا يسمى بسلوك الإنجماد (تعريف من خارج النص: التوقف عن الحركة تماماً وهي الحالة التي تلاحظ في الفريسة عندما يستولي عليها المفترس حيث تتظاهر بالموت من أجل أن تسنح لها فرصة الهروب ، ٢). لم تظهر الفئران إستجابة من هذا القبيل للصوت منخفض النبرة (بلا صعقة كهربائية مصاحبة). ووجد الباحثون أن مثل هذا التدريب السلوكي أدى إلى تقوية الروابط المشبكية التي تنقل إشارات النغمة العالية إلى اللوزة الدماغية.

ثم إستخدم الباحثون طريقة تسمى الأبتوجينيتكس – تقنية الوراثيات البصرية optogenetics (٣) لإضعاف الوصلة المشبكية بالضوء ، والتي أدت الى محو ذاكرة الخوف للنغمة العالية النبرة.

وقال تشو ، وهو عضو في مركز التفاعلات بين الخلايا العصبية الدبغية في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد: “في الدماغ ، تتداخل العصبونات التي تتلقى إشارات النغمات العالية النبرة والمنخفضة النبرة “. “ومع ذلك ، كنا قادرين على تحفيز تلك الخلايا العصبية التي إستجابت للصوت عالي النبرة تجريبياً. باستخدام تحفيز التردد المنخفض مع الضوء ، كنا قادرين على محو ذاكرة الخوف من خلال إضعاف الوصلات (المشبكية) التي تنقل الإشارات المنبهة الحسية – وهي النغمة عالية النبرة في تجاربنا – التي ترتبط بالحدث المنفر aversive ، أي حدث الصعقة الكهربائية “.

وأوضح تشو أنه من أجل تطوير إستجابات خوف تكيفية ،  على الدماغ أن يميز بين الإشارات الحسية المختلفة وأن يقرن فقط المنبهات ذات الصلة بأحداث منفرة.

وقال: “توسع هذه الدراسة فهمنا لكيفية تشفير ذاكرة الخوف التكيفية لمحفز ذي صلة في الدماغ”. “كما أنها قابلة للتطبيق على تطوير تدخل جديد لقمع الخوف المَرَضي بشكل إنتقائي مع الحفاظ على الخوف التكيفي في إضطراب ما بعد الصدمة”.

مصادر من داخل وخارج النص:
١-https://secure.jbs.elsevierhealth.com/action/getSharedSiteSession?redirect=https%3A%2F%2Fwww.cell.com%2Fneuron%2Fretrieve%2Fpii%2FS0896627317306955%3F_returnURL%3Dhttps%253A%252F%252Flinkinghub.elsevier.com%252Fretrieve%252Fpii%252FS0896627317306955%253Fshowall%253Dtrue&rc=0
٢-https://en.m.wikipedia.org/wiki/Freezing_behavior
٣- https://ar.m.wikipedia.org/wiki/علم_البصريات_الوراثي

المصدر الرئيسي:
Researchers Show How Particular Fear Memories Can Be Erased
Iqbal Pittalwala
August 17, 2017
https://www.google.com/amp/s/ucrtoday.ucr.edu/48496/amp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.